العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ تقديم الحسينية النجفية ٣
■ الإهداء ٧
■ المقدّمة ٩
■ الفصل الأوّل
■ الفصل الثاني
■ الفصل الثالث
■ الفصل الرابع
■ الفصل الخامس
■ الفصل السادس
■ الفصل السابع
عوامل ديمومة الزواج الناجح ٢٥١
لقطتان من البيت العلوي الفاطمي ٢٧٢
■ الفصل الثامن
■ الفصل التاسع
■ الفصل العاشر
■ الفصل الحادي عشر
■ مصادر للبحث ٣٥٥
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

بواعث الزواج وأهدافه في الإسلام 59

 

لكلّ عمل ـبل لكلّ ممكن ـ بداية ونهاية ، كما أنّ لعمل الإنسان المختار بواعثآ وأهدافآ، فمن يريد الزواج حينئذٍ، فإنّه لا بدّ أن يكون له دواعي نفسية وفكرية وروحية تبعثه نحو الزواج ، كما هناک أهداف مقدّسة يأخذها بنظر الاعتبار، حتّى لا يكون عمله عبثآ لا طائل تحته ، ولا سيّما مثل أمر الزواج ، خصوصآ للشباب ولمن أراد أن يتزوّج من أجل تشكيل اُسرة ، قضاءً لسُنّة

الحياة .

وإذا أردنا أن نعرف ما هي الدوافع والنتائج أو البواعث والأهداف في مسألة الزواج من منظار ديني إسلامي ، فإنّما يتمّ ذلک لو لاحظنا هذا الموضوع من خلال مصدر التشريع الإسلامي ومصدر معارفه ومفاهيمه ، أي القرآن الكريم والسنّة الشريفة يعني قول المعصوم  7 وفعله وتقريره .

وقبل بيان ذلک لا بأس أن نشير إلى أصل خلقة الإنسان وأنّ الهدف منه هو أن يحمل الأمانة الإلهية ، بأن يكون مظهرآ لأسمائه الحسنى وصفاته العليا، أن يتجلّى فيه العلم الإلهي فيكون خليفة الله في الأرض ، كما أخبرنا بذلک في كتابه الكريم ومبرم خطابه العظيم .


(وَإذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِكَةِ إنِّي جَاعِلٌ فِي الأرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إنِّي أعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ )[1] .

 

(إنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَالجِبَالِ فَأبَـيْنَ أنْ يَحْمِلْنَهَا وَأشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإنْسَانُ إنَّهُ كَانَ ظَلُومآ جَهُولا)[2] .

 

(ألَمْ تَرَوْا أنَّ اللهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ وَأسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً )[3] .

 

(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ وَالبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّـبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا)[4] .

 

(وَعَلَّمَ آدَمَ الأسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى المَلائِكَةِ فَقَالَ أنْبِئُونِي بِأسْمِاءِ هَؤُلاءِ إنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * قَالُوا سُبْحَانَکَ لا عِلْمَ لَـنَا إلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إنَّکَ أنْتَ العَلِيمُ الحَكِيمُ * قَالَ يَا آدَمُ أنْبِئْهُمْ بِأسْمِائِهِمْ فَلَمَّا أنْبَأهُمْ بِأسْمِائِهِمْ قَالَ ألَمْ أقُلْ لَكُمْ إنِّي أعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَأعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ )[5] .

 

(الَّذِي أحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَـقَهُ وَبَدَأ خَلْقَ الإنسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ
وَالأبْصَارَ وَالأفْئِدَةَ قَلِيلا مَا تَشْكُرُونَ
)[6] .

 

(لَـقَدْ خَلَـقْنَا الإنسَانَ فِي أحْسَنِ تَـقْوِيمٍ )[7] .

 

(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَـقَةً فَخَلَقْنَا العَلَـقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا المُضْغَةَ عِظَامآ فَكَسَوْنَا العِظَامَ لَحْمآ ثُمَّ أنشَأنَاهُ خَلْقآ آخَرَ فَـتَبَارَکَ اللهُ أحْسَنُ الخَالِقِينَ )[8] .

 

لقد خلق الله سبحانه الخلق حسنآ :

(الَّذِي أحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَـقَهُ )[9] .

 

ولم يتمدّح بما خلق ، إلّا في خلق الإنسان ، فقال  :

(فَـتَبَارَکَ اللهُ أحْسَنُ الخَالِقِينَ )[10] .

 

وهذا إن دلّ على شيء فإنّه يدلّ على عظمة الإنسان وتكريمه ، وأنّه سخّر له كلّ شيء ليحمل الأمانة الإلهية والعلم الربّاني  :

(وَصَوَّرَكُمْ فَأحْسَنَ صُوَرَكُمْ )[11] .

 

ففلسفة الحياة وسرّ الخليقة هو العلم ، وثمرة العلم الخشية ، وثمرة الخشية العبادة ، والله سبحانه يقول  :


(وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإنسَ إلاَّ لِـيَعْبُدُونِ )[12] .

 

وكلّ شيء في الحياة ومنه (نظام الاُسرة ) إنّما يرجع إلى هذين الأصلين الأساسيين (العلم والعبادة )[13] .

