ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدمة
■ المقام الأول: في ذم الغضب في الكتاب والسنة
■ الغضب مفتاح كل شرّ
■ المقام الثاني: في حقيقة الغضب
■ أقسام الناس في القوة الغضبية
■ المقام الثالث: أسباب الغضب عند الإنسان
■ المقام الرابع: علائم الغضب
■ المقام الخامس: كيف نعالج الغضب ؟
■ علاج الغضب العلمى والعملي
■ الحلم والكظم والعفو في القران الكريم
■ المقام السادس: في الحلم والتحلّم
■ المقام السابع: في فضيلة كظم الغيظ
■ المقام الثامن: فضيلة الحلم في رحاب الروايات
■ تنبيه هام:
■ المقام التاسع: في ما يورث الحلم
■ المقام العاشر: نصائح وقصص في كظم الغيظ والحلم
■ عود على بدء
■ المقام الحادي عشر: في ثمرات كظم الغيظ والحلم
■ المقام الثاني عشر: فيالجوانب العلمية الأخرى لمعالجة الغضب
■ الأمر الثاني: (التخويف)
■ الأمر الثالث: (التحدث)
■ الأمر الرابع: (التذكر)
■ الأمر الخامس: (التمهّل)
■ الأمر السادس: (التفهّم)
■ علاج الغضب
■ زبدة المخاض
■ من أمهات الغرائز ثلاث
■ ما يحبه الإنسان ينقسم الى ثلاثة أقسام
■ المقام الثالث عشر: المصاديق العملية للتخلص من هيجان الغضب
■ المقام الرابع عشر: في بيان القدر الذي يجوز فيه الانتصار والتشفي
■ المقام الخامس عشر: الحلم في الشعر و الأدب
■ الخاتمة
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

ما يحبه الإنسان ينقسم الى ثلاثة أقسام

وما يحبه الإنسان ينقسم الى ثلاثة أقسام:

الأول: ما هو ضروري في الناس جميعًا كالقوت والمسكن والملبس وصحة البدن، فمن قصد بدنه بالضرب والجرح فإنه يغضب لذلك، وإذا غصب منه ثوبه أو مسكنه، فإنه يغضب لذلك، والرياضة الشرعية فيه أن لا يطيع غضبه إلا بما استحسنه الشارع له في الدفاع عن حقّه .

الثاني: ما ليس بضروري لأحدٍ من الناس كالجاه والمال الكثير والقصور والسيّارات, فإن هذه الأمور صارت محبوبة تبعا للعادة, وللجهل بمقاصد الأمور وحقيقة الدّنيا الدنيّة, فصار الذهب والفضة محبوبين في أنفسهما فيُكنزان ويُغضب على من يسرقهما، وإن كان مستغنياً عنهما من جهة المأكل والمشرب والقوت.

فمن غلب عليه حبّ الجاه،فإنه يغضب على من يتجاوزه, ولتكن إذا علم حقيقة ذلك, فربما يزهد فيه فلا يغضب بالضرورة، ومن المؤسف أن هذه العادات الرديئة هي التي أكثرت محبة الإنسان ومكارمه فأكثرت غضبه وغيضه عند فقدها كما زاد حزنه وهمه وغمه، وحتى يصل الأمر بالناس وأُلفتهم بالعادات السيئة بحيث لو قيل لمن يلعب الشطرنج أنك لا تجيد اللّعب، فإنه سرعان ما يغضب على صاحبه، ويفعل ما لا يحُمد عقباه. لا في الدنيا ولا في الآخرة، فالغضب على مثل هذا الوجه ليس بضروري, لأنه حبّه ليس بضروري.

الثالث: ما يكون ضروريّا في حق بعض النّاس دون البعض كالكتاب مثلاً للعالم فهو مضطرٌ اليه فيحبّه، فيغضب على من يحرقه أو يتلفه أو يسرقه.

ويمكن التخلّص من هذا الغضب من قلبه بالرياضة والعلاج, إذا تمكن من إخراج حب من كان سبباً في غضبه من قلبه، كأن يفكر بالموت وما بعده فيزهد في ما لم يكن ضروريّا في الحياة, وإنه عليه وباله، إذ أنّ الدنيا في حلالها حساب، وفي شبهاتها عتاب، وفي حرامها عقاب، فإذا كان عنده ما لاً يحبّه, فإنه لا يغضب على من يأخذه، فإن الغضب تابع للحّب، ومن كان موحداً خالصاً ويرى الاشياء والتدبير اللهي في كل شيء وانه من الله سبحانه، فانه لا يغضب على أحد من خلق الله، فإن الكل في قبضة قدرته، ولاسيما من كان ضنّه بالله حسناً ويؤمن بحكمته ولطفه، فإنه يرى كل شيء من آيات لطفه الخفي والجلّي.

