العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 4 جمادي الثاني 1437 هـ - الشبهة الموضوعية من أقل والأكثر الإرتباطيين في العلم الإجمالي (78)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام في الشبهة الموضوعية من أقل والأكثر الإرتباطيين في العلم الإجمالي، فهل يقال بالبراءة كما عند المحقق النائيني أو بالإحتياط كما عند الشيخ الأعظم الشيخ الأنصاري قدس سرّهما.

بيان ذلك: لا بأس بذكر مقدمة توضيحيّة وهي أنّ التكليف الشرعي المتعلق بأمر قد يكون للمتعلق موضوعاً خارجياً كما لو قال: اكرم العلماء، فإنّ متعلق الأمر هو الإكرام وللإكرام متعلق خارجي وهم العلماء في الخارج، فالإكرام حينئذٍ يكون أولاً مصب الحكم وثانياً له متعلق في الخارج وهو العلماء، ويغير عنه بمتعلق المتعلق أو متعلق متعلق الحكم بالموضوع.

وأُخرى: لا يكون لمتعلق الحكم والتكليف في الخارج موضوعاً كقوله: (صلّ) فإنّ الصلاة التي يكون متعلقاً للحكم والتكليف لا يكون متعلقاً بموضوع خارجي. فمتعلق التكليف تارة له موضوع خارجي كالمثال الأول وأخرى لا يكون له موضوع في الخارج كالمثال الثاني.

فعلم أنّ متعلق التكليف في الأول هو الإكرام وفي الثاني هو الصلاة ، إلّا أنّه في الأول له متعلق المتعلق وهو الموضوع الخارجي دون الثاني.

ثم التكليف قد يكون أمراً وقد يكون نهياً.

ثم الشك والترديد في العلم الإجمالي قد يكون في أصل التكليف وقد يكون في جزء المكلّف به، وقد يكون في شرطه ـ كما مرّ تفصيل ذلك ـ وقد يكون في مانعه، وقد يكون في قاطعه.

ثمّ يتصور العنوان والموضوع الذي تعلّق به الحكم على أقسام: فتارة يتعلق الحكم على الطبيعة بوجودها السارية والإستغراق الأفرادي، ويسمى بالعامّ الأصولي.

وأخرى يتعلق الحكم على الطبيعة بوجودها المجموعي ويسمّى بالعام المجموعي، والفارق بينهما: أنّ المحكوم بالحكم في الأول إنّما هو كلّ فرد فرد، ولكن في الثاني مجموع الأفراد من حيث المجموع، فيترتب على الأول تعدّد الإطاعات والمعاصي بتعدد الأفراد بخلاف اثاني، فإنّ فيه إمتثالاً وإطاعة واحدة أو عصياناً واحداً.

وثاثة: يتعلّق الحكم بنفس الطبيعة والماهية بما هي هي.

ورابعة: يتعلق الحكم بالطبيعة أيضاً إلّا أنّه على نحو صرف الوجود، بمعنى أنه ينقض العدم عند الأمر بها والبعث إليها، كما ينقض الوجود أو ناقض الوجود عند الزجر عنها.

فما ذكر من هذه الأقسام والصور وإن كانت تابعة للتصور ولكن لا يعني ذلك أنّ من ورائها الواقعية أيضاً بل ربما لبعض الصدر المقصورة مما لا واقع لها في الخارج إلّا أنّه يمكن تصورها.

وأمّا دور الشبهة الموضوعية في المقام وفي هذه الصور والتقسيمات، فيمكن فرضها سواء تعلّق الحكم بموضوع خارجي كالعلماء أو من دون موضوع خارجي كالصلاة كما مر في المثال السابق، وسواء  أكان الشك في الجزء أو الشرط أو المانع.

والأول: كالشك في أنّ زيداً عالم أم لا؟ وأن هذا المائع في الخارج خمر أم لا؟ فهل يقال بالبراءة عند الشك فيه أو الإحتياط؟

والثاني: كالشك فيما لو علم أنّ الغناء المحرّم هو الصوت المطرب ولكن شك في أن الصوت الكذائي هل حو مطرب أم لا وذلك من جهة الشبهة الخارجيّة.

وأمّا الشك في الشرط أو المانع فهو معلوم، وأمّا الشك في الجزء كما لو شك في أن سورة الفلق أو الناس مثلاً جزء من القرآن أم لا؟

وذهب بعض الأعلام إلى أنّه لا يمكن تصّور الشبهة الموضوعية مطلقاً في كلّ هذه الصور.

ويظهر من المحقق النائيني قدس سره أنه لا يمكن تحقق الشبهة الموضوعية في الأجزاء دون غيرها، لأنّ التكليف بما ليس له تعلق بالموضوع الخارجي.

ولكن فما ذكرناه علم أن قيل من عدم تصور الشبهة الموضوعية في المقام مطلقاً أو في الأجزاء غير وجيه.

وإذا إتضح ما مرّ فإنّه ما مرّ فإنّه يقال: إذا تعلّق الحكم الوجوبي النفسي على الموضوع بنحو الطبيعة السارية أو المطلقة أو صرف الوجود سواء أكان له تعلّق بالموضوع الخارجي كقولنا: اكرم عالماً أو لا وجود له في الخارج كقولنا (صلّ) فإنه في كلا الفرطيين لابد من الخروج عن عهدة التكليف والإشتغال باكرام العالم وذلك يتم فيما لو كان عالماً معلوماً، فلا يصح ولا يجوز في مقام إيجاد الطبيعة في الخارج بمن كان مشكوك العالمية، ولا الإكتفاء بأمر يكون صدق الإكرام عليه مشكوكاً، فمرجع الشك إلى تحقق المأمور به الطبيعة أو صرف الوجود بالفرد المشكوك فيه، وكذلك الأمر في الخروج عن عهدة الصلاة وللحديث صلّة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة