ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢١ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

الخصائص الفاطمیّة

الخصائص الفاطمیّة

بسم الله الرحمن الرحیم

اعلم أنّ قانون الزوجیّة كقانون العلیّة، بنصّ القرآن الكریم هو الحاكم علی العالم التكویني:

﴿وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ﴾[1].

ومن مصادیق الأزواج العقل الكلّ والنفس الكلّ وكذا العلم والعمل، والعلم مقوّم روح الإنسان والعمل یشخّص بدن الإنسان، والعقل العملي یتبع العقل النظري، فالعلم إمام العمل.

ومن مصادیق الأزواج: السماء والأرض، والوجود والماهیّة، وكلّ مذكر ومؤنّت من الحیوان والروح الذي یتكوّن من نطفة الرجل والبدن المتكوّن من نطفة المرأة.

هذا القانون حاكم في كلّ شيء حتّی أعصاب المخّ فإنّه یتكوّن من أعصاب زوجیّة.

والنكاح اللقاح التكویني هو الحاكم في قانون الزوجیّة، ویتولّد منه العوالم المعنویّة والروحیّة والنفسیة والمثالیة والحسّیة، فالنكاح الأوّل كان في الأسماء الإلهیّة ثمّ في عالم الأرواح والعقول المفارقة ثمّ عالم الأجساد الطبیعیة والعنصریّة، ثمّ ما یتولّد منه المولّدات الثلاث ـ المعادن والنباتات والحیوانات ـ والنكاح الأخیر یختصّ بالإنسان الكامل والكون الجامع، فالروح بمنزلة الزوج والنفس بمنزلة الزوجة.

والخلق یكون علی أساس التثلیث، فالولد نطفة من الأبوین.

والإنسان الكامل سواء الرجل أو المرأة هو ثمرة شجرة الوجود، فهو غایة الحركتین الوجودیة والإیجادیة، فالمرأة مصنع الصنع الإلهي، فهي كالشجرة الطیّبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي اُكلها كلّ حین.

والإنسان الكامل لو كان رجلاً فهو مظهر العقل الكلّ، وإن كان امرأة فهمو مظهر وصورة النفس الكلّیة.

فعليّ× مظهر العقل الكلّي علی أتمّ الوجوه الممكنة، فهو امّ الكتاب، وفاطمة الزهراء مظهر النفس الكلّیة علی أتمّ الوجوه الممكنة.

إنّ فاطمة الزهراء‘ ودیعة المصطفی، الحوراء الإنسیّة، مطلع الأنوار العلویة، وضیاء  المشكاة الولویّة، اُمّ أبیها ، واُمّ الأئمة النجباء، صندوق العلماء، ووعاء المعرفة.

لا ریب ولا شك أنّ فاطمة أحرزت مقام العصمة الإلهیة ا لكبری، وكما ذهب الأعاظم من علمائنا الأعلام كالشیخ المفید والسیّد المرتضی إلی عصمتها، كما تدلّ الآیات ا لكریمة كآیة التطهیر والروایات الشریفة علی ذلك، ومن أنكر ذلك فإنّه كالأعمی الذي ینكر نور الشمس.

والعصمة قوّة نوریّة ملكوتیة في المعصوم تعصمه عن جمیع ما یشین الإنسان الكامل من الذنوب والمعاصي والسهو والنسیان والغفلة وما شابه ذلك، ومن كان معصوماً من أوّله إلی آخره لا یصدر منه الشین.

فاطمة الزهراء معصومة بعصمة الله سبحانه كما عصم أولادها الأئمّة الأطهار، فإنّ عصمتهم كعصمة القرآن، فهما الثقلان اللذان لن یفترقا في كلّ شيء من البدایة والأذان إعلام وإعلان لما یحمل الإنسان من العقیدة، فالشیعي إنّما یعلن عن عقائده الصحیحة في أذانه وإقامته للصلاة، فیعلن للعالم كلّ یوم أنّه یؤمن بالله ووحدانیّته كما یؤمن برسول الله ونبوّته ویؤمن بولایة عليّ وإمامته، كما یشهد بعصمة الزهراء وطهارتها، أي في أذانه وإقامته یخبر عن معتقده في الأربعة عشر معصوم^.

