العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1435 -1436 هـ » خارج الأصول - 22 رجب 1436 هـ - القول بالتخيير الشرعي الظاهري بين الفعل والترك (81)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

الثالث: القول بالتخيير الشرعي الظاهري بين الفعل والترك بمعنى لزوم الأخذ بأحد الإحتمالين تخييراً في الجملة ودليلهم على ذلك قياس ما في المقام بباب الخبرين المتعارضين، فإنّ أحدهما حجة شرعية تخييرية في حق المكلّف فيجب عليه الإلتزام بأحد الخبرين أما بالخبر الآمر فعليه الفعل حينئذٍ أو الخبر الناهي فعليه الترك، وهذا مفاد ما ورد في قوله× (بأيهما أخذت من باب التسليم وسعك) (الوسائل: 18: 180 باب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث 19).

وفي المقام يكون كذلك مخيراً بين الأخذ بإحتمال الوجوب فعليه الفعل والأخذ بإ حتمال الحرمة فعليه الترك، ويظهر من ذلك أنّه لابّد أن يأخذ بأحدهما، فإنّه من قبيل وجوب الأخذ بأحد الواجبين وبأيهما أخذ ، فإنّه أخذ بالحجة الشرعية، فلا يجوز له الرجوع إلى الإباحة، لأنه يعلم إجملاً بمخالفة الإباحة للإلزام المعلوم الدائر بين الوجوب والحرمة، وهذا هو المراد من القول بأصالة التخيير الشرعي المجعول للشاك في مسألة الدوران بين المحذورين، ويعّد من الأصول الأربعة العملية المعروفة.

الرابع: القول بالتخيير العقلي بين الفعل والترك فإنّه ثابت لعبد تكويناً في دوران الأمر بين الفعل والترك أن يأخذ بأحدهما وأما من ناحية الشرع فيقال بالتوقف في الحكم بمعنى عدم الحكم عليه شيء من التخيير أو الإباحة والبراءة لا ظاهراً ولا واقعاً.

فلا حرج حينئذٍ بين الفعل والترك بحكم العقل فهو مخير عقلاً وإلّا لزم الترجيح بلا مرجح، وأمّا الدليل على هذا القول فهذا ما سيأتينا إن شاء الله تعالى مع بيان القول الخامس في المسألة.

والدليل على القول الرابع هو: أنّه لا يمكن الموافقة القطعية في الجمع بينهما كما أنّ المخالفة كذلك فكلاهما متعذران، وأمّا الموافقة الإحتمالية في أخذ أحدهما على التعين وإن كانت حاصلة إلّا أنها كالمخالفة الإحتمالية، وحيث لا ترجيح لإحتمالين على الآخر، فإنّ العقل حينئذٍ يستقل بالتخيير، ومعنى التخيير العقلي أنه لو فعل فلا يعاقب عليه، ولو ترك فكذلك لا يعاقب عليه.

وإنّما الشارع لا يحكم بالتخيير أو البراءة أو الإباحة في مرحلة الظاهر أي الإباحة الظاهرية هو من أجل جنس التكليف وهو وجوب الإلتزام بأحد الحكمين، فحينئذٍ الحكم بشيء من التخيير أو البراءة أو الإباحة الشرعية ولو في مرحلة الظاهر يتنافى مع ما علم إجمالاً من الحرمة أو الوجوب بإعتبار الإلتزام بأحدهما.

وبهذا تعرف الفرق بين هذا القول الرابع وبين القول الثالث وهو التخيير الشرعي، حيث في الحاكم يحكم الشارع بذلك بأن يؤخذ أحد الإحتمالين، ولكن في القول الرابع إنما في مقام العمل يكون مخيراً بينهما من دون الحكم به كما أنّ التخيير العقلي إنما يكون تكوينيّاً وفي الثالثي تشريعيّاً.

القول الخامس: التخيير العقلي بين الفعل والترك ولكن يحكم عليه شرعاً بالإباحة ظاهراً أي بالإ بحاحة الظاهرية، وهذا ما أختاره المحقق الخراساني قدس سره وحيث قال (أوجهها الأخير) فذهب المصنف أولاً إلى أن الحكم بالتخيير العقلي وليس الشرعي وثانياً على أنّ الحكم شرعاً على المورد هو الإباحة الظاهرية وإستدل على الأول بعدم الترجيح بين الفعل والترك فكان مخيراً بينهما عقلاً لإحتمال الموافقة في أخذ أحدهما كأحتمال المخالفة وحيث لا ترجيح لأحدهما على الآخر فيتساويان فإنّه يقال بالتخيير العقلي، وإستدل على الثاني أي الحلية الظاهرية بشمول مثل حديث (كل شيء لك حلال حتى تعرف أنه حرام) وهذا بمنزلة المقتضي للإباحة الظاهرية فإنّ الحديث يدل على حلية المشكوك حرمته ظاهراً وأنها تبقى إلى أن يحصل العلم بخصوص الحرام، فإنّ موضوع حكم الشارع بالحلية الظاهرية هو ما شكّ في حرمته وغيرها.


 

ارسال الأسئلة