ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 9 صفر 1437هـ - حكم الترخيص في بعض أطراف العلم الإجمالي: (27)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

لا يخفى أنه يظهر من خلاصة ما مرّ أنّ مقتضى القاعدة الأوليّة هي حرمة المخالفة القطعية وكذلك الإحتمالية فلا ترخيص في أطراف العلم الإجمالي، وكما تحرم المخالفة القطعية فكذلك تجب الموافقة القطعية، ولم يرد دليل من الشارع المقدس على جواز المخالفة القطعية في أطراف المعلوم بالإجمال، بل ولا جواز المخالفة الإحتمالية، وربما يستدل على ذلك بما ورد في إهراق الإنائين المعلومة نجاسة أحدهما، وهذا مما يدل على وجوب الموافقة الإحتمالية.

فقد جاء في خبر سماعة عن الإمام الصادق عليه السلام في رجل معه إناءآن وقع في أحدهما قذر ولا يدري أيهما هو، وليس يقدر على ماء غيرهما قال: (يهريقهما ويتيمم) ([1]).

وقريب منه خبر عمّار الساباطي عن الإمام الصادق عليه السلام([2]).

وجه الإستدلال: أنهما وإن دلتا على عدم جريان الأصول العملية في الشبهات التحريميّة، إلّا أنه يمكن أن يستفاد منهما حرمة المخالفة الإحتمالية في الشبهات الوجوبية كذلك، وذلك بإعتبار إلغاء الخصوصية في المورد فتأمل.

وأمّا حكم الترخيص في بعض أطراف العلم الإجمالي: فذهب جمع من الأعلام كالشيخ الأنصاري قدس سره والمحقق الحائري المؤسس والمحقق النائيني إلى أنّ الترخيص في بعض أطراف العلم الإجمالي لا يمكن إلّا مع جعل البدل في الطرف الآخر، بمعنى أنّ الترخيص في بعض الأطراف يرجع إلى أنّ يجعل الطرف الآخر بدلاً عن الواقع.

إلّا أنّه أورد عليه: أن جعل البدل لابّد من أن يكون لملاك فيه وإلّا كان جزافاً وباطلاً، ولا ملاك للبدلية في الطرف الآخر مع الترخيص، فلو كان الطرف مباحاً فليس في تركه ملاك البدلية حتى يكون بدلاً عنه.

فلو كان لنا دليل على الترخيص فلابّد وأن يكون لمصلحة أقوى وأشد كما لو كان للتسهيل أو أن في التضيق مفسدة إلّا أنه من غير أن تمس الواقع ومن غير تغييره، فإنّه يرجع في الواقع إلى رفع اليد عن التكليف الواقعي وغمض العين على بنص الفروض لما هو الأهم، كما هو الحال في العمل بالظواهر وبالطرق والأمارات الشرعية. كما هو الشأن في قاعدة الفراغ والتجاوز والشك بعد المخلّ، وحينئذٍ لا مانع من رفع اليد عن تكليف لمصالح أقوى من دون أن يكون لمتعلّق الشيء مصلحة فإن المصالح والمفاسد تارة تتعلق بذات متعلق التكليف وأخرى لمصالح ومفاسد خارجيّة عن الذات.

مثلاً: نجاسة الكفار فلعل الحكم بنجاستهم ليست لقذارة في أنفسهم، بل ربما لمصالح خارجية ومقاصد تتعلق بالأمة الإسلامية كما لو قيل بطهارتهم مما يوجب إمتلاكهم بالمسلمين ونفوذهم في أمورهم ممّا يساعدهم على الإستعمار والإستكبار فلو قيل بالترخيص في أطراف العلم الإجمالي إنما يصح ويتّم لو كان وزانه وزان العمل بالطرق والأمارات من وجود مصالح أُخرى أهم من حفظ الواقع في هذا الحال، إلّا أنه لم يرد شاهد في الأخبار ممّا يدل على البدلية ووجود مصالح أهم من حفظ الواقع فتدبّر.

ثم لا فرق في منجزية العلم الإجمالي فإنها مطلقة سواء في الدفعيات أو التدرريجيات أي عدم الفرق في المنجزية العلم الإجمالي بين المطلق والمشروط ، فلا فرق كما هو الظاهر أن تكون الأطراف في العلم الإجمالي في عرض واحد في الطول وفي عمود الزمان تدريجيّاً، فمن البديهي والضروري كما أنّ العقل يحكم بمنجزية التكليف في العلم الإجمالي لو كان المشتبه في عده إنما موجودة فعلاً فيجب الإجتناب عن الجميع وبين ما لو علم إجمالاً أن عليه صوم نذري إلّا أنّه لا يدري في أول الشهر أو وسطه أو آخره فإنّ الأحوط وجوباً للعلم الإجمالي أن يصوم في الأيام الثلاثة فالتكليف الشرعي منجز عليه في الحالتين فلا فرق في أطراف العلم الإجمالي بين أن تكون جميعاً موجودة مثلاً أو تدريجياً كما لا فرق بين كون الواجب مطلقاً أو مشروطاً فيما لو علم يتحقق شرطه في محلّه فتأمل والله المستعان.

ثم الأعلام في المقام تعرضوا إلى ذكرلا تنبيهات وهذا ما يأتينا إن شاء الله تعالى.

 



([1]).  تهذيب الأحكام:1: 229 والوسائل: 1: 151 كتاب الطهارة الباب الثامن أبواب الماء المطلق الحديث الثاني.

([2]).  التهذيب: 1: 248 والوسائل: كتاب الطهارة باب 8 من أبواب الماء المطلق الحديث: 14.

ارسال الأسئلة