فالخلاص من نار الغضب و لهيبها المدّمر يكون بمحو حبّ الدنيا من القلب، فإن حبّها رأس كل خطيئة, فطوبى الى زهد فيها, فإستراح من همّها وغمّها, وأشرق قلبه بنور الله, وتجلّي فيه حلم الله, وكان محبوباً لله, فأن الله حليم ويحب الحلم ويحب من كان حليماً, ولمثل هذا فليعمل العاملون, فانه لا يلقاها إلا ذو حظ عظيم.

ثم اتضح أيضاً ممّا طرح في هذه العجالة: انّ الغضب يكون ممدوحاً اذا كان لله وفي الله, ويكون مذموماً اذا كان تبعاً للنفس الامارة بالسوء ولإغواء الشيطان, فإنه يحضر عند الغاضب.

وهذا يعني انه لا يجب إبطال الغضب من الأصل, بل ربما لمواقف خاصة لابد من تحصيله وتهيجه لمكانه من حفظ الدّمار والوطن, وجهاد الكفار والمعتدين, والتّنكّر للمنكرات في الفرد والمجتمع بكل أبعادهكالسياسة والاقتصاد، فإذا كان هناك مفاسد سياسة أو اقتصادية أو ثقافية أو اجتماعية، فلابدّ من الغضب، وربّما يتجلّى بالغضب الجماعي وبغضب الجماهير والشعوب، وهذا ما يسمّى بغضب الثورة، وثورة الغضب، وإذا أراد الشعب الحياة يوماً فلابد للقدر أن يستجيب، ولابد لليل أن ينجلي، وللقيد ان ينكسر...

فالغضب في واقعه بمنزلة كلب الصيد, فأنه يروّض ويعلّم ويؤدب ويقوّم ليهيج بإشارة معلم الكلب واغرائه وإشلائه إلى القنص والصيد الحلال.

فرياضة الغضب في تأديبه حتى ينقاد للعقل وللشرع, ويهيج بإشارتهما ويكظم الغيظ بإرادتهما.

فالواجب في الغضب أن تكسر سورته وتُطفى جمرته, وتعالجه بالعلم والعمل كما مرّ تفصيله.

   وإعلم أنّ الغضب يحدث في الغاضب من السكر وفقدان العقل فوق ما يحدثه شرب الخمر وسكره, وان حال الغضبان بعد الرضا حال السكران إذا اصحا, فالحذر كل الحذر من الغضب ومن سكره (ان الذين اتقوا إذا مسّهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون) ان الطيف من الشيطان هو الغضب, فإذا غضبوا تذكروا انهم ليسوا بأرباب, بل هم أنفسهم فانية, وأبدان بالية يوشك ان تفيض فيضاً, ويأكل بعضها بعضاً, ويكون هذا الابصار من ذلك الذي اشار الله بقوله تعالى(وفي انفسهم افلا يبصرون) فتدبّر فإنه لعّزة الحلم وندرته وقلّته ما نعت الله احداً من الأنبياء نعتاً اقلّ مما نعتهم به من الحلم, فإنه قال في ابراهيم× وحده:(إنه لحليم أوّاه منيب) (التوبة:15) وقال في ابنه اسحاق (فبشرناه بغلام حليم) (الصافات:101) وأفضل رداءٍ ارتجى به مرتدٍ, وأجمل لباس لبسه هو الحلم والتقوى, فإنه إن لم تكن حليماً فتحلّم, فإنه قلّ من تشبّه بقوم إلاّ أوشك أن يكون منهم.

إنما انطلق في علاج الغضب العلمي والعملي من دائرة اختصاصي, وذلك من منطلق الثقلين: القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة من أخبار وأحاديث رسول الله محمد’ وعترته الطاهرة, كما للأطباء والحكماء وعلماء النفس ولاسيما في عصرنا هذا, لهم آلياتهم وأدواتهم وطرقهم الخاصة في معالجة الغضب, تارة بالأدوية والعقاقير, وأخرى بالالقاء والتلقين, أو غير ذلك.

ومن الواضح ومن الثابت أنّ ما جاء في الروايات الصحيحة لايتنافى مع ما هو ثابت في العلوم العصرّية, بل ممّا نعتز به و نفتخر أن كل ما جاء في العلم الحديث من حقائق, فإن أصله ثابت في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة, فإنّه لا منافاة بين الكتاب التدويني وهو الثقلان: كتاب الله والأحاديث الشريفة من محمد وآل محمد^, وبين الكتاب التكويني وهو العالم وكلّ ما في الكون الرحّب الوسيع, وبين الكتاب العيني وهو محمد وآل محمد عليهم السلام, فأنّ هذه الكتب الثلاثة في تكثرّها إلإ مكاني حقيقة واحدة, صدرت من حقيقة الحقائق الوجوبي, الفرد الصّمد, والواحد الأحد, المستجمع لجميع صفات الجلال والجمال والكمال, فكل كمال وجمال وجلال يتجلّى في كتبه الثلاثة, إنما هو من توحيده في الذات والصّفات والأفعال. جلّ جلاله, وسبحان الله عمّا يصفون.