ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ خلاصة الأمر الأول
■ الأمر الثاني: تقديم الأمارات على الأصول
■ الأمر الثالث: إنحصار الأصول العملية في أربعة
■ الأمر الرابع: الشك التكليف على أقسام ثمانية
■ الأمر الخامس: موضع النزاع بين الأخباريين والأصوليين في مسألة البراءة
■ المقام الأول في مسألة البراءة (في أدلة القائلين بالبراءة في الشك في التكليف)
■ الآية الثانية الدالة على أصالةالبراءة
■ الأخبار الدالة على البراءة الشرعيّة (حديث الرفع)
■ هل الرفع بمعنى الدّفع
■ حكومة حديث الرفع
■ ما هو مصحح الإدّعاء في حديث الرفع
■ الإشكالات التي قيلت في حديث الرفع والإجابة عنها
■ ها هنا تنبيهان
■ هل يجري حديث الرفع في المعاملات
■ عود على بدء: من الروايات التي إستدل بها على أصالة البراءة (حديث الحجب)
■ حدیث السعة
■ حديث إرتكاب الأمر بجهالة
■ أحاديث الإحتجاج
■ حديث الحلّية
■ الدليل الثالث: الإجماع
■ الدليل الرابع: العقل - براءة العقلية (قبح عقاب بلا بيان)
■ قول الإخباري في وجوب الإحتياط
■ الأول: الآيات
■ الثاني: الروايات التي ورد فيها التعليل للوقوف عند الشبهات
■ الثالث: العقل
■ تنبيهات البراءة :
■ التنبيه الأول
■ التنبيه الثاني
■ التبيه الثالث (أخبار من بلغ)
■ التبيه الرابع: موارد الإختلاف في جريان أصالة البراءة
■ التنبيه الخامس: دوران الأمر بين الواجب التعيني أو التخييري.
■ التنبيه السادس: في دوران الأمر بين الواجب العيني والواجب الكفائي
■ التنبيه السابع: الإحتياط حسن
■ التنبيه الثامن: هل تجري البراءة في الشبهات التحريمية الموضوعية
■ فصل : أصالة التخيير
■ هل تجري الأصول الشرعية في دروان بين المحذورين
■ هل يجري الإستصحاب في دوران الأمرين المحذورين
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

هل الرفع بمعنى الدّفع

هل الرفع بمعنى الدّفع؟

سؤال مطروح على طاولة البحث والتحقيق في مفردات حديث الرفع، فيا ترى هل إستعمل لفظ الرفع في معناه الحقيقي في الحديث إو إستعمل بمعنى الدفع أو الأعم منهما.

أولاً: الظاهر من العرف واللغة أنّ الرفع يستعمل فيما يكون للشيء نحو من الثبوت التكويني أو الإعتباري كالشرعي فمعنى رفعه أي إزالته عن صفحة الوجود، وأمّا الدفع فإنّه يستعمل في مورد يكون للشيء نحواً من إقتضائية الوجود إلّا أنّ وجود المانع يمنع من تأثير المقتضي كما في العلة الناقصة، فمعنى رفع الشيء دفع المانع، حتى يكون المقتضي مؤثراً فمع وجود المقتضي وعدم الموانع يتحقق المعلول بوجود علّته التامة.

وعلى هذا المعنى في الرفع والدفع لا يصّح إسناد الرفع حقيقة إلى العناوين التسعة في الحديث الشريف لأنّها متحققة في الخارج ضرورة بالبداهة وجود الإضطرار والإكراه والنسيان والخطأ وغيرها في الخارج، فحينئذٍ ما هو الحلّ؟

لقد ذكرنا أنّ الرفع هنا بمعناه اللغوي والعرفي إلّا أنّه على نحو الحقيقة الإدعائيّة، فالمرفوع هو الإكراه حقيقةً إلّا أنّه إدعاءً لا بنحو الحقيقة الحقيقي، نعم من الإدعاء لابّد من مصحّح كما هو الحال في كلّ إدعاء، فيقال: كما يصّح إدعاء الرفع بلحاظ عدم ترتب الأثر كالمؤاخذ، فكذلك يصّح بلحاظ دفع المقتضي عن التأثير، من دون أن يكون الرفع مستعملاًَ في الدفع بعناية تجوز بل إستعمل في معناه، إلّا أنّ المصحح للرفع الإدعائي هو دفع المقتضي عن التأثير وعلى هذا يصّح إسناد الرفع إلى الأمور التسعة المذكورة في الحديث من دون أن يكون الرفع بمعنى الدفع كما قيل: ولو بُدلّ الرفع بالدفع لخرج الكلام بلاغته. فالرفع إلى جميع المذكورات لا يكون رفعاً حقيقياً بل من الرفع التنزيلي والإدعائي ولا يحتاج إلى تقدير شيء، بل المحتاج إلى التقدير كالمؤاخذة أو أظهر الآثار أوكلّها هو الرفع التقديري والمجازي.

وخلاصة الكلام: أنّه كما يصّح إضافة الرّفع إلى التّسع المذكورات بنحو الرفع الحقيقي الإدعائي كذلك يصح الأخبار عنه، ولا يلزم المجاز في الإسناد أو الكلمة، فلا حاجة للقول بالتسامح في معنى الرفع في الحديث الشريف، ومن ثمّ لا حاجة إلى تجشم في تصحيح الرفع في الحديث كما فعله العلمان المحققان الشيخ النائيني والشيخ العراقي قدس سرهما.


 

فذهب المحقق العراقي إلى أنّه لا يعتبر في صدق الرفع وصحة إستعماله حقيقة وجود المرفوع حقيقة، بل يكفي في العناية المصّححة لذلك وجوده عناية وإدّعاء، ولو بإعتبار وجود المقتضي، فإنّ العقلاء يرون وجود الشيء في الجملة مع وجود مقتضيه فيرتبون عليه بعض الأحكام([1]).

وذهب المحقق النائيني+ إلى أنّ الرفع في الحديث بمعنى الدفع، وإن كان إستعمال الرفع غالباً فيما يكون له وجود سابق أو في مرتبة سابقة، وكان إستعمال الدفع في الغالب فيما فرض ثبوت المقتضي لوجود الشيء قبل إشغاله لصفحة الوجود في الوعاء المناسب له.

ثم لا يكون إستعمال الرفع في المقام بمعنى الدفع مجازاً أي بنحو الإستعمال المجاتزي حتى يحتاج إلى علقة وإلى قرينة صارفة عن المعنى الحقيقي بل لا حاجة إلى العناية والمجاز أصلاً، بل لا يكون الرفع في المقام على خلاف ما وضع له، بل الرفع حقيقة هو الذي يمنع ويدفع المقتضي من التأثير في الزمان اللاحق أو المرتبة اللاحقة. لأن بقاء الشيء يحتاج إلى علّة مبقية كما يحتاج في حدوثه إلى مكة محدثة فالمعلول في بقاءه يحتاج إلى علّة البقاء وإفاضة الوجود عليه من المبدء الفيّاض في كل آن لا مكانة الذاتي، فالرفع في مرتبة وروده على الشيء إنّما يكون دفعاً حقيقة بإعتبار علّة البقاء، وإن كان رفعاً بإعتبار الوجود السابق([2]).

وبعبارة أخرى: هل إستعمل كلمة الرفع في الحديث بمعناه الحقيقي أو بمعنى الدفع حقيقة أو بنحو من العناية والمجاز إختلف الاعلام في ذلك كما مرّ، ولا يخفى أنّ الدفع يقتضي أن يكون شيئاً موجوداً إلّا أنّه لم يقع فيدفع والرفع موجوداً قد وقع خير فيه فيشترطان في خصوصية وجود الشيء. ويفترقان في تحقق الموجود دعوته، المحقق النائيني أن الدفع يقتضي فيما كان موجوداً ولو في الزمن السابق أو الرتبة السابقة فبالرفع يؤخذ امام بقاءه وإستمراره وهذا هو معنى الدفع فالدفع والرفع في مثل هذا المورد من المترادفين ويكون بينهما عموم وخصوص مطلق.

وأورد عليهما:

أولاً: يظهر من كلامهما التهافت في القول فما ذكره هنا يخالف ما قالاه في غير موضع خلافاً للشيخ الأعظم قدس أسرارهم، فإنّه ذهب إلى القول بالتقدير لعدم الرفع الحقيقي في الحديث والمقدر اما المؤاخذة كما هو الأولى أو كل الآثار أو أظهر الآثار ولكن هما ذهبا إلى عدم التقدير بإعتبار أن المراد من الرفع هو الرفع الإدعائي والتنزيلي، فيصّح اسناد الرفع حينئذٍ إلى الموضوعات وإن كانت موجودة في الخارج، إلّا أنّ الرفع الإدعائي يحتاج إلى مصحّح، ولكن هذا لا يعني خروج الرفع عن معناه المتفاهم في العرف واللغة وانه استعمل بمعنى الدفع.

وثانياً: في جواب المحقق النائيني+ يقال: ان دفع المقتضي عن التأثير في الزمان اللاحق، بأن لا يكون المقتضي مؤثراً هذا لا يعني رفعاً ولد إستعمل الرفع في مقام الدفع فلابّد أن يكون بنحو المجاز بإعتبار أنّ الرفع بمعنى ازالة الشيء عن صفحة الوجود بعد تحققه وإن الدفع له وجه شبه بذلك فبإعتبار علاقة الشبه يستعمل الدفع بدلاً عن الدفع، وإلّا فمجرد تواردهما على مورد واحد لا يجعلهما مترادفين في اللغة والإستعمال كما لا يرفع احتياج الإستعمال إلى تجوز وعناية.

هذا وما ذكرناه، فإنّه بناء على عدم التقدير في حديث الرفع وإنّ الرفع استعمل بمعناه العرفي واللغوي إلّا أنّه بالعناية الإدعائية والتنزيلية وبوجود مصحح لذلك ـ كما سيأتي ـ فالمرفوع نفس تلك الأمور التسعة إدّعاءً، فلم يستعمل الرفع بمعنى الدفع.

وأمّا على القول بالتقدير كما عند الشيخ الأعظم+ بأن يكون المرفوع آثار تلك الأمور وليس الأمور نفسها لتحققها في الخارج تكويناً فيلزم الكذب أو اللغو إذا قيل برفعها حقيقة. إلّا أنّ÷ نقول وأن قبل بالتقدير لصون الكون عن الكذب والغو كما مرّ إلّا انه مع ذلك نقول أن الرفع إستعمل في معناه العرفي واللغوي أيضاً.

لأنّ ظاهر قول النبي‘ (رفع عن أمتي) ان هذا الرفع مختص بأمتّه دون الأمم السابقة وذلك من باب الإمتنان على الأمة الرحومة.

ويستفاد من هذه العبارة انه كان لتلك الأمور في الشرايع السابقة أحكاماً قد رفعت في شريعة النبي المصطفى‘ إمتناناً على أمّته.

فيكون المصحح حينئذٍ لإفلات الرفع على عامة الموضوعات هو ثبوت أحكام لهذه الموضوعات في الشرايع السابقة.

لأنّ ظاهر جعل حكمه على موضوع في شريعة هو الإطلاق من دون قيد بزمان دون زمان وامه دون احد فيقتضي الدوام والإستمرار في عمود الزمان بحسب الإرادة الإستعمالية ووضع القوانين العامة التي يشترك فيها جميع المكلفين.

وإنّما يكون الرفع حقيقة في الإرادة الجدية دفعاً ، كما يصدق هذا المعنى في النسخ أيضاً، فإنّه من الدفع حقيقة  وبحسب الإرادة الجدية، فيصّح إطلاق الرفع بمجرد ثبوت أحكام عامة بمنزلة القانون غير مقيد بوقت دون وقت لتلك الموضوعات في الشريعة السابقة، فإن ظاهرها تقتضي الدوام والبقاء.

ثم من الواضح انه ليس الراد من قوله‘ (ما لا يطيقون) هوعدم إلّا طاقة عقلاً حتى يقال أنّ ذلك لا يختص بأمة النبي بل المراد عدم انما طاقة العقلائية.

فظهر كما هو المختار: ان الرفع في الحديث الشريف استعمل بمعناه المتبادر منه عرفاً، ولغة مطلقاً سواء أكان المدفوع نفس تلك الموضوعات أو أحكامها وآثارها.


 



([1]). نهاية الأفكار: 3: 209 عنه جواهر الأصول: 5: 371.

([2]). جواهر الأصول: 5: 365 ـ 367.