العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدمة
■ الخير والشر في السطور
■ الفصل الأوّل : إعلم حفظک الله ورعاک
■ فطرة الإنسان الموحّدة
■ طبيعة الشرّ في الإنسان
■ الخير لغةً ومصطلحاً
■ آيات الخير في القرآن الكريم
■ مفهوم الخير ومصاديقه
■ تفسير الخير وتقسيمه إلى الخاص والعام ـالفرد والمجتمع ـ
■ الخير الخاص والفردي
■ الخير العام والاجتماعي
■ خير الأسرة
■ السّر في الخير والشر
■ معاني الخير في القرآن الكريم
■ خيار النّاس
■ خيار المؤمنين
■ الخير في القرآن الكريم
■ الفصل الثاني : أسئلة وأجوبة في الخير
■ ١ ـ ما هو خير الأُمور
■ ٢ ـ ما هو خير الأخلاق؟
■ ٣ ـ ما هي صفات أهل الخير؟
■ ٤ ـ ما هو ميزان الخير والشر؟
■ ٥ ـ ما هو أبواب الخير؟
■ ٦ ـ ما هو الأفضل من الخير؟
■ المبادرة إلى الخيرات
■ الفصل الثالث : الخير والشرّ في علمي الكلام والفلسفة
■ الخير والشرّ عند المجوس
■ الخير عند علماء الأخلاق
■ الفصل الرابع : من مصاديق الشرّ والاشرار
■ الشرّ من الكلّي التشكيكي
■ من روائع الأحاديث وجوامع الكلم في معرفة الشّر
■ الخير والشرّ على ضوء نهج البلاغة
■ الخير وزير العقل والشرّ وزير الجهل
■ الخير والشرّ التوصيفي
■ الخير والشرّ في لسان الأدعية
■ الخاتمة
■ الأهداف الخمسة لبناء الخير
■ حركة الإنسان
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

الخير لغةً ومصطلحاً

الخير لغةً ومصطلحاً

 

الخير لغةً : من خار أي ما يختاره الإنسان لحسنه وجماله وكماله فالخير : حصول الشيء على كمالاته ، ولما فيه من الفوائد والفوائد، إلّا ان مصدر الخير حقيقةً هو الله سبحانه ، فهو الخير المطلق ومطلق الخير، فكلّ ما كان منه كان خيراً وجميلاً، وكل ما كان ، من غيره كالشيطان كان قبيحاً وشراً.

والخير في المصطلح الإسلامي : ما يختاره الإنسان لحسنه المشروع المستمد شريعته بحكم الوحي أو العقل السليم أو الفطرة الموحّدة ، فهو العمل الحسن الصالح ، لا ما يُشير إليه الشهوات وحبّ الذات والاستكبار والنفس الأمّارة وما شابه ذلک ، فربّما المجتمع المتغلّب عليه الشهوة أو الغضب أو البله والجهل يصوّر الشرّ خيراً والخير شرّاً، كما يصوّر المعروف منكراً والمنكر معروفاً، فلابدّ حينئذٍ في تشخيص الخير والشرّ من الرجوع إلى الله سبحانه وما يقوله من الخير والشرّ في كتبه وشرائعه وعلى لسان أنبيائه وأوصيائهم والعلماء الصالحين ، فانّه أعلم بذلک .

قال العلّامة الشيخ فخر الدين الطريحي في (مجمع البحرين) :


خير: قوله تعالى : (وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[1]  عن أبن عبّاس : فعل

الخير إشارة إلى صلة الرحم ومكارم الأخلاق . فيكون حثاً على سائر المندوبات والقربات .

قوله تعالى : (فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ)[2]  أي الأعمال الصالحة ، وهي جمع خير

على معنى ذوات الخير.

والخير: المال ايضاً، قال تعالى : (وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ)[3]  وقوله : (إِنِّيَ

أَرَاكُم بِخَيْرٍ)[4]  وقوله : (فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً)[5]  قال : إن علمتم لهم

 

مالاً.