 

وزبدة الكلام في سرّ الخليقة وفلسفة الحياة الإنسانيّة هو: إنّ المقصود الكمال والتكامل ، بأن يصل كلّ شيء إلى كماله المنشود، وكمال الإنسان : أن يصل إلى الكمال المطلق ومطلق الكمال ، أي يصل إلى مقام الفناء في الله سبحانه وتعالى ، بأن يكون مرآةً لأسمائه الحسنى وصفاته العليا، ولكمال الإنسان عوامل تكوينيّة وتشريعيّة ، كما هي مذكورة في النصوص الدينيّة والبراهين العقليّة ، ومن أهمّ العوامل الزواج .

وقد عرّف الزواج بتعاريف عديدة ، منها :

«الزواج هو ارتباط يتمّ بعقد يبرم بين الزوجين أو من يمثّلهما، يباح بمقتضاه لكلّ من الرجل والمرأة الاستمتاع بالآخر على الوجه المشروع ، وهو ما تقضي به الفطرة السليمة ، وتترتّب عليه حقوق وواجبات لكلّ من طرفيه . وتنشأ عنه تبعات لما يكون بين الزوجين من نسل وما يتّصل بهما بقرابة أو مصاهرة ».

وقيل : هو صلة شرعيّة بين الرجل والمرأة تسنّ لحفظ النوع البشري وما يتبعه من النظم الاجتماعيّة .


وقيل : بأنّه فيه راحة للقلب وتقوية له على العبادة ، وفي الاستئناس بالنساء من الراحة ما يزيل الكرب ويروّح القلب .

وقيل : هو الحصن الذي يردّ عن المرء جموح الغريزة ويدفع غائلة الاشتهاء ويحفظ الفرج ويصون العرض ، ويحول دون التردّي في مزالق الفجور ومهاوي الفاحشة .

والنكاح لغة : هو الوطي ويقال على العقد وقيل مشترک بينهما.

وشرعآ: هو عقد لفظي يملک للوطي ابتداءً وهو من المجاز تسمية للسبب باسم المسبّب وفيه فضل كثير.

فالزواج إذآ رابطة شرعيّة تربط بين الرجل والمرأة ، يحفظ بها النوع البشري ، ولقد أجازتها الشرائع السماوية المتقدّمة بأجمعها، وأكّد الإسلام عليها وندب إليها الشارع هكذا في كلّ تشريعاته المقدّسة . وبناءً على ما للزواج من خطورة ومكانة مهمّة في النظام الاجتماعي ، تولّى الشارع المقدّس رعايته بدقّة وتفصيل ، حيث فصّل قواعده ، وحدّد أحكامه منذ اللحظات الاُولى للتفكير فيه حتّى إتمامه ، حيث يتمّ الاستمتاع لكلّ من الزوجين بشريک حياته .

ثمّ أولاه عناية فائقة ، وأحاطه بالاهتمام البالغ من بدايته حتّى ينتهي بالموت أو بغيره . ولم يفسح الشارع المقدّس المجال للناس ليضعوا له ما شاءوا من أنظمة وأحكام ويقيموا له ما يرتضون من قواعد واُصول . بل تولّاه الشارع تفضّلا منه ، وتحنّنآ بالعباد، فوضع له اُصوله ونظم أحكامه ، علمآ منه بأنّ العباد عاجزين عن أن يضعوا له التصميم الصالح ، الذي يبتني عليه الكيان الاجتماعي الرصين ، الذي لا يداخله ضعف ، ولا يعتريه وهن ، ليكتسب الزواج بهذه الرعاية المقدّسة والحماية ما يشعر الزوجين بأنّهما يرتبطان برباط مقدّس يشمله الدين
بقدسيّته في كلّ لحظة من مراحله ، فيسكن كلّ منهما إلى صاحبه عن رضىً واختيار، ويطبّقان عليهما أحكامه بطيب نفس وارتياح بال  :

(وَمِنْ آيَاتِهِ أنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أنفُسِكُمْ أزْوَاجآ لِتَسْكُـنُوا إلَيْهَا وَجَعَلَ بَـيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إنَّ فِي ذلِکَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )[14]  كما ورد في المأثور

عن النبيّ الأعظم محمّد  9: ما استفاد امرؤٌ فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجةٍ مسلمة ، تسرّه إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها ومالها[15] ... ومن تزوّج فقد أحرز نصف دينه فليتّق الله في النصف الآخر.

 


 



[1] ()  البقرة : 30.

[2] ()  الأحزاب : 72.

[3] ()  لقمان : 20.

[4] ()  الإسراء: 70.

[5] ()  البقرة : 31 ـ 33.

[6] ()  السجدة : 7 ـ 9.

[7] ()  التين : 4.

[8] ()  المؤمنون : 12 ـ 14.

[9] ()  السجدة : 7.

[10] ()  المؤمنون : 14.

[11] ()  المؤمن : 64.

[12] ()  الذاريات : 56.

[13] ()  تعرّضنا بالتفصيل إلى فلسفة الحياة في رسالة (سرّ الخليقة وفلسفة الحياة )، مطبوع ،فراجع .

[14] ()  الروم : 21.

[15] ()  الزواج في الإسلام : 25، عن كنز العرفان للسيوري :3 4.