العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الفقه - 1 ربیع الثاني 1437هـ - إذا وجد ساتراً لإحدى عورتيه قدّم الدبّر (53)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

إذا وجد ساتراً لإحدى عورتيه قدّم الدبّر

مسألة 44: إذا وجد ساتراً لإحدى عورتيه، ففي وجوب تقديم القبل أو الدبّر أو التخيير بينهما وجوها أوجهها: الوسط.

أقول: يجب على المصلّي ستر عورتيه بساتر صلاتي، فإن لم يجد الساتر فقد مرّ الكلام فيه بأن يصلي عارياً إيماء بالتفصيل المذكور، وإن وجد ساتراً لإحدى عورتيه القبل والدبّر، فأيهما يقدّم؟

إختلف الأعلام في ذلك فمنهم من قدّم القبل كما عن الفاضلين العلامة الحلّي والمحقق الحلّي، والشهيدين، والمحقق الثاني وغيرهم، والوجه فيه أولاً: لبروزه، وثانياً لكونه إلى القبلة، وثالثاً: لأن الدبر على كل حال مستور بالإليتين.

وقيل: يقدّم الستر الدبّر إلّا أنه في حال الركوع والسجود فيكون متمّماً للركوع والسجود يستره كما عن البيان، وعند المصنف هو الأوجه، لأنّه لأنه لا يستقم الركوع والسجود إلّا بستره ومع التمكن من الركوع والسجود التامين لا ينتقل إلى البدل وهو الإيماء، وعنه بعض المعاصرين هو الأظهر كما ظاهر صحيحة زرارة وما ورد فيها من بيان العلّة بأن سقوط الركوع واسجود لكونها لو كان لكان سبباً لبدّو ما خلفه.

وقيل بالتخيير، كما إحتمل كلّ منهما عن حواشي الشهيد قدس سره. كما حكى عن المبسوط القول بالتخيير والوجه فيه لعدم الترجيح بعد كون كلّ منهما عورة.

ومرجع هذه الأقوال إلى أن المقام إنما يكون من باب التزاحم في مقام الإمتثال ممّا يوجب أن ترجع إلى ما هو الأهم ومن ثم إختلف الأعلام في الأهم وذكر وجه الأهميّة.

ولكن ربما يقال إن كان المراد من عبارة المصنّف الصورة التي لا يجب فيها الستر تكليفاً وهو الستر في غير الصلاة الذي يتحقق ولو بستر العورة باليدين، بل المراد وجوب السّتر لرعاية شرط الصلاة أي الستر الصلاتي كما هو ظاهر المتن، فعندئذٍ ليس المقام من باب التزاحم، لأنّ التزاحم والأخذ بالأهمية لحكم العقل بأنه لا يمكن الجمع بين التكليفين لعدم القدرة على ذلك، فهنا يقال بتقديم الأهم وإلّا فالتخيير العقلي، والحال في المقام ليس الأمر كذلك بل إنّما هو من باب دوران الأمر عند المكلف بين أن يراعي في الواجب هو الشرط الفلاني أو الشرط الآخر، وهذا ليس من جهة عدم القدرة على الجمع بين التكليفين كما كان في المتزاحمين، بل من جهة عدم قدرته على إتيان الواجب عليه، ومع عدم سقوط الواجب أولاً، وإحتمل التخيير بين الشرطين ثانياً، فإنّه يكون أمر الواجب النفسي والتكليفي مردداً بين أن يكون مطلقاً أو مقيّداً بأحد الشرطين، وهو من الشك في التكليف ومرجعه إلى أصالة البراءة عن التعيين مع تساوي الدليلين في الشرطين كما هو المفروض فيما نحن فيه، ونتيجة ذلك القول بالتخيير.

وإن لم نقل بالتخيير، فحينئذٍ يلزمه الجمع في إتيان الواجب ولو بتكرار الصلاة بأن يصلي تارة ساتراً لقبله وأُخرى ساتراً لدبره، فتأمل.

والأحوط كما هو المختار مع سعة الوقت يكرّر صلاته بستر قبله تارة، ويومي لركوعه وسجوده، هذا إذا قلنا بعدم كفاية ستر القبل باليدين في صلاته كما هو الظاهر، وأخرى يصلي بستر دبره بركوع وسجود تامّين إختياريين.

تنبيه:

ما ذكره لمن فقد الساتر مطلقاً أو لأحد عورتيه في الرجال يجري في النساء كذلك، وإن لم يرد فيها نصّ لمن كان فاقداً للساتر لأحد عورتيه، وإذا قيل بورود صحيحة زرارة المتقدمة وإشتراكهما في الجلوس والصلاة مومياً، فهذا مورده عند عدم الأمن من الناظر، وما ورد في صورة الأمن إنّما هو الرّجل دون المرأة فهل تحلق به أو أنها تصلّي عن جلوس مطلقاً سواء أمنت الناظر أو لم تأمن؟

ظاهر إطلاق الأصحاب من دون التعرّض للتفصيل هو الإتفاق على أن حكمها حكم الرّجل من القول بالتفصيل بين الأمن وعدمه.

وقيل: الوجه في إشتراكهما في الحكم لقاعدة الإشتراك في الأحكام إلّا ما خرج بالدليل وهي المعوّل عليها عند الأصحاب وأورد عليه: أنّ القاعدة موردها الإتحاد في الصنف ولا إتحاد في المقام، نعم قد ثبت تعدي حكم الرجل إلى المرأة في كثير من الأحكام إلّا أنّ ذلك بعد القطع بعد الفرق بينهما من جهة الرجولة والأنوثة في الصلاة والصيام والحال لا قطع لنا بذلك بعد أن قلنا بأنّ المرأة كلّها عورة دون الرّجل، وربما من أجل هذه الخصوصية يقال بالفرق في حكمهما من حيث عدم الساترية والصلاة قياماً أو جلوساً، فإنّ المرأة على كل حال تصلي جالساً سواء أمنت الناظر أم لم تأمن بخلاف الرّجل.

هذا فيما إذا كان وجه التّعدي من حكم الرجل إلى المرأة هو قاعدتا الإشتراك، وقيل الظاهر أنّ الوجه فيه هو إطلاقات أدلة إعتبار القيام في الصلاة فتشمل الرجل والمرأة مطلقاً سواء أكانا عاريين أو لابسين، وإنّما قلنا بعدم القيام بالدليل الخاص وذلك فيما إذا لم يأمن الناظر، فإنّه يتعين الصلاة عن جلوس مطلقاً سواء الرجل أو المرأة وأمّا  غير ذلك كما في المرأة العارية يبقى تحت الإطلاقات في القيام.

فالقاعدة الأولى في الصلاة القيام والجلوس إنّما هو خلاف القاعدة فيحتاج إلى دليل مخصص، وحيث لم يرد دليل إلّا مع عدم الأمن من الناظر، فإنّه مع الأمن تبقى تحت القاعدة، من غير فرق بين الرجل والمرأة .

كما هو المختار.

ارسال الأسئلة