العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

٧٨- الإمام الحسين ويوم عرفة: عنوان المحاضرات التي ألقاها سماحة السيّددام ظله على قناة كربلاء الفضائية التابعة للعتبة الحسينية المقدّسة ومن الصحن الشریف، مبنياً أهمية يوم عرفة عند المسلمين، وعلاقة وإرتباط الإمام الحسين عليه‏ السلام بهذا اليوم وهو صاحب الموسوعة البلاغية العرفانیة الموسومة بـ (دعاء يوم عرفة) وبیان أسرار زیارة عرفة. (عميت عينٌ لا تراك عليها رقيباً) محاضرات سماحة آیة الله العارف الفقیه الأستاذ السید عادل العلوي العتبة الحسینیة المقدسة - ٥ حلقة


اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلاة وسلام على اشرف خلق الله سيد انبياء والمرسلين ابا القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين ولعنة دائما على اعدائهم ومنكر فضائلهم من الان الى قيام يوم الدين

ربي انطقني بالهدى والهمني التقوى

قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

{ الله نور سماوات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح }

قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم

( كتب على عرش الله بلون اخضر الحسين مصباح الهدى والسفينة النجاة )

بسم الله الرحمن الرحيم

{ ربي ادخلني في زجة بحري احديتك وقطامي وحدانيتك وقوني بقوة سطوة سلطانك الدانيتك حتى افرج الى فضاء سعة رحمتك وفي وجهي دمعات برق قرب من اثار حمايتك مهيبا بهيبتك عزيزا بعنايتك متجللا مكرما بتعلميك والبسني خلع العزتي والقبول وسهلي مناهج وصلتي والوصول وتوجني بتاج الكرامتي والوقار والف بيني وبين احبائك في دار الدنيا ودار القرار وازقني من نور اسمك هيبتا وسطوة تلقاني القلوب وارواح برحمتك يا ارحم الراحمين }

لازلنا واياكم في عنوان المحاضرات لماذا سبحانه وتعالى ينظر يوم عرفة وليلة عرفة الى زوار الامام الحسين عليه صلاة وسلام الى زوار بيت الحسين قبر الحسين قبل ان ينظر الى زوار بيته الحرام ؟

هذا سؤال يطرح ولابد من اجابة بمنهج علمي ودليل قاطع اذ انه كل الدعوى لم يكن الدليل فهي مردودة فلابد لدعوة من بينة طبيعي لابد عندنا في دعوانا بينة شاهد فعندما يرد في الحديث الشريف من اهل البيت عليهم صلاة وسلام في روايات عديدة بان الله ينظر ويتجلى لزوار الحسين قبل زواره لماذا ؟

ماهو فلسفة ذلك ؟

ماهو السبب ذلك ؟

لابد ان هناك ان يكون سر السر الكنون في الامام الحسين عليه صلاة وسلام ماهو بحيث سبحانه وتعالى يدع كانما في ليلة عرفة ويوم عرفة يضع ضيوفه وياتي الى ضيوف الامام الحسين لينظر اليهم ليتجلى اليهم لماذا ؟

اي السر في هذا ؟

ياترى اليس هذا تقول السلفية انه غلو ؟ سنقول لهم بانه هذا من عين التوحيد وهذا من اصل التوحيد كيف قبل ان ادخل في الجواب قيمة الانسان عظمة الانسان كما ذكرت لكم في المحاضرات السابقة بعرفتي بمقدار المعرفة هي قيمتك عند الله عند الملائكة يوم القيامة درجاتك بقراتك  يعني بعلمك بمعرفتك اقرا وارقى اشكد تقرا ليس بمعنى انه تقرا وتكتب قراة بمعنى ماذا عملت بعلمك تعلمت شيء فهل عملت بعلمك كلما تعلمت وعملت به اصعد هذا سلم للرقي تستطيع ان تصعد الى عرش الله تكون في مقعد صدق عن مليك مقتدر سبحانه وتعالى اقرا وارقأ هذا الانسان عظمته عظمتكم كانسان كرامتك على الله سبحانه وتعالى الله عنده من الخلق ما لا يعد ولا يحصى وان تعد نعمة الله نعمة واحدة لا تعد ولا تحصى فكيف بخلق الله خارج عن الوهمي الوهم البشر كله انه ماذا خلق سبحانه وتعالى ؟

