ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ تقديم ٣
■ المقدّمة ـ تطوّر الفقه ٥
■ انفتاح باب الاجتهاد ٨
■ الفقه الشيعي ٩
■ ١ ـ مدرسة المدينة المنوّرة ١١
■ ٢ ـ مدرسة الكوفة ١١
■ ٣ ـ مدرسة قم والريّ ١١
■ ٤ ـ مدرسة بغداد ١٣
■ ٥ ـ مدرسة الحلّة ١٣
■ ٦ ـ مدرسة النجف الأشرف ١٣
■ القواعد الفقهيّة ١٧
■ القواعد العامّة ١٩
■ الاُصول والقواعد الخاصّة ٢٣
■ كتاب الطهارة
المسألة الاُولى في المنهاج ٢٧
الفصل الأوّل في العروة ٢٨
الأمر الأوّل ـ تعريف الماء وبيان أقسامه ٣٠
الماء المضاف ٣٠
الأمر الثاني ـ أقسام الماء المطلق ٣٣
المسألة الثانية في المنهاج ٣٣
الأمر الثالث ـ طهوريّة الماء المطلق ٣٦
المسألة الثالثة في المنهاج ٣٦
١ ـ الضرورة ٣٦
٢ ـ تسالم المسلمين ٣٧
٣ ـ الإجماع ٣٨
٤ ـ الآيات الكريمة ٣٨
إشكال السيّد الخوئي ومناقشته ٤٣
٥ ـ الروايات الشريفة ٤٤
المسألة الرابعة في المنهاج ٤٩
أحكام الماء المضاف ٤٩
المسألة الاُولى في العروة الوثقى ٤٩
آراء الأعلام ٦٣
المسألة السابعة في المنهاج / المسألة الثانية في العروة الوثقى ٦٥
آراء الأعلام ٦٧
المسألة الثالثة في العروة ٦٨
آراء الأعلام ٦٩
المسألة الرابعة في العروة ٧٠
شبهة وجواب ٧١
آراء الأعلام ٧٤
المسألة الثامنة في المنهاج ٧٥
المسألة الخامسة في العروة ٧٥
آراء الأعلام ٨٢
المسألة التاسعة في المنهاج ٨٣
المسألة السادسة في العروة ٨٣
آراء الأعلام ٩٢
المسألة السابعة في العروة ٩٣
آراء الأعلام ٩٥
المسألة الثامنة في العروة ٩٧
آراء الأعلام ١٠١
المسألة العاشرة في المنهاج ١٠٣
المسألة الحادية عشرة في المنهاج ١٠٣
المسألة التاسعة في العروة ١٠٣
آراء الأعلام ١١٧
المسألة الثانية عشر في المنهاج ١٢٠
المسألة العاشرة في العروة ١٢٠
آراء الأعلام ١٢٢
المسألة الحادية عشرة في العروة ١٢٣
آراء الأعلام ١٢٦
المسألة الثانية عشرة في العروة ١٢٧
آراء الأعلام ١٢٨
المسألة الرابعة عشر في المنهاج ١٢٩
المسألة الثالثة عشرة في العروة ١٢٩
آراء الأعلام ١٣٩
المسألة الخامسة عشر في المنهاج ١٤٠
المسألة الرابعة عشر في العروة ١٤٠
آراء الأعلام ١٤١
المسألة الخامسة عشرة في العروة ١٤٢
آراء الأعلام ١٤٣
المسألة السادسة عشرة في المنهاج ١٤٥
المسألة السادسة عشرة في العروة ١٤٥
آراء الأعلام ١٤٨
المسألة السابعة عشرة في العروة ١٤٩
آراء الأعلام ١٥٠
المسألة السابعة عشرة في المنهاج ١٥٢
المسألة الثامنة عشرة في العروة ١٥٢
آراء الأعلام ١٦٠
■ الفصل الثاني ـ في الماء الجاري (١٦١ ـ ٢٠٤)
■ الفصل الثالث ـ الماء الراكد(٢٠٥ ـ ٣٣٢)
المسألة الاُولى في المنهاج ٢٠٥
في العروة ـ فصل : الراكد بلا مادّة ٢٠٥
المقام الأوّل ـ في تعريف الراكد لغةً واصطلاحآ ٢٠٧
المقام الثاني ـ في انفعال القليل ٢٠٨
وجوه الفيض الكاشاني ومناقشتها ٢١٦
المقام الثالث ـ انفعال القليل بالمتنجّسات ٢٢٠
المقام الرابع ـ عدم الفرق في تنجّس القليل بين كثرة النجس وقلّته ٢٢٦
المقام الخامس ٢٢٩
آراء الأعلام ٢٢٩
