العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الفقه - 9 صفر 1437هـ - التنبیه الرابع من تنبیهات مسالة لبس الحریر للرجال (29)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق في بيان تنبيهات مسألة لبس الحرير للرجال وكان التنبيه (الرابع) في بيان حرمة لبسه للرجال مطلقاً إلّا ما خرج بالدليل كلبسه في الحرب، أمّا المطلق فهذا ما حكى فيه الإجماع عن غير واحد، بل عن كثير دعوى إجماع علماء الإسلام عليه، وربما قيل: إنّه من ضروريات الدين، كما عليه جملة من الروايات كمرسل إبن بكير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا يلبس الرجل الحرير والديباج في حال الحرب([1]).

وموثقة سماعة كما مر قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن لباس الحرير والديباج فقال: أمّا في الحرب فلا بأس به وإن كان فيه تماثيل.

وجه الإستدلال: إنّه إذا كان لا بأس به في الحرب وإن كان فيه تماثيل كما في المنطوق، فإن مفهومه يلزم أن يكون فيه بأس في غير الحرب فثبت المطلوب من عدم جواز لبس الحرير للرجال في غير حال الحرب.

وأمّا لبسه في حال الحرب فقد ذكر بعض الاعلام وجوهاً، فلعله لإظهار شوكة الإسلام وعزّته، حتى لا يزعم الأعداء والكفّار أن الحرب معهم لأجل ثرواتهم والتخلّص من الفقر كما نعتقد ذلك في الإستعمار والإستكبار الغربي أو الشرقي في عزوهم بلاد المسلمين من أجل البترول الذي في بلادهم.

أو لعلمه لما قيل من أنّ الحرير يوجب قوّة القلب، أو لوجوه أُخرى لا نعلمها إنّما يعلمها الله والراسخون في العلم محمد وآل محمد عليهم السلام.

فدّلت الرواية الموثقة على جواز لبس الحرير للرجال في حال الحرب مطلقاً حتى لو كان فيه التماثيل، إلّا أنه ورد خبر يعارض إطلاق التماثيل وهو ما رواه عبد الله بن جعفر في قرب الإسناد بسنده عن الإمام الصادق عليه السلام عن أبيه عليه السلام.

أنّ علياً عليه السلام كان لا يرى يلبس (بلباس) الحرير والديباج في الحرب إذا لم يكن فيه التماثيل بأساً([2]).

ولما كان الجمع أولى من الطرح فيمكن حمل رواية قرب الإسناد على الكراهة، لأنه ورد التصريح بالجواز في الموثقة.

وقيل بطرحها لضعف سندها بعبد الله بن جعفر إلّا أنّ الشيخ وثقه، والأمر سهل بعد حملها على الكراهة جمعاً بين الأخبار كما هو المختار.

التنبيه الخامس: يا ترى هل حرمة لباس الحرير للرجال يختص بما تتم فيه الصلاة كالثوب أو أنه يعّم ما لا تتم الصلاة وكذلك كالقلنسوة والتكة؟

الظاهر يجري الحكم في المقام كما كان في التنبيه السابق من الإختلاف في لبسه حال الصلاة، فمن قال بالجواز ولو على الكراهة فإنّه يقول كذلك بجواز لبس لو كان مما لا تتم فيه الصلاة على كراهة جمعاً بين الأخبار، ومن قال بعدم الجواز فكذلك في المقام فيقال بالحرمة التكليفية والحرمة الوضعية بلا فرق بينهما لعدم و ورد مقيّد بشيء منهما، فتأمل.

التنبيه السادس: هل يستثنى من حرمة لبس الحرير للرجال فيما لو كان لضرورته كالبرد أو المرض.

قال المصنف قدس سره (إلّا مع الضرورة لبرد أو مرض...).

