العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الفقه - 19 ذي الحجة 1436هـ - الأصول العملية الموضوعية الجارية في اللباس المشكوك (12)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في الأصول العملية الموضوعية الجارية في اللباس المشكوك، ممن الأعلام من التمسك بأصالة الطهارة بالنحو التالي: أنّه لو شككنا في لباس أنه مأخوذ من حيوان طاهر ومأكول اللحم كالغنم، أو من النجس غير المأكول كالكلب، عند الشك في الطاهر والنجس فالأصل الطهارة، فكل شيء لك طاهر حتى تعرف النّجس بعينه ومقتضاه جواز الصلاة في اللباس المشكوك حينئذٍ، وإذا جاز في مثل هذه الشبهة جاز في غيرها من جهة عدم القول بالفصل.

وأجيب عنه: أنّ أصالة الطهارة إنّما يترتب عليها آثارها وأحكامها الخاصة بالطهارة ومن الواضح أنّ جواز الصلاة في اللباس المشكوك لم يكن أثراً لأصالة الطهارة بوحدها مجرداً عن شرط آخر، وهو في المقام يشترط أن لا يكون اللباس مما لا يؤكل لحمه ويشهد على ذلك عدم جواز الصلاة في مثل وبر الأرانب مع أنه طاهر في نفسه.

ولكن في المقام طهارة اللّباس من لوازمه أن يكون مأخوذاً من المأكول، فيشترط فيه المأكوليّة إلّا أنّ ذلك من لوازمه العقلية، وهي ليس بحجة في الأصول المحرزة فضلاً عن غيرها كأصالة الطهارة.

ثم من الأصول العملية التي يتمسك بها في المقام أصالة الإستصحاب من وجوه متعددة.

منها: إستصحاب الإباحة الثابتة قبل البلوغ بناء على مختار من قال بجواز أكل لحم مطلق الحيوانات المحلل منها والمحرّم قبل البلوغ وقبل وضع قلم التكليف، وبعد البلوغ لو عند الشك في هذا اللباس أنّه من المأكول حتى يجوز الصلاة فيه أو غيره حتى يقال بعدم الجواز فشك في إنقلاب الجواز قبل البلوغ إلى المنع بعد البلوغ بالنسبة إلى الحيوان الذي أتخذ منه هذا اللباس، ومقتضى أصل الإستصحاب وابق ما كان على ما كان بقاؤه على ما كان من الجواز، وإذا جاز أكله بالإستصحاب جاز الصلاة في المتخذ منه كذلك لإحراز موضوع الإستصحاب في المثال الزبور بالتّعبد الشرعي.

وأجيب عنه: أوّلاً: أنّ الصبي غير البالغ خارج عن دائرة الحكم الشرعي كما في حديث الرفع، لأنّ الظاهر من القسم في الأحكام التكليفية الخمسة ـ هو من وضع عليه قلم التكليف وهو البالغ، وأمّا الصبي فهو خارج تخصصاً، وإذا نفى عنه حرمة أكل من حرم أكله، فذلك من باب سالبة بإنتفاء الموضوع، فإستصحاب الحل بالنسبة إلى البالغ إنما و من باب إجراء الحكم من موضوع إلى موضوع آخر، فهو خارج عن الإستصحاب المصطلح لعدم وحدة الموضوع بين القضيتين المشكوكة والمتيقنة.

وثانياً: ما يباح للصبي حال صغره إنّما هي من الإباحة الفعليّة، والحال الموضوع لجواز الصلاة في اللباس المشكوك هو الحليّة الطبيعية الشأنية، أي ما كان حلالاً ذاتاً وبحسب الطبع الأوّلي في أصل التشريع فموضوع الحكم هو الشأني الطبعي لا الفعلي فإستصحاب تلك الإباحة الفعلية لا ينفع لإثبات موضوع الحكم الطبيعي الشأني، لعدم التنافي بين الحلية الفعلية قبل البلوغ مثلاً أو الناشيء من العوارض المانعة عن تنجز الحكم كالجنون والصغر والإضطرار ونحوها وبين الحرمة الشأنية.

ومنها: إستصحاب عدم جعل الحرمة للحيوان الذي إتخذ منه هذا اللباس، لأنّه من الأمر الحادث وكل حادث مسبوق بالغير أو العدم، فيكون مسبوقاً بالعدم الثابت قبل الشرع فيستصحب ذلك العدم مطلقاً سواء أكانت التسمية حكمية كالمتولد من حيوانين محرم الاكل ومحلّله، أو موضوعية كما لو ترد والحيوان المتخذ منه اللباس المشكوك بين الأرنب والشاة، فلو ثبت الحرمة للأرنب مثلاً فإنها على سبيل القضية الحقيقية المنحلّة بعدد الأفراد الخارجيّة، ولازمه أن يكون كل فرد حكمه يخصّه، وعليه فالشك في التطبيق إنما هو شك في تعلّق فرد من الحرمة بالنسبة إلى المشكوك زائداً على الأفراد المتيقنة، والأصل عدمه.


 

ارسال الأسئلة