العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الفقه - 9 ربیع الاول 1437هـ - هل تجب الإعادة فيمن صلّى بالحرير جهلاً أو نسياناً (39)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

هل تجب الإعادة فيمن صلّى بالحرير جهلاً أو نسياناً

مسألة 32: إذا صلّى في الحرير جهلاً أو نسياناً فالأقوى عدم وجوب الإعادة وإن كان أحوط.

أقول: من يصلي بالحرير تارة يعلم بذلك وصلى من دون ضرورة وإضطرار فإنه وجب بطلان صلاته كما مرّ تفصيل ذلك، وأخرى يصلي في الحرير جهلاً أو نسياناً فهل يوجب بطلان صلاته ؟ وإذا صلّى به ثم علم بعد صلاته فهل يعيد صلاته في داخل الوقت أو يقضيها في خارج الوقت أو لا تجب عليه الإعادة، ويكون معذوراً في صلاته بالحرير لجهله أو نسيانه؟

إختلف الأعلام في ذلك، ومنشأ الإختلاف يرجع إلى مفاد حديث ألا تعاد الصلاة إلّا من خمس ( ). كما مرّ تفصيل ذلك كراراً ومراراً فإن قيل بعموم الحديث وإطلاقه بأن يشمل الجاهل بقسميه القاصر والمقصّر، كما يشمل النّاسي، كما يشمل كل خلل سوى الموارد الخمس أعم من أن يكون بفقد شرط وجودي أو فقد شرط عدمي، بناء على أن تخصيصه بفقد الشرط الوجودي دون العدمي مما لا قرينة عليه، كما يعّم الجاهل بالحكم والجاهل بالموضوع، كما يعمل الغافل كذلك فإنه يقال عندئذٍ بعدم وجوب الإعادة داخل الوقت والقضاء، في خارجه، وإن قيل بالتفاصيل بأن يختص بالناسي دون الجاهل مطلقاً كما عند المحقق النائيني قدس سره، فإنه يعيد الجاهل دون الناسي، وإن قيل بالتفصيل بين الجاهل القاصر والجاهل المقصّر بأن المقصر يلحق بالعامة العالم، فإنه يعيد صلاته حينئذٍ، وإن إختص بالناسي للموضوع دون الناسي بالحكم فيجب الإعادة على الثاني دون الأول، وإن إختص الحديث الشريف (لا تعاد) بما لا يمكن ثبوت التكليف معه كالناسي للموضوع أو الغافل عنه، فلازمه إختصاص حكم عدم الإعادة به دون غيره.

وخلاصة القول: إنّ عموم الحكم بإعادة الصلاة وخصوصه إنما هو تابع لعموم حديث لا تعاد وخصوصه، ومن ثم تختلف الفتاوى بإختلاف الإجتهادات والأذواق في إستظهارات الحديث الشريف المبارك، فإنّه يتمسك به في مواطن كثيرة من مسائل الصلاة، والأحوط جمعاً بين الأقوال أن يعيد صلاته بعد كشف الخلاف مطلقاً سواء النّاسي أو الجاهل، سواء الجاهل المقصر أو القاصر، وسواء الجاهل بالحكم والجاهل بالموضوع، وكذلك الغافل كما هو المختار.

مسألة 33:يشترط في الخليط أن يكون ممّأ تصّح فيه الصلاة كالقطن والصوف ممّا يؤكل لحمه، فلو كان من صوف أو وبر ما لا يؤكل لحمه لم يكن في صحة الصلاة، وإن كان كافياً في رفع الحرمة، ويشترط أن يكون بمقدار يخرجه عن صدق المحوطة، فإذا كان يسيراً مستهلكاً بحيث يصدق عليه الحرير المحض لم يجز لبسه، ولا الصلاة فيه، ولا يبعد كفاية العُشر في الإخراج من الصدق.

أقول: من الفروعات المتعلقة بثوب ولباس الحرير، لو كان الثوب خليطاً بالحرير وغيره فما حكمه؟

المسألة ذات صورة فتارة الخليط مع ما تصحّ فيه الصلاة كالقطن والصوف ممّا يؤكل لحمه، وأخرى خليط بما لا يؤكل لحمه ثم الخليط تارة بكثرة يوجب خروج كونه لابساً حريراً محضاً، وأخرى بقلّة بنحو يستهلك في الحرير بحيث يصدق عليه الحرير المحض.

والملاك في لباس الحرير هو كونه حريراً محضاً بحسب الصدق العرفي من ناحية كونه لباساً ومن ناحية كونه حريراً محضاً.

ومع إنتفاءهما ينتفي الحرمة مطلقاً سواء الحرمة التكليفية أو الحرمة الوضعية، فلا يوجب بطلان الصلاة.

ولكن إذا كان الخليط مع صوف أو وبر ما لا يؤكل لحمه، فإنه يوجب رفع الحرمة التكليفيّة لفقد خلوصه ومحوضيته من الحرير، وكذلك يوجب رفع المانعية من جهة الحرير، فلا مانعية في ذلك ولكن إنما المانعيّة من جهة كون الصوف مما لا يؤكل في نفسه يكون مانع ولو كان بمقدار خيط أو شعرة، وإن استهلك في الثوب، إلّا أنه كون الصلاة محكومة بالبطلان كما مرّ تفصيل ذلك، فإنّ الشعرة الواحدة من غير مأكول اللحم كشعرة القطة لو وقعت على الثوب فإنها توجب بطلان الصلاة، وأمّأ قضيته الإستهلاك فإنه لا يوجب إنعدام الشيء حقيقة، فتأمل فربما نقول أن الإستهلاك يكون بمنزلة المعدوم حكماً وإن لم يكن موضوعاً.

والمختار صحة الصلاة فيما لو كان الخليط مخرجاً عن محوضية الثوب من كونه حريراً، وإنه خليط بما تصّح الصلاة فيه، وأما إذا لم يخرج عن المحوضية عرفاً كما لو إستهلك الخليط فيه بناء على أن الإستهلاك يوجب أن يكون بحكم المعدوم، فإنه بحرمة لبسه تكليفاً وضعاً فيوجب بطلان الصلاة فيه.

مسألة 34: الثوب الممتزج إذا ذهب جميع ما فيه من غير الإبريسم من القطن أو الصوف لكثرة الإستعمال وبقي الإبريسم محضاً لا يجوز لبسه بعد ذلك.

أقول: من فروعات لباس الحرير أيضاً فيما لو كان الثوب ممتزجاً بالحرير وغيره كالصوف، إلّأ أنه بكثرة الإستعمال ذهب الصوف عنه عرفاً، وبقي الإبريسم والحرير المحض، فإنّه يوجب حرمة لبسه تكليفاً ووضعاً كما هو واضح، فإنّ الأحكام الشرعية تابعة لموضوعاتها، ومع تبدل الموضوع يتبدل الحكم، فيعود الحكم بعود الموضوع.

ارسال الأسئلة