ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1435 -1436 هـ » خارج الفقه - 26 جمادي الاولی 1436 هـ - الصبية إذا بلغت في أثناء الصلاة فحالها حال الأمة إذا أعتقت في الأثناء (61)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ما سبق: في الصبية إذا بلغت في أثناء الصلاة فحالها حال الأمة إذا أعتقت في الأثناء ، فإنّه يجري فيها من أحكام التستر وصور المسألة ما يجري في الأمة وما قيل في الصور المتصورة في المسألة كما مرّ تفصيل ذلك، وما ذكر من وجوب المبادرة إلى الستر، وبطلان صلاتها لو لم تبادر إذا كانت عالمة ببلوغها.

وإنّما حكم الصبية حكم الأمة لإتحاد الأدلة في البابين.

ثم يا ترى هل إلحاق الصبية بالأمة يتوقف على شرعية عبادة الصبي، فإنّ الأعلام قد إختلفوا في ذلك بين قائل أنها شرعية وتصح من الصبي وحكمه حكم البالغ في أجزاء الصلاة وشرائطها، وبين من يقول أنها تمرينية فلا أمر فيها لا يصدق كونها عبادة، فإن كان الأوّل كما هو ظاهر الأدلة وهو مختار المصنف كما عند المشهور فهنا تلحق الصبية بالأمة في وجوب المبادرة إلى التستر وصحة صلاتها، وإن لم تبادر فليزم بطلان صلاتها، وأمّا على القول بأنها تمرينية وليست من العبادة فلا معنى أن يتكلم حول اعتبار شيء كالتستر فيها وعدم إعتباره، فإنّها بالنسبة إليها تعد صلاتها من صورة العبادة لا حقيقتها، وتكون حينئذٍ من باب سالبة بإتتفاء الموضوع فلا يجب عليها التستر.

فذهب سيدنا الحكيم (قدس سره) إلى أنّ إلحاق الصبية بالأمة لا يتوقف على شرعية عبادة الصبي كما يظهر من عبارة المصنف (قدس سره)، بل يتم ولو بناء على كونها تمرينية، تمسكاً بإطلاق النص والفتوى ثم يذهب إلى كونها شرعية وليست تمرينية([1]).

إلّا أنّ سيدنا الخوئي أشكل عليه بأن ّ المصنف لم يكن في مقام التحديد ليورد عليه بأنّ إلحاق الصبية بالأمة لا يتوقف على الشرعية، بل في مقام بيان مختاره من شرعية صلاة الصبيّة وصحة صلاتها كما هو الأظهر والمختار وخلاصة الكلام: لو قيل إنّ صلاة الصبي والصبية تمرينية ولم يتعلق بصلاتهما أمر من الشارع حتى بنحو الإستحباب، بل الأمر متوجه إلى الولي ليعودّها على الصلاة ففي هذا الفرض لا بأس بصلاة الصبية بلا ستر لأنها في الحقيقة ليست صلاة حتى يجب فيها السّتر، ولكن إذا قيل بمشروعية صلاتها إذا عقلا الصلاة كما لو بلغا ست سنوات أو أكثر كما يظهر من صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما (عليهما السلام) في الصبي متى يصلّي؟ قال: إذا عقل الصلاة قلت: متى يعقل الصلاة وتجب عليه؟ قال: ست سنين (الوسائل: باب 3 من أبواب أعداد الفرائض الحديث: 2) ولا يخفى أنّ المراد بالوجوب هو معناه اللغوي أيجبرا الثبوت فلا ينافي عدم الوجوب المقابل للإستحباب لرفع قلم التكليف عنه، ثم لا منافاة بين مشروعية صلاتهما وبين أمر الولي أن يعودانها على الصلاة كما يظهر ذلك من بعض الأخبار الواردة في المقام كصحيحة الحلبي عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إنّا نأمر صبياننا بالصلاة إذا كانوا بني خمس سنين، فمروا صبيانكم بالصلاة إذا كانوا بني سبع سنين ([2]).