المقام السادس ـ أحكام مسائل الراكد ـ لا فرق بين الوارد والمورود ٢٣٢
آراء الأعلام ٢٣٦
المقام السابع ـ في الكرّ وأحكامه ٢٣٧
المسألة الثانية في المنهاج ٢٣٧
المسألة الثانية في العروة ٢٣٧
الجهة الاُولى ٢٤٠
الجهة الثانية ـ تحديد الكرّ بالمساحة ٢٤٣
الجهة الثالثة ـ في تطبيق المساحة مع الوزن ٢٥٢
فرع ٢٥٨
عود على بدء ٢٦٢
آراء الأعلام ٢٦٤
المسألة الثالثة في العروة ٢٦٥
آراء الأعلام ٢٦٦
المسألة الرابعة في العروة ٢٧٧
المسألة الخامسة في العروة ٢٦٩
آراء الأعلام ٢٧٢
المسألة السادسة في العروة ٢٧٤
المسألة الثالثة في المنهاج / المسألة السابعة في العروة ٢٧٧
استصحاب العدم الأزلي في الكرّ ٢٨١
نظريّة المحقّق النائيني في المقام ٢٨٣
عود على بدء ٢٨٦
آراء الأعلام ٢٩٥
المسألة الثامنة في العروة ـ حكم الكرّ المسبوق بالقلّة مع عدم العلم ... ٢٩٧
آراء الأعلام ٣٠١
المسألة الرابعة في المنهاج ٣٠٣
المسألة التاسعة في العروة ٣٠٣
آراء الأعلام ٣٠٤
المسألة العاشرة في العروة ٣٠٥
آراء الأعلام ٣٠٨
المسألة الحادية عشرة في العروة ٣٠٩
آراء الأعلام ٣١١
المسألة الثانية عشرة في العروة ٣١٢
آراء الأعلام ٣١٤
المسألة الثالثة عشرة في العروة ٣١٥
آراء الأعلام ٣١٦
المسألة الخامسة في المنهاج ٣١٨
المسألة الرابعة عشرة في العروة ٣١٨
آراء الأعلام ٣٣٢
■ الفصل الرابع ـ في ماء المطر (٣٣٣ ـ ٣٨٢)
المسألة الاُولى في المنهاج ٣٣٣
المقام الأوّل ـ في اعتصام ماء المطر ٣٣٥
المقام الثاني ـ في اشتراط الجريان وعدمه ٣٣٩
المقام الثالث ـ في كيفيّة التطهير ٣٤٥
■ الفصل الخامس ـ في ماء الحمّام(٣٨٣ ـ ٤٠٧)
■ الفصل السادس ـ في ماء البئر
في العروة : فصل ماء البئر النابع ٤٠٧
المقام الأوّل ـ في تحديد موضوع البئر عرفآ وشرعآ ٤٠٩
المقام الثاني ـ في بيان حكم المسألة والأقوال فيها ٤٠٩
المقام الثالث ـ في بيان أدلّة الأقوال ٤١١
المقام الرابع ـ في بيان مسائل ٤٢٨
المقام الخامس ـ في طرق ثبوت النجاسة ٤٤٤
  1. النوران الزهراء والحوراء
  2. الأقوال المختارة في احکام الصلاة سنة 1436هـ
  3. الکافي في اصول الفقه سنة 1436هـ
  4. في رحاب الخير
  5. الغضب والحلم
  6. إیقاظ النائم في رؤیة الامام القائم
  7. الضيافة الإلهيّة وعلم الامام
  8. البداء بين الحقيقة والافتراء
  9. سيماء الرسول الأعظم محمّد (ص) في القرآن الكريم
  10. لمعة من النورین الامام الرضا (ع) والسیدة المعصومة(س)
  11. الدوّحة العلوية في المسائل الافريقيّة
  12. نور الآفاق في معرفة الأرزاق
  13. الوهابية بين المطرقة والسندانه
  14. حلاوة الشهد وأوراق المجدفي فضيلة ليالي القدر
  15. الوليتان التكوينية والتشريعية ماذا تعرف عنها؟
  16. الصّارم البتّار في معرفة النور و النار
  17. بريق السعادة في معرفة الغيب والشهادة
  18. الشخصية النبوية على ضوء القرآن
  19. الزهراء(س) زينة العرش الإلهي
  20. مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
  21. نور العلم والعلم نور
  22. نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل
  23. دروس الیقین فی معرفة أصول الدین
  24. في رحاب اولى الألباب
  25. الله الصمد في فقد الولد
  26. في رواق الاُسوة والقدوة
  27. العلم الإلهامي بنظرة جديدة
  28. أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم
  29. الانسان على ضوء القرآن
  30. إجمال الكلام في النّوم والمنام
  31. العصمة بنظرة جديدة
  32. الشباب عماد البلاد
  33. الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين
  34. النور الباهر بين الخطباء والمنابر
  35. التوبة والتائبون علی ضوء القرآن والسنّة
  36. القصاص علی ضوء القرآن والسّنة الجزء الثاني
  37. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الثالث
  38. القول الرشید فی الإجتهاد و التقلید 2
  39. القول الرشيد في الاجتهاد والتقليد 1
  40. القصاص على ضوء القرآن والسنّة الجزء الاول
  41. الأقوال المختارة في أحكام الطهارة الجزء الأوّل
  42. أحكام السرقة على ضوء القرآن والسنّة
  43. الهدى والضلال على ضوء الثقلين
  44. في رحاب حديث الثقلين
  45. المأمول في تكريم ذرية الرسول 9
  46. عصمة الحوراء زينب 3
  47. عقائد المؤمنين
  48. النفحات القدسيّة في تراجم أعلام الكاظميّة المقدّسة
  49. قبس من أدب الأولاد على ضوء المذهب الإمامي
  50. حقيقة الأدب على ضوء المذهب
  51. تربية الاُسرة على ضوء القرآن والعترة
  52. اليقظة الإنسانية في المفاهيم الإسلامية
  53. هذه هی البرائة
  54. من لطائف الحجّ والزيارة
  55. مختصر دليل الحاجّ
  56. حول دائرة المعارف والموسوعة الفقهية
  57. رفض المساومة في نشيد المقاومة
  58. لمحات قراءة في الشعر والشعراء على ضوء القرآن والعترة :
  59. لماذا الشهور القمرية ؟
  60. فنّ الخطابة في سطور
  61. ماذا تعرف عن العلوم الغريبة
  62. منهل الفوائد في تتمّة الرافد
  63. سهام في نحر الوهّابية
  64. السيف الموعود في نحراليهود
  65. لمعة من الأفكار في الجبر والاختيار
  66. ماذا تعرف عن الغلوّ والغلاة ؟
  67. الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلميّة
  68. النجوم المتناثرة
  69. شهد الأرواح
  70. المفاهيم الإسلامية في اُصول الدين والأخلاق
  71. مختصر دليل الحاجّ
  72. الشهيد عقل التاريخ المفكّر
  73. الأثر الخالد في الولد والوالد
  74. الجنسان الرجل والمرأة في الميزان
  75. الشاهد والمشهود
  76. محاضرات في علم الأخلاق القسم الثاني
  77. مقتل الإمام الحسين 7
  78. من ملكوت النهضة الحسينيّة
  79. في ظلال زيارة الجامعة
  80. محاضرات في علم الأخلاق
  81. دروس في علم الأخلاق
  82. كلمة التقوى في القرآن الكريم
  83. بيوتات الكاظميّة المقدّسة
  84. على أبواب شهر رمضان المبارک
  85. من وحي التربية والتعليم
  86. حبّ الله نماذج وصور
  87. الذكر الإلهي في المفهوم الإسلامي
  88. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  89. شهر رمضان ربيع القرآن
  90. فاطمة الزهراء مشكاة الأنوار
