العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 4 رجب 1437 هـ - التمسك بالاستصحاب لإثبات الصحة مع الزيادة ومناقشته (88)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق بعد القول بعدم تصوير الزيادة عقلاً في الجزء أو الشرط وإن امكن ذلك عرفاً، فحينئذٍ يأتي السؤال التالي: ما هو مقتضى القاعدة في زيادة جزء أو شرط عمداً أو سهواً أو غفلة؟

فنقول: إنّ مقتضى القاعدة مع قطع النظر عن الأدلة الظاهرية التي تدل على ابطال الزيادة تختلف بإختلاف الموارد أو بالأحرى المباني، فإنّه إذا لم يؤخذ عدم الزيادة في المركب أو الجزء أي كان المركب أو الجزء لا بشرط، فإنّه لا يقال بالبطلان مع الزيادة عمداً فضلاً عمّا لو كان سهواً أو غفلة.

والوجه في ذلك: أنّ فساد وبطلان المأمور به مع الزيادة إنّما يكون لو لم يكن المأتي به مطابقاً للمأمور به، والمفروض أن الزائد غير دخيل في المأمور به، وما كان دخيلاً فيه فقد أوتي بتمامه على ما هو حقَّه، فصحت صلاته مع الزيادة العمدية والسهوية لأن المفروض أن المولى لم يقيد المأمور به أو جزئه بعدم الزيادة، بل كان بالنسبة إليها لا بشرط الزيادة، وهذا يجتمع مع الزيادة كما يقال لا بشرط يجتمع مع ألف شرط.

وأمّا إذا كان عدم الزيادة أخذ شرطاً في المركب أو الجزء أي كان المركب أو الجزء بشرط لا، أي بشرط عدم الزيادة، فهنا يقال بالبطلان مع الزيادة، إلّا أنه بالدقة بطلانه ليس مستنداً إلى الزيادة بل في الواقع إلى النقيصة، فإنّه أتى بالمأمور به الناقص إذ كان من شرطه  عدم الزيادة فإنّه أخلّ بهذا الشرط فكان المأمور به ناقصاً حينئذٍ، فالزيادة من حيث الزيادة في المقام لا يوجب البطلان بل البطلان من جهة النقيصة في إتيان المأمور به المقيّد بعدم الزيادة.

وحينئذٍ إذا شك في أخذ عدم الزيادة، فإنه يرجع إلى الأقل والأكثر، والمرجع فيه أصالة البراءة كما مرّ.

التمسك بالاستصحاب لإثبات الصحة مع الزيادة ومناقشته:

ربما يقال في المقام أنه نقول بصحة المأمور به مع الزيادة تمسكاً بالاستصحاب، وقد قرّروا ذلك بوجوه:

الأول: إن تصور الزيادة وبطلانها في الصلاة مثلاً إنّما هو إما بإعتبار المانعية عن الصحة أو القاطعية للصحة والأول يكون نظير الصلاة في غير ما لا يؤكل لحمه، والثاني نظير الضحك القاطع لصحة الصلاة، وأيّاً كان في المقام، فإن مقتضى استصحاب عدم مانعية الزائد أو قاطعية الزائد بنحو العدم الأزلي، فإنّه يشار إلى ماهية الزائد، ويقال: أنها قبل تحققها لم تتصف بالقاطعية أو المانعية في الأزل والآن كذلك استصحاباً للعدم الأزلي، وأجيب عنه: أولاً: هذا بناء على من قال بصحة الاستصحاب بالعدم الأزلي، وهناك من الأعلام المعاصرين من أنكر ذلك.

والوجه في إنكاره : أن الزيادة قبل وجودها في مفروض المسألة لم تتحقق فيها المشارية، فلا تتعلق بالمشار إليه في إسم الإشارة أي في (هذه الزيادة) لعدم محفوظية الهذيّة قبل وجود الزيادة، لأنه من البديهي أن الشيء قبل تحققه لم يكن يشار إليه ولا محكوماً بشيء لا إثباتاً ولا نفياً، فلابد من وجود الشيء وجوداً ذهنياً أو خارجياً حتى تصحّ الإشارة إليه ، والماهية بما هي هي وقبل وجودها لا شيئية لها حتى يشار إليها ويقال أنه قبل وجودها كانت محكومة بكذا كالعدم الأزلي أو لم تكن.

وبعبارة أخرى : لابدّ في الاستصحاب مطلقاً من وحدة موضوعيّة بين القضيتين المتّيقنة والمشكوكة.

وليس في السالبة بانتفاء الموضوع كسائر القضايا من وجود موضوع ومحمول ومن نسبة حاكية عن الواقع بوجه من الوجوه، فاستصحاب العدم الأزلي ممّا لا وجه ولا أصل له.

وثانياً: على فرض جريان الاستصحاب العدم الأزلي يمكن أن يقال في المقام أنه من الأصل المثبت الذي ليس بحجة. لأن إثبات صحة المأتي به باستصحاب عدم اتصاف الزائد بالمانعية أو القاطعية عقلي، بل حتى سلب قاطعية أو مانعية ذلك الزائد للصلاة الموجودة بذلك الاستصحاب لا يبعد أن يكون عقلياً كذلك، فيكون من الأصل المثبت، فتأمل.

الوجه الثاني يأتينا أن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة