العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

المحاضرة الرابعة

المحاضرة الرابعة:

                                           بسم الله الرحمن الرحیم

لا زال الحدیث عن سیّدتنا ومولاتنا وشفیعة ذنوبنا وطبیبة قلوبنا فاطمة الزهراء‘، وأنّها من سرّ الوجود وهي من الحججّ  الإلهیة، فلابدّ أن نعرفها بمعرفة جلالیة وجمالیة، ولابدّ من زیادة المعرفة؛ لأنّ الفضل لا یكون إلّا بالمعرفة، فكلّما ازداد الإنسان معرفةً، ازداد عملاً، وازداد قرباً من الله تعالی:

﴿يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ﴾[1].

فرفع الدرجات في یوم القیامة لأهل العلم والمعرفة، فإذن لنعرف فاطمة الزهراء‘ بما یمكننا ذلك، ولكن قبل هذه المعرفة أذكر بأنّنا قد ذكرنا معنی الوجود والموجود والفرق بینهما، كما ذكرنا دلیل العلّة والمعلول، وأنّ بینهما سنخیة، وبیّنا ما معنی ذلك، وأمّا فنقول: إنّ قانون العلّة والمعلول أقوی من القوانین الریاضیة، وهو الحاكم علی كلّ هذا الكون، فبه برهنّا علی صحّة كلامنا عقلاً، ولكن لكي یتّضح المطلب أكثر ویكون بلغة الجمهور سأذكر وجهاً آخر للحدیث الشریف حتّی لا یتبادر إلی الذهن أنّ علیّاً أفضل من النبيّ| وأنّ فاطمة أفضل منهما، وسیكون بیان ذلك بالمثال الحسيّ: الإنسان هو الجرم الذي انطوی فیه العالم المادّي الكبیر والعالم المجرّد الأكبر، لأنّ جسده من الأرض وروحه وعقله من السماء، فهو ذو بعدین: بُعد سماوي وبعد أرضي، وقد ركب في بدنه عقله وروح وشهورة، وفي هذا البدن المادّي دماغ الذي هو محطّ العقل، وفیه قلب الذي هو محطّ الروح، وفیه الطحال الذي له دور في تصفیة الدم الذي یذهب إلی القلب، فبدن الإنسان حيّ بدماغه ولولا هذا الدماغ لما كان له قیمة تذكر، لأنّ الدماغ هو المدبّر لبدن الإنسان، ولكن لولا القلب لما كان للدماغ دوره الذي وجد من أجله، ولیس هذا یعني أنّ القلب أهمّ من الدماغ، بل إنّ الدماغ أهمّ وأشرف من القلب، ولكن للقلب دور یجعل البدن یتحرّك، ذلك البدن الذي سلطانه الدماغ ومدبّره الدماغ، ولكي یبقی البدن مستمرّ الوجود، لابدّ من القلب، وهذا القلب الذي یضخّ الدم یحتاج إلی مصفاة تصفّي هذا الدم ولیس هناك إلّا الطحال، فهو الذي یؤدّي هذا الدور، وهذا المثال للتقریب بالحسّ مع العلم أنّ المثال یقرّب من جهة ویبعد من ألف جهة، ولكن نرید أن نقول: إنّ هذه الأعضاء كلّ واحد منها له دوره الخاصّ، وقولنا: لولا العقل لما كان الجسد، ولولا القلب لما كان العقل، ولولا الطحال لما كان القلب، لا یعني أنّ القلب أفضل من العقل أو أنّ الطحال أفضل منهما، فلیس المقام لبیان الأفضلیة، فإنّ الأفضلیة محفوظة بینها، وهكذا المعنی في  الحدیث الشریف: «لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا عليّ لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما».