وقال : الخير يشهد ان لا إله إلّا الله وان محمّداً رسول الله، ويكون بيده ما يكتسب به .

وقوله : (فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ)[6]  قيل : أي خيّرات بالتشديد تخفّف .

 

قوله : (وَرَبُّکَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)[7]  لا يخفى ما فيها من الردّ على من يثبت الإمامة بالاختيار، ومثلها

قوله : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ
أَمْرِهِمْ
)[8] .

 

قوله : (وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلا لِّمِيقَاتِنَا)[9]  قال المفسّر: الاختيار

إرادة ما هو خير، يقال خير بين أمرين فاختار أحدهما، وقد مرّ في (رأي) تمام الكلام في الآية .

وفي الحديث : خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي (حديث نبوي) إشارة إلى صلة الرحم والحث عليها.

والخير: خلاف الشّر، وجمعه خيور وخيار مثل فلوس وسهام ، ومنه (جزاه الله خيرآ).

والخير على ما في (معاني الأخبار للشيخ الصدوق) نهر في الجنّة مخرجه من الكوثر، والكوثر مخرجه عن ساق العرش ، عليه منازل الأوصياء وشيعتهم . على حواشي ذلک النهر جواري نابتات كلّما قلعت واحدة نبتت أُخرى باسم ذلک النهر، وذلک قوله : (فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ) فإذا قال الرجل لصاحبه : جزاک الله خيراً، فإنّما يعني تلک المنازل التي أعدّها الله تعالى .

وكتب رجل إلى الحسين بن علي  7: يا سيّدي إخبرني بخير الدنيا والآخرة؟ فكتب إليه : «بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد: فإنّ من طلب رضا الله بسخط النّاس كفاه الله أُمور النّاس ، ومن طلب رضا النّاس بسخط الله وكّله الله إلى النّاس».


وفي الحديث سئل عن الخير ما هو؟ فقال : «ليس الخير أن يكثر مالک وولدک ولكن الخير ان يكثر علمک ، وان يعظم حلمک ، وان تباهي بعبادة ربّک ، فان أحسنت حمدت الله، وان أسأت استغفرت الله».

والأخيار خلاف الأشرار. وامراة خيّرة بالتشديد والتخفيف : أي فاضلة في الجمال والخُلق . ورجل خيّر بالتشديد أي ذو خير، و(الخيّرات) بالتشديد : الفاعلات للخير.

وفي الدعاء «انت خالق الخير والشّر» قيل هو خلق تقدير لا خلق تكوين ـأي ان الله سبحانه يقدر الخير كما يقدر الشرّ، لا انه يفعل الشرّ، وانه يقول له كن فيكون . فانّ الله وان كان قادراً على فعل القبيح والشرّ إلّا انه لا يفعله ، لانّ من يرتكب ذلک أمّا لجهلٍ والله العالم بكل شيء، أو لعجز والله القادر على كلّ شيء، كما هو ثابت في علم الكلام .

وفي الخبر: «تخيّروا لنطفكم فإنّ العرق دسّاس» أي اطلبوا ما هو خير المناكح أي أزكاها وأبعدها من الخبث والفجور: «وإيّاكم وخضراء الدّمن المرأة الحسناء في منبت سوء».

وقول الإمام زين العابدين في خطبته الشهيرة في مجلس يزيد «أنا ابن الخيرتين» يريد خير الله من العرب : (هاشم) ومن العجم : (فارس).

وقال رسول الله 6: «أنا بين خيرتين» أي أنا مخير بين الاستغفار وتركه في قوله تعالى : (اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ).

وخار الله لک : أي أعطاک الله ما هو خير لک . والاستخارة طلب الخيرة .


