العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 19 محرم الحرام 1437هـ - التنزيليّة المحرزة في الأصول والقواعد كقاعدة الفراغ والتجاوز إنما هو بحسب لسان الدليل (17)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أما الجهة الأولى من جهة الكبرى فإن التنزيليّة المحرزة في الأصول والقواعد كقاعدة الفراغ والتجاوز إنما هو بحسب لسان الدليل، كما ورد في قاعدتي الفراغ التجاوز من قوله عليه السلام (قد ركع) (التهذيب: 2: 151 والوسائل الباب 13 من أبواب الركوع الحديث السادس) أو قوله عليه السلام: (إذا خرجت من شيء ثم دخلت في غيره فشككت ليس بشيء) (التهذيب: 2: 352 والوسائل: كتاب الصلاة الباب 23 من أبواب الخلل الحديث الأول) فإن مثل هذه التعابير ممّاتدل على أنّ الشك ليس بشيء، وإنما يعتني بالشك في شيء إذا لم تفرغ منه ولم تجزه فمثل هذه القاعدة والأصل يعد من الأصول المحرزة التزيلية، وهذا المعنى لا يستفاد من أخبار الإستصحاب لأن الظاهر منها اعتبار الشك فيها، فقوله× (لاشك كنت على تعين من طهارتك ثم شككت فليس ينبغي اللسان تنقض اليقين بالشك أبداً) (التهذيب: 1: 421 الوسائل: باب 37 من أبواب النجاسات كتاب الطهارة الحديث الأول) فالظاهر ملاحظة الشك إلّا أنه لا ينقض به اليقين السابق فلابّد من الشك من ترتيب آثار اليقين الطريقي ومع ملاحظة هذا المعنى للشك لا يكون الإستصحاب من الأصول المحرزة بالمعنى الذي ذهب إليه فتأمل.

وأمّا الجهة الثانية من جهة الصغرى فعلى فرض صحة ما ذهب إليه من كون الإستصحاب أصلاً محرزاً بالمعنى الذي اختاره، فإنّه ما جعله محذوراً ومانعاً غير تام، لأنه ذهب إلى أنه مع الأصل المحرز كالإستصحاب لا يمكن البناء العملي على أنه هو الواقع وأن الشك عندئذٍ كالعدم في مقام التشريع في جميع الأطراف والحال نعلم وجداناً بإنتقاض الحالة السابقة في بعض الأطراف، فإنّه وإن نستصحب الطهارة في المشكوك فيها بالحالة السابقة إلّا أنّه بعد العلم الإجمالي بنجاسة أحدهما قطعاً لا يمكن أن نجعل كل من الطرفين بمنزلة الواقع.

ولكن هذا الإشكال لو تمّ فإنه يرد في كل جمع بين الحكم الظاهري والحكم الواقعي كما مرّ تفصيل ذلك في بحث الحكم الظاهري والقول بالأجزاء عن الحكم الواقعي.

وخلاصة الكلام في المقام: أنه لو علمنا بوقوع نجاسة في أحد الإنائين فيكون لنا علم إجمالي، وإستصحاب طهارة كل واحد منهما تعبّداً وتنزيله منزلة الواقع لا ينافي العلم الإجمالي بكون كل واحد منهما نجساً يقيناً، لأن ما يقال من المنافاة بين استصحاب طهارة الإنائين وبين العلم الإجمالي بنجاسة أحدهما أن رجعت إلى مسألة الإعتقاد، وأن الإعتقادين بالطهارة والنجاسة لا يجتمعان فيرد عليه: أن الحديث في الإستصحاب حيث تعيّد شرعاً لا أنه من الإعتقاد الواقعي، والتعبّد الشرعي الإعتباري يجتمع مع العلم بالخلاف إجمالاً للعلم الإجمالي فيما لو كان للتعبّد أثر عملي.

وإن قيل: إن هذا التعبّد الشرعي لا يصدر من الحكيم مع العلم الوجداني بالخلاف.

فيرد عليه: إن الممتنع من الحكيم هو التعبّد بشيء في عرض تعبّد آخر بخلافه فيلزم التضاد والتناقص وخلاف الحكمة، ولكن لو كان التعبّد في ظرف الشك مع مخالفة العلم الإجمالي، فلا يضّر ذلك، فلا مانع من إجتماع الأحراز التعبدي التشريعي مع الإحراز الوجداني التكويني بالضّاد فتأمل. ثم ما ذكر إنما كان بإعتبار المخالفة القطعية وأما الموافقة القطعية فهذا ما يأتينا إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة