ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدمة
■ الخير والشر في السطور
■ الفصل الأوّل : إعلم حفظک الله ورعاک
■ فطرة الإنسان الموحّدة
■ طبيعة الشرّ في الإنسان
■ الخير لغةً ومصطلحاً
■ آيات الخير في القرآن الكريم
■ مفهوم الخير ومصاديقه
■ تفسير الخير وتقسيمه إلى الخاص والعام ـالفرد والمجتمع ـ
■ الخير الخاص والفردي
■ الخير العام والاجتماعي
■ خير الأسرة
■ السّر في الخير والشر
■ معاني الخير في القرآن الكريم
■ خيار النّاس
■ خيار المؤمنين
■ الخير في القرآن الكريم
■ الفصل الثاني : أسئلة وأجوبة في الخير
■ ١ ـ ما هو خير الأُمور
■ ٢ ـ ما هو خير الأخلاق؟
■ ٣ ـ ما هي صفات أهل الخير؟
■ ٤ ـ ما هو ميزان الخير والشر؟
■ ٥ ـ ما هو أبواب الخير؟
■ ٦ ـ ما هو الأفضل من الخير؟
■ المبادرة إلى الخيرات
■ الفصل الثالث : الخير والشرّ في علمي الكلام والفلسفة
■ الخير والشرّ عند المجوس
■ الخير عند علماء الأخلاق
■ الفصل الرابع : من مصاديق الشرّ والاشرار
■ الشرّ من الكلّي التشكيكي
■ من روائع الأحاديث وجوامع الكلم في معرفة الشّر
■ الخير والشرّ على ضوء نهج البلاغة
■ الخير وزير العقل والشرّ وزير الجهل
■ الخير والشرّ التوصيفي
■ الخير والشرّ في لسان الأدعية
■ الخاتمة
■ الأهداف الخمسة لبناء الخير
■ حركة الإنسان
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

السّر في الخير والشر

السّر في الخير والشر

 

ومن سرّ الأحاديث في الخير والشرّ ما ورد في الكافي باسناده عن الإمام الصادق  7 قال : «إن أوحى الله إلى موسى  7 وأنزل عليه في التوراة : إنّي أنا الله لا إله إلّا أنا، خلقت الخلق وخلقت الخير، وأجريته على يدي من أحب ، فطوبى لمن أجريته على يديه .

وأنا الله لا إله إلّا أنا خلقت الخلق وخلقت الشّر، وأجريته على يدي من أُريده ، فويل لمن أجريته على يديه»[1] .

 

أقول : فمن كان محبوباً في علم الله لسعادته في طينته وروحه الخيّرة ، فانّه يتوفق بتوفيقات إلهيّة لعمل الخير، فيجري الله على يديه الخيرات والمبرِّات ، وعليه أن لا يبطلها بالمنّ والأذى ، كما في دعاء مكارم الأخلاق لزين العابدين  7: «واجر على يدي الخير ولا تمحقه بالمنّ والأذى».

ومن كان من أهل الشقاء في طينته وروحه الشريرة لاختياره المعاصي والذنوب والشرک والكفر من دون أن يتوب ، فانّه يجري على يديه الشرور،
وويلٌ ـ ويل : طبقة في جهنّم ـ لمن أُجري الشرّ على يديه .

جاء في كتاب (علم اليقين) للمولى الفيض الكاشاني : وأمّا تفاوت النفوس في ذلک ، وعدم تساويها في الخيرات والشرور واختلافها في السعادة والشقاوة ، فلإختلاف الاستعدادات وتنوّع الحقائق ، فان المواد السفليّة بحسب الخلقة والماهية ، متباينة في اللطافة والكثافة ، وأمزجتها مختلفة في القرب والبعد من الاعتدال الحقيقي والأرواح الإنسيّة التي بأزائها مختلفة بحسب الفطرة الأولى في الصفاء والكدورة والقوّة والضعف ، مترتبة في درجات القرب والبعد من الله تعالى ، لما تقرّر وتحقق أن بازاء كل مادة ما يناسبه من الصدر، فأجود الكمالات لأتمّ الاستعدادات وأخسّها لأنقصها. كما أُشير إليه بقوله  6: «النّاس معادن كمعادن الذهب والفضّة ، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام»[2] .

 

أقول : وهذا لا يتنافى مع أصل الأمر بين الأمرين في الجبر والتفويض كما هو ثابت في محلّه ، وذكرته بالتفصيل في كتاب (الحق والحقيقية بين الجبر والتفويض) مطبوع وفي رسالة (لمعة الأفكار في الخير والاختيار) المطبوعة في موسوعتنا (رسالات إسلامية) فراجع .

في كتاب التوحيد للشيخ الصدوق 1 باسناده عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله 6: «سبق العلم وجفّ القلم» ومعنى القَدَر بتحقيق الكتاب وتصديق الرسل ، وبالسعادة من الله عزّ وجلّ لمن آمن وأتّقى ، وبالشقاء لمن كذب وكفر ـ وهذا يدل على ان الإيمان والكفر من العبد وينسبان إليه ـ وبولاية
الله للمؤمنين وببرائته من المشركين .

