العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الفقه - 17 محرم الحرام 1437هـ - في بيان لشرائط لباس المصلّي فالرابع أن لا يكون من أجزاء ما لا يؤكل لحمه (17)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

مسألة 20: الظاهر عدم الفرق بين ما يحرم أكله بالأصالة أو بالعرض كالموطوء والجلال وإن كان لا يخلو من إشكال.

أقول: يقع الكلام عطفاً على ما سبق: في بيان لشرائط لباس المصلّي فالرابع أن لا يكون من أجزاء ما لا يؤكل لحمه وإن كان مذكى أو حياً جلداً كان أو غيره كما أشار المصنف إلى ذلك، والمراد من ما لا يؤكل لحمه أي ما يحرم أكله، وحينئذٍ يطرح السؤال نفسه أنّ المراد من ما يحرم أكله هل ما كان بالأصالة يحرم أكله أو يشمل ما كان بالعرض كالوضوء وشارب لبن الخنزير والجلال؟

أختلف الأعلام في ذلك، ومنشأ الخلاف هو التمسك بإطلاق الأدلة فيعم ما كان بالأصالة بالعرض أو إنصرافها عمّا كان بالعرض فيختص ما كانت الحرمة بالأصالة وهذا وجه الإشكال الذي أشار إليه المصنف+ ومن الأعلام من قال بالتفصيل في كيفية أخذ الحرمة في ما لا يؤكل لحمه، فإنّها تارة تلاحظ بعنوان مرآة لموضوعات الحرمة، وأخرى تلاحظ في نفسها عنواناً وموضوعاً للحكم، فإن كان الأول كانت الحرمة مرآة لخصوص العناوين، الأوليّة الواردة في الأخبار فحينئذٍ لا مجال ليكون ما بالعرض مانعاً عن صحة الصلاة، وإن كان الثاني فإنّه لا فرق في المانعية حينئذٍ بين الحرمة بالأصالة أو بالعرض.

وبعبارة أخرى: ما ورد في أخبار الباب من عدم جواز الصلاة فيما حرّم الله أله أي فيما لا يؤكل لحمه وكان موضوعاً لعدم جواز الصلاة فيه هل أُخذ على نحو المعرفيّة والعنوانية أي معرف يشير إلى ذوات الحيوانات المحرمة الأكل كالأسد والأرنب والثعلب ونحوها فكان الموضوع نفس تلك الذوات إلّا أنه أشير إليها بهذا العنوان العدم وهو ما يحرم أكله، فإن كان هذا هو المراد من لسان الأدلة فحينئذٍ لا يشمل الحكم ما كان محرم الأكل العارض كالموطوء لكونها خارجة عن تلك الذوات حقيقة، أو أنه أُخذ هذا العنوان بنفسه موضوع للحكم؟

الظاهر بحسب المتفاهم العرفي والمتبادر إلى الذهن هو الثاني، فإنّ الأول إنما يقال به بقرينة مفقودة في المقام إذ أنها من الإستعمال المجازي فالأول هو المتبادر ممّا يدل على الحقيقة في الجملة.

والمختار: لا فرق بين فيما يحرم أكله في المانعية عن الصلاة سواء أكان بالأصالة أو بالعرض تمسكاً بالمطلقات الواردة في المقام كما في مثل موثقة عبد الله بن بكير في قوله×: (إنّ الصلاة في وبر كل شيء حرام أكله فالصلاة في وبره وشعره وجلده وبوله وروثه وكل شيء منه فاسد) ([1])، فإنه يعّم ما كان بالأصالة يحرم أكله كالثعلب أو بالعرض كالموطوء وشارب لبن الخنزير والجلال، ولا فرق أن يكون عنوان حرمة أكله على نحو المشيرية إلى ذوات الحيوانات المحرمة الأكل أو الموضوع نفس عنوان محرم الأكل الذي يعم ما كان بالعرض.

وأما دعوى الإنصراف كما يظهر من المصنف فهذا ممّا لا وجه له فإنه يزول بأدنى تأمّل.

تنبيه: ما ذكر من المانعية في ما يحرم أكله بالأصالة أو بالعرض فيما يتعلق بنفس الحيوان لا بإعتبار أكله فالمانع نفس حرمة الاكل ويختص بنفس الحيوان فلا ثعّم ما لم يختص به كحرمة أكله بعنوان الغصب أو كونه مضراً أو مشكوكاً فيه ونحو ذلك.

ثم لا فرق بين الحرمة أن تكون دائمة وأبدية وإن كانت عرضية كما في الموطوء وشارب بين الخنزيرة فإن الحرمة ثابتة فيها أبداً كالمحرم الذاتي أو كان قابلاً للزوال كما في الجلال فإن الحرمة تزول بزوال الجلل باستبراء ونحوه كما هو ثابت في محلّه، وإنما نقول بعدم الفرق تمسكاً بالمطلقات الواردة في المقام والله العالم بحقائق الأمور.

قال المصنف قدس سره:

الخامس: أن لا يكون من الذهب للرجال، ولا يجوز لبسه لهم في غير الصلاة أيضاً.

أقول: يقع الكلام في الشرط السادس من شرائط لباس المصلّي وهو أن لا يكون من الذهب وهذا يختص بالرجال دون النساء، والكلام تارة من جهة حكمه التكليفي وأخرى من جهة حكمه الوضعي مانعيته في الصلاة، أمّا الأول فلا خلاف بين أصحابنا في حرمة ليس الذهب مطلقاً على الرجال تكليفاً، وقد نسب الخلاف والقول بالجواز إلى بعض المذاهب الأُخرى ودليلنا: الأخبار والإجماع كما عن جماعة كثيرة، بل في الجواهر: (إجماعاً أو ضرورة) ويدل عليه جملة من النصوص منها الضعيف ومنها الصحيح المعتبرة.

فمنها: موثقة عمّار بن موسى

محمد بن الحسن بإسناده عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعيد عن مصدق بين صدقة عن عمار بن موسى: عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث قال: لإبليس الرجل الذهب ولا يصلي فيه، لأنه من لباس أهل الجنة([2]).

وجه الإستدلال: أنّ النهي بظاهره يدل على الحرمة التكليفية والنهي الثاني على الحكم الوضعّي ممّا يدل على بطلان الصلاة فيه.

ورواها الشيخ في التهذيب (2: 372) والصدوق في (علل الشرائع: 348) بطريقين معتبرين كما أشار إليه سيدنا الخوئي قدس سره([3]).

ومنها: صحيحة علي بن جعفر عن أخيه موسى عليه السلام .

وعن عبد الله بن الحسن عن جدّه علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر عليه السلام.

أنه قال: هل يصلح له أن يتختم بالذهب؟ قال: لا.

وجه الإستدلال: واضح فإنّ النهي بظاهره يدل على التّحريم وللحديث صلة.

 



([1]).الوسائل: الباب 2 من أبواب لباس المصلي الحديث الأول.

([2]).الوسائل: باب 30 من أبواب لباس المصلي الحديث الرابع.

([3]).الوسائل: باب 30  من أبواب لباس المصلي الحديث العاشر في الباب أحد عشر رواية فراجع.

ارسال الأسئلة