العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدمة
■ المقام الأول: في ذم الغضب في الكتاب والسنة
■ الغضب مفتاح كل شرّ
■ المقام الثاني: في حقيقة الغضب
■ أقسام الناس في القوة الغضبية
■ المقام الثالث: أسباب الغضب عند الإنسان
■ المقام الرابع: علائم الغضب
■ المقام الخامس: كيف نعالج الغضب ؟
■ علاج الغضب العلمى والعملي
■ الحلم والكظم والعفو في القران الكريم
■ المقام السادس: في الحلم والتحلّم
■ المقام السابع: في فضيلة كظم الغيظ
■ المقام الثامن: فضيلة الحلم في رحاب الروايات
■ تنبيه هام:
■ المقام التاسع: في ما يورث الحلم
■ المقام العاشر: نصائح وقصص في كظم الغيظ والحلم
■ عود على بدء
■ المقام الحادي عشر: في ثمرات كظم الغيظ والحلم
■ المقام الثاني عشر: فيالجوانب العلمية الأخرى لمعالجة الغضب
■ الأمر الثاني: (التخويف)
■ الأمر الثالث: (التحدث)
■ الأمر الرابع: (التذكر)
■ الأمر الخامس: (التمهّل)
■ الأمر السادس: (التفهّم)
■ علاج الغضب
■ زبدة المخاض
■ من أمهات الغرائز ثلاث
■ ما يحبه الإنسان ينقسم الى ثلاثة أقسام
■ المقام الثالث عشر: المصاديق العملية للتخلص من هيجان الغضب
■ المقام الرابع عشر: في بيان القدر الذي يجوز فيه الانتصار والتشفي
■ المقام الخامس عشر: الحلم في الشعر و الأدب
■ الخاتمة
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

المقام العاشر: نصائح وقصص في كظم الغيظ والحلم

المقام العاشر

نصائح وقصص في كظم الغيظ والحلم

قال أمير المؤمنين علي×: أولى النّاس بالعفو أقدرهم على العقوبة.

وقال × : إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه.

وقال × : أقيلوا ذوي المروءات عثراتهم، فما يعثر منهم عاثر الا ويده بيد الله يرفعه.

«إن أول عوض الحليم عن حلمه، إن الناس أنصار له على الجاهل».

قال رجل لرجل سبّه: إياك أعني، فقال له: وعنك أعرض.

وقيل: من عادة الكريم إذا قدر غفر، وإذا رأى زلة ستر.

وقالوا: ليس من عادة الكرام سرعة الغضب والانتقام.

وقيل: من انتقم فقد شفي غيظه، وأخذ حقه، فلم يجب شكره، ولم يحمد في العالمين ذكره.

والعرب تقول: لا سؤدد مع الانتقام، والّذي يجب على العاقل إذا أمكنه الله تعالى أن لا يجعل العقوبة شيمته، وإن كان ولا بدّ من الانتقام، فليرفق في انتقامه، إلا أن يكون حدّاً من حدود الله تعالى.

وسئل الفضل عن الفتوة، فقال: الصفح عن عثرات الأخوان.

وفي بعض الكتب المنزلة: إن كثرة العفو زيادة في العمر، وأصله قوله تعالى: (وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض<.

قال الحسن: إن أفضل رداء تردّى به الإنسان الحلم، وهو والله عليك أحسن من برد الحبر.

وفيه قال أبو تمام:

رفيق حواشي الحلم لو أنّ حلمه

 

بكفيكّ ما ماريت في أنه برد.

ماريت: شككت. برد: ثوب.

ويقال: الحليم سليم، والسفيه كليم.

وقال محمد بن عجلان: ما شيء أشد على الشطيان من عالم معه حلم، إن تكلّم بعلم، وإن سكت سكت بحلم، يقول الشيطان: سكوته على أشدّ من كلامه.

شعر:

إذا كنت تبغي شيمةً غير شيمةٍ

 

طُبعتَ عليها لم تطعك الضرائب.

