العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف المقالات احدث المقالات المقالات العشوائية المقالات الاکثرُ مشاهدة

المقالات الاکثرُ مشاهدة

الرسالة الرابعة حول الجامع العلوي ممن له الاطلاع الکامل عن الجامع


الرسالة الرابعة حول الجامع العلوي ممن له الاطلاع الکامل عن الجامع
السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
سماحةايةالله السيدالعادل العلوي بعدالتحيةوالاحترام لايخفى على سماحتكم ان أرض الجامع العلوي640متر وكان المترب500فلس ولانهاكانت وسط المدينة وأصر المرحوم السيدالعلوي(قدس سره )على شراءها فاشتراهاب600  فلس وكانت ملكا للسيد وحين انتقال الملك أرادت الدائرة ضريبة ورسوم النقل والانتقال ولكي لايدفعوا المبالغ لحكومة البعث الظالمة اضطر المرحوم السيدالعلوي ان يعلم البائع خلف براك الباوي بعد ان قبض جميع مبلغ الأرض كيف يوقف الأرض جامعا ويجعل التولية بيد المرجع الأعلى والاشهر والا اين خلف الباوي من مسائل الوقف والتولية وليس له شبرا من المسجد  وكانت التولية آنذاك للأمام الحكيم(قد س سره )ثم الإمام الخوئي ثم السيدالسبزواري ثم السيدالشهيدالثاني (قدس سرهم )ثم السيد السيستاني دام ظله وأسئلوا شيبة المنطقة مثل الحاج عبدالرديني والحاج عطاالدفاعي وغيرهم ومن الشباب هادي الحوراني وداود الاسدي وغيرهم.  والمستمسكات كلها موجودة عند السيد مصطفى اليعقوبي في منزل السيد الشهيد في النجف وأخيراً أخذها الأخ أبوعراق وأوصلها الى المكتب السياسي في النجف ولم يردها ولاجواب


بسم الله الرحمن الرحيم 
اللهم أرنا الحق حقاً فنتّبعه، والباطل باطلاً فنجنبه.
وصلتنا هذه الرسالة الموقّرة أخيراً من العراق وهي ممّن له إطلاع كامل عن تاريخ الجامع العلوي المغصوب وعنده جملة من المستمسكات، فآثرنا أن نطبعها على الموقع لتعّم الفائدة وليعرف الناس الحقيقة، وليعرف الغاصب ما هو حكمه وما عليه، عسى الله أن يهديه قبل فوات الأوان وقبل الموت وأن لا يبطل أعمال النّاس، وأرجو من صاحب الرسالة جزاه الله خيراً، أن يرسل ما عنده من الوثائق والمستمسكات حتى تنشرها على الموقع ليهتدي من يهتدي عن بيّنة، ويضلّ من يضلّ عن بينة، وإتماماً للحجة في الدنيا والآخرة وللتاريخ، ونرجو أن لا يكون الغاصب ممّن قال عنهم أمير المؤمنين عليه السلام في نهج بلاغته في خطبته القاصعة مخاطباً أهل الكوفة (تقولون النار ولا العار) كما قال إبليس من قبل، فإنّه أبى واستكبر وكان من الكافرين ولم يسجد لآدم عليه السلام. بل نكون من شيعة سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام ونقول كما قال في عاشوراء (الموت أولى من ركوب العار ـ والعار أولى من دخول النّار) والله الهادي والمضُلّ، يهدي من يشاء إن كان من أهل الهداية، ويضلّ من يشاء إن اختار لنفسه الضّلال وسيعلم الذين ظلموا آل محمد وذريّتهم أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين والله المستعان.
بسم الله الرحمن الرحيم  ﴿ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ ﴾.
أيها القراء الكرام: سلام الله عليكم ورحمته وبركاته نحيطكم علماً بأنّ هذا المكتوب هو المكتوب الرابع حول الجامع العلوي المغصوب، والثاني كان جواب لرسالة الحاج عادل الراشدي، إلّا أنّه من المؤسف لقد سأله السيد العلوي جملة من الأسئلة، وإنه يرسل إليه ما إدّعاه من تنازل آل الباوي لمكتب الشهيد الصدر، ولكن لم يصل منه جواب، والعجب أنه حتى المكتب لم ينكر عليه ما قاله، وكأنه راض بالمسألة، وهذا شيء عجيب أليس في المكتب رجل رشيد متقي يدافع عن الحق والحقيقة...ولا حول  ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم.
ثم لزيادة المعلومات وتتميماً لحجج الدامغة نرفق مع هذه الرسالة الرابعة وصيّة المرحوم آية الله السيد علي العلوي صاحب الجامع العلوي المغصوب، وفيه ما يدلّ على أنّ التولية لموقافته كمدرسة العلوي الدينية جعلها بيد الأكبر من أولاده الذكور، وهو الآن سماحة السيد عادل العلوي، ونرفق مع الرسالة أيضاً تأئيد ودعاء آية الله العظمى السيد الخوئي لسماحة السيد عادل وكان عمره أنذاك خمسة عشر عاماً بعد أن توّجه الوالد بالعمّة المباركة وأكمل دراسة المقدمات، كما نرفق أيضاً تقريض والده على كتابه الأوّل (الحق والحقيقة بين الجبر والتفويض) وكان شاباً عمره 21  واحد وعشرون سنة، فهل بعد الحق إلّا الضلال.
أعزائنا: دفاعاً عن الحق وعن مظلومية آل العلوي ولا سيما أولاده وسماحة السيد عادل العلوي يرجى نشر هذه المطالب والرسائل وأجوبتها، ولا سيما في مدينة حي طارق (العبيدية) بغداد ـ ويا حبّذا من أصحاب الهمم العالية أن يطبعوها وتوزع في المدينة على أهالينا وأحبائنا، ونخصّ بالذكر الشباب المؤمن ولكم من الله الأجر والثواب.
 بسم الله الرحمن الرحيم
أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وأنّ علياً وأولاده المعصومين حججه بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرأ في الدنيا والآخرة.
أما بعد: فهذه وصيتي أوصي بها شقيقي الأكبر السيد جواد السيد حسين وولدي عادل العلوي بنظارة شقيقي السيد محمد السيد حسين والسيد هادي السيد حسين، وهي كالآتي:
1 ـ ثلثى لتجهيزي وطبع كتبي المخطوطة وان زاد فلجامع ومدرسة العلوي الدينية.
2 ـ ...
3 ـ القطعة ...  للجامع العلوي


... فقد أوقفتها وجعلتها مدرسة دينية وجعلت توليتها لي ما دمت حياً ومن بعدي بيد الأكبر الأعلم الأورع من ذريتي الذكور جيلاً بعد جيل ، وبنفسي أن يكون جميع أولادي من أهل العلم.
4 ـ ....
5 ـ...... 
 
بسمه تعالى
قد اعترف جنابه الأكرم بما رقم فيه واجداً لما هو المعتبر في باب الوصايا حرّره الداعي شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي.
لا يخفى أن المواضع التي حذفت من الوصية تتعلق بأمور شخصية وبالعائلة والزوجة، فنعتذر كما شهد بالوصية مرجع زمانه في قم المقدسة آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي قدس سره وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.
      
المجمع العالمي الإسلامي للتبليغ والأرشاد
    دفاعاً عن المظلومين من آل العلوي
(حقائق ووثائق)
والله المستعان
http://www.alawy.net/arabic/qa/13890/

ارسال الأسئلة