ثمّ إنّ الإمام هو عقل عالم الإمكان أو قلبه، كما ورد في الروایة التي ذكرت محاججة هشام بن الحكم مع ذلك الرجل في البصرة عندما قال له: ما هو أثر العین؟ قال: ننظر بها، وما هو أثر الاُذن؟ قال: نسمع بها، وما هو أثر القلب؟ قال: نمیّز به الحقّ من الباطل، فقال هشام: هكذا هو الإمام[2]، فالإمام سرّ الوجود وبه ثبتت السماوات والأرض، ولولاه لساخت الكائنات والأرض بأهلها، ومعنی سرّ الوجود أي باطن الوجود، فلذلك یعبّر عن الخفي بالسرّ أي الباطن ولیس الظاهر، وعندما نقول للمیّت: قدّس سرّه، أي قدّس الله نفسه، والنفس أمر خفي فتكون سرّاً، كما یقال في المثل: «الولد علی سرّ أبیه»، أي علی خلق ونفس أبیه، وهكذا أهل البیت^ سرّ الوجود أي باطن الوجود.

أیّها الإخوة الأعزّاء: نحن الآن في عصر الغیبة الكبری، عصر الغربلة والبلبلة والامتحان والشبهات والتشكیك، فالتزموا الدعاء لكي تنجوا من هذه الهزّات الفكریة، ولكي تبتعدوا عن الشك بالله ورسوله وأهل البیت^ سیّما صاحب الأمر#، فعلیكم بدعاء الغریب الذي مطلعه: «اللهمّ عرّفني نفسك...» لأنّ من لم یعرف الله تعالی سوف یجهل رسول الله، ویجهل الحجّة فیقع في الضلال، فیموت میتة الجاهلیة، لأنّ من لم یعرف إمام زمانه یموت میتة الجاهلیة، فلابدّ من معرفة الحجج^ الذین عددهم بعدد الأسباط وبعدد الحواریین، حیث إنّ عددهم اثنا عشر خلیفة وكلّهم من قریش كما ورد في الصحیحین[3] عند الجمهور، فإمام الزمان هو الحجّة الثاني عشر، وهو الإمام المنتظر الذي یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً، وأبوه الإمام الحسن العسكري الحجّة الحادي عشر× یقول: «نحن حجج الله واُمّنا فاطمة حجّة  الله علینا»، فإن فاطمة حجّة الحجج، ولذلك قال الإمام الحجّة المنتظر #: إنّي أقتدي باُمّي فاطمة لما لها من الفضل والعظمة التي یقرّبها جمیع الأنبیاء، بل هي لیلة القدر كما ورد ذلك في حدیث مسند في بحار الأنوار[4]، ومذكور كذلك في تفسیر البرهان وتفسیر نور الثقلین، ففاطمة الزهراء‘ إنّما سمّیت بذلك لأنّ الناس فطموا عن معرفتها، فكیف لا تكون كذلك وهي اُمّ أبیها أي مقصودة أبیها فكان یشمّ نحرها ویقبّل یدها ویقول الرسول الأعظم بعظمته وعلمه: فداها أبوها[5]، فإن دلّ هذا علی شيء فإنّما یدلّ علی أنّها سرّ الوجود ولا یستقیم أمر لأحد سواء كان عالماً أو شاعراً أو خطیباً أو أدیباً إلّا أن یقرّ بفضلها ومحبّتها وأن یعرفها بما أمكنه معرفتها، وهي التي فطم الناس عن حقیقة معرفتها، لأنّها كفؤ لعليّ×، ولا یعرف علي× إلّا الله ورسوله... .

وإنّما سمّیت فاطمة لأنّ الناس فطموا عن معرفتها، وعلی معرفتها دارت القرون الاُولی.



[1] المجادلة: 11.

[2] اُصول الكافي 1: 225، فیه قصّة مفصّلة عن محاججة هشام بن الحكم الذي هو من أفضل أصحاب الإمام الصادق× مع الرجل الذي كان متصدّراً مجلس البصرة وهو عمرو بن عبید.

[3] صحیح البخاري وصحیح مسلم، فضلاً عن مصادرنا.

[4] بحار الأنوار 42: 105.

[5] الأمالي للصدوق: 305 حدیث 348.