ثمّ قال رسول الله 6: عن الله أروي حديثي : ان الله تبارک وتعالى يقول : يا ابن آدم بمشيّتي كنت أنت الذي تشاء لنفسک ما تشاء، وبإرادتي كنت أنت الذي تريد لنفسک ما تريد، وبفضل نعمتي عليک قويت على معصيتي ، وبعصمتي وعوني وعافيتي أدّيت إليّ فراضي ، فأنا أولى بحسناتک منک ، وأنت أولى بسيئاتک منّي ، فالخير مني إليک بما أوليت بداء ـ أي ابتداءً ـ والشرّ منّي إليک بما جنيت جزاءً، وبإحساني إليک قويت على طاعتي ، وبسوء ظنّک بي قنطت من رحمتي ، فلي الحمد والحجّة عليک بالبيان ، ولي السبيل عليک بالعصيان ، ولک جزاء الخير عندي بالإحسان ، لم أدع تدبيرک ، ولم آخذک عند عزمک ، ولم اكلّفک فوق طاقتک (طاعتک) ولم أُحمّلک من الأمانة إلّا بما قدرت (ما أقررت) به على نفسک ، رضيت لنفسي منک ما رضيت لنفسک منّي[3] .

 

قال الفيض الكاشاني  1: وباسناده عن ابي عمر ما يقرب منه ، وعن أهل البيت  : ما يقرب منهما[4] .

 

وقال بعد بيان مفصّل في بطلان الجبر والتفويض وصحّة الأمر بين الأمرين ما هذا لفظه : فمن نظر إلى الأسباب القريبة للفعل ورآه مستقلّة قال بالقَدَر والتفويض (المفوضة والقدرية كالمعتزلة) أي : يكون أفا علينا واقعة بقدرتنا،
مفوظة إلينا، والله سبحانه أحكم من أن يهمل عبده ، ويكلّهُ إلى نفسه ، وأعزُ من أن يكون في سلطانه ما لا يريد.

ومن نظر إلى السبب الأوّل وقطع النظر عن الأسباب القريبة مطلقاً قال بالجبر والاضطرار (الجبرية كالاشاعرة) ولم يفرّق بين أعمال الإنسان وأعمال الجمادات ، والله تعالى أعدل من أن يجبر خلقه ثمّ يعذّبهم ، وأكرم من أن يكلّف النّاس ما لا يطيقون . فكلاهما أعور لا يبصر باحدى عينيه .

أمّا القدرية : فبالعين اليمنى ، أي : النظر الأقوى ، الذي به يدرک الحقائق والأسباب القصوى للأشياء، كالرجل الأعور حيث يقول : أنا ربّكم الأعلى .

وأمّا الجبرية : فبالعين اليسرى ، أي الأضعف ، الذي به يدرک الظواهر والأسباب القريبة ، كإبليس حيث قال : (رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي)[5]  فنسب الإغواء إلى

الله فهو أوّل جبري ، والأشاعرة على نهجه وخطواته .

وأمّا من نظر ـ حق النظر ـ فقلبه ذو عينين ـ وبصيرة كاملة ـ.

يبصر الحق باليمنى ، فيضيف الأعمال كلّها إلى الله سبحانه (قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ)[6] .

 

ويبصر الخلق باليسرى فيثبت تأثيرهم في الأعمال : ذلک بما كسبت يداک ، لكن بالله عزّ وجلّ لا بالاستقلال (لا حول ولا قوّة إلّا بالله) فيتحقق قول الإمام الصادق  7 «لا جبر ولا تفويض بل أمر بين الأمرين» فيتذهب به ـ أي يأخذه
مذهباً له كالشيعة الإمامية اتباع مدرسة أهل البيت
 :. وذلک الفوز الكبير[7] .

 

ولأجل التطابق بين الجبر والتفويض ، والتوافق بين الوجوب والإمكان ، نسب الله تعالى الأفعال في القرآن تارة إلى نفسه ، ومرّة إلى الملائكة ، وأُخرى إلى العباد كما في توفّي العباد (اللَّهُ يَتَوَفَّى الاَْنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا)[8]  (قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَکُ

الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ)[9] . (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ) فنسب القتل

إلى العباد والتعذيب إلى نفسه ، فتدبّر.

 



[1] ()  الكافي : باب الخير والشّر: 1، 154؛ والمحاسن : 283.

[2] ()  حق اليقين : 1، 204.

[3] ()  التوحيد: بالمشية والإرادة : 343.

[4] ()  علم اليقين : 190؛ عن التوحيد: 338.

[5] ()  الحجر: 39.

[6] ()  النساء: 78.

[7] ()  حق اليقين : 1، 200.

[8] ()  الزّمر: 42.

[9] ()  السجدة : 11.