وفاطمة الزهراء ‘ بقیّة النبوّة وعقیلة الرسالة، زوج وليّ الله الأعظم وكلمة الله الأتمّ ، حازت مقام العصمة، فلا مانع بل من الراجح أن یشهد بعصمتها في الأذان والإقامة كما یشهد بنبوّة والدها وبولایة زوجها، فنقول في الأذان والإقامة بعد الشهادة الثالثة: «أشهد أنّ فاطمة الزهراء عصمة الله»[2]، فیقولها لا بقصد الجزئیّة كما أفتی المشهور من الفقهاء بذلك في الشهادة الثالثة.

وممّا یدلّ علی عصمتها أنّ الله یغضب لغضبها ویرضی لرضاها، كما ورد متواتراً في كتب الفریقین السنّة والشیعة.

ولا تجد معصوماً تزوّج بمعصومة إلّا أمیرالمؤمنین×، ولولا عليّ لما كان لفاطمة كفؤ آدم ومن دونه، فإنّ المعصومة لا یتزوّجها إلّا المعصوم، فمن خصائص أمیرالمؤمنین التي لا یشاركه فیها أحد حتّی النبيّ الأعظم محمّد| هو زواجه من المعصومة فاطمة الزهراء‘، وهو الزواج المبارك وزواج النور من النور كما ورد في الأخبار، فلا یستولي علی المعصومة إلّا المعصوم، لأنّ الرجال قوّامون علی النساء، فالمعصومة لا یتزوّجها إلّا المعصوم، بخلاف المعصوم فإنّه یتزوّج غیر المعصومة، فتدبّر.

وفاطمة سیّدة نساء العالمین من الأوّلین والآخرین، في الدنیا والآخرة، كما یشهد بذلك آیة التطهیر وحدیث الكساء وأصحابه الخمسة: المصطفی والمرتضی وابناهما وفاطمة.

وإنّما قدّم في آیة المباهلة النساء والأبناء علی الأنفس ربما للإشارة إلی أنّ الأنفس فداهما.

وفاطمة تربیة النبيّ والوصيّ، خامس آل العباء وأصحاب الكساء، والخمسة من الأعداد المقدّسة.

وفاطمة حقیقتها حقیقة لیلة القدر، فمن عرفها حقّ المعرفة فقد أدرك لیلة القدر، وسمّیت فاطمة لأنّ الخلق فطموا عن كنه معرفتها.

والله خلق عالم الملك علی وزان عالم الملكوت، والملكوت علی وزان الجبروت، حتّی یستدلّ بالملك علی الملكوت وبالملكوت علی الجبروت وهو عالم العقول.

وقد عبّر عن القوس النزولي باللیل واللیالي، كما عبّر عن القوس الصعودي بالیوم والأیّام، فعصمة الله فاطمة عبّر عنها بلیلة الله، فهي یوم الله كذلك، والإنسان الكامل هو القرآن الناطق، فنزل أحد عشر قرآناً ناطقاً في لیلة القدر، أي في فاطمة الزهراء، فهي الكوثر وإنّا أعطیناك الكوثر ولیلة القدر، خیر من ألف شهر أي ألف مؤمن، فإنّ فاطمة اُمّ الأئمّة النجباء واُمّ المؤمنین والملائكة من المؤمنین الذین حملوا علوم آل محمّد^، وروح القدس فاطمة یتنزّلون في لیلة القدر بإذن ربّهم من كلّ أمر، سلام هي حتّی مطلح فجر قائم آل محمّد^.

وأیام الله كما ورد في خبر العسكري هم الأئمّة فلا تعادوا أیام الله فتعادیكم.

والمعرفة علی نحوین: مفهومیّة استدلالیة ومعنویّة ذوقیّة، والثانیة یحصل علیها العارف بالشهود والكشف لا بالبرهان والكسب، والعیان لیس كالبیان.

ولیلة القدر قلب الإنسان الكامل الذي هو عرش الرحمان وأوسع القلوب، فروح الأمین في لیلة مباركة ینزل بالقرآن، فانشرح صدره، فلیلة القدر الصدر النبويّ الوسیع.

