العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1435 -1436 هـ » خارج الفقه - 29 رجب 1436 هـ - لا مانع في جواز الصلاة من الشعر الموصول بالشعر سواء أكان من الرجل أو المرأة (88)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

مسألة 15 ـ لا بأس بفضلات الإنسان ولو لغيره كعرقه ووسخه وشعره وريقه ولبنه، فعلى هذا لا مانع في الشعر الموصول بالشعر، سواء أكان من الرجل أو المرأة، نعم لو إتخذ لباساً من شعر الإنسان فيه إشكال سواء أكان ساتراً أو غيره، بل المنع قوي خصوصاً الساتر.

أقول: يا ترى هل فضلات الإنسان لنفسه أو لغيره كعرقه ووسخه وشعره وريقه ولبنه بالنسبة للمرأة يكون مانعاً عن الصلاة فيه؟

ذهب المشهور بل ممّا تسالم عليه الأصحاب ولم نجد مخالفاً عدم البأس في ذلك، فيجوز الصلاة فيها مطلقاً سواء أكان من الرّجل أو المرأة، فلا مانع من الشعر الموصول بالشعر سواء أكان من الرجل أو المرأة.

ويدل عليه وجوه:

الأول: الشهرة وتسالم الأصحاب.

الثاني: قيام سيرة المشرعة على عدم الإجتناب عن هذه الأمور في الصلاة مطلقاً سواء أكان من نفس المصلي أو من غيره كمباشرة النساء الفضلات الأطفال بالرضاع وغيره، والصلاة في ثياب بعضهم بعضاً، وإن كان فيها من العرق وغيره.

الثالث: وهو العمدة تمسكاً بطائفة من الروايات منها: صحيحة علي بن ريان.

محمد بن الحسن بإسناده عن محمد بن علي بن محبوب عن علي بن الريان قال: كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام:

هل تجوز الصلاة في ثوب يكون فيه شعر من شعر الإنسان وأظفاره من قبل أن ينفضه من ثوبه؟ فوقع عليه السلام:

يجوز([1]).

ومنها يسأل عن البزاق يصيب الثوب؟ قال عليه السلام: لا بأس به([2]).

ومنها: موثقة الساباطي: (لا بأس أن تحمل المرأة صبيها وهي تصلّي أو ترضعه وهي تتشهد([3]).

ومنها بالخبر: عن الرجل يسقط سنّه فيأخذ سن إنسان ميت فيجعله نكانه؟ قال عليه السلام: لا بأس([4]).

ومنها: بالآخر: عن القرامل التي تضعها النساء في رؤوسهن يصلنه بشعورهن؟ فقال عليه السلام: لا بأس على المرأة ما تزينت به لزوجها([5]).

ومنها: بالآخر: (وكره للمرأة أن تجعل القرامل من شعر غيرها) ([6]).

ومنها: بالآخر: (إذا كان صوفاً فلا بأس وإن كان شعراً فلا خير فيه من الواصلة والموصولة([7]).

ولا يخفى إنّ الإستدلال بهذه الروايات قابل للنقاش فإنّه لا يخلو من الأشكال، أما لكونه ممنوع من أصله، لو لم يكن متعرضاً للمقام وهو الصلاة أصلاً، أو متعرض لما لا يصدق معه الصلاة فيه فتأمل.

الرابع: ربما يتمسك على المنع وعدم الجواز بإطلاق موثقة إبن بكير بشمول ما لا يؤكل لحمه للإنسان أيضاً وأن لم يكن ممّا يذكى بالذّبح، ولكن جوابه أنّ إطلاقها قاصر عن الشمول للإنصراف عن الإنسان، فتدبّر.

فرع:

ويتفرع على ما ذكر أنه لو اتُخذ لباساً عن شعر الإنسان مطلقاً سواء أكان ساتراً للعورة أو غير ساتر فهل يجّوز الصلاة فيه؟

إختلف الأعلام في ذلك فذهب المصنف إلى أنّ فيه اشكال بل المنع قوي خصوصاً فيما لو كان ساتراً وقيل بالجواز.

