ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدمة
■ المقام الأول: في ذم الغضب في الكتاب والسنة
■ الغضب مفتاح كل شرّ
■ المقام الثاني: في حقيقة الغضب
■ أقسام الناس في القوة الغضبية
■ المقام الثالث: أسباب الغضب عند الإنسان
■ المقام الرابع: علائم الغضب
■ المقام الخامس: كيف نعالج الغضب ؟
■ علاج الغضب العلمى والعملي
■ الحلم والكظم والعفو في القران الكريم
■ المقام السادس: في الحلم والتحلّم
■ المقام السابع: في فضيلة كظم الغيظ
■ المقام الثامن: فضيلة الحلم في رحاب الروايات
■ تنبيه هام:
■ المقام التاسع: في ما يورث الحلم
■ المقام العاشر: نصائح وقصص في كظم الغيظ والحلم
■ عود على بدء
■ المقام الحادي عشر: في ثمرات كظم الغيظ والحلم
■ المقام الثاني عشر: فيالجوانب العلمية الأخرى لمعالجة الغضب
■ الأمر الثاني: (التخويف)
■ الأمر الثالث: (التحدث)
■ الأمر الرابع: (التذكر)
■ الأمر الخامس: (التمهّل)
■ الأمر السادس: (التفهّم)
■ علاج الغضب
■ زبدة المخاض
■ من أمهات الغرائز ثلاث
■ ما يحبه الإنسان ينقسم الى ثلاثة أقسام
■ المقام الثالث عشر: المصاديق العملية للتخلص من هيجان الغضب
■ المقام الرابع عشر: في بيان القدر الذي يجوز فيه الانتصار والتشفي
■ المقام الخامس عشر: الحلم في الشعر و الأدب
■ الخاتمة
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

الخاتمة

الخاتمة

الغضب لله سبحانه وتعالى

وختامه المسك:

لقد علمنا أنّ منشأ و منبع الغضب هو القوة الغضبية التي يمتلكها الانسان, وقد أودعها الله في وجوده, ليدفع عن نفسه المضّار والأضرار التي تتّجه اليه من الخارج, وإنها عند الإعتدال و الوسطيّة من دون إفراط وتفريط تكون فضيلة وشجاعة, والتي هي من أمهات الفضائل الاخلاقيّة كالعفة والحكمة والعدالة.

واما تفريطها فهو الجبن وإفراطها فهو التهّور, وهما من الرذائل الأخلاقية والصفات الذميمة التي توجب سقوط الإنسان من عرش انسانيته الى هاوية الجهل ووادي الشقاء والبؤس, ويدخل في صفّ الأنعام ودائرة الحيوانات الضّارية, بل يكون أضلّ سبيلاً في أسفل السافلين مع والمردة الشياطين, فأنه يملك العقل والقوة العاقلة التي ينتفع منها عند تفاعلها وإستعمالها في تعديل القوى وتهذيب النفس وتربية الرّوح, وتفعيل إنسانيته وتكاملها وعلوّها الى قمة السعادة والمعرفة, الا انه بجهله وغلبة هواه وشهوته يضيع هذه الجوهرة الإلهية والنعمة الربّانية.

امّا الغضب وهيجانه فتارة يكون مذموماً عند إفراطه, اذا كان الدافع ومتعلقه النفس الامارة بالسّوء و ألانانية المبغوظة, وجرّ النّار الى قرصة ظلماً وعدواناً. بعنف و تدمير وسحق حقوق الآخرين, ويتولد منه الحقد والكراهية والبغض والعداء والحسد والعنف وآفات وأمراض خطيرة أُخرى, كما هو الغالب في غضب الناس.

وأخرى يكون الغضب ممدوحاً إذا كان من ورائه القرب من الله سبحانه، ويكون متعلّقه لله عزوجل.

وهذا مايحدث عند أهل الدين ورجال العلم, فإنه عندما يرون المنكرات والمناهي في المجتمعات الإنسانية كالمجتمعات المسلمة، فإنهم يغضبون لله ويقومون باكبر وأهم الفرائض ووظائفهم ومسؤلياتهم الدينية والإجتماعية من الإصلاح بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر, وحتى يبذلون النفس و النفيس, ويتقبلون الشهادة في سبيل الله بكل رحابة صدر من أجل ذلك. كما في ثورة الإمام الحسين بن علي× سيد الشهداء, فما خروجه على طاغية زمانه الّا غضباً لله وللإصلاح في أمّة جده’, ليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر, و يستقيم دين الله ولو بقتله وشهادة أهل بيته وأصحابه وسبيّ عياله ومخدرات الرّسالة المحمدية.

ونستدل بما نؤمن ونقول به بكتاب الله الكريم وسنة نبيه الأعظم’ ومنهاج الأئمة الاطهار عليهم السلام في ما جاء من سيرتهم المباركة وأحاديثهم الشريفة, كما نستدل بالعقل السليم والفطرة الموحدة والشهود والعرفان, واليكم جملة من الروايات الكريمة عن أهل بيت العصمة والطهارة محمد وآل محمد^ في بيان الغضب لله عزوجل.

1- قال امير المؤمنين علي×: كان النبي’ – وكان يدل على استمرار العمل وانه من دأبه كان ذلك – لا يغضب للدنيا, فإذا أغضبه الحق لم يعرفه أحد, ولم يغضبه شيء حتى ينتصر له.

2- قال عليه السلام:من أحدّ سنان الغضب لله, قوي على قتل أشدّاء الباطل[1].

3- ومن خطبة له عليه السلام في خطاب أصحابه: (وقد ترون عهود الله منقوضة فلا تغضبون, وانتم لنقض ذمم آبائكم تأنفون!) وهذا يعني مما يتعجب منه المؤمن انه كيف في المجتمع الاسلامي ينقض عهد الله فلا يغضب أحد لذلك, وكفى اذا انقض ذمة أبيه, أي ما أخذ على ذمة أبيه فأنه ينأنف ويغضب لذلك؟!

4- من كتاب لأمير المؤمنين× الى أهل مصر لمّا ولّى عليهم مالك الأشتر رضوان الله تعالى عليه:(من عبدالله علي أمير المؤمنين الى القوم الذين غضبوالله حين عُصي في أرضه, وذهب بحقه...)

هذه شهادة علوية تشهد بإيمان أهل مصر أنذاك في غضبهم على حكام الجور والطغاة والولاة الظالمين, وعلى كل مسلم ومسلمة أن يقتدوا بهم, ويغضبون لله حين يُعص في أرضه ويذهب بحقّه, فيثورون ثورة الغضب ضد الظلم والظالمين من ملوك وحكّام ورؤوساء جمهوريات وغيرهم من الفاسقين فيرفضونهم وينكرون منكراته.

5- قال×: من خشي الفاسقين وغضب لله, غضب الله له وأرضاه يوم القيامة.

6- فيما سأل موسى×عن ربّه سبحانه وتعالى أنه قال:... من أهلك الذين تظلهم في ظل عرشك يوم لاظلّ إلاّ ظلك؟ فقال:... والذين يغضبون لمحارمي إذا إستحلت مثل النمر؟ إذا جُرح.

7- ولمّا سيّر عثمان أباذر ذلك الرجل الذي غضب لله سبحانه وتعالى في إنكار الباطل وأصحاب المال والجاه من أهل الدنيا من قبل الطغمة الحاكمة أنذاك, فقد شيعّه أمير المؤمنين علي× وعقيل والحسن والحسين^ وعمّار بن ياسر رضي الله عنهم, فلمّا كان عند الوداع قال أمير المؤمنين×: (يا أباذر إنك إنما غضبت لله عزوجل فارج ما غضبت له, إنّ القوم خافوك عل ديناهم وخفتهم على دينك, فأرحلوك عن الفناء, وامتحنوك بالبلاء, ووالله لو كانت السماوات والأرض على عبد رتقاً, ثم إتقى الله عزوجل جعل له منها مخرجاً, فلا يؤنسك إلا الحق, ولا يوحشك الاّ الباطل...)

وحكي عن أبي ذر رضوان الله عليه أنه لمّا أخرجه معاوية من الشّام خرج معه ناس الى دير مران, فودّعهم ووصّاهم إلى أن قال:

(أيها الناس إجمعوا مع صلاتكم وصومكم غضباً لله عزّوجل, إذا عُصي في الأرض, ولا ترضوا أئمتكم – والولاة والحكام والملوك والسلاطين والرؤوساء – بسخط الله, وإن عُذّبتم وحرمتم, وسيّرتم حتى يرضى الله عزوجل...).

واعلم أن الغضب لله تارة يكون في اصلاح فرد إذا كان يرتكب المنكرات والمعاصي, و اخرى في إصلاح مجتمعٍ, ولما كان الناس على دين ملوكهم ورؤوسائهم, فان أصل الفساد و الظلم ينشأ منهم, فلا بدّ من إطاحة الدكتاتوريين والظالميين لسلامة المجتمع وإصلاحه, وهذا ما يعبّر عنه بالغضب الجماهيري والشعبي.

وفي الختام: الغضب نار إذا كان من ورائه النفس الأمارة بالسّوء, وتجاوز حدّ الإعتدال و الوسطية إلى حدّ الافراط, فكان من الرذائل, فلابدّ من العلاج والتخلّص منه. والغضب نور إذا كان لله سبحانه فإنّه ينير درب المجاهدين والسالكين إليه عزوجل وآخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطّاهرين.

قبسات من نور مولانا الإمام السجاد زين العابدين على الحسينH في دعاء أبي حمزة الثمالي من الأدعية التي يستحب قراءتها في أسحار شهر رمضان المبارك.

في (المصباح) عن أبي حمزة الثمالي، قال: كان زين العابدين× يصلي عامّة الليل في شهر رمضان فإذا كان في السحر دعا بهذا الدعاء:

>إلهي لا تؤدبني بعقوبتك ، ولا تمكر بي في حيلتك...والحمد لله الذي يحلم عني حتى كأني لا ذنب لي... عظم يا سيدي أملي ، وساء عملي ، فأعطني من عفوك بمقدار أملي ، ولا تؤاخذني بسوء عملي ، فإن كرمك يجل عن مجازاة المذنبين ، وحملك يكبر عن مكافات المقصرين ...ساتر العيوب ، غفار الذنوب ، علام الغيوب ، تستر الذنب بكرمك ، وتؤخر العقوبة بحلمك . فلك الحمد على حلمك بعد علمك ، على عفوك بعد قدرتك ، ويحملني ويجرئني على معصيتك حلمك عني ، ويدعوني إلى قلة الحياء سترك علي ،..يا حليم يا كريم... فسبحانك ما أحلمك وأعظمك مبدئا ومعيدا .... أنت إلهي أوسع فضلاً، وأعظم حلماً من أن تقايسني بفعلي وخطيئتي... إلهي أنت أوسع فضلاً وأعظم حملاً.. فبحلمك أمهلتني...<[2].



[1] النهج : حكم : 174 والبحار 71 : 362

[2] - مفاتيح الجنان: 310 ، أعمال شهر رمضان المبارك.