العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

الخاتمة 21

الخاتمة

 

 

لا يخفى أنّ ما ذكرناه من عوامل التوفيق ، وأنّه كيف يكون الإنسان موفّقآ في حياته ، إنّما هو باعتبار ما ثبت صحّته في علم النفس واتّفق عليه العقلاء، كما دلّت عليه التجارب ، وأنّه يتماشى مع فطرة الإنسان ، ولا يختصّ بقوم دون قوم ، أو فرد دون فرد، أو دين دون دين ، أو عمل دون عمل ، أو حرفة ومهنة دون غيرهما، بل أسباب سيّالة لكلّ الأشغال والمهن ، ولكلّ الملل والنحل ، حتّى الدهريين والمادّيين بمثل هذه الاُمور يتوفّقون في حياتهم المادّية ، فإنّ مثل ماركس ولينين يعتبران موفّقين في حياتهما الدنيوية ، فإنهما وصلا إلى ما يبغيان ، وإن كان ذلک باطلا ومزيّفآ وشيطانيآ. فالكلّ يوفّق لو استعمل هذه العوامل السبعة ، بما يراه من معنى التوفيق .

ولكن في خاتمة المطاف حبّذا أن ننظر إلى التوفيق بمنظار ديني ومن خلال الإسلام وعلى ضوء مذهب أهل البيت  :، لما نعتقده من أنّ العلم الصافي والمنهل العذب إنّما هو عندهم ، فهم معدن العلم وأساسه وأركانه ودعائمه وحقيقته وجوهره ، فمن أراد الحقّ والحقيقة والسعادة في الدنيا والآخرة إنّما عليه أن يطرق أبوابهم ـأبواب الله جلّ جلاله ـ ويلج وليجتهم ويتمسّک بعروتهم وبحبلهم ـحبل الله‌ـ فهم الصراط المستقيم ، وفي بيوتهم نزل الكتاب الكريم .


فمن هذا المنطلق الإسلامي نسلّط الأضواء مرّة اُخرى على مفهوم التوفيق وعوامله ، وذلک من خلال القرآن الكريم والسنّة الشريفة التي تعني قول المعصوم  7 ـالنبيّ والإمام  8ـ وفعله وتقريره ، وما توفيقنا إلّا بالله الموفّق للصواب .

قال الله تعالى في كتابه الكريم عن لسان نبيّه : (قالَ يا قَوْمِ أرَأيْتُمْ إنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَني مِنْهُ رِزْقآ حَسَنآ وَما اُريدُ أنْ اُخالِفَكُمْ إلى ما أنْهاكُمْ عَنْهُ إنْ اُريدُ إلّا الإصْلاحُ ما آسْتَطَعْتُ وَما تَوْفيقي إلّا بِاللهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلـْتُ وَإلَيْهِ اُنيبُ )[1] .

 

وصريح هذه الآية يدلّ على أنّ التوفيق إنّما هو من الله سبحانه ، ومن هذه الزاوية نرى أولياء الله سبحانه يدعون ربّهم بتضرّع وخفية ، أن يوفّقهم ، ويزيد في توفيقاتهم .

وإليک النماذج التالية  :

قال أمير المؤمنين علي  7 في غرر الحكم  :

التوفيق عناية .

التوفيق رحمة .

التوفيق من جذبات الربّ .

التوفيق عناية الرحمن .

وقال  7 :

عباد الله، سلوا الله اليقين ، فإنّ اليقين رأس الدين ، وارغبوا إليه في التوفيق ، فإنّه اُسٌّ وثيق .


إنّ الله إذا أراد بعبدٍ خيرآ وفّقه لإنفاذ أجله في أحسن عمله ، ورزقه مبادرة مهله في طاعته قبل الفوت .

قال الإمام الباقر  7 ـلمّـا سئل عن (لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلّا بالله)، معناه  :

لا حول لنا عن معصيه الله إلّا بعون الله، ولا قوّة لنا على طاعة الله إلّا بتوفيق الله عزّ وجلّ .

وقال الإمام الكاظم  7 :

إنّ أيوب النبيّ  7 قال : يا ربّ ، ما سألتک شيئآ من الدنيا قطّ وداخلني شيء، فأقبلت إليه سحابة حتّى نادته : يا أيوب ، من وفّقک لذلک ؟ قال : أنت يا ربّ .

قال أمير المؤمنين  7 :

نحمده على ما وفّق له من الطاعة ، وذاد عنه من المعصية .

عنه  7 ـفي وصيّته لابنه الحسن  7 في الاجتناب عن الشبهات ـ :

وابدأ قبل نظرک في ذلک بالاستعانة بإلهک ، والرغبة إليه في توفيقک ، وترک شائبة أولجتک في شبهة ، أو أسلمتک إلى ضلالة .

كان الإمام زين العابدين والإمام الباقر  8 يدعوان بهذا الدعاء في كلّ يوم من شهر رمضان المبارک  :

«اللهمّ صلِّ على محمد وآله ، ووفّقني فيه لليلة القدر على أفضل ما تحبّ أن يكون أحد من أوليائک وأرضاها لک ».

وفي دعائم مكارم الأخلاق لزين العابدين  7 :

«اللهمّ وأنطقني بالهدى وألهمني التقوى ، ووفّقني للتي هي أزكى ، واستعملني بما هو أرضى ».


وعن أمير المؤمنين علي  7 في ختام كتابه للأشتر :

«وأنا أسأل الله بسعة رحمته وعظيم قدرته على إعطاء كلّ رغبة أن يوفّقني وإيّاک لما فيه رضاه من الإقامة على العذر الواضح إليه وإلى خلقه ».

وفي ختام كتابه إلى قثم بن العباس قال  7 :

وفّقنا الله وإيّاكم لمحابّه .

وعن الإمام الكاظم  7 لرجلٍ سأله : أليس أنا مستطيع لما كلّفت ؟ ما الاستطاعة عندک ؟ قال : القوّة على العمل . قال له  7: قد اُعطيت القوّة إن اُعطيت المعونة . قال له الرجل : فما المعونة ؟ قال : التوفيق . قال  فلِمَ إعطاء التوفيق ؟ قال : لو كنت موفّقآ كنت عاملا، وقد يكون الكافر أقوى منک ولا يعطى التوفيق فلا يكون عاملا. ثمّ قال  7: أخبرني عنک من خلق فيک القوّة ؟ قال الرجل : الله تبارک وتعالى . قال العالم : هل تستطيع بتلک القوّة دفع الضرّ عن نفسک وأخذ النفع إليها بغير العون من الله تبارک وتعالى ؟ ثمّ قال : أين أنت عن قول العبد الصالح (وَما تَوْفيقي إلّا بِاللهِ).

وعن الإمام الصادق  7 :

ما علم رسول الله  9 أن جبرئيل من قبل الله عزّ وجلّ إلّا بالتوفيق[2] .

 

وفي دعاء يوم السبت  :

«اللهمّ إنّ هذا يوم قد أقبل ... أن تجعلني فيه ممّن استعصمک فعصمته ... واستوفقک فوفّقته ...»[3] .

 


وفي مناجاة أمير المؤمنين  7 :

«إلهي خلقت لي جسمآ، وجعلت لي فيه آلات اُطيعک بها وأعصيک واُغضبک بها وأرضيک ، وجعلت لي من نفسي داعية إلى الشهوات ، وأسكنتني دارآ قد ملئت من الآفات ، ثمّ قلت لي : انزجر، فبک أنزجر، وبک أعتصم ، وبک أستجير، وبک أحترز، وأستوفقک لما يرضيک ، وأسألک يا مولاي ، فإنّ سؤالي لا يحفيک »[4] .

 

وقال  7 في وصيّته لولده الإمام الحسن  7 :

«واعلم يا بنيّ، إنّ أحبّ ما أنت آخذ به من وصيّتي تقوى الله والاقتصار على ما افترضه الله عليک ، والأخذ بما مضى عليه الأوّلون من آبائک والصالحون من أهل بيتک ـإلى أن يقول :ـ وابدأ قبل نظرک في ذلک بالاستعانة عليه بإلهک ، والرغبة إليه في توفيقک ...»[5] .

 

وعن الإمام الصادق  7 في بيان خلق العقل والجهل وجنودها، يقول في آخر الحديث الشريف : «وفّقنا الله وإيّاكم لطاعته ومرضاته »[6] .

 

وفي حديث عنوان البصري لمّـا يحدّثه ويوصيه بوصايا لمريدي الطريق ، فيقول  7: «والله أسأل أن يوفّقک لاستعماله ثلاثة منها في رياضة النفس ، وثلاثة منها في الحلم ، وثلاثة منها في العلم ، فاحفظها وإيّاک والتهاون بها ـإلى آخر الحديث الشريف ـ)[7] .