  91. منية الأشراف في كتاب الإنصاف
  92. العين الساهرة في الآيات الباهرة
  93. عيد الغدير بين الثبوت والإثبات
  94. بهجة الخواصّ من هدى سورة الإخلاص
  95. من نسيم المبعث النبويّ
  96. ويسألونک عن الأسماء الحسنى
  97. النبوغ وسرّ النجاح في الحياة
  98. السؤال والذكر في رحاب القرآن والعترة
  99. نسيم الأسحار في ترجمة سليل الأطهار
  100. لمحة من حياة الإمام القائد لمحة من حياة السيّد روح الله الخميني ومقتطفات من أفكاره وثورته الإسلاميّة
  101. قبسات من حياة سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي «قدّس سرّه الشريف »
  102. طلوع البدرين في ترجمة العلمين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الأمام الخميني 0
  103. رسالة من حياتي
  104. الكوكب السماوي مقدّمة ترجمة الشيخ العوّامي
  105. الكوكب الدرّي في حياة السيّد العلوي 1
  106. الشاكري كما عرفته
  107. كيف أكون موفّقآ في الحياة ؟
  108. معالم الصديق والصداقة في رحاب أحاديث أهل البيت
  109. رياض العارفين في زيارة الأربعين
  110. أسرار الحج والزيارة
  111. القرآن الكريم في ميزان الثقلين
  112. الشيطان على ضوء القرآن
  113. الاُنس بالله
  114. الإخلاص في الحجّ
  115. المؤمن مرآة المؤمن
  116. الياقوت الثمين في بيعة العاشقين
  117. حقيقة القلوب في القرآن الكريم
  118. فضيلة العلم والعلماء
  119. سرّ الخليقة وفلسفة الحياة
  120. السرّ في آية الاعتصام
  121. الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة
  122. الإمام المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف وطول العمر في نظرة جديدة
  123. أثار الصلوات في رحاب الروايات
  124. رسالة أهل البيت علیهم السلام سفينة النجاة
  125. الأنوار القدسيّة نبذة من سيرة المعصومين
  126. السيرة النبوية في السطور العلوية
  127. إشراقات نبويّة قراءة موجزة عن أدب الرسول الأعظم محمّد ص
  128. زينب الكبرى (سلام الله علیها) زينة اللوح المحفوظ
  129. الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
  130. رسالة فاطمة الزهراء ليلة القدر
  131. رسالة علي المرتضى (علیه السلام) نقطة باء البسملة
  132. الدرّ الثمين في عظمة أمير المؤمنين - علیه السلام
  133. وميض من قبسات الحقّ
  134. البارقة الحيدريّة في الأسرار العلويّة
  135. رسالة جلوة من ولاية أهل البيت
  136. هذه هي الولاية
  137. رسالتنا
  138. دور الأخلاق المحمّدية في تحكيم مباني الوحدة الإسلاميّة
  139. أخلاق الطبيب في الإسلام
  140. خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم
  141. طالب العلم والسيرة الأخلاقية
  142. في رحاب وليد الكعبة
  143. التقيّة في رحاب العَلَمَين الشيخ الأعظم الأنصاري والسيّد الإمام الخميني
  144. زبدة الأفكار في طهارة أو نجاسة الكفّار
  145. طالب العلم و السیرة الأخلاقیّة
  146. فاطمة الزهراء سلام الله علیها سرّ الوجود