من الخلق العلوي والخلق السفلي من العلويات سماوات فضائات مجرات ذرات الى اخره والى انه المخلوقات السفلية الارض بحار وسمك وانهار اشجار ومدر وحجر والى اخره هذا لا يعلمه الى الله سبحانه وتعالى الله خلق هذا الخلق العظيم لم يتباهى بخلقه الله لم مدح نفسه ويوقل انا خلقت السماوات والارض واخذ يمدح نفسه فقط في مورد واحد مدح نفسه يعني بدا يتباهى على الملائكة على كل خلقه وذلك عندما خلقه خلقك عندما خلق انسان فتبارك الله احسن الخالقين انا هذا الخلق خلقته ولكن احسن هذا الخلق هو الانسان فتبارك الله احسن الخالقين لانه هذا الانسان نصفه ترابي ارضي ونصف اخر سماوي من روح الله ونفخت فيه من روحي فالنصفه ارض نصفه سماء ما عند نحن مخلوق في خلق الله انه نصفه سماوي ونصفه ارضي كله اما يكن خلق سماوية الملائكة واما ان يكون خلق ارضي حيوانات والنباتات والجمادات اما مخلوق اللي نصفه سماي ونصفه ارضي في احسن التقويم اله سبحانه وتعالى خلقه بحيث يمكنه ان يصل الى اعلى العليين عند ملائكة المقربين الكروبين ويمكنه هذا الانسان ان يصل الى اسفل السافلين ثم رددناه اسفل السافلين لذا عظمة الانسان انه يحمله روح سماوية ويحمل عنصر الارضي فيحمل عنصران يحمل عنصرين عنصر سماوي وعنصر الارضي قيمتي وقيمتك نقطة مهمة جدا اريد تطلع من هذا الحرم الشريف والطوبى لمن عرف قدر نفسك تعرف قدر نقسك ولا تضيع نفسك ولا تضيع الزيارة العظيمة ان الله سبحانه وتعالى يتجلى لك وينظر اليك قبل ان ينظر الى زوار بيته ويتجلى لبيته اعرف قدرك قدرك اشكد قال امير المؤمنين روحي فداه في نهج البلاغة

ثنمكم الجنة فلا تبيعها ارخص منها انت ثمن نفسك انفسكم ثمنكم ثمن نفسكم الجنة لماذا ؟

لانه الله اشترى من المؤمنين انفسهم اموالهم باي بجنات اذن ثمني وثمنك الجنة الجنة كم ؟ الجنة واحدة جنة عرضها السموات والارض اذن ثمني وثمنك عرضها السماوات والارض انا وانت قيمتك اكثر من السماوات والارض الله هكذا خلقك من عظمتك عند الله سبحانه وتعالى من كرامتك عند الله خلقك عظيم الانسان عظيم جدا فالله سبحانه  وتعالى خلق هذا الانسان العظيم لماذا ؟

 ليستخلفوه في الارض والكون ليكون خلفية الله في اسمائه وصفاته يعني الله سبحانه وتعالى يتجلى في الخلق لكن تجلى بكل اسمائه وباسم اعظم وهو الله جل جلاله وهذا ما ساذكره انشاء الله فتجلى الى الانسان فيقول سبحانه وتعالى خلقت اشياء من اجلك وانت الى من خلقتك فانما خلقتك من اجلي انت خلقت الكون لخاطرك انت عزيزي انت حبيبي هذا كون كله خلقته من اجلك ولكن انت الى وش خلقتك فسلفة خلقك ؟

اني خلقتك من اجلي وسخر لكم ما في السماوات والارض انا جعلته تحت اختيارك انفذ في اقطار السماوات والارض ولا تنفذون بسلطان وهو عقل اعطيتك عقل اعطيتك قوة اعطيتك حول كل شيء اردته اسلت لك الانيباء المرسلين انزلت عليك الكتب كله انت عزيز الله جل جلاله لكن مع اسف كثير بل اكثر لا يعقلون اكثرهم لا يعلمون اكثرهم لحق كارهون اكثرهم كالانعام بل اظل سبيل

الانسان لا يعرف قدره ما عرف قدره انه الله سبحانه وتعالى لماذا خلق الانسان ؟

خلقه لكي يكون مثله يعني ورد في الحديث القدسي كلكم حافظين هذه احاديث واريد ان استوضحها من باطنها مع جديد انه اله سبحانه وتعالى في الحديث الشريف عبدي اطعني عبدي انا مولالى انا سيد وانت العبد دعاء عرفة هم وصفنا رب العالمين وهو وصفنا انفسنا انه انا دواهي العظماء انا صاحب الذنوب انا انا وانت وانت وانت وين المالك والمملوك الرازق والمروزق السيد والعبد لكن انت عبدي عزيز بحيث اذا اعطعتني اجعلك مثلي اقول لشيء كن فيكون وتقول لشيء كن فيكون لان العبودي جوهرة كنونها باطنها حقيقتها الربوبية لا ادخل في هذا الموضوع فحينئذ الله سبحانه وتعالى يتجلى لزوار الامام الحسين عليه صلاة وسلام قبل ان يتجلى لزواره في بيته الحرام ما معنى التجلي ؟

