العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1436 - 1437 هـ » خارج الأصول - 16 رجب 1437 هـ - بيان النسبة بين حديث من زاد وحديث لا تعاد (95)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

 

يقع الكلام عطفاً على ما سبق في بيان النسبة بين حديث من زاد في صلاته بطلت صلاته وحديث لا تعاد الصلاة إلّا من خمس، بناء على أنّ المراد من الزيادة في الحديث الأول أعمّ من العمديّة وغيرها كالتهويّة والمرد من الحديث الثاني الجملة المستثناة أي الأخلال بالخمس زيادة ونقيصة يوجب البطلان، فاي نسبة بينهما؟

الظاهر بينهما العموم والخصوص من وجه، فللحديثين مادة إفتراق ومادة إجتماع، والثاني والذي يقع بينهما التعارض عبارة عن زيادة جزء غير ركني أي غير الخمسة سهواً، فإنّ الحديث الأوّل يقول باعادته للإطلاق والثاني يقول بعدم اعادته التقييّد.

وأمّا مادتا الافتراق: فمن جهة حديث من زاد فيما لو زاد زيادة عمدية كزيادة فاتحة الكتاب، فالحديث يدل على الإعادة، وحديث لا تعاد ولم يعارض هذه الزّيادة.

وأمّا من جهة حديث لا تعاد فإنّه لو أورد نقصاً سهواً أي ترك فاتحة الكتاب سهواً، فإنّه لا يعيد وحديث من زاد لا يشمله.

وعليه لو كان حديث من زاد لا تعّم العمدي فحينئذٍ يلزم أن يكون كلا الحديثين يدلّان على السّهو، والفارق بينهما أنّ حديث من زاد يتعرض للزيادة فقط ولكن حديث لا تعاد للزيادة والنقيصة.

وهنا يقال على هذا المبنى أي نسبة بينهما حينئذٍ؟

نقول: إنّما يقال بذلك المبنى بناء على أنّ حديث لا تعاد يختص بغير الركن، وحديث من زاد أعمّ من الرّكن وغيره، فيلزم أن يكون بينهما عموم وخصوص، فإنّ حديث لا تعاد تشمل الزيادة والنقيصة وحديث من زاد يشمل الركن وغيره، ثم حديث لا تعاد وبناءً على أنّ المستثنى منه له حسابه الخاص أي لا تعاد الصلاتين ناحية غير الأركان، وأمّا حديث من زاد يخصّ بالزيادة، فيكون العموم بينهما من وجه أيضاً، فمادة الاجتماع زيادة غير الركن سهواً، فحديث عن زاد يقول بالإعادة، ولا تعاد نقص الإعادة، ومادة الاختراق لحديث من زاد زيادة ركن زيادة الركن سهواً، ولا تعاد نقيصة غير الركّن سهواً.

هذا فيما لو جعلنا جملة المستثنى والمستثنى منه جملة واحدة مرددة المحمول، فإنّه تارة يقال بانحلالهما إلى جملتين فقولنا (جائني القوم إلّا زيداً)، فإنّه تنحل الجملة إلى جملتين وهما: لم يجئني زيد وجائن سائر القوم، أو يقال بعدم إنحلالها إلى جملتين وقضيتين بل هي قضية واحدة أمّا أن تكون مرددّة المحمول أو كان لها محمولان كزيد عادل عالم.

وفي المقام يقال: القوم إمّا جاؤوا إلّا زيد ولم يجيء من القوم وهو زيد، أو يقال: القوم جاؤوا أو لم يجيء أي زيد، ويظهر من المقام الاحتمال الأول أي استقلال الجملتين الإيجابية والسلبية، وإذا قيل بالمعنى الثاني بأنها جملة واحدة فحديث لا تعاد سيكون موضوعه واحداً، ويكون موارده تمام الشرائط والأجزاء أعم من أن يكون ركناً أو غيره، ولكون النسبة بين هذا المعنى وبين حديث من زاد عموم وخصوص من وجه هذا فيما لو قيل أنّ حديث من زاد يعّم الزيادة العمدية، وإذا قلنا  يختص بالزيادة العمدية وحديث لا تعاد يعّم الجميع ويشمل الزيادة السهوية والعمدية كانت النسبة بينهما عموم وخصوص مطلق بمعنى إنّ من زاد يخصص حديث لا تعاد، فيحكم بوجوب الاعادة في الزيادة السهوية،ـ فالأخص المطلق يكون فيه عنوان المخصّص ولو كان بهذا النحو فإنّه يلزم تالي فاسد.

وذلك من جهة أنّه لو كان ذلك لكان حكم فاتحة الكتاب سهواً أنه يصدق عليه من زاد وحديث من زاد يقول ببطلان الصلاة.

أمّا لو نقص الفاتحة فيلزم أن يقال بصحة عمله، وكيف يكون ذلك فتأمل.

 

ارسال الأسئلة