الجهة الثالثة ـ في تطبيق المساحة مع الوزن 252

الجهة الثالثة ـ في تطبيق المساحة مع الوزن :

ذهب سيّدنا الخوئي  1 إلى أنّ المساحة في الكرّ عبارة عن (27) شبرآ كما نسب إلى القمّيّين ، وفي وزن الكرّ قال بألف ومائتي رطل عراقي ، ثمّ ادّعى التطابق بينهما وأنّه جرّب ذلک تكرارآ وقال : «إنّا وزنّا الكرّ من الماء الحلو والمرّ غير مرّة فوجدناهما بالغين سبعة وعشرين شبرآ»[1] .

 

ثمّ قال : فمسلک المشهور في تحديد الكرّ بالمساحة لا يوافق لتحديده بالوزن والاختلاف بينهما غير قليل بل بينهما بون بعيد، ومنه يظهر عدم إمكان جعل التحديد بالمساحة معرّفآ لتحديده بالوزن على مسلک المشهور، فإنّ التفاوت بينهما ممّا لا يتسامح به لكثرته ، ومعه كيف يجعل أحدهما طريقآ ومعرّفآ لما هو ناقص عنه بكثير؟

نقول في الجواب إنّ المقام كما في مسألة تحديد القصر في باب الصلاة بخفاء الجدران وخفاء الأذان فيكون من باب وجود مؤثّرين لأثر واحد، وحينئذٍ إن توافق المؤثّران والحدّان فالأمر واضح وإن لم يتوافقا، فلا يخلو إمّا أن تكون النسبة بينهما عمومآ من وجه أو من العام والخاصّ المطلق ، فإن كانت الاُولى فيؤخذ بمورد الاجتماع ، وإن كانت الثانية فيؤخذ بالخاصّ لشموله ومعرّفيّته دون العكس ، ولا يخفى أنّ المراد من الشبر هو أقلّ شبر من أشبار مستوي الخلقة عادة .

ولا يقال : لا مانع أن يكون المقام كما في غسل الوجه في الوضوء فكلّ واحد يرجع إلى نفسه وإلى يده ، فكذلک تحديد الكرّ بالأشبار، وبهذا يختلف الوزن مع المساحة ، لأنّه يجاب باختلاف المقامين ، فإنّ الغسل في الوضوء من الأحكام الشخصيّة بخلاف تحديد الكرّ، فإنّه من الأحكام العامّة فيلاحظ فيه اعتبار شبر مستوي الخلقة عادةً ، فما بلغ التحديد فإنّه يكون كرّآ للجميع حينئذٍ، ولو كان المدار على شبر كلّ شخص في حقّ نفسه فإنّه يلزم اختلاف الكرّ باختلاف الأشبار قصرآ وطولا، فربما يكون الماء الواحد بالغآ سبعة وعشرين شبرآ أو  8 743 شبرآ كما عند المشهور، ولا يبلغه بشبر غيره فيكون الماء الواحد كرّآ في حقّ أحد وغير كرّ في حقّ آخرين . وهذا يتنافى مع روح الحكم العامّ .

وقيل بعدم انطباق الوزن مع المساحة بكلّ واحد من الأقوال باعتبار اختلاف الأشبار حتّى في مستوي الخلقة ، ولا يمكن أخذ الحدّ الوسط ، وهذا كما ترى .

وما قاله السيّد الخوئي من انطباق الكرّ المساحي مع الوزني لو كان الحجم (27) شبرآ، كما جرّب ذلک فإنّه باعتبار مياه النجف الأشرف ، ولم يكن الملاک ذلک لاختلاف المياه في الثقل والخفّة في البلاد، فيلزم اختلاف الكرّ في المساحة .

ويمكن أن يقال : إنّ الماء الثقيل باعتبار الملح وما شابه وإن كان حجمه أقلّ إلّا أنّه يكون عاصمآ وطاردآ للنجاسة ، وما كان لطيفآ وخفيفآ يكون ضعيف المقاومة ضدّ النجاسة فيكون مساحته الواسعة والأكثر شبرآ طاردآ للنجاسة حينئذٍ.

ثمّ اختلف الأعلام في مقام الجمع بين المساحة والوزن بعد القول باختلافهما اختلافآ كثيرآ فقيل : لا يمكن رفع اليد عنهما معآ، إنّما نرفع اليد عن أحدهما، فيقال : الحدّ الحقيقي هو الوزن وتكون المساحة طريقآ إليه ، وهو قول المشهور، فتكون المساحة حاوية لجميع التقادير وإنّما جعلت المساحة طريقآ لسهولة التناول والرجوع لا سيّما في الصحارى فإنّ كلّ واحد شبره معه فيسهل عليه معرفة الكرّ بأشباره ، بخلاف الوزن .

ثمّ لاختلاف المياه اختلفت الطرق ، فإنّ الوزن في المدينة يطابق (36) شبرآ وفي النجف يطابق (37) شبرآ، فيلزم في كلّ بلد وزن الماء أوّلا ثمّ تطبيقه على المساحة التي وردت في الروايات المختلفة ، فما ذكر من الطريق يكون حينئذٍ على نحو الإجمال .

وقيل : إنّ النسبة بين (27) شبرآ وبين الوزن (1200 رطل عراقي ) هي العموم والخصوص من وجه فيؤخذ بمورد الاجتماع وما فيه الموافقة لتحقّق المناسبة بينهما ولو إجمالا وتكون المساحة طريقآ حينئذٍ وما لم يحصل الموافقة أي في موردي الافتراق كما في سائر الروايات التي تدلّ على ما زاد عن (27) شبرآ، فإنّ الوزن هو الملاک في جميع البلاد، ويبقى التطبيق مع المساحة على عهدة أهلها، كما يقال بعدم تماميّة الروايات التي تدلّ على غير (27) شبرآ.

إلّا أنّه اُجيب بتماميّة الروايات سندآ ودلالة على قول المشهور كما مرّ، كما أنّه يطابق الوزن غالبآ في غير النجف الأشرف كما قيل ، والله العالم بحقائق الاُمور.

وقال السيّد الخوئي  1 في بيان هذا الوجه والجمع بين الكرّ المساحي والكرّ الوزني أنّه على ما اخترناه في التحديد بالمساحة أعني سبعة وعشرين شبرآ لا غير: إمّا أن يتطابق كلّ من التحديدين مع الآخر تطابقآ حقيقيّآ أبدآ. وإمّا أن يزيد التحديد بالمساحة على التحديد بالوزن كذلک أي دائمآ. وإمّا أن ينعكس ويزيد التحديد بالوزن على التحديد بالمساحة في جميع الموارد، وإمّا أن يزيد الوزن على المساحة تارة وتزيد المساحة على الوزن اُخرى ، فهذه وجوه أربعة ـحسب الحصر العقلي ـ ومنشؤها أمران  :

أحدهما: أنّ الكرّ ليس من قبيل الأحكام الشخصيّة ليختلف باختلاف الأشخاص لوضوح أنّ الكرّ من الأحكام العامّة ، فلو كان كرّآ لكان في حقّ الجميع ، وإلّا فلا، والمراد من الأشبار أشبار أقصر الأشخاص المتعارفين بأن لا يعدّ عرفآ أقصر عن المعتاد، فهو نظير الخطوة والقدم المعتبرين في المسافة المسوّغة للقصر حيث حدّدوا الفرسخ بالأميال والأميال بالأقدام ، والسرّ في ذلک أنّ تحديد الكرّ ليس من الأحكام الشخصيّة حتّى يختلف باختلاف الأشخاص كما في غسل الوجه في الوضوء.

وثانيهما: أنّ المياه مختلفة وزنآ فإنّ الماء المقطّر أو النازل من السماء أخفّ وزنآ من المياه الممتزجة بالموادّ الأرضيّة من الجصّ والملح والكبريت وما شابه ذلک ، وبهذين الأمرين ترتقي الوجوه إلى أربعة كما مرّ.

أمّا الاُولى : فلا ينبغي الإشكال فيها فإنّه لا مانع من تحديد شيء واحد بأمرين متّحدين لتلازمهما.

وأمّا الثانية : فلا محيص أن يكون الملاک المساحة ويكون الوزن طريقآ إليها، ولا بأس بالمقدار الزائد إذا لم يكن كثيرآ.

وأمّا الثالثة : فتعاكس الثانية فيلزم أن يكون الملاک الوزن والمساحة طريقآ إليه ، وأنّ معرفة المساحة أيسر من معرفة الوزن كما أنّ الزيادة اليسيرة لا تضرّ.

وأمّا الرابعة : وهي المطابقة للواقع لاختلاف المياه في الثقل والخفّة فربما يزيد الوزن على المساحة أو بالعكس ، ولا بدّ في مثلها من جعل المدار على حصول كلّ واحد من التحديدين وإنّ أيّهما حصل كفى في الاعتصام ، ولا مانع من تحديد شيء واحد بأمرين بينهما عموم من وجه ليكتفى بأيّهما حصل في الاعتصام ، ففي المياه الخفيفة الصافية تحصل المساحة قبل الوزن كما أنّ المياه الثقيلة على عكس الخفيفة يحصل فيها الوزن قبل المساحة[2] .