 


وقال الإمام علي بن الحسين  8 لرجلٍ : أيّهما أحبّ إليک : استنقاذک أسيرآ مسكينآ من أيدي الكافرين ، أو استنقاذک أسيرآ مسكينآ من أيدي الناصبين ؟ قال : يا ابن رسول الله، سل الله أن يوفّقني للصواب في الجواب . قال  : اللهمّ وفّقه . قال : بل استنقاذي المسكين الأسير من يدي الناصب ، فإنّه توفير الجنّة عليه وإنقاذه من النار، وذلک توفير الروح عليه في الدنيا، ودفع الظلم عنه فيها، والله يعوّض هذا المظلوم بأضعاف ما لحقه من الظلم ، وينتقم من الظالم بما هو عادل بحكمه . قال : وفّقت لله أبوک ، أخذته من جوف صدري لم تخرم ممّـا قاله رسول الله  9 حرفآ واحدآ[8] .

 

وفي خبر اليهودي لمّـا سئل رسول الله عن فائدة حروف الهجاء، فقال النبيّ لعلي  7: أجبه . وقال : اللهمّ وفّقه وسدّده . فقال علي بن أبي طالب  7: ما من حرف إلّا وهو اسم من أسماء الله عزّ وجلّ ، ثمّ قال : ألف فالله الذي لا إله إلّا هو الحيّ القيوم ، وأمّا الباء فباقٍ بعد فناء خلقه ، وأمّا التاء فالثواب يقبل الثوبة عن عباده ـإلى آخر الخبر، فراجع »[9] .

 

وعن الإمام العسكري  7 لمّـا سئل عن الجبر والتفويض ، قال بعد بيانهما :

«ونحن نسأل الله أن يوفّقنا للثواب ويهدينا للرشاد»[10] .

 

وعن الإمام الصادق في كتاب في التوحيد :

«بسم الله الرحمن الرحيم ، أمّا بعد، وفّقنا الله وإيّاک لطاعته وأوجب بذلک
رضوانه برحمته ...»
[11] .

 

وعن الإمام الباقر  7 :

«الحمد لله الذي منّ علينا ووفّقنا لعبادته ، الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوآ أحد»[12] .

 

هذا ولكي اُجمل لک القول مع تعميم الفائدة أكتفي بذكر الجملة التي فيها كلمة التوفيق بصيغة الدعاء المأثور عن الأئمة الأطهار أهل بيت رسول الله المختار  :، ناقلا ذلک عن بحار الأنوار كما جاء في (المعجم المفهرس لألفاظ أحاديثه  :29 21702) :