التجلي الله نور السماوات والارض الان لولا هذه الانوار الحسية كنا ننظر فيها الجمال الموجود هذه الوان الزاهية في هذا الحرم المبارك الشريف يمكن ان نرى ذلك ؟ اذا كان كله ظلام باليل وكله ظلام ولا يوجود نور لم نستطيع ما في هذا الحرم من الجمال والروعة والابداع من حيث المعنى ومن الحيث معمار ومن كل النواحي لا نسنطيع ان نرها هذهخ الوجه النرية والطبية ما كانت ترى هذه الارواح الخيرية الزائرة ما كانت ترى اذن بالنور وجد كل شيء وبرز كل شيء وتجلى يعني ظهر كل شيء هذا معنى التجلي موسى جماعته قالوا له : يا موسى ارنا الله موسى لما جاء لطور سيناء نجا ربه انه هؤلاء يقولون ارنا الله

قال له موسى لن تراني لكن اختر من قومك من تختارهم ثم تعال انا اريك حتى اريك التجلي اللهي التجلي ربوبي اريك وذلك عند الجبل فختار موسى من قومه اختار 7000 نفر واختار من 7000 700 هؤلاء صفوة واختار من 700 اختار 70 نفر هؤلاء اخذهم الى طور سيناء قال الان الله يتجلى ليس يظهر وترون الله انه ينزل شاب مجعد الراس على الحمار يوم الجمعة لا هذا غير صحيح هذا الكلام باطل هذا حتى يو القيامة نحن نعتقد على انه الله سبحانه وتعالى لا يرى في البصر مستحيل فحينئذ الله سبحانه وتعالى تجلى يعني ظهر نور الله نور السماوات والارض هذا النور تجلى لموسى ماتوا 70 نفر من هذا النور اللهي عندما تجلى وظهر نور الله بالنسبة اليهم على جبل صفاح الجبل نور الجبل فتجلى ربك لجبل صعق موسى اغمء عليه وجماعته كلهم ماتوا 70 نفر ما تحمل هذا التجلي اللهي التجلي يعني نور الله يتجلى يظهر زين الله يتجلى في كتابه الكريم اننا في الحديث الشريف ن الله ليتجلى في القران يعني اذا تريد ان تنظر رب العالمين ويقول لك انا هذا لا تدركه ابصار حي قيوم لطوف رحمان رحيم انا هذا يرك في القران الله نور السماوات والارض لا تستطيع ان تفهمني نور السماوات ما ه اضرب لك مثال مثالي ضرب نوري لماذا لانه لا يدرك عندنا بعض القضايا لا تدرك ولا توصف الله سبحان وتعالى وا يكمن ان يدرك الجنة لا يدرك لذا الله سبحانه وتعالى يقول مثل الجنة وعد فيها المتقون ميقول الجنة كذا مثل الجنة لماذا لانه الجنة خارجة عن عقلي باعتبار الجنة فيها ما تشتهية به انفس خارج عن وهمي ما يمكن انه ما في الجنة كذلك سبحانه وتعالى بطرقة اولى لا يمكن لانسان ان يدرك الله سبحانه وتعالى لذا الله سبحانه وتعالى يضرب لنوره مثلا يقول مثل نوري كمشكاة هذه المكشاة قوة هذه القوة انما يكون رف رازنة بين المنزع بالحمامات القديمة بين منزع وبين الحمام يوجود رازنة يخلون فيها مصباح وسراج يطل هذه الغرفة وغرفة الثانية يطل على الدنيا ويطل على اخرة على الروح على الجسد على كل العوالم الاثنينة يطل هذا النور يجعلوه سراج في هذا الشباك في هذا الرف حتى ينور الغرفة اولى والغرفة الثانية