 

وقال سيّدنا الحكيم  1: بعد عرض الأخبار المختلفة في الباب وأنّه يلزمها الاختلاف الواضح بين الكرّ المساحتي والكرّ الوزني . وحكى عن الاسترآبادي أنّه وزن ماء المدينة فكان يساوي ستّة وثلاثين شبرآ تقريبآ، وظاهر مرآة العقول للمجلسي  1 أنّ وزنه يساوي ثلاثة وثلاثين شبرآ تقريبآ، ووزّن ماء النجف في هذه الأزمنة جماعة ، فكان وزنه يساوي ثمانية وعشرين شبرآ تقريبآ، وبعض الأفاضل منهم ذكر أنّه يساوي سبعة وعشرين شبرآ، وهذه الأوزان لا توافق المشهور في المساحة . ومن العجيب أنّ المشهور ذهبوا إلى أنّ الرطل في التقدير بالوزن عراقي ، وأنّ مساحة الكرّ  8 742 مع ما بينهما من التفاوت الظاهر، وأنّ الصدوقين ذهبا إلى أنّ الرطل مدني وأنّ مساحة الكرّ سبعة وعشرون مع ما بينهما أيضآ من التفاوت الظاهر. وقد كان الأنسب للمشهور في المساحة الرطل المدني ، والأنسب لمذهب القمّيّين في المساحة الرطل العراقي فجمع كلّ من المشهور وغيرهم بين المذهبين في تقديري الوزن والمساحة جمع بين المتنافيين . ولا بدّ من علاج هذا التنافي كالتنافي بين نصوص التقديرين ، والتنافي في الفتاوى أشكل وأبعد.

والظاهر انحصار العلاج بجعل الأكثر عندهم علامة على وجود الأقلّ ، نظير ما ذكرنا في تقدير حدّ الترخّص بخفاء الجدران وخفاء الأذان ، حيث اخترنا أنّ الحدّ خفاء الأذان وأنّ خفاء الجدران علامة على تحقّق الحدّ ولو قبله . فيكون مراد المشهور من تقدير الكرّ بالمساحة كونها علامة على وجود الكرّ، وأنّ قدره الحقيقي هو الوزن لا غير، فيكونون قد تصرّفوا بأخبار المساحة بحملها على كونها علامة على وجود المقدّر. كما أنّ مراد القائلين بالقول الآخر من تقديري الكرّ بالوزن كونه علامة على وجود الكرّ، وأنّ قدره الحقيقي ما كان بالمساحة فيكونون قد تصرّفوا بأخبار الوزن بحملها على كونه علامة على وجود القدر.

ثمّ بعد ذلک يقول : والمتحصّل ممّا ذكرنا اُمور :

الأوّل : أنّ تقدير الأصحاب للكرّ بالوزن يغاير تقديره بالمساحة .

الثاني : أنّ المقدّر الواحد لا يقبل تقديرين فيتنافى الدليلان المشتملان على التقديرين .

الثالث : أنّه لا بدّ من علاج هذا التنافي في الفتاوى ، وأنّ الأظهر فيه حمل التقدير المساحتي المشهوري على العلامة والتقدير الوزني على الحدّ الحقيقي الأصلي ، والعكس يكون الحمل على مذهب القمّيّين .

الرابع : أنّ هذا التصرّف بعينه جارٍ في النصوص المتضمّنة للمساحة التي هي أكثر من الوزن ، وفي الوزن الذي هو أكثر من المساحة . لكن لو ثبت أنّ بين أقلّ المساحات وبين الوزن عمومآ من وجه ، كمساحة السبعة والعشرين شبرآ فالمتعيّن كون القدر هو الجامع بين الوزن وبينه ، فإذا حصل أحدهما حصل الكرّ، وإن لم يحصل الآخر. وممّا ذكرنا تعرف مواقع النظر في كثير من الكلمات في المقام . ومنه سبحانه نستمدّ الاعتصام ، وهو حسبنا ونعم الوكيل[3] . انتهى كلامه

رفع الله مقامه .

 



[1] ()  التنقيح ، كتاب الطهارة :1 210.

[2] ()  اقتباس من التنقيح ، كتاب الطهارة :1 214.

[3] ()  المستمسک :1 160.