وعن الإمام علي بن الحسين × : أقرب ما يكون العبد من غضب الله إذا غضب.

وقال رجل لرسول الله’ : أي شيء أشدّ؟ قال: غضب الله. قال فما يباعدني من غضب الله؟ قال أن لا تغضب.

ويقال: من أطاع الغضب أضاع الا رب. قال أبو العتاهية.

ولم أر في الأعداء حين اختبرتهم

 

عدّواً لعقل أمرءٍ أعدى من الغضب.

وقال ابن مسعود: كفى بالمرء إثماً أن يقال له: اتق الله فيغضب، ويقول: عليك نفسك.

قيل لابن مبارك: اجمع لنا حسن الخلق في كلمة واحدة: قال: ترك الغضب.

وكان الشعبي أولع شيء بهذا البيت:

ليست الأحلام في حال الرضا

 

إنما الأحلام في حال الغضب
.

قال ابن السماك: أذنب غلام لامرأة من قريش، فأخذت السّوط، ومضت خلفه حتى إذا قاربته، رمت بالسوط وقالت: ما تركت التقوى أحداً يشفى غيظه ـ فالمتقي يمنعه تقواه عن الانتقام وتشفي الغيظ فيحلم.

وقال أبو ذر لغلامه: لِمَ أرسلت الشاة على علف الفرس؟ قال: أردت أن أُغِظك، قال: لأجَمعنّ مع الغيظ أجراً، أنت حرٌّ لوجه الله تعالى.

واستأذن رهط من اليهود على رسول الله’ فقال: ألم تسمع ما قالوا، قال: قد قلت: وعليكم.

 وشتم رجل رجلاً فقال له: يا هذا لا تغرق في شتمنا ودع للصلح موضعاً، فإني أبيت مشاتمة الرجال صغيراً، فلن أجيئها كبيراً، وإن لا أكافئ من عصى الله فيّ بأكثر من أن اُطيع الله فيه.

وحكي: عن الإمام جعفر الصادق × أن غلاماً له وقف يصبّ الماء على يديه، فوقع الإبريق من يد الغلام في الطست، فطار الرشاش في وجهه، فنظر جعفر إليه نظر مغضب.

فقال: يا مولاي (والكاظمين الغيظ) قال قد كظمت غيظي، قال: (والعافين عن النّاس) قال: قد عفوت عنك، قال: (والله يحبّ المحسنين) قال: اذهب فأنت حر لوجه الله تعالى.

أقول: نقلت هذه القصة من طرق أصحابنا الأمامية عن الإمام زين العابدين وجاريته، ولا مانع من تكرارها للإمام الصادق ×، فكلهم نور واحد من بيت النبوة والطهارة وسادة الأخلاق الحميدة.

ثم أراد القوم أن يذكروا فضيلة لعمر بن الخطاب بأنه ترك الغضب، كما في رواياتهم أنّ علياً× ترك عمرو بن ودّ العامري عندما جلس على صدره ليحزّ رأسه، فبصق عمرو في وجهه, فتركه هنيئة ثم رجع إليه وأرداه قتيلاً لله سبحانه، فسئل عن سبب تركه فقال: لأخلص فيما فعلت لله سبحانه ولا يكون لنفسي فيه شيء.

فأراد القوم أن يضاهوا هذه الفضيلة؛ إذ في عصر معاوية وبني أمية وضعت الأحاديث المكذوبة بأمر من معاوية في ذكر فضائل للآخرين تضاهي فضائل أمير المؤمنين علي×، ولكن مع الأسف لم يعلموا أن مثل هذه الفضائل المكذوبة يظهر كذبها ورائحتها الكريهة لمن يأتي من بعدهم وحتى بقيت في كتبهم.