فهذه يسمى مشكاة عندنا فيالحديث لشريف في تاويل هذه اية الشريفة المشكاة قال الامام الصادق روحي فداه المشكاة في هذه اية المشكاة امنا فاطمة الزهراء وبهذا المشكاة الذي يظل على الدنيا والاخرة هذا النور الفاطمي يجمع نور بين نور النبوة ونور الامامة لانه اذا كانت فاطمة زهراء بيت رسول الله وحليلة رسول الله وام الئمة النجباء فجمعت انوار كلها لذا مشكاة فيها مصباح الرسول الاعظم مصباح سراج منيرا الامام الحسين مصباح الائمة مصابيح الدجى فليلة الدجى كلهم مصابيح فالامام الحسين مصباح في مشكاتهم في فاطمة الزهراء عليها صلاة وسلام يتجلى فالله سبحانه وتعالى يتجلى في كتابه ويتجلى في الحج في الكعبة يعني انت تنظر ايات الله عندما تزور بيت الله واقعا عندما يزور بيت الله اذا قليل عنده عقيدة متزلزلة عندما ينظر هذا الحجيج بهذا العظمة هذا منو اتى بهم الى هنا وكيف انه اقتعو اقتاع كامل بحيث ينزع ملابسه جميعا ويلبس احرام ويلبس توبة احرام ويخرج ملبيا الى الله لبيك اللهم لبيك وكانما يوم اقيامة هذه ايات الله عندما يراها يتعجب الله يتجلى عندما الانسان يدخل هذا الرحم الشريف وينظر الى قبر الحسين هذا الحسين اللي يوما قتلوه قطعوا قتلوا ابنائه قتلوا اهل بيته سب النساء والعيال هذا الحسين لا زال موجود هذه اية عظمى هذا تجلي اللهي ان الله سبحانه وتعالى يوما بعد يوم يتجلى الامام الحسين لذا تجد فذكر الناس بايام الله يار رسول الله ذكرهم بايام الله كله يوم من ايام الله اعياد اللهي ايام اللهي تنظر الله سبحانه وتعالى عند نظر خاص لامام الحسين يقول زور الامام الحسين ليلة جمعة زور الامام الحسين لان اشرف الليالي ليلة جمع في اسبوع يوم الجمع يستحب زيارة الالمام الحسين ليالي اعياد يستحب زيارة الامام الحسين ايم مهمة يستحب زيارة الامام الحسين ماهو الفسلفة لانه الله سبحانه وتعالى يتجلى هنا ففي ليلة عرفة يتجلى ولكن في يوم عرفة ينظر عظيم في يوم عرفة الفرق بين الليل وبين النهار باليل ظلمة الظلمة نحتاج الى نور فيقول لك ان نور السماوات والارض انا في الليل اتجلى لزوار الامام الحسين لا يعشيوا في ظلام نورهم الذنوب ظلام الذنوب نار والنار خلق من الظلام النار نهاية ظلمة فلا يعيش هذا الزائر في ظلام ذنوبه لانه بالزيارة الامام الحسين يغفر جميع الذنوبه ما تقدم منها وما تاخر

لذا عندما في الليل الله يتجلى يقول له الان اصبحت نور لانه نوري تجلى في وجودك اذ انك زرت الامام الحسين كما يتجلى لاهل العرفات كما يتجلى لزواره يتجلى لزوار الامام الحسين فاذن التجلي بمعنى انه ايات الله تظهر فالزائر يعيش النور اللهي عندما يكون ليلة عرفة نهار العرفة الان اصبح مني انت مني وانا منك اصبحت انت عبدي وانا احببتك قربتك غفرت لك جميع الذنوب قضية حواجك شفعتوا لك كل قدم وكل خطوة التي خطايتها فكتب لك حجة مقبلة والعمرة مقبولة مع رسول الله مع الامام القائم كتبتها لك فاصبحت انت الان عبدا اللهيا انت اصبحت الان زائرا اللهيا لذا من يزور الامام الحسين زار الله في عرشه كما انه اؤلئك الذين يبابعون تحت الشجرة انما يبايعون الله وما رميت ولكن الله رمى فكذلك هنا عندما يزور الامام الحسين الامام الحسين عبد الله الامام الحسين هو ولي الله الامام الحسين ثار الله وابن ثاره ثار يعني ماذا ؟

الثار يعني الدم يقول ك فلان يطلب الثار يعني بدمه يريد ان ينتقم لانه قتل مظلوما فعليه ان ياخذ الثار فالثار يعني الدم لذا الامام الحسين دم الله ذبيح الله دم الله امير المؤمنين يد الله في الحديث الشريف يعني القدرة اللهية تتجلى في امير المؤمنين يقول عندما قلعت باب خيبر اللي 44 حجرة كبيرة باب كبيرة مكانه ان يمكنه ان يغير مكانه واذا بامير المؤمنين يقلع باب خيبر ويرفع على يده ويمر الجيش من على هذا الحجر ويعبر الخندق ماذا قال ؟ قال مار فعتها بقوة جسدية انما رفعته بقوة اللهية

