العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 12 جمادي الأولی 1437 هـ - الإشكال الثاني من الإشكالات التي ترد قول من قال بالبراءة في الأقل والأكثر الإرتباطيين في العلم الإجمالي (65)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام في الإشكال الثاني من الإشكالات التي ترد قول من قال بالبراءة في الأقل والأكثر الإرتباطيين في العلم الإجمالي، بل يقال بالإحتياط كما عند المشهور.

بيان ذلك: لا ريب أن متعلق التّكليف في الأقل والأكثر الإرتباطيين إنما هو مردّد بين المتباينين، ويدل على ذلك أنّ الماهية المركبة من الأقل لها صورة وحدانيّة وهي الصلاة ذات عشرة أجزاء مثلاً وهي غير صورة الماهية المركبّة من الأكثر وهي الصلاة ذات أحد عشر جزءاً، فهما متباينان، ويكون التكليف مردّداً بين تعلّقه بالأقل أو الأكثر، أي بهذه الماهية أو تلك الماهية والإشكال اليقيني لابد فيه من البراءة اليقينية، ولازم ذلك القول بوجوب الإحتياط في الأكثر فثبت المطلوب.

وأورد عليه: أوّلاً: إنّ ما اخترناه من المبنى في الأقل والأكثر الإرتباطيين إنّما هما من الجمل والفصل ومن الوحدة والكثرة، وليس من المحصل والمحصِّل، وبعبارة أخرى نسبة المركب الإعتباري إلى أجزاءه فنسبة المركب الحقيقي إلى أجزاءه، فإنّ الأجزاء تندك في المركب ولا يكون لها وجوداً إستقلالياً حقيقة أو إعتباراً صورياً ذهنيّاً، فليست النسبة نسبة المحصَّل والمحصِّل، وليس للمركب حقيقة أُخرى وراء حقيقة الأجزاء حتى يكون المتحصّل من عدّة أجزاء غير المتحصّل من عدّة أخرى أكثر، بل ليس للمركب تحصّل إلّا بتحصل الأجزاء فهو هي وهي هو، وإنّما الإختلاف في ملاحظة العقل والتصّور، فإنّه تارة يرى الأجزاء في لحاظ الوحدة أخرى في لحاظ الكثرة، وهذا لا يوجب إختلافاً جوهرياً بين المخلوظين، فتأمل فيلزم أن يكون النزاع حينئذٍ مبنوياً، فيرى القائل أنّ الحجة الشرعية قائمة على الأقل لأنّ ماهية ماهية المركب المطلوب وأما الزيادة فمشكوك فيه ولم تقم الحجة عليه فيكون مجرى أصالة البراءة، وهذا بخلاف رؤية المشهور في تعّدد الماهيات بين الأقل والأكثر وتباينها، وأنها من المحصِّل والمحصل.

وثانياً: لو تمّ الإشكال وإن صورة الأقل تباين صورة الأكثر، فإنّه حينئذٍ الإ حتياط فيهما أن تكرّر الصلاة تارة في صورة الأقل وأخرى في صورة الأكثر، لا آل ينضَم الفرد المشكوك بالمتيقن بإتيان الأكثر، فتأمل.

الإشكال الثالث: لا شك أن وجوب الأقل يدور بين كونه وجوباً نفسياً أصلياً يوجب مخالفته العقاب وبين كونه نفياً ضمنياً لا يعاقب على تركه، بإعتباران العقاب إنّما يترتب على ترك الواجب النفسي الأصلي وليس الواجب النفسي الضمني، وحينئذٍ لا يحكم العقل يلزم إتيان الأقل على أيّ تقدير، حتى يوجب إنحلال العلم الإجمالي، بل لابدّ من الخروج عن طهارة التكليف وذلك بضم الزيادة عليه، فثبت المطلوب من وجوب الإحتياط في الأقل والأكثر الإرتباطيين.

وأورد عليه : أنّ المركّب إنّما يحصل في الخارج كالصلاة الواقعة في الخارج وإن كان بوجود عامّة أجزاءه من دون نقص واحد منها وهذا في حصول المركب وأمّا في عدم حصوله في الخارج، فإنّه كما يكون بعدم جميع أجزاءه يكون تبرك جزء من أجزاءه ولو كان صغيراً، فإن الكل ينتفي بالجزء وهذا يدل على أنّ للمركب تروكاً ويجمعها عدم المركب بما هو مركب، وهذا يصدق تارة بترك المركب رأساً، وأخرى بترك جزء من أجزاءه، فعدم الحمد في الصلاة هي عين عدم الصلاة، وكذلك الأجزاء الأخرى.

فلو ترك المكلّف المركّب رأساً أو بعض أجزاءه كالأقل، فإنّه يعاقب على ذلك إذ بذلك ترك المأمور به من غير عذر.

وهذا بخلاف لو ترك الجزء الزائد المشكوك فيه على فرض الفحص والإجتهاد من دون أن يعثر على بيان من الموصي على وجوبه، فإنّه عند ما يتركه لأصالة البراءة، فإنّما تركه لُعذر.

ففرق واضح ليس أن يترك الكل أو الجزء من غير عذر وهو الأقل فإنّه يعاقب على تركهما دون ما لو ترك الجزء المشكوك فيه لعذر ترك ذلك فلا يعاقب عليه عقلاً إذ يلزم قبح العقاب بلا بيان.

والخلاصة: أنّ المكلف حين ما يترك الأقل يعلم تفصيلاً بأنه ترك المركب الواجب، أمّا لأنّ الواجب هو الأقل الذي تركه، أو الأكثر الذي يحصل تركه بترك الأقل كما يحصل ترك الكل بترك جزء، فعندئذٍ يجب الإتيان بالأقبل على كل تقدير، فما قاله المستشكل من أن ترك الأقل ليس بحرام على كل تقدير فهو غير وجيه، لأنّ ترك الأقل لما كان تركاً بلا عذر فإنّه يجب الإتيان به للعلم بأنّ في تركه العقاب على كلّ تقدير، وهذا يكفي في إنحلال العلم الإجمالي إلى الإتيان بالأقل وأصالة البراءة في الأكثر المشكوك فيه.

ارسال الأسئلة