وفي الحديث : «استخر ثم استشر» ومعناه : انّک تستخير الله أوّلاً بان تقول  : «اللّهم إنّي استخيرک خِيَرة في عافية» وتكرر ذلک مراراً، ثم تشاور بعد ذلک ، فإنّک إذا بدأت بالله أجرى الله لک الخيرة على لسان من شاء من خلقه .

وخير لي واختر لي : أي اجعل أمري خيراً وألهمني فعله واختر لي الأصلح ، وهذه خيرتي بما تكون وهو ما يختار.

وخير يأتي للتفضيل ، فيقال : هذا خيرٌ من هذا، أي يفضله ، ويكون إسم فاعل ولا يراد به التفضيل نحو (الصلاة خير من النوم) أي ذات خير وفضل أي جامعة لذلک .

وفلان ذو خير: أي ذو كرم ـ انتهى كلامه رفع الله مقامه ـ.

وفي (مفردات ألفاظ القرآن الكريم) للراغب الأصفهاني في كلمة (خير) قال : الخير ما يرغب فيه الكلّ كالعقل مثلاً والعدل والفضل والشيء النافع ، وضدّه الشّر، قيل : والخير ضربان : مطلق وهو أن يكون مرغوباً فيه بكلّ حال وعند كل أحدٍ كما وصف  7 به الجنّة فقال : «لا خير بخير بعده النّار، ولا شر بشرٍ بعده الجنّة».

وخير وشرّ مفيدان : وهو أن يكون خيراً لواحدٍ شراً لآخر كالمال الذي ربّما يكون خيراً لزيد وشراً لعمروٍ، ولذلک وصفه الله تعالى بالأمرين فقال في موضع  : (إِن تَرَکَ خَيْراً) وقال في موضع آخر: (أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ) وقوله تعالى : (إِن تَرَکَ خَيْراً) أي مالاً وقال بعض العلماء: لا يقال للمال خير حتّى يكون كثيراً، ومن مكان طيب ، كما روي ان
عليّاً
2 دخل على مولى له فقال : ألا أوصي يا أمير المؤمنين؟ قال : لا، لان الله تعالى قال : (إِن تَرَکَ خَيْراً) وليس لک مال كثير، وعلى هذا القول : (وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ) أي المال الكثير.

وقال بعض العلماء: إنّما سُمّي المال هاهنا خيراً تنبيهاً على معنى لطيف ـ وهو أن الذي يحسن الوصية به ما كان مجموعاً من المال عن وجه محمود، وعلى هذا قوله : (قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ) قال : (وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ) وقوله : (فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً) قيل : عنى به مالاً من جهتهم ، وقيل : ان علمتم أن عتقهم يعود عليكم وعليهم بنفع أي ثواب .

والخير والشرّ يقالان على وجهين  :

أحدهما: أن يكونا إسمين كما تقدّم وهو قوله : (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ) والثاني : أن يكونا وصفين وتقديرهما تقدير (افعل منه) نحو هذا خير عن ذاک وأفضل وقوله : (نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا) وقوله : (وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ) فخيرها هنا يصحّ أن يكون إسماً وأن يكون بمعنى أفعل ومنه قوله : (وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى) تقديره تقدير أفعل منه .

فالخير يقابل الشرّ مرّة ، والضرّ مرّة ، نحو قوله تعالى : (وَإِن يَمْسَسْکَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْکَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ) وقوله : (فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ) قيل : أصله خيّرات مخفّف . فالخيرات من النساء الخيّرات . يقال : رجل خيّر وأمرأة خيّرة ، وهذا خير الرجال وهذه خيرة النساء والمراد بذلک المختارات أي فيهن مختارات لارذل فيهن ... انتهى كلامه .




[1] ()  22/77.

[2] ()  2/148.

[3] ()  100/8.

[4] ()  11/84).

[5] ()  24/33.

[6] ()  55/70.

[7] ()  28/68.

[8] ()  33/36.

[9] ()  7/155.