جاء في المستطرف في كل فن مستظرف (1 : 418 ): (وروى أن عمر (رض) رأى سكران، فأراد أن يأخذه ليعزّرة، فشتمه السكران، فرجع عنه، فقيل له يا أمير المؤمنين: لما شتمك تركته، قال: إنما تركته لأنه أغضبني، فلو عزّرته لكنت قد انتصرت لنفسي، فلا أحبّ أن أضرب مسلماً لحمية نفسي.

أقول: سبحان الله وهل يطاع الله من حيث يُعصى، وكيف يجوز لخليفة وأمير أن يترك حدّ من حدود الله, وكان المفروض إذا كان صادقاً فيما يقول: أن يصبر هنيئة حتى يخفت وينتهي غضبه ثم يجري حدّ الله على السكران من تعزير أو وحدّ, والسكران يحّد بثمانين جلدة، ولا يعزّر.

وهنا خطر ببالي ما حدث لي قبل سنين, كنت في المدينة المنورة زائراً فدخلت في مكتبة من المكتبات، وبينما أقلّب الكتب، فاستهواني كتاب، ففتحته عفوياً فرأيت أن عمر بن الخطاب بعد رحلة رسول الله حمل مع جماعته حطباً متجهاً نحو دار أهل بيت رسول الله دار سيدة النساء فاطمة الزهراء × ليحرق عليهم الدار، فقالوا له: إن في الدار فاطمة ؟! قال: وإن... (ثم كانت الزهراء خلف الباب فركل الباب برجله، فكسر ضلعها واسقط جنينها).

فأريتُ العبارة لصاحب المكتبة وكان ممّن أطال لحيته وقصّر ثيابه، وسألته كيف فعل ذلك، فلما رأى العبارة تحيّر وسكت، ثم قال سأسأل مشايخي عن ذلك.

وفي اليوم الثاني دخلت عليه لأسمع الجواب، فقال إنما فعل ذلك أحياءً لسنة رسول الله؟!! فتعجبت من مقولته وقلت فكيف؟ قال. لأن علياً ترك صلاة الجماعة ثلاثة أيّام، وقال رسول الله من تركها ثلاثاً فاحرقوا عليه داره!! فقلت: يا سبحان الله هذا من العذر الذي أقبح من الفعل ... كيف رسول الرحمة والعدل يدعو إلى حرق دار الناس من دون الاستفسار عن عدم حضورهم ومعرفة العلّة.

وبمجرد أن لا يحضر صلاة الجماعة يحرق عليه الدار، وهل كل المسلمين آنذاك كانوا يحضرون الجماعة أم كان يحرق عليهم دارهم، ولم يحدثنا التاريخ ان فعلها عمر بغير دار فاطمة الزهراء؟!!.

ثم أليس النبي الأعظم رحمة للعالمين’ كان يقف على دار فاطمة÷ ولمدة سنة وفي كل يوم عند الصلوات المفروضة ويقول السلام عليكم يا أهل بيت النبوة الذين أذهب الله عنهم الرجس وظهرّهم تطهيراً، إشارة إلى أن آية التطهير نزلت في خصوص فاطمة الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها الحسن والحسين ^، فكيف لهؤلاء الأطهار يحرق عليهم الدار؛ بمجرد عدم حضورهم صلاة الجماعة، مع إنهم كانوا من المعارضين للزمرة الحاكمة آنذاك لغصبهم الخلافة من علي × وفدك من فاطمة الزهراء>عليها السلام<, ثم كيف يترك تعزيراً وحدّ السكران فلا يجري حدّ الله، لكي لا ينتصر لنفسه من شدة ورعه وتقواه؟!ّ! ولا يترك بيت فاطمة الزهراء حتى فعل ما فعل!! ما لكم كيف تحكمون؟ وسيعلم الذي ظلموا آل  محمد أيّ منقلب ينقلبون ويوم يحشر كل أناس بإمامهم، ومثل هذه الحقائق عرف آبائنا وأجدادنا الحق فاتبعوه ونصروه، كما في الصحوة الإسلامية المعاصرة يعرف شباب المسلمين الحقائق فيستبصرون، أليس الله بأحكم الحاكمين.