في اخر زيارات في ادعية التي وردت في اخر الزيارات اكو عبارة جدا لطيفة يقول لامام المزور لانه زيارة حضور الزائر للمزور وييقول فتولى صلاحي انت مع الله وتول انت صلاحي انا حالي خربان فتولى انت مع الله واجعلني من خالص الزوارك الذين يسال الله عز وجل في عتق رقابهم لانه في دعاء عرفة قرانا من تعتقه من النار تعتق رقبته فاعطيته كل شيء لانه من زحزح على النار وادخل الجنة قد فاز فوزا عظيما فمن من يعتق من النار يعني من كان من السعداء لان اشقياء في النار فاذين شقوا ففي النار امس النار فاما السعدوا في لالجنة فلذا الزائر يكون سعيدا ومن اهل السعادة ومن اهل الجنة فالله سبحانه وتعالى يتجلى له في ليلة عرفة ولكن في النهار يقول انا انظر اليك النظرة اللهية على نحوين عندنا نظرة اللهي رحمانية وعندنا نظرة اللهي رحيمية ما هو الفرق ؟  هذا لموضوع مهم مفتاح هذا مفتاح لفتح افاق الجديدة بالخصوص الطبقة المثقفة والنخب انه عندنا

بسم الله الرحمن الرحيم

عندنا نظر رحمان الواسع يعطي من سئله يعطي من لم سيأئله ولم يعرفه تحنن منه ورحمة لماذا ؟

لانه رحمان يعطي لمؤمن ويعطي لكافر يرزق المؤمن يرزق الكافر الرحمان ولكن عنده رحمة خاصة يخص بها من يشاء وان هذا ممن المحسنين هذه الرحمة تسمى الرحمة الرحيمية فالنظرة الله سبحانه وتعالى انما يكون بنظرتين نظرة عامة ونظرة خاصة نظرة رحمانية ونظرة رحيمية في الدعاء الندبة اليوم قرا صباحا بمعنى انه اللهي انت صاحب امر لانه هو اولى لصلي صلاة العيد الصلاة عيد لابد يصليها الامام المبصوط اليد فهو اولى ان يصلي لكن لغيبته يقام تقام صلاة الجماعة بائمتها فلذا يستحب بالندبة يوم العيد يعني انا بانتظار صاحب امر وانا بانتظار القائد اعظم وولي اعظم ولي الكون وحجة الله على الخلق وقدوة عالم امكان مولانا صاحب امر والزمان عجل الله فرجه الشريف

فالله سبحانه وتعالى يتجلى وينظر يوم عرفة بنظرة عامة لاهل العرفات لماذا لانه قرانا في الرواية في اهل العرفات يكون فيها اولاد الزنا يكون فيها اولاد الزنا في ارض العرفات يكون فيها اولاد الزنا ولكن في زيارة كربلاء لايزوره في ليلة عرفة ويوم عرفة الا من كان طاهرا المولد فانه لم يكن فيهم ابن زنا يعني النظرة هناك عامة لانه نظرة رحمانية يرزق الكافر والمنافق وابن الزنا وابن الحيض كل هؤلاء يرزقوهم كما يرزق المؤمن كما يعطي للمؤمن لذا تنظر العرفات في خليط من المنافقين من المؤمنين ليس كلهم مؤمنين لم يكن في عرفات من المؤمنين فيها خليط الله اعلم ربما فيها هؤلاء اولاد الزنا يزور ويحج بيت الله مع انه ابن زنا لكن في كربلاء في زيارة الامام الحسين لها خصوصية الله منع انه ابن الزنا يتوفق الى زيارة الامام الحسين في ليلة عرفة مستحيل ابن الزنا يتوفق في زيارة العرفة ان يزور الامام الحسين لانه ينظر بنظرة الريحمية في اخر الدعاء الندبة اللهي واتنظر الينا بنظرة رحيمة نستكمل بها الكرامة عندك هذه الكرامة الحسينية نستكمل بها الكرامة غذا انشاء الله ابينا بالتفصيل ما معنى الكرامة الحسينية وخصائص الحسينية فهذه النظرة خاصة بالمؤمنين بالمحسنين يعني بالزوار الامام الحسين عليه صلاة وسلام انا اسمحولي اقرا لكم بعض الروايات حتى نتثبت في عقيدتنا لانه زيارة عرفة من اثاره تثبيت العقيدةى كما ورد في الحديث الشريف اقرا على العجالة بعض هذه الروايات ثم ما يسطنبط من هذه الروايات بالنسبة الى انه كيف الله سبحانه وتعالى ينظر الى زوار المام الحسين قبل ان ينظر الى زوار بيته في الحديث طبعا بينا بعض احاديث هذه الاحاديث اخرى التي لم ارقرها عليكم قال الامام الصادق عليه صلاة وسلام من باتته بعرفة بعرفات فادركها بقبر الحسين لم تفته يعني عرفات تساوي زوار قبر الامام الحسين قبر الامام الحسين يساوي زوار العرفات يوجود بحث في المنطق الدلاله المطابقية والدلالة الالتزامية

الدلالة المطابقية والدلالة الالتزامية كل ما يدل لزوار الامام الحسين بالدلالة المطابقية يزل على المؤمنين الذين يكونون بالمنا بالدلالة الالتزامية ولكل ما يكون في الدلالة المطابقية على المؤمنين والمحسنين في ايام منا لا اولاد الزنا على محسنين يكون بالدلالة الالتزامية على زوار الامام الحسين عليه صلاة وسلام ان الله تبارك وتعالى ليبدأ لاهل قبر الحسين قبل اهل العرفات ثم يخاطبهم بنفسه الله يخاطب زوار الامام الحسين بنفسه سؤال : شنو هو الله يخاطب ؟

الله سبحانه وتعالى يخاطبني ليلة عرفة ويوم عرفة لماذا لم اشعر هذا المعنى لانه معرفة قليلة لو الشيعي لديه معرفة مطلوبية لو يزور الامام الحسين عارفا بحقه عند ذلك وحقك يشعر هذا الخطاب اللهي في قلبه لان الله يناجيهم عندنا من علائم المؤمنين ان الله يناجي في سره يعني في نفسه فيخاطبهم بنفسه في نفوسهم باي شيء خاطبهم اسمع الحديث الثاني في الحديث اخر عليه صلاة وسلام قال اذاكان يوم العرفة اطلع تبارك وتعالى كيف نطلع الله سبحانه وتعالى بنوره يطلع على زوار قبر الحسين فقال لهم خاطبهم بنفسه هنا بهذا الحديث لانه الحديث كالقران الكريم عند القران القران بعضه يفسر بعضا كذلك احاديث الشريفة بعضها تفسر بعضا فلا يمكن لنا ان نقطع احاديث وناخذ بالحديث وننترك احاديث اخرى هذا يلزم الحديث مثل الهيكل التام مثل انسان الكامل فلا تستطيع ان تاخذ يد الانسان وتقول انا عند الانسان المفروض الانسان يعين الراسه ويداه ورجلاه وكل اعضائه وجواره هذا يسموه انسان والا ان تاخذ جزء لا يحق لشباب بالخصوص انه يقرا رواية ليس امر كهذا الرواية اختصاص ولها علمائها وفقهائه لازم ننظر الى الروايات المتعارضة الناسخ النسوخ العام الخاص المطلق المقيد كبرا كريم فحينئذ كل واحد لا تعرفه حدوده احترم تحترم لا تتعدا حدودك انت باعتبار الشاب المثقف على الراسي ليس بمعنى انه تطاول نفسك وتتخذ وتدخل فيما لا يعنيك من يدخل مما لا يعني من لا يرضيه فحينئذ كل واحد لازم يعرف حدودة انشاء الله فقال اذا كان يوم عرفة اطلع الله سبحانه وتعالى الى جوار قبر الحسين فقال هم استأنفوا يعني انغفر ذنبكم كلها صغيرا وكبيرا لا يعلمها طبعا لها حقوق الناس الله يقول ما لي دخل اذهب رضي صاحبك حقوق الناس يختلف الحق الموجود بينك وبين الله سبحانه وتعالى ذنبك حتى الكبائر من الذنوب الله سبحانه وتعالى يغفرها لمن يزور الامام الحسين عليه صلاة وسلام فلذا يقول استنأفوا قد غفر لكم ثم يجعل اقامته على اهل العرفات قال العلامة المجلسي في بيان الخبر قوله ثم يجعل اقامته على اهل العرفات ثم ينظر اليهم ويتوجه اليهم واصلاح شانهم واقامة اودهم عمود حياتهم يقيومها هذه معناه اقامة في العرفات الحديث الثاني قال اذا كان يوم عرفة في يوم عرفة ينظر شوف في يوم عرفة بالنسبة الى عرفة انما ينظر نظرة رحمانية كما ذكرت هذا النظر الرحمانية نظرة ربوبية لذا يقول لينظر الرد في الاحاديث ينظر الرد لاهل العرفات اما بالنسبة الى زوار الامام الحسين لم يقول رب بل يقول ينظر الله الله اسم جلاله اسم اعظم يجمع جيمع اسماء الحسنى الله عندما تقول كريم يعني رحيم يعني رحمان يعني ودود يعني كل اسماء كلها تنجمع بكلمة الله لذا يقال الله هو اسم اعظم اما الرد لا الرب ليس به اللهي الرب فيها ربوبية ان يكون مريبا الله سبحانه وتعالى هو رب العالمين فلذا في عرفة استعمل كلمة الرد اما في زوار الامام الحسين الحديث في زيارة المام الحسين ائمتنا عليهم صلاة وسلام استملوا كلمة الله ينظر هناك ينظر الري لاهل العرفات هنا يقول ينظر الله لاهل زوار الامام الحسين عليه صلاة وسلام يقول اذا كا يوم عرفة نظر الى زوار قبر الحسين ابن علي فيقول يخاطب بوجودك كل زائر عرفاتي زائر عرفاتي لامام الحسين عليه صلاة وسلام لا يخرج من هذا الباب الشريف الا ويحس انه خر الهمه اطمئنان تحدث حالة روحانية الهية يطمئن قلبه يقولك اخي اني اشعر عندي هم صحيح عندي مشاكل صحيح عندي مصائب ولكن اشعر هذه كل مسصائل تزول

قال له سيدي انا فقير يقول لامام الصادق قال انا فقي رفقال انت ليس بفقير قال والله انت فقير قال اسئل سؤال اعطني الولاء عندك توالينا قال انا موالي قال اعطني ولائي وانا اعطيك الدنيا

قال سيدي انا اعطي ولائتكم والله لا اعطياه ولو اعطيتني كل الدنيا ولايئتكم انا عطيها هذا شيء مستحيل انا اكون موالي لاهل البيت

قال انت فقير او غني قال انا غني وانا اغنى في الدنيا وخرج من عند الامام الصادق يشعر بالغناء ومن يزور الامام الحسين يشعر هكذا عزيز الحسين يكشف الهم ويكشف الكرب عندنا كل من يزور الامام الحسين بالحديث الشريف لانه وقد قتل مكروبا وقتل مظلوما لذا الله سبحانه وتعالى جعل لتحمل الكرب والمظلومية جعل لزواره انه لا يخرج الزائر الا مسرورا في الحديث الشريف ويخرج هو فرحان عجيب انا ازور الامام الحسين ومع ذلك اعطلع وانا اشعر بهذه سرور الروحاني والسرور الباطني لذا يقول ارجعوا مغفرا لكم ما مضى ولا يكتب على احد منهم ذنب 70 يوما ذنوب الصغار لا يكتب عليه 70 يوم وربما ذنوب الكبار اطلاقا يعم لا يكتب عليه 70 يوم هذه كرامة كرامة الامام الحسين انه الزائر عندما يخرج لا يكتب عليه ذنب 70 يوم قال عليه صلاة وسلام من زار القبر الحسين يوم عرفة كتب الله له 10001000حجة مع القائم عليه صلاة وسلام

و10001000 عمرة مع رسول الله وعتق 1000 1000 نسمة وحملان 1000 1000 فرضة في سبيل الله وسماه الله عبدي الصديق الله يسمي الزائر الحسين عبدي الصديق اما زيارة الامام الحسين الله يسميه عبد الصديق الان قام وعدي وقال ملائكة فلان صديق زائر الامام الحسين صديق وقال الملائكة فالن صديق زكاه الله من فوق عرشه وسميه في الارضي كروبيا

نوع من سيادة من الانفتاح وكانما والعلو على اخرين الذين لم يزوره الامام الحسين عليه صلاة وسلام ولم يوفق لذلك في الحديث عن ابن الميثم التمار عن الامام الباقر من بات ليلة عرفة في ارض كربلاء واقامة فيها حتى يعيد وينصرف وقاه الله شره سنه

هذا تابع الى المعرفة كما ذكرت المحاضرة اولى انه هذه الدرجات كلها تتبع معرفة بالامامك اشكد عارفا بحقه بالحديث الشريف لم يرجع صفرا يعني لم يرجع فارغا ولكن يرجع ويداة مملؤتان وهناك احاديث اخرى ساقرها غذا الى انه على عجالة واقرا سريع لان الوقت ادركني

انه لماذا الله سبحانه وتعالى ينظر الى زوار الاكمام الحسين قبل ان ينظر الى زوار بيته الله رحمان للمؤمن وللكفار ولكن الرحيم بالمؤمنين يختص برحيمته من يشاء قريبا من المحسنين لذا في عرفة ينظر بالنظرة الرحمانية ولكن لزوار الامام الحسين ينظر بنظرة الرحيمية

2: التجلي في العرفات محدود لان يتجلى الرب في عرفات ولكن في كربلاء الله يتجلى لزائر يعني بدون حد يعني بدون اول واخر لانه الله هو اول هو اخر جامع كل الاسماء هو الظال هو الباطل فيكون التجلي هو تجلي الكامل فيتجلى وهو الله اسم اعظم

