العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 9 ربیع الاول 1437 هـ - لو شك في خروج أحد الأطراف عن محل الإبتلاء (36)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق كان المختار فيما لو خرج أحد الأطراف عن محل الإبتلاء فإنه يوجب انحلال العلم الإجمالي هذا فيما لو علم بخروج أحد الأطراف، وأما لو شك في ذلك، والشك في ذلك تارة يكون من جهة الأمور الخارجيّة، وأخرى من جهة إجمال ما هو خارج عن مورد التكليف الفعلي فكان ما هو خارج عن مورد الإبتلاء والتكليف الفعلي مجملاً، والكلام في الصورة الثانية، فهل يوجب إنحلال العلم الإجمالي تمسّكاً بأصالة البراءة أو القول بعدم الإنحلال تمسكاً بقاعدة الإشتغال، في المسألة وجهان بل قولان:

فقيل بالإحتياط عند الشك في خروجه عن محل الإبتلاء كما ذهب غليه المحقق النائيني في تقريراته (فوائد الأصول: 4: 55).

فلا ينحل العلم الإجمالي بل يجب الإجتناب عن كل الاطراف، كما يقال بالإحتياط عند الشك في القدرة.

بيان ذلك: أنّ القدرة سواء العقلية والعادية ليست دخيلة في الملاكات ومناطات الأحكام الشرعية في نفس الأمر، بل فلا تدورالأحكام بمدار وجود القدرة، بل هي باقية سواء قدر على إتيان الأحكام أو عجز عنها، نعم إنما حصول القدرة من شرائط حسن الخطاب والتكليف، لأنه من المستهجن والقبيح أن يكون التكليف مع عدم القدرة العقلية أو العادية، ثم بعد وجود الملاك والمناط مطلقاً سواء مع القدرة أو عدمها، فحينئذٍ يستقل العقل بلزوم رعاية الملاك لو كان للمولى حكماً على طبقه، فلا يجوز تقوية الحكم عندئذٍ مهما أمكن فوجب الإحتياط والقاعدة الإشتغال، إلّأ إذا أحرز وعلم بعدم وجود التكليف، فعند الشك في القدرة وعدمها نحكمبلزوم رعاية الإحتمال ووجوب الإحتياط، لنتخلص بذلك عن الوقوع في مخالفة الواقع، وهذا ما يستقل به العقل في جميع موارد الشك، فعند الشك في القدرة مثلاً لا يحكم بالبراءة بل يستقل بوجوب الإحتياط.

ولكن يبقى إختلاف حكم العقل في الشك في القدرة العقلية والشك في القدرة العادية.

بيان ذلك: إن النتيجة عند الشك في القدرة العقلية هي وجوب الفحص عن القدرة حتى يتبين الحال، كما لو علم العبد في حكم المولى برفع الحجر عن الأرض وعرف الملاك والمناط في ذلك، إلّا أنه شك في القدرة على رفع الحجر، فإنّ العقل ستقل بلزوم الفحص عن قدرته إلى أن يتبين العجز، كانيرفع الحجر إلّا أنه يتبين له عدم قدرته على الرفع فعندئذٍ يسقط التكليف ولكن مع الشك في قدرته لا يصبح أن يعتمد على شكه ويجري أصالة البراءة عن التكليف.

ولكن النتيجة عند الشك في القدرة العادية كخروج الثوب عن مواد الإبتلاء المحتمل نجاسته بالترّدد بثوب آخر مورداً لإبتلاءه، فإنه يشك في قدرته العادية لإبتلاءه بالثوب الآخر الذي هو خارج عن مورد الإبتلاء في الجملة، فإنه يجب عليه أن يرتب آثار تحقق التكليف في المشكوك فيه ووجوب الإجتناب عما يكون محلاً للإبتلاء من دون أن يفحص عن قدرته العادية، ويكون حكمه حكم من لو علم بالقدرة وكونها في محل الإبتلاء، بالنسبة إلى الثوب المبتلى به فعلاً، فلا ينحل العلم الإجمالي عندئذٍ أي مع الشك في القدرة العادية كما في القدرة العقليّة.

وخلاصة الكلام: لو علمنا بالملاكات في الأحكام، فإنّه بمجرد الشك في الخطاب وإستهجانه كما لو شك في القدرة العقلية والعادية لا يكون عذراً لعدم الإحتياط عن الطرف الذي يكون محلاً للإبتلاء، بل يبقى العلم الإجمالي فعلياً منّجزاً بالنسبة إليه، فلا يرجع إلى البراءة، بل لابّد في سقوط التكليف وإستهجان الخطاب بما يوجب سقوط التكليف كما لو علم بعدم قدرته على المأمور به سواء عدم القدرة العقلية أو العادية، فالشك في المقام نتيجته نتيجة الشك في المسقط الذي يقال بوجوب الإحتياط فيه دون البراءة.

هذا خلاصة ما أفاده المحقق النائيني قدس سره كما قرّره المحقق الكاظميني قدس سره.

ثم قال المحقق الكاظميني في الهامش بنقص كلام استاذه بما خلاصته:

أنه على ما ذهب إليه الأستاذ قدس سره يجب الإجتناب عن أحد طرفي العلم الإجمالي حتى مع العلم بخروج الطرف الآخر عن مورد الإبتلاء، لأنه نعلم بتحقق الملاك والمناط في الحكم في أحد الطرفين، لأنه كما هو المفروض أنه لا دخل للإبتلاء وعدمه في الملاك والمناط، فلو كان العلم بثبوت الملاك يوجب ويقتضي وجوب الإجتناب عن أحد الطرفين مع الشك في خروجد الآخرين مورد الإبتلاء، مما يوجب الشك في القدرة العادية فوجب الإحتياط والإشتغال، فليكن كذلك أيضاً مع العلم بخروج أحدهما عن مورد الإبتلاء، مع أن خروج بعض الأطراف علماً يقتضي عدم وجوب الإجتناب عن الآخر والقول بالبراءة أو الحلية أوالطاهرة من الأصول العملية والموضوعية في الشبهات البدوية.

والسّر في ذلك: أن مجرد وجود الملاك الموجب لوجود المصلحة أو المفسدة لا يكفي في حكم العقل وإستقلاله بوجوب إنما يكون لو كان تاماً في الملاكيّة، والحال لم يعلم أن الملاك في الذي خرج عن مورد الإبتلاء تامّاً في ملاكيته، وعليه فلا فرق بين المتيقن والمعلوم خروجه عن محل الإبتلاء والمشكوك خروجه، في عدم وجوب الإجتناب عن الآخر.

ثم قال العلامة الكاظميني قدس سره: إن شيخنا الأستاذ دام ظله بعد أن أوردت عليه هذا النقض اسقط هذا الوجه عن الإعتبار بعدما كان بانياً عليه، واستند في وجوب الإحتياط في الشك في القدرة إلى الوجه الثاني الذي ذكره الشيخ الأنصاري قدس سره من التمسك بإطلاقات أدلة المحرمات.

ولكن بعض الأعلام المعاصرين قد ناقش الإستاذ والتلميذ في النقض والإبرام، كما يأتينا بيانه إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة