العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1435 -1436 هـ » خارج الأصول -1 رجب 1436 هـ - دوران الأمر بين الواجب التعيني أو التخييري (71)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً
التنبيه الخامس: يقع الكلام في التنبيه الخامس من تنبيهات البراءة وذلك في دوران الأمر بين الواجب التعيني أو التخييري أي إذا كان عندنا واجباً وشككنا فيه انه من الواجب التعيني أو الواجب التخييري فهل يقال بالإشتغال فيؤخذ بالتعيين أو بالبراءة فيؤخذ بالتخيير؟

ويتصور الشك والدوران بنحوين:

الأول: فيما إذا علم بوجوب الشيئين أو لأشياء إلّا أنّه شك في كل منهما أو من الأشياء أنّه واجباً عينياً بحيث لا يسقط أحدهما لو أحدها بفعل الآخر فيقال بالإشتغال أو واجباً تخييرياً يسقك كل منهما أو منها بفعل الآخر فيقال بالبراءة:

الثاني: فيما إذا علم بوجوب الشيء الخاص إلّا أنّه شك في شيء آخر في أنه هل هو عِدله حتى يكون أحد فردي الواجب أو ليس عدله بل هو أما مستحب أو مباح إتيانه.

إختلف الأعلام على أربعة أقوال:

الأول: أنّ الإرادة في كل واحد منهما يختلف بل الآخر فالإرادة في الواجب التخييري أو الوجوب فيه هو نوع غرادة وسنخ وجوب يقابل الواجب التعييني.

الثاني: ما ذهب غليه المحقق الخراساني قدس سره في كنايته من تعلق الإرادة في الواجب التخييري بالقدر الجامع بين الأفراد.

الثالث: ما ذهب إليه المحقق النائيني (قدس سره) من أنّ الواجب التخييري يرجع في الحقيقة إلى واجبين مشروطين أو واجبات مشروطات.

الرابع: ما ذهب إليه السيد الخميني (قدس سره) من أنّ كل واحد من الطرفين أو الأطراف في الواجب التخييري تعلّقت به إرادة خاصة وإنشاء مخصوص، غاية الأمر يحصل غرض المولى بإتيان كل واحد، ولإنهاء ذلك يتمسك المولى بلفظة (أو) التي للتخيير وما  شابه ذلك.

وأمّا توضيح الوجوه والأقوال الأربعة:

أمّا الأول: ربما يقال أنّ الواجب التخييري إنّما هو نسخ واجب في قبال الواجب التعييني بحيث تكون الإرادة والمراد على نحوين: فتارة تتعلق الإرادة بمراد مخصوص لا يقوم غيره مقامه فهذا من الواجب التعييني سواء أكان مطلقاً أو مشروطاً وأخرى تتعلق الإرادة بأحد شيئين أو أحد أشياء فيكون من الواجب التخييري.

وأورد عليه: إنّ الإرادة كالعلم فهي من الصفات النفسانية ومن المعاني الإضافية من ذات الإضافة، فلها وجود في النفس وإنّما تتشخّص عند تعلّقها بالمراد، فكما أنّ العلم لا يتعلق بالأمر المبهم بل يتعلق بالمعلوم فكذلك الإرادة لا تتعلق بالأمر المبهم، فلابّد من أن يكون متعلق الإرادة أمراً موجوداً متشخصاً، ولا يمكن أن يكون الوجود الخارجي أمراً مبهماً، وإذا إمتنع تعلق الإرادة بأمر مبهم فكذلك يمتنع الإنشاء بالمبهم المتعقب للإرادة فإنّه يتعلق بأمر موجود في الخارج ولا يمكن أن يكون الوجود الخارجي مبهماً، فالإرادة والمراد والإنشاء والمتشاء له إنّما هما نحو وجود واحد ولا يمكن أن يكون الموجود فيهما مبهماً، بل لابّد أن يكون معلوماً.

فإذا إمتنع الإرادة والإنشاء بأمر مبهم فلابّد حينئذٍ أن يقال في الواجب التخييري بما قاله المحقق الخراساني، من أنّ الواجب عند ذلك هو القدر الجامع بين الفردين أو الأفراد لأنّه يمتنع صدور الغرض من إثنين أو أكثر لقاعدة الواحد لا يصدر منه إلّا الواحد كما لا يصدر من الواحد إلّا الواحد ففي مثل خصال كفارة شهر رمضان إنّما الواجب هو الجامع بينها.

وأورد عليه: إنّ مجرى القاعدة في المعقول إنّما هو الواحد الحقيقي وليس الإعتباري إنّما الواحد الذي لا يشوب فيه الكثرة والاثنية أصلاً وهذا يصدق في الله سبحانه دون غيره، فإستفاد المحقق إلى تلك القاعدة في مباحث الأصول في غير مورد فما لا وجه ولا أساس له، ولو سلّمنا جريان القاعدة في أمثال المقام فربما لا يكون لأمرين أو الأمور إرتباط بل يكون بينها التباين فتصوير جامع بينها غير معقول.

وربما يقال بعد الإمتناع وردّ قول المحقق الخراساني بما قاله المحقق النائيني (قدس سره) من تقييد إطلاق الخطاب المتعلق بكل من الفردين أو الأفراد في الواجب التخييري بما إذا لم يأت المكلف بعدله، فيكون وجوب كلّ منهما أو من الأفراد مقيداً بعدم إتيان الطرف الآخر أو الأطراف، فيكون وجوب العتق مثلاً في خصال كفارة شهر رمضان فيما لو أفطر متعمّداً مقيداً بعدم الإطعام والصيام، وكذلك وجوب الإطعام مقيداً ليوم العتق والصيام وهكذا ـ فمن تقييد إطلاق الخطابين ينشأ التخيير([1]).

فيكون مرجع الواجب التخييري في الحقيقة إلى واجبين مشروطين أو واجبا مشروطات.

ولكن أورد عليه: بأن ما ذكره فما لا وجه له، لعدم الوجه من إرجاع الواجب المطلق إلى الواجب المشروط، بعد القول بأن الواجب التعييني والواجب التخييري قسمين من الواجب المطلق أو المشروط ، فتأمل.

وللحديث صلة إن شاء الله تعالى:



([1]). فرائد الأصول: 3: 417.

ارسال الأسئلة