أقول: كما أشار إليه بعض الأعلام المعاصرين لقد إستدل من جوّزم ذلك بوجوه:

الأول: بحديث الرفع المشهور وفي مفردة (أكل ما إضطروا إليه) ([3])، فإنّه مرفوع عنهم على إختلاف متعلق المرفوع كما في علم أصول الفقه.

الثاني: بقاعدة الإضطرار وأنه الحكم الثانوي الذي يكفي عن الحكم الأولي الواقعي تمسكاً بنصوص الإضطرار ومنها: (ليس لشيء مما حرّم الله إلّا وقد أحلّه لمن إضطر إليه) المذكورة في باب اليمين.

الثالث: بقولهم عليهم السلام: (كل ما غلب الله عليه فالله أولى بالقدر) ([4])، وهذا ما إستدل به السيد الحكيم قدس سره إلّا أنّ السيد الخوئي أورد على الوجه الأخير: بأنها في غير محلّها لأن الإضطرار في هذا الخبر إنما يقصد منه ما يسبب معه الإختيار ويخرج الفعل عن القدرة في حال الإختيار كأكل الميتة لمن إضطر إليه بنحو لو لم يأكل يموت، ولابّد من حفظ النفس فهنا يضطر غلى أكل الميتة بالمقدار التي يتقوى بها على الحياة من دون زيادة، ولكن ما في المقام أن لبس الحرير للرجال مع كونه مقدوراً عليه ومتعلقاً للإختيار من حيث الفعل والترك ما إن شاء وإن شاء ترك ـ إلّا أنه لضرورة دعته إلى اللبس كالبرد أو المرض أو الخوف أو نحو ذلك، فالروايات الأولى ناظرة إلى الإضطرار الذي يخرج عن القدرة ويكون بحكم العاجز ويمتنع تكليفه عقلاً ونقلاً إذ أنه من التكليف بما لا يطاق وهذا قبيح عقلاً كما لا يكلف الله نفساً إلّا وسعها.

والظاهر أنه لا إشكال في لبس الحرير في حال الضرورة وقيل، لأنّ الصلاة لا تسقط على أي حال حتى مع الإضطرار فتأمل.

التنبيه السابع: كما ظهر أن من مستثنيات حرمة لبس الحرير للرجال فيما كان الضرورة أو في الحرب، فهل هذا الإستثناء يختص بالحرمة النفسيّة دون الوضعية، فتبطل الصلاة حينئذٍ في الحرير في حال الضرورة والحرب كذلك أو أنه إستثناء عن التكليفية والوضعية معاً فتصح الصلاة عندئذٍ؟

أما في حال الضرورة، فقد إستدل سيدنا الحكيم قدس سره بما يستفاد من الأخبار من أنّ الصلاة لا تسقط لحال فقال: (أما في الضرورة فالظاهر أنه لا إشكال فيه، لأن الصلاة لا تسقط حينئذٍ قطعاً، سيأتي التعرض له في المسألة الثامنة والثلاثين) ([5]).

وأنكر عليه ذلك السيد الخوئي قدس سره: فقال: (وهذا ينبغي أن يعّد من الغرائب، إذ ليس الكلام في العذر المستوعب لتمام الوقت . وإلّا فمع الإستيعاب لا ريب في الصحة قطعاً، وأنّ المانعية ساقطة حينئذٍ بالضرورة كما هو الحال في سائر الموانع. الأجزاء والشرائط المتعذرة في مجموع الوقت، الذي لا يشك في وجوب الإقتصار على الباقي وعدم سقوط الصلاة رأساً..) ([6]).

 



([1]).  الوسائل: باب 12 من أبواب لباس المصلي الحديث الثاني.

([2]).  الوسائل: باب 12 من أبواب لباس المصلي الحديث الخامس.

([3]).  الوسائل باب 12 من أبواب لباس المصلي الحديث: 6 و7و8.

([4]).  الوسائل: باب 56 من أبواب جهاد النفس الحديث: 1 و3.

([5]).  المستمسك: 5: 368.

([6]).  شرح العروة: 12: 343.

ارسال الأسئلة