جصس

1 ـ استوفقک فوفّقته 90 283 3

2 ـ بک أحترز وأستوفقک لما يرضيک 94 107 10

3 ـ بالله العصمة والتوفيق 5 22 10

4 ـ ألهمني حسن اليقين والتوفيق 22 379 8

5 ـ يا ربّ ، سلّمت وقبلت ومنک التوفيق 28 62 9

6 ـ لأجهدنّ أن اُبيّن لک والله وليّ التوفيق 32 102 21

7 ـ سل وأسأل الله العصمة والتوفيق 49 282 5

8 ـ الحمد لله على هذه النعمة والتوفيق 50 76 11

9 ـ ما أنعم ـ بمثل ما أنعم به من التوفيق 70 69 17


10 ـ ارغبوا إليه في التوفيق 77 293 10

11 ـ إن شاء الله تعالى وبه التوفيق 82 60 5

12 ـ أسألک شكر نعمتک في التوفيق 86 356 13

13 ـ أسألک التواضع واليسر والتوفيق 87 65 34

14 ـ من الله القوّة والتوفيق 87 109 20

15 ـ إن لم تبتدئني الرحمة منک بحسن التوفيق 87 340 9

16 ـ اللهمّ ـواملأـ عزمي نور التوفيق 94 39 22

17 ـ إلهي الرحمة منک بحسن التوفيق 94 243 16

18 ـ اللهمّ منّ علينا بالتوبة والتوفيق 97 140 15

19 ـ الرغبة والإنابة إليک والتوبة والتوفيق 97 160 6

20 ـ ارزقني يا ربّ التوبة والتوفيق 98 56 10

21 ـ ترزقني حسن التوفيق 98 271 10

22 ـ عصمه الله بنور التأييد وحسن التوفيق 100 84 2

23 ـ فاشفع لي بالرحمة والتوفيق 100 171 4

24 ـ اللهمّ وأحسن لي التوفيق 100 218 16

25 ـ إملأ عزمي نور التوفيق 102 95 18

26 ـ اللهمّ أسألک التوفيق أن أطيعک 98 57 19

27 ـ أسأل الله التوفيق بحسن العمل 101 327 21

28 ـ ارزقني التوفيق في جميع اُموري 97 284 12

29 ـ التوفيق في جميع اُموري كلّها للاخرة 87 298 10

30 ـ العلم والحكم والتوفيق في قلوبنا 90 186 25


31 ـ نسألک أن تجعل التوفيق لرضوانک 90 151 18

32 ـ إليه أرغب في التوفيق لطاعته 74 74 17

33 ـ لک الحمد والتوفيق للحمد منک 100 165 16

34 ـ التوفيق للشكر نعمة يجب الشكر عليها 71 52 10

35 ـ أسألک التوفيق لما تحبّ ربّنا وترضى 94 376 15

36 ـ ارزقني التوفيق لما تحبّه وترضاه 98 154 21

37 ـ التوفيق لما دعا إليه من سبيله 100 317 15

38 ـ التوفيق لما وفّقت له شيعة آل محمّد 98 58 18

39 ـ أنلتني من الدفاع عنّي والتوفيق لي 95 242 4

40 ـ أحسنت إليَّ من التوفيق لي 95 253 12

41 ـ لم أذكر من إحسانک إلّا التوفيق لي 95 257 19

42 ـ حسن التوفيق لي وإسباغ النعمة عليَّ 102 103 21

43 ـ فكمّل بالعون والتوفيق ما قصر عنه عملي 95 415 15

44 ـ منک التوفيق والرضا والعون على الصبر 28 63 7

45 ـ يا ربّ قبلت ومنک التوفيق والصبر 28 62 6

46 ـ سلّمتُ ومنک التوفيق والصبر 28 62 16

47 ـ ارزقني فيه التوفيق والعصمة 98 68 5

48 ـ ارزقنا فيه الإنابة والتوفيق والقربة 98 102 4

49 ـ عن الإمام الرضا  7 سبعة أشياء بغير سبعة أشياء من الاستهزاء...

ومن سأل الله التوفيق ولم يجتهد فقد استهزأ بنفسه 78 356 17

50 ـ الله الموفّق 6 85 1


51 ـ اهدنا صراط الذين أنعمت عليهم بالتوفيق 24 10 3

52 ـ عرّفه الله الخير كلّه وأسعده بالتوفيق 51 356 10

53 ـ إنّ للحقّ أهلا أصابوه بالتوفيق 33 393 17

54 ـ ممّن سهّلت له طريق الطاعة بالتوفيق 94 128 13

55 ـ اللهمّ اقرن اختياري بالتوفيق 94 383 20

56 ـ اللهمّ صِل نيّتي بالتوفيق 102 162 23

57 ـ والله يلطف لكم بالتوفيق برحمته 53 176 7

58 ـ حتّى بادرتني بالتوفيق رأفتک 94 120 6

59 ـ فأعنّي بالتوفيق على بلوغ رضاک 91 9 16

60 ـ أنعمت عليهم بالتوفيق لدينک وطاعتک 68 78 18

61 ـ امتحن فعضدته بالتوفيق والصواب 86 351 18

62 ـ أنعم الله عليهما بالتوفيق والعصمة 13 188 19

63 ـ تصديقآ لما أدركته العقول بتوفيق الله 3 167 14

64 ـ قولوا الخير بتوفيق الله 5 95 8

65 ـ كان تركه لها بتوفيق الله 5 95 8

66 ـ لا قوّة لنا على طاعة الله إلّا بتوفيق الله 5 203 11

67 ـ منهم من ثبت على دينه بتوفيق الله 50 335 1

68 ـ مشمولا بحفظ الله مؤيّدآ بتوفيق الله 67 311 10

69 ـ ذلک بتوفيق الله لهم 5 31 3

70 ـ فكانوا مؤمنين بتوفيق الله لهم 5 221 23

71 ـ فقل ذلک بتوفيق الله واحمده عليه 100 243 6


72 ـ اللهمّ لا تنال طاعتک إلّا بتوفيقک 85 228 5

73 ـ لم يبلغ ذلک إلّا بک وبتوفيقک 90 51 12

74 ـ اللهمّ لک صُمنا بتوفيقک 96 312 13

75 ـ أمّا إيماني فلا يضيع عندک وهو بتوفيقک 98 41 4

76 ـ إقبالي بالثناء عليک فهو بتوفيقک 98 70 1

77 ـ عرفت من ضعفي عن عبادتک إلّا بتوفيقک 102 241 2

78 ـ اللهمّ بتوفيقک أحضرتني النجاة 95 262 22

79 ـ تولّينا بتوفيقک صيامه وقيامه على تقصير 98 175 11

80 ـ اشدد بتوفيقک عزمي وسدّد فيه رأيي 91 271 1

81 ـ ما قدّرت لي من أمرٍ بتوفيقک فتمّمه 95 259 3

82 ـ اللهمّ بتوفيقک قد أحضرتني الرغبة 95 243 18

83 ـ تُعبد بتوفيقک وتُجحد بخذلانک 98 43 5

84 ـ آثرتهم بتوفيقک ورعايتک 97 263 3

85 ـ اللهمّ أسعدني بتوفيقک وعصمتک 91 271 19

86 ـ اللهمّ فزهّدنا فيها بتوفيقک وعصمتک 94 152 24

87 ـ أقمتني بتوفيقک وعونک وإحسانک 100 172 15

88 ـ بتوفيقک يفوز الفائزون 91 187 13

89 ـ بتوفيقک يفوز المتّقون ويتوب التائبون 101 344 8

90 ـ سدّدكم جميعآ بتوفيقه 50 322 18

91 ـ لا وسيلة إلى طاعته إلّا بتوفيقه 85 308 9

92 ـ الحميد المجيد نحمده بتوفيقه 98 45 11


93 ـ توفّق لنا ما وفّقت لهم من عبادک 99 347 20

94 ـ اجعلني من أفضل ـ عمل صالح توفّق له 97 160 1

95 ـ توفّق لي صحبتهم مع أنبيائک المرسلين 95 270 19

96 ـ أسألک أن توفّقنا وتخلّصنا بحجّتنا عندک 98 363 5

97 ـ توفّقني لابتغاء الزلفة بموالاة أوليائک 86 350 14

98 ـ توفّقني لتأديتها كما فرضت وأمرت به 102 170 2

99 ـ توفّقني لسلوک محبّتک ومرضاتک 86 352 2

100 ـ توفّقني لصالح العمل 90 282 21

101 ـ توفّقني للاعتراف بأياديک ونعمک 86 353 7

102 ـ إنّي أسألک ـ أن توفّقني للأعمال الصالحة 97 163 11

103 ـ توفّقني للرشد وترشدني إليه 87 317 8

104 ـ توفّقني لما يرضيک عنّي 98 266 2

105 ـ تطيل عمري وتوفّقني لما يرضيک عنّي 100 164 13

106 ـ توفّقني لما ينفعني ما أبقيتني 90 153 5

107 ـ توفّقهم على ما وافق الحقّ والعدل 77 192 10

108 ـ توفّقهما لطاعتک ـ وتنجيهما من عذابک 89 380 16

109 ـ استرشدوه توفّقوا وترشدوا 39 293 2

110 ـ نفسي ـ أعنّي عليها بعصمة منک وتوفيق 95 415 18

111 ـ اللهمّ إنّي أسألک ـ توفيق الحمد 86 326 12

112 ـ أدركته القلوب ـ توفيق الله إيّاها 3 165 18

113 ـ اللهمّ إنّي أسألک لهم توفيق أهل الهدى 85 227 23


114 ـ اللهمّ إنّي أسألک توفيق أهل الهدى 91 198 21

115 ـ المؤمن يحتاج إلى ـ توفيق من الله 75 65 17

116 ـ يهب لنا في سفرنا ـ فقهآ وتوفيقآ 76 251 6

117 ـ فكان توفيقآ من ربّي أن غمضت عيني 36 162 15

118 ـ ارزقني شكرآ وتوفيقآ وعبادة وخشية 98 247 14

119 ـ فقلت : أحسن الله توفيقک 45 376 8

120 ـ الحمد لله على توفيقک 49 79 16

121 ـ بالاستعانة بإلهک عليه ـ وفي توفيقک 77 204 8

122 ـ أرني مصاديق إجابتک بحسن توفيقک 78 153 18

123 ـ تسدّ فاقتي لهداک وتوفيقک 87 68 15

124 ـ افتح لي أبواب توفيقک 89 376 5

125 ـ تمنّ عليّ ـ تسهيل أسباب توفيقک 91 20 22

126 ـ أدم لنا توفيقک 92 254 7

127 ـ إن لم تؤدّيني بصحبة توفيقک 94 160 21

128 ـ أدم لنا توفيقک الذي به أطعناک 24 9 12

129 ـ إلهي ـ إن قطعت توفيقک خذلتني 94 122 5

130 ـ سيّدي لولا توفيقک ضلّ الحائرون 94 170 4

131 ـ عجّل توفيقک فإنّي أسعد الناس بذلک 33 79 11

132 ـ ولولا توفيقک لم أهتدِ إلى معرفة التأويل 94 161 2

133 ـ اللهمّ فأذقني من توفيقک ورفدک 94 238 3

134 ـ أنلني من توفيقک وهداک ما نسلک به 98 161 18


135 ـ حسن توفيقک ويسرک موفورآ عليّ 102 168 12

136 ـ والله جلّ ثناؤه وليّ توفيقكم 53 151 4

137 ـ من الله أسأل توفيقكم وإرشادكم 51 147 5

138 ـ الله عوننا وعونک في إرشادنا وتوفيقنا 4 179 10

139 ـ لا نجد على الصبرة قوّة إلّا بمعونته وتوفيقه 12 352 14

140 ـ قتل الشطر ـبمعونة الله‌ـ وتوفيقه 12 352 12

141 ـ فلن يخليه من توفيقه 21 123 9

142 ـ ساُبيّن ذلک بعون الله وتوفيقه 26 3 13

143 ـ كلّما ذكرته من تأييده وتوفيقه 46 57 9

144 ـ زاد الله في توفيقه 51 359 11

145 ـ الحوائج ـ تقضى كلها بمشيئة الله وتوفيقه 59 95 9

146 ـ حمد الله عزّ وجلّ وكبّره على توفيقه 70 70 8

147 ـ إنّ ما تأتيه من خير فبفضل الله وتوفيقه 70 392 11

148 ـ لا تطيق شكرها إلّا بعون الله وتوفيقه 74 6 8

149 ـ يا كميل أنا أحمد الله على توفيقه 77 419 5

150 ـ يستحبّ صيامه شكرآ لله على توفيقه 98 357 9

151 ـ إنّه ليس له قوّة ـ إلّا بعصمة الله وتوفيقه 99 124 13

152 ـ الحمد لله على هدايته وتوفيقه 100 283 22

153 ـ امضِ على بركة الله ـ وحسن توفيقه 101 252 10

154 ـ فائزآ برضوان الله ـ وكلاءته وتوفيقه 102 158 4

155 ـ إحمدوا الله على توفيقه إيّاكم 26 289 5


156 ـ أسأله توفيقه لإرشاد أمري 44 213 20

157 ـ زاد الله توفيقه للناس 85 211 17

158 ـ رحمته توفيقه لمولاه محمد وآله 92 183 14

159 ـ فاشكر الله على توفيقه وعصمته 70 23 11

160 ـ ربّي الله وما توفيقي إلّا بالله 40 175 18

161 ـ نقش خاتمه ـ وما توفيقي إلّا بالله 46 14 9

162 ـ وما توفيقي إلّا بالله عليه توكّلت 33 59 21

163 ـ وما توفيقي إلّا بک فلا تكلني إلى نفسي 94 134 11

164 ـ فأسألک توفيقي لما يوجب ثوابک 94 163 9

165 ـ فإنّک وليّ توفيقي وبيدک أمري وناصيتي 90 283 12

166 ـ بک ـ ثقتي وتوفيقي وحولي وقوّتي 102 169 1

167 ـ فبتوفيقه قام القائمون بطاعته 95 453 12

168 ـ وقتلا في سبيلک مع وليّک فوفّق لنا 98 117 15

169 ـ استوفقک فوفّقته 90 283 4

170 ـ عرفت ـ أصل الدين فوفّقک الله 24 286 17

171 ـ لمحاسن الأخلاق فوفّقني 86 212 6

172 ـ اللهمّ فوفّقني بما سبق لي من الحسنى 98 34 2

173 ـ اللهمّ وما كتبت عليّ من خير فوفّقني فيه 90 135 10