مسألة 9: لا فرق في وجوب التستر وشرطيته بين أنواع الصلوات الواجبة والمستحبة، ويجب أيضاً في توابع الصلاة من قضاء الأجزاء المنسيّة، بل سجدتي السهو على الأحوط، نعم لا يجب في صلاة الجنازة وإن كان هو الأحوط فيها أيضاً، وكذا لا يجب في سجدة التلاوة وسجدة الشكر.

أقول: يتفرع على القول بوجوب الستر الصلاتي في الصلاة سواء في الرجال أو النّساء أنه لا فرق في ذلك بين أنواع الصلوات سواء أكانت واجبة أو مستحبة، وسواء أكانت أدائية أو قضيائيّة، بلا خلاف ظاهر، وقد حكي عليه الإجماع بقسميه، كما يقتضيه إطلاق الأدلة.

ويلحق بذلك قضاء الأجزاء المنسية كالتشهد فيجب فيها التستر أيضاً، فإنّ ظاهر القضاء بمعناه اللغوي وهو الإتيان هو بعينه الجزء الأدائي إلّا أنّه قد تبدّل موضعه، فيشمله إطلاق الأدلة، ولإعتبار المطابقة بين القضاء والمقضي في جميع الشرائط والخصوصيات، فإذا كان التستر شرطاً في تشهد الصلاة في محله كان شرطاً في قضاءه وتبديل محلّه.

وأمّا سجدتا السهو، فإن قيل من الصلاة فيشترط فيها التستر أيضاً، إلّا أنّ الظاهر ليستا من أجزاء الصلاة فهما خارجان عن ماهيتها، فلا يجري عليهما شرائط الصلاة كوجوب التستر، فلا دليل على إعتبار التستر فيهما وعدم الدليل دليل العدم كما أنّه يرجع عند الشك إلى أصالة العدم، إلّا إنّ الأحوط كما هو المختار أن يراعي فيهما التستّر أيضاً.

وربما الوجه في الإحتياط ما يستظهر من لزوم رعاية شرائط الصلاة فيهما من موثقة عبد الله بن سيحون القداح: عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي (عليه السلام) قال: سجدتا السّهو بعد التسليم وقبل الكلام ([3]).

وجه الإستدلال: أنه لو كانت عملاً مستقلاً من غير إعتبار شيء مما كان يعتبر في الصلاة، فإنّه لم يحدّد موضعهما بكونهما بعد التسليم وقبل الكلام.

وأجيب عنه: إنّ غاية ما يستفاد من ذلك وجوب المبادرة إلى إتيانهما فوراً، ومن ثمّ قالوا في باب الخلل كما عند المصنف أن تركهما لا يوجب بطلان الصلاة. كما ورد في صحيحة معاوية بن عمّار: أنهما تُرغمان الشيطان، فليستا من أجزاء الصلاة فلا يعتبر فيهما ما يعتبر في الصلاة، وإن كان الأحوط إستحباباً رعاية شرائط الصلاة فيهما.

وأمّا سجدة التلاوة أي سجدة آيات العزائم الأربعة التي يجب أن يسجد لمن يسمعها وكذلك سجدة الشكر المستحبة مؤكداً بعد الصلوات المفروضة أو لأي نعمة جديدة أو يتذكر نعمة قديمة كما ورد في الأخبار، فإنّه لا يعتبر فيهما ما يعتبر في الصلاة كوجوب التستر فإنّهما ليستا بصلاة لا جزءاً منها، كما أنّ ما دلّ على شرائط الصلاة فيصرف إلى صلاة ذات الركوع والسجود كما مقتضى الإطلاق في سجدة التلاوة وسجدة الشكر عدم إشتراطهما بشرائط الصلاة، ومع الشك فمجراه أصالة البراءة.

المسألة 10 ـ يشترط ستر العورة في الطواف أيضاً.


 



([1]). المستمسك : 5: 267.

([2]). الوسائل: باب 2 من أبواب أعداد الفرائض الحديث: 5

([3]). الوسائل: الباب 6 من أبواب الخلل الواقع في الصلاة الحديث: 3).

ارسال الأسئلة