العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1435 -1436 هـ » خارج الأصول - 24 رجب 1436 هـ - لا تجري أصالة البراءة العقلية في دوران الأمر بين المحذورين (83)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً
عطفاً على ما سبق: في أصالة التخيير في ، لا لو دار الأمر بين المحذورين في واقعة واحدة وكان الحكمان من التوصليات كما لو إضطر إلى الشرب بين إنائين أحدهما خمراً والآخر ماءً ولا يعلم بهما، فإنّه يخير في ذلك لأصالة التخيير أما تخييرياً عقلياً لو أجرينا البراءة العقلية وقبح العقاب بلا بيان حيث لا بيان خاص بأحد المحذورين، وأمّا البراءة الشرعية ورفع عن أمتي ما لا يعلمون وشمول مثل حديث (كل شيء لك حلال حتى تعرف الحرام) للمقام، إلّا أنّه أشكل على البراءة العقلية المحقق النائيني وكذلك البراءة الشرعية وقد مر الكلام في الأوّل كما ترك المناقشات في مقولته.

وذهب المحقق العراقي أيضاً إلى عدم جريان التخيير في المقام إلّا أنه بنحو آخر.

بيان ذلك: إنّه ذهب إلى عدم جريان التخيير في المقام لعدم صلاحية ذلك، لأنّ الحكم التخييري مطلقاً سواء أكان شرعياً كما كان في باب خصال الكفارات، أو عقلياً كما في المتزاحمين في مقام الإمتثال إنّما يكون في مورد يكون المكلف قادراً  على المخالفة بمعنى أنه قادر بترك طرفي التخيير كان يترك الصيام والإطعام والعتق في كفارة إفطار شهر رمضان متعمّداً وحينئذٍ يصدق عليه أنه يمكنه أن يختار أحدهما، فكان الأمر التخييري من قبل المولى باعثاً على الإتيان بأحدها وعدم ترك الجميع وهذا يختلف عمّا نحن فيه الذي هو من التخيير بين النقيضين، فإنّه بعد القول بعدم خلو المكلّف تكويناً عن الفعل أو الترك كما لا يخلو من الأكوان الأربعة، فلا مجال حينئذٍ للأمر التخييري بينهما. وإذا أراد الشارع أن يقول بالتخيير فهذا ممّا يلزمه اللغوية، لأنه سيكون مبتلى بأحد الطرفين على كل حال سواء قال الشارع بالتخيير أو لم يقل، فالتخيير على كل حال واقع بإعتبار الإضطرار التكويني وبضميمة بطلان الترجيح بلا مرجح.

وأجيب عنه كما أجيب عن المحقق النائيني (قدس سره) : بأن ّ المضطر إليه من حيث التكوين والإختيار التكويني هو عدم إمكان الخروج عن أحد الطرفين وليس كلامنا في ذلك، وإنّما الكلام في الفعل والترك أي الواجب والحرام، فهذا لم يكن مضطراً إليه، فإنّه يكون  حينئذٍ بالخيار في إختبار الفعل أو الترك، فلو فرضنا كون الفعل كان واجباً في الواقع وقد تركه المكلف بإختبار جانب الحرام، أو كان الفعل حراماً في الواقع وقد فعل المكلف باعتبار الواجب ، فليس عدم الفعل أو الترك كان من أجل الإضطرار إليه بإعتبار أنّ إنتخاب الفعل في الأولاد والترك في الثاني مع المخالفة للواقع يكون معذوراً فيه بلا إشكال، بل من جهة قبح العقاب بلا بيان وهذا مفاد التخيير العقلي في المقام، فالعقل يدرك بأنّ المكلف عند دوران الأمر بين المحذورين في واقعة واحدة لا يمكن الإحتياط فيهما لا جمعاً ولا تركاً، فإنّه يكون مخيراً في إختيار خصوص الفعل أو خصوص الترك، ولا يلزم اللغوية في مثل هذا الحكم العقلي.

عود على بدء:

لقد أشار المحقق النائيني (قدس سره) إلى أنه لا تجري أصالة البراءة العقلية في دوران الأمر بين المحذورين من جهة أخرى غير ما ذكر من قبل ، وهي: أنه لا موضوع للبراءة العقلية حتى يقال بجريانها أو عدمه فهي سالبة بإنتفاء الموضوع.

بيان ذلك: أنّه إنّما يقال بعدم جريان البراءة العقلية في المقام لعدم وجود الموضوع لها، لأنّ مدركها هو قبح العقاب بلا بيان وفي دروان الأمر بين المحذورين فيه البيان للقطع بعدم العقاب، لأنّ وجود العلم الإجمالي كعدمه لا يقتضي التخيير والتأثير بالبيان المتقدم، فالقطع بالمؤمن حاصل بنفسه بلا حاجة إلى حكم العقل بقبح العقاب بلا بيان([1]).

وقريب منه ما أفاده المحقق العراقي (قدس سره) إلّا أنه في جميع الأصول العقلية والشرعية، بأنّ الأصول إنما تجري فيما إذا لم يكن ترخيص في الفعل والترك بملاك آخر كالإضطرار ونحوه، غير ملاك عدم البيان، فمع حصول الترخيص بحكم العقل بملاك الإضطرار كما في الإختيار التكويني، فلا يصل الأمر إلى الترخيص الظاهري بملاك عدم البيان الذي كان موضوعاً للبراءة العقلية أي قبح العقاب بلا بيان.

وأورد عليه: وهذا ما يأتينا إن شاء الله تعالى.

 

 



([1]). فرائد الأصول: 3: 448.

ارسال الأسئلة