174 ـ فوفّقني لإقامة دينک وإحياء سنّة نبيّک 49 131 21

175 ـ إلهي أنت لما اُحبّ فوفّقني لما تحبّ 94 94 12

176 ـ اللهمّ فوفّقني لما يؤمنني مكرک 90 13 22


177 ـ لعبادتک فوفّقني وفي الفقه فاستعملني 95 182 22

178 ـ فوفّقه الله فقال : يا ربّ لا إله إلّا أنت 26 330 12

179 ـ اُخرج من الجنّة فوفّقه الله للتوبة 97 109 10

180 ـ فإنّي ـ لتوفيقک إيّاي بحمدک شاكر 95 264 16

181 ـ سألني بعضهم ـ لوفّقتهم وعصمتهم 13 235 13

182 ـ أدعو الله بمحمّد وآله الطيّبين ليوفّقه 42 26 4

183 ـ اللهمّ يا موفّق يا حيّ يا قيّوم 97 227 7

184 ـ اكتبني عندک سعيدآ موفّقآ للخير 89 377 18

185 ـ اكتبني عندک مرزوقآ موفّقآ للخيرات 90 135 16

186 ـ بل هاديآ موفّقآ مهديّآ 38 22 13

187 ـ والله موفّقک لذلک برحمته 53 177 4

188 ـ ألحقنا بهم ـ عابدين موفّقين مسدّدين 95 232 10

189 ـ يا سلمان إنّ الله صدق قيلک ووفّق رأيک 9 289 2

190 ـ شكر لما وفّق عبده للخير 6 68 7

191 ـ اللهمّ ـ اعفِ عنّي وسدّدني ووفّق لي 100 424 1

192 ـ اللهمّ ووفّق لي إجابتک 91 23 18

193 ـ ووفّق لي بأسماءک الحسنى 94 352 19

194 ـ وفّق لي بمنّ منک صلاح ما أؤمّل في نفسي 101 212 23

195 ـ اللهمّ وفّق لي فيه الخيرة في عافية 91 257 9

196 ـ وفّق لي يا ربّ جميع قضائک 76 237 10

197 ـ وفّق لي ليلة القدر على أفضل ما رآها أحد 98 71 12


198 ـ اللهمّ وفّق لي ما كان فيها من يسر 76 264 11

199 ـ لک الشكر والمنّة على ما قدّرت ووفّقت 92 28 13

200 ـ ارزقني التوفيق لما وفّقت آل محمّد 98 67 5

201 ـ التوفيق لما وفّقت له شيعة آل محمّد 98 53 9

202 ـ وفّقني لما وفّقت له محمّدآ وآل محمّد 98 58 22

203 ـ اللهمّ لا تضلّنا بعد أن وفّقتنا 91 25 24

204 ـ لک الحمد بما وفّقتني 98 257 15

205 ـ كلّما وفّقتني بخير فأنت دليلي عليه 102 55 15

206 ـ وفّقتني بعلمک لرضاک ومحبّتک 95 313 8

207 ـ اللهمّ ـ وفّقتني لدعائک فصلّ على محمّد 98 207 19

208 ـ وفّقتني لذلک في مبتدأ خلقي تفضّلا منک 98 299 1

209 ـ لک المنّ عليّ إذ وفّقتني لذلک وهديتني له 100 326 19

210 ـ كما وفّقتني لزيارتي ـ فاعطني مناي 100 340 12

211 ـ اللهمّ ـ وفّقني للإيمان بنبيّک 102 182 2

212 ـ وفّقتني لما يزلفني لديک 97 316 4

213 ـ وفّقتني لمعرفة وحدانيّتک 91 7 22

214 ـ كلّما وفّقتني له من خير أحمله وأطيقه 94 131 18

215 ـ رزقتني ووفّقتني له وسترتني 90 178 4

216 ـ كما وفّقتني لوفادتي فاعطني سؤلي 100 300 13

217 ـ لک المنّ بما وفّقتني وعرفتني أئمّتي 100 203 21

218 ـ أنت الذي بلّغتني ووفّقتني وكفيتني 101 189 16


219 ـ لا تدع لنا كبيرآ إلّا وفّقته 92 371 23

220 ـ لا يعرف من نعتک إلّا ما وفّقته إليه 95 421 2

221 ـ استجبت له دعوته ووفّقته واصطفيته 98 247 19

222 ـ وفّقتهم لطاعتک وجنّبتهم معصيتک 95 437 15

223 ـ وفّقني لما وفّقتهم له 97 182 8

224 ـ فقال رسول الله ـ سدّدک الله ووفّقک 22 280 1

225 ـ يسّرک للخير ووفّقک لطاعته 88 311 11

226 ـ وفّقک لما يحبّ ويرضى فإنّه كريم 83 374 11

227 ـ قال ـ وفّقكم الله سلّمكم الله قبلكم الله 22 455 13

228 ـ وفّقنا الله ـ لما يحبّ ويرضى 5 81 19

229 ـ وفّقنا الله وإيّاک 96 204 15

230 ـ وفّقنا الله وإيّاكم لصالح العمل 33 541 13

231 ـ اللهمّ وفّقنا في يومنا هذا 83 113 20

232 ـ وفّقنا لصالح الأعمال والصواب 90 339 5

233 ـ اللهمّ وفّقنا لكلّ مقام محمود 100 382 6

234 ـ اللهمّ وفّقني لعمل الأبرار 97 270 24