3: ان الامام الحسين روحي فداه الامام الحسين هذا جواب الصاحب الامر لما سئل من خلال احد السفراء انه لماذا سئل الامام الحجة لماذا الله سبحانه وتعالى اعطى هذا المقام الى الامام الحسين ؟

فاعطاه الجواب من الناحية المقدسة بهذا المثال البسيط حتى كل الناس يستوعبن هذا المثال ولو كان الامام يجيب الجواب علمي برهان قاطع ولكن بما انه السائل كلم الناس على قدر عقولهم اذا كان على هذا المستوى لذا الامام الجابه قاله كتب له اذا انه كان هناك ملك وعنده عبد والملك هجم عليه وارادوا ان يسقطعوه من عرشه وارادوا ان يسقط التاج منه واحتل بلاده وارادوا ان يبدوه واذا بهذا العبد فداى بنفسه فداى بكل ما عنده باولاد بعياله بامواله حتى ارجع العرش للملك وارجع المولك الملك وانه صار على ما كان على بداية امر ياترى هذا الملك ماذا يفعل بالعبد ؟

وجداننا اللك الذي كان سرعا الان يزول بهجوم ولكن هذا العبد فاى بنفسه نجى هذا الملك هذا ماذا يفعل معه الملك يقال انه الملك عنده استداد كل ملوميته لهذا العبد يقولك هو الذي خلصني الان ميت لكن هذا العبد اللي نجاني فلذا يهتم غاية اهتمام بالعبد حينئذ اذا قتل يكون شهيدا له حينئذ يبذل ما عنده من ملك من عظمة من رفعة من سمو من العلو كل ما عنده يبذله من اجل هذا العبد الشهيد لذا الامام الحسين عليه صلاة وسلم فداى ما عنده لله سبحانه وتعالى كان في مكة المكرمة لما وصل الخبر على انه ولو كان الامام الحسين متعق باستار الكعبة اقتلوه قال كرامة لمكة انا اخرج من مكة خرج ولم يكمل حجه لم يكمل وخرج طلع تكريما للكعبة فالله مثل ما انت كرمتني واحترمة بيتي وانا احترم بيتك ولذا احجعل قبرك مطاف للزائرين حينئذ واف الزائرين لا نمكمل في زيارة ائمة المؤمنين عليكم بهذه الزيارة زورا الامام بزياة ائمة المؤمنين اخره يقول لا نملكه لا نملك الا ان نطوف حول قبروكم الا نفتر كالفراش يفرح حبا وشوقا على نور الشمس انت مصباحنا الحسين مصباح الهدى انا افتر اطوف حول طواف ليس معنى 7  اشواط مستحيل كل من يقول افتاى علينا يفتر علينا الطواف معنى الفرالطواف معنى الفر نحن نفتر ونطوف حول قبركم بطواف بمعنى اللغوي ليس بمعنى المصطلح انه ما الشيعة غلاة يطفون حول الامام الحسين وتركوا مكة لا الحمد لله الحججنا في مكة شرف لكل الحاج من حيث اخلاق والديانة وادب تارهم انهم من خيراة السفراء البلاد اسلامية الشيعة واقعا الشيعي المتدين المؤمن تجده خلوق مثقف يحمل فكر يحمل فكر عنده فكر عنده كلام عنده دليل عنده برهان الشيعية يكون هكذا كونوا زينا لنا في علومنا في معرفتنا في كل شيء لابد ان يكون ذلك لذا الامام الحسين احترم البيت والله احترم قبره قال انا غذا ارحل كل من بادئ مهجته كل من كان ؤطاة على نفسه ويرحل معنا لانه يسل امره عندما كان في المقتل قال بقضائك تسليما لامرك يعني كان فداء لله سبحانه وتعالى وراء بقضاء الله سبحانه وتعالى لذا الله سبحانه وتعالى جعل له هذه المنزلة وقال ان كان دين محمد ان يستقم بقتل يا سيوف خوذني لذا يقال الدين الاسلامي محمدي الحدوث وحسيني البقاء يعين لولا الامام الحسين لانه الجماعة وصلوا الى مرحلة انه ماذا قال خليفتهم حاكمهم قال لعبة هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل بالمس لا اقل واحد حسبنا كتاب الله ثاني احترم الظاهر الاسلامي حسبنا الله وتركوا اهل البيت وبعد ذلك ماكو لا حسبنا الله ابا سفيان قال قال كلام غير صحيح بما انه هذا قال الامام الحسين فيا سيفو خذوني اذن الحج انما بقاء بدم الحسين عليه صلاة وسلام

 

 

ارسال الأسئلة