ومثل هذا الصدر الشریف یحمل القرآن العظیم دفعة واحدة في لیلة مباركة، وفرق بین الإنزال فهو دفعي والتنزیل فهو تدریجي، فنزل القرآن دفعة واحدة في لیلة القدر ثمّ طیلة 23 سنة تدریجاً.

«ولقد كانت مفروضة الطاعة علی جمیع خلق الله من الجنّ والإنس والطیر والوحوش والأنبیاء والملائكة»[3].

والقلب یطلق علی الشكل الصنوبري اللحمي الموجود في الجانب الأیسر من القفص الصدري، كما یطلق علی اللطیفة الربانیة المتعلّقة بالقلب الجسماني، فكذلك هذا المعنی یطلق في لیلة القدر.

ولیلة القدر الذي یحمل القرآن دفعة في معارفه وحقائقه هي فاطمة الزهراء‘، وما من حرف في القرآن إلّا وله سبعین ألف معنی، وفاطمة تعرف تلك المعاني، فمن عرفها حقّ معرفتها أدرك لیلة القدر، فهي درّة التوحید وودیعة المصطفی لیلة القدر ویوم الله والكون الجامع والقلب اللامع الذي یتجلّي فیه الغیب.

ثمّ النبوّة والوحي علی نحوین تشریعیة مختصّة بالرجال وقد ختمت بمحمّد فحلاله حلال إلی یوم القیامة، ومقامیة تكوینیة ـ تسمّی بالنبوّة العامّة ـ فتعمّ الرجال والنساء، كما في قوله تعالی: ﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى﴾[4]، كما قال أمیرالمؤمنین×: أی نور الوحي وأشمّ رائحته، كما قال الرسول: تسمع ما أسمع وتری ما أری، إلّا أنّه لا نبيّ بعدي، وأنت وزیري، وإنّك علی خیر.

فمثل هذه النبوّة مستمرّة إلی یوم القیامة ینالها أصحاب النفوس القدسیة فیتمثّل لها الصور الملكیة والملكوتیة كما وقع لمریم العذراء بحملها عیسی كلمة الله.و

وفاطمة كانت ممّن تحدّثها الملائكة، فهي المحدّثة ـ بالكسر والفتح ـ.

فهناك من عنده علم من لدن حكیم كالخضر×، ومثل موسی من أنبیاء اُولي العزم یرید أن یستصحبه كي یتعلّم رشداً، إلّا أنّه لا یستطیع صبراً.

وفاطمة اسم من أسماء الله الحسنی، واشتقّ اسمها من الفاطر، فلا یقاس بها أحد بعد أبیها خاتم النبیّین وبعلها سیّد الوصیّین.

والعلم نور یتّحد مع العالم والمعلوم، فیدخل جنّة الذات والأسماء، والحكمة جنّة، فمن یدخل الحكمة فقد دخل الجنّة، والإنسان الحكیم الكامل جنّة، وهو القرآن الناطق، وكلّ یعمل علی شكالته فاقرأ وارقأ.

ن والقلم، فما یكتب في العصمة الكبری فاطمة الزهراء إلّا رشحات من بحر معرفتها، وقد فطم الخلق عن كنه معرفتها، فمن یعرفها ویعرف أسرارها؟

قال رسول الله|: إنّ الله جعل علیاً وزوجته وأبناءه حجج الله علی خلقه، وهم أبواب العلم في اُمّتي، من اهتدی بهم هدي إلی صراطٍ مستقیم[5].

وفي قوله تعالی: ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ *  بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ﴾[6]، أخرج ابن مردویه عن ابن عباس في قوله: ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ﴾ قال: عليّ وفاطمة ﴿بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ﴾ قال النبيّ ﴿يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ﴾ قال: الحسین والحسین[7].

وأذاها أذی رسول الله، ومن یؤذی الرسول فقد آذی الله، ومن یؤذیهم فعلیه لعنة الله في الدنیا وعذاباً مهیناً في الآخرة، كما في قوله تعالی: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً ﴾[8]. وما اُوذي نبيّ بمثل ما اُوذیت، أيّ أذی أكبر ممّا ورد علی فاطمة الزهراء‘ من المصائب من قبل الظالمین؟ وثبتت العصمة لها من خلال الأحادیث الواردة في فضائلها ومقاماتها.

من أهمّ الخصائص الفاطمیّة:

وإلیكم جملة من الخصائص، قداستخرجتها من الروایات الشریفة، وهي تدلّ علی الاُمور الغیبیة في تكوینها وفي حیاتها الملكیّة والملكوتیّة، فإنّها:

1 ـ أوّل بنت تكلّمت في بطن اُمّها.

2 ـ أوّل مولودة اُثنی سجدت لله عند ولادتها.

3 ـ اُمّ أبیها.

4 ـ شرافتها العنصریّة، فهي الحوراء الإنسیّة.

5 ـ اشتقاق اسمها من اسم الله الفاطر سبحانه وتعالی.

6 ـ رشدها الخاصّ.

7 ـ إنّها من أصحاب الكساء^.

8 ـ الإمام المهدي المنتظر# من ولدها.

9 ـ ذریّتها لا یدخلون النار ولا یموتون كفّاراً، والنظر إلیهم عبادة.

10 ـ لم یكن لها كفو من الرجال آدم ومن دونه إلّا أسد الله الغالب الإمام عليّ بن أبي طالب÷.

11 ـ هي لیلة القدر.

12 ـ فطم الخلق عن معرفتها.

13 ـ علی معرفتها دارت القرون الاُولی.

14 ـ كتب اسمها علی العرش.

15 ـ تحضر الوفاة لكلّ مؤمن ومؤمنة.

16 ـ لها ولادة خاصّة.

17 ـ ینفع حبّها في مئة موطن.

18 ـ نجاة شیعتها بیدها المباركة، وتجلّي الشفاعة الفاطمیّة یوم القیامة.

19 ـ زیارتها وحجیّتها علی الأئمّة الأطهار^.

20 ـ في خلقتها النوریّة تساوي النبي|.

21 ـ إنّها مجمع النورین النبوي والعلوي.

22 ـ إنّها مفروضة الطاعة المطلقة علی كلّ الخلائق.

23 ـ هي العصمة الكری والطهارة العظمی.

24 ـ اسمها المبارك (فاطمة) یوجب الغنی.

25 ـ هي النسلة المیمونة والمباركة.

26 ـ زواجها كان في السماء قبل الأرض.

27 ـ حدیث اللوح.

28 ـ تسبیحها وآثاره.

29 ـ یفتخر الله بعبادتها علی الملائكة.

30  ـ إقرار الأنبیاء والأوصیاء بفضلها ومحبّتها.

31 ـ یُشمّ منها رائحة الجنّة.

32 ـ الوحیدة التي قبّل النبيّ یدها.

33 ـ هدیة الله لنبیّه|.

34 ـ خیر نساء العالمین من الأوّلین والآخرین في الدنیا والآخرة.

35 ـ تبكي الملائكة لبكائها.

36 ـ وجوب الصلاة علیها كالنبيّ وآله الأطهار^.

37 ـ قرّة عین الرسول|.

38 ـ ثمرة فؤاد النبيّ|.

39 ـ مهرها وصداقها.

40 ـ اُمّ الأئمّة الأطهار^.

41 ـ مصحفة فاطمة‘.

42 ـ بحر النبوّة.

43 ـ كوثر القرآن.

44 ـ شوق النبيّ| للقائها وإنّه یبدأ بها بعد السفر كما یختم بها حین السفر.

45 ـ أوّل من تدخل الجنّة.

46 ـ ظلامتها.

وخصائص اُخری سأذكرها إن شاء الله تعالی في موضع آخر مع روایتها الشریفة، والحمدلله ربّ العالمین.


 



[1] الذاريات: 49.

[2] كما ذهب إلی هذا شیخا الاُستاذ آیة الله الشیخ حسن زاده الآملي في (فص حكمة عصمتیة في كلمة فاطمیة)، فراجع.

[3] دلائل الإمامة: 28.

[4] القصص: 7.

[5] شواهد التنزیل؛ للحافظ الحسكاني الحنفي 1: 58.

[6] الرحمن: 19 ـ 22.

[7] الدرّ المنثور؛ للسیوطي 7: 697.

[8] الأحزاب: 57.