235 ـ وفّقني لقراءة كتابک 98 118 15

236 ـ الحمد لله الذي وفّقني لقصد وليّه 102 163 13

237 ـ اللهمّ وفّقني لكلّ شيء يرضيک عنّي 91 84 14

238 ـ وفّقني لكلّ مقام محمود تحبّ أن تدعى فيه 91 84 16

239 ـ وفّقني للاستعداد للموت قبل أن ينزل بي 90 312 2


240 ـ وفّقني للأعمال الصالحة 97 263 22

241 ـ وفّقني للأمر الرشيد 87 239 3

242 ـ الحمد لله الذي وفّقني للإيمان 100 163 4

243 ـ وفّقني للحمد على نعمتک 89 379 5

244 ـ وفّقني للعمل بما يقضي حقّ يدک في هبته 98 36 2

245 ـ اللهمّ وفّقني للقيام بأداء حقّک 101 232 10

246 ـ وفّقني للقيام بأداء فرائضک وأوامرک 97 298 2

247 ـ وفّقني لما أوجبت عليّ من كلّ ما يرضيک 93 320 11

248 ـ اقضِ عنّي ديني ووفّقني لما يرضيک عنّي 98 260 22

249 ـ وفّقني لما يقرّبني إليک 86 343 13

250 ـ وفّقني لما ينفعني 90 211 9

251 ـ وفّقني لموالاة أوليائكم 46 279 9

252 ـ اُريد الخير ـ فأعنّي عليه ووفّقني له 95 415 21

253 ـ فيسّره وسهّله ووفّقني له ووفّقه لي 91 227 8

254 ـ وفّقني من منافع الدنيا والآخرة 95 461 14

255 ـ يا من وفّقني وهداني 94 392 23

256 ـ وفّقني يا ربّ أن أستقيم 87 256 3

257 ـ وفّقه الله أن يعمل بما ورد عليه 50 322 11

258 ـ من وفّقه الله ـ كان سعيدآ 33 270 13

259 ـ وفّقه الله للرشاد وسدّده للحسنى 78 104 9

260 ـ من وفّقه الله ومنّ عليه نوّر قلبه 44 100 15


261 ـ اللهمّ وفّقه ـ في الدنيا 2 9 18

262 ـ وفّقه لأداء ما افترض الله عليه 96 10 13

263 ـ وفّقه لتأمّل التدبير في صنعة الخلائق 3 60 17

264 ـ وفّقه لجواب يسلم معه دينه وعرضه 71 12 10

265 ـ فمن قرأه وفّقه لصالح الأعمال 94 382 19

266 ـ يسعد الله من يسعد إذا وفّقه لقبول موعظته 17 306 7

267 ـ قال ومن يطيق ذلک ؟ قال : من وفّقه له 93 142 5

268 ـ فطوبى لمن وفّقه وسدّده 74 11 6

269 ـ لو أنّ أشياعنا وفّقهم الله لطاعته 53 177 17

270 ـ وفّقهم بمنّه لأداء ما فرض عليهم 95 453 11

271 ـ لا يوفّق الخير للخير إلّا هو 97 249 14

272 ـ فليس يوفّق للخير إلّا الله 77 267 9

273 ـ لا يوفّق للخير إلّا أنت 97 162 21

274 ـ أجل إنّ الله يوفّق من يشاء ويؤمن عليه 100 243 5

275 ـ رجوت أن يوفّقک الله فيه لرشدک 77 203 14

276 ـ الله أسأل أن يوفّقک لاستعماله 1 226 5

277 ـ فسلوا الله أن يوفّقكم فيه لطاعته 96 341 12

278 ـ أسأل الله أن يوفّقنا أبدآ للأعمال الصالحات 97 162 20

279 ـ نسأل الله أن يوفّقنا للثواب 2 226 2

280 ـ نسأل الله أن يوفّقنا للصواب 5 21 3

281 ـ يا ابن رسول الله سل الله ـ يوفّقني 2 9 18


282 ـ استقدر الله أن يوفّقني لرضاه 91 263 22

283 ـ له على الله أن يوفّقه لكلّ خير 27 123 8

284 ـ إنّ الأنبياء والأئمّة يوفّقهم الله 25 127 1

285 ـ لا يوفّقهم إلّا أنت 97 304 4

286 ـ وفّقنا الله وإيّاكم لمحابّه والسلام 33 497 21

هذا غيض من فيض ممّـا يدلّ على أنّ التوفيق من الله سبحانه ، ولا بدّ من طلبه ومن الدعاء والتوسّل بالله وبأوليائه أن يوفّقنا في الحياة ويزيد في توفيقاتنا بكلّ ما للتوفيق من معنى ومصاديق .



[1] ()  هود: 88.

[2] ()  الروايات نقلتها عن ميزان الحكمة :10 كلمة التوفيق فراجع .

[3] ()  البحار :87 283.

[4] ()  البحار :91 107.

[5] ()  البحار :1 223.

[6] ()  المصدر: 111 و159.

[7] ()  المصدر: 226.

[8] ()  البحار :2 9.

[9] ()  المصدر: 320.

[10] ()  المصدر: 226.

[11] ()  البحار :3 152.

[12] ()  المصدر: 225.