والوجه في القولين يرجع إلى كيفية الإستدلال والإستنباط من موثقة إبن بكير الذي هو العمدة في المقام، فقوله بالمنع عمّا لا يؤكل لحمه هل يعّم الإنسان أو أنه يختص بالحيوان غير الإنسان للإنصراف؟

فإن كان الأول ومن باب ما من عام إلّا وقد خُص، فإنّه يقتصر في التخصيص على القدر المتيقن الذي قام عليه الدليل من النصوص التي مرت ومن السيرة القطعية في المقام، وفيما عدى مورد الخاص المتيقن في الفرد المشكوك يرجع إلى العام الذي يشمل الإنسان وغيره المقتضي للمنع عن أجزاء الإنسان أيضاً، ولمّا لم يرد نص ولا سيرة في اللباس المصنوع من شعر الإنسان حتى يكون قد خرج بالدليل، فإنّه يشمله العموم، ومقتضى ذلك بطلان الصلاة فيه حينئذٍ.

وإن كان الثاني أي إن ما لا يؤكل لحمه مختص بالحيوان ولا يعّم الإنسان، فلما كان المقتضي للمنع قاصر في حدّ نفسه فلم يشمله العموم ويكون المورد من الشك في ثبوت التكليف من حيث أنّ الثوب من شعر الإنسان مانع عن الصلاة فيه فإنّ مجراه أصالة البراءة.

فالظاهر أنّ المصنف قدس سره اختار القول الأول فقوى جانبه المنع بعد الإشكال، وذهب بعض المعاصرين إلى أنّ الأظهر هو الثاني القصور المقتضي أولاً، وعدم ثبوت الإطلاق في الموثقة ثانياً، لإنصراف عنوان ما لا يؤكل لحمه عن الإنسان قطعاً، لأنّ ما يتبادر إلى الذهن عرفاً ما يكون لحمه مما هو متعارف الأكل إلّا أنه قد يكون مملّلاً وقد يكون محرّماً كما لو لم يذكَ وليس الإنسان من هذا القبيل.

وبعبارة أدق: ما جاء في الموثقة من عنوان (ما لا يؤكل لحمه) وأنه يتضمن النهي عن الأكل، وهذا يستدعي أن يكون هناك أكل ومأكول، فإنّ الأكل من المعاني الإضافية المتوقف تصوره على معان أُخرى كالعلم بين العالم والمعلوم، فالمخاطب بالنهي بأن لا تأكل ما لا يؤكل لحمه هو الإنسان فهو الأكل وهو الطرف للإضافة، والطرف الآخر أي المأكول سيكون غيره ممّا يعّم الحيوانات دون الآكل وهو الإنسان، فلا ينبغي الإشكال أن عنوان ما لا يؤكل لحمه ينصرف عن الإنسان فعمومه لا يشمله، فالمقتضي للمنع حينئذٍ قاصر في حدّ نفسه، فالأقوى جواز الصلاة في الثوب المنسوج من شعر الإنسان، لأصالة البراءة عن المانعية وإن كان الأحوط تركه لنخرج بذلك عن مخالفة من قال بمنعه فتوىً، بل الأحوط وجوباً فيما لو كان ساتراً كما هو المختار.

والوجه في ذلك: إنّ المرجع في الشك في المكلف به وسقوط التكليف هو قاعدة الإشتغال الذي مفاده وجوب الإحتياط، وذلك لأنّ الشك إنما يكون في جنس الساتر الواجب الذي دلّ الإجماع على وجوبه، ولا إطلاق حتى يرجع إليه عند الشك، فيكون الشك من قبيل الدوران بين التعيين والتخيير، ويؤخذ بالأول فيتعين عليك أن تأتي بالفرد المشكوك، فمقتضى الأصل حينئذٍ المنع في الساتر المنسوج من شعر الإنسان لا غير، والله العالم.


 



([1]). الوسائل باب 18 من أبواب لباس المصلي الحديث : 2.

([2]). الوسائل باب 17 من أبواب النجاسات الحديث: 6.

([3]). الوسائل باب 24 من أبواب قواطع الصلاة: الحديث الأول.

([4]). الوسائل باب 31 من أبواب لباس المصلي الحديث: 4.

([5]). الوسائل باب101 من أبواب مقدمة النكاح الحديث: 2.

([6]). الوسائل باب 101 من أبواب مقدمة النكاح الحديث: 2.

([7]). الوسائل باب19 من أبواب ما يكسب به الحديث: 5.

ارسال الأسئلة