العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الفقه - 23 محرم الحرام 1438 هـ - صحيحة إدريس بن عبد الله القمي في مسألة تقدم المرأة أو مساواتها للرجل في صلاتيهما (17)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام في بيان الروايات في مسألة تقدم المرأة أو مساواتها للرجل في صلاتيهما في مكان واحد، فمعظم المتأخرين قالوا بالجواز تمسكاً بطائفة من الروايات قابلة النقاش في دلالاتها كما مرّ تفصيل ذلك، وذهب معظم المتقدمين إلى المنع تمسكاً بطائفة أخرى من الروايات أيضاً، منها:

1 ـ صحيحة إدريس بن عبد الله القمي.

سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرّجل يصلّي وبحيلم إمرأة نائمة (قائمة خ ل) على فراشها جنباً (جنبه خ ل).

فقال عليه السلام: إن كانت قاعدة فلا يضرّك، وإن كانت تصلي فلا([1]).

وجه الإستدلال: بعد صحة السّند التفصيل بين حضور المرأة مع الرجل في صلاته، فإنّه إن كانت مجرد نائمة وعلى نسخة قائمة على فراشها جنباً أو على نسخة في جنبه، فلا بأس في صلاة الرّجل، وإن كانت تصلي وهو يصلي فلا، فإن فيه بأس وهذا مما يدل على المنع وعدم الجواز.

2 ـ منها: صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما:

عن المرأة تزامل الرّجل في المحمل يصليان جميعاً؟ قال عليه السلام: لا، ولكن يصلّي الرّجل فإذا فرغ صلّت المرأة([2]).

وجه الإستدلال: إنّ النهي بظاهره يدل على الحرمة وعدم الجواز، فلا يصح للرجل والمرأة في المحمل أن يصليا معاً، بل يصلّي الرجل وإذا فرغ صلّت المرأة أو بالعكس.

3 ـ وصحيحة علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام.

عن إمام كان في الظهر فقامت المرأة بحياله تصلّي وهي تحسب أنها العصر؟ هل يفسد ذلك على القوم؟ وما حال المرأة في صلاتها معهم وقد كانت صلّت الظهر؟ قال عليه السلام: لا يفسد ذلك على القوم وتعيد المرأة.

وجه الإستدلال: إنّما كان السؤال عن أمرين: تقدم المرأة على الإمام في صلاة جماعته هل يوجب فساد صلاة الجماعة، فأجاب بعدم الإفساد، كما أنّ الظاهر صلاتها متأخرة عن صلاة إمام الجماعة، فمن كان أولاً صحّ صلاته ـ كما سيأتي إن شاء الله تعالى ـ والسؤال الآخر أنها صلّت الظهر وبدئت العصر مع الإمام والإمام يصلّي ظهراً، فأجاب عليه السلام بفساد صلاتها وعليها الإعادة بناء على أنّ الموجب للإعادة تقدمها على صفوف الرجال أولاً وقيامها بحذاء الإمام ثانياً: فهذا مما يدل على المنع.

وأورد على الإستدلال بالصحيحة هذه: إنّ ما ذكر غير ظاهر، فإنّه يحتمل أن يكون بطلان صلاتها لعدم تقدم الإمام عليها وتقدم الإمام شرط في صلاة الجماعة. أو يحتمل لعدم جواز الائتمام في العصر بالظّهر كما قيل به، أو يحتمل غير ذلك، ومع الاحتمال بطل الإستدلال.,

4 ـ ومنها: صحيحة زرارة عن أبي جعفر عليه السلام:

عن المرأة تصلي عند الرّجل؟ فقال عليه السلام: لا تصلّي المرأة بحيال الرّجل إلّا أن يكون قِدامها ولو بصدره([3]).

وجه الإستدلال: كما مرّ إنّما يجوز للمرأة أن تصلي مع صلاة الرجل لو كان متقدماً عليها بفاصل ولو بمقدار صدره في سجوده أو ركوعه ومفهوم ذلك لو كانت بحياله وحذائه ومساوية له فلا تصح منها ذلك، وهذا ما يدل على المنع.

5 ـ ومنها: موثقة عمار الساباطي عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث:

أنه سُئل عن الرجل يستقيم له أن يصلي وبين يديه إمرأة تصلّي؟ قال عليه السلام: إن كانت تصلّي خلفه فلا بأس، وإن كانت تصيب ثوبه([4]).

وجه الإستدلال: التفصيل بين خلفه وأمامه، فإنّه إن صلت خلفه فلا بأس ومفهومه إن صلّت أمامه ففيه البأس.

6 ـ وخبر عبد الرحمن بن أبي عبد الله

قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرّجل الرجل يصلّي والمرأة بحذائه عن يمينه ويساره، فقال عليه السلام: لا بأس إذا كانت لا تصلي.

وجه الإستدلال: إن عدم اليأس في صلاته أن تكون المرأة بحذائه عن يمينه وشماله، فإن مفهومه إن كانت بحذائه في صلاتها مع صلاته ففيه البأس وهذا ما يدل على المنع أيضاً، وغيرها من الأخبار الواردة في هذا الباب.

ويظهر من الطائفتين من الرّوايات تضادّهما، فالأولى قالت بالجواز مطلقاً، والثانية بالمنع مطلقاً، وفي الأخبار المتعارضة الجمع مهما أمكن أولى من الطرح، فإنّه بذلك نكسب موافقة المعصوم عليه السلام، وإن لم يكن الجمع العرفي لكل العام على الخاص ولا الجمع التبرعي الذي له شاهد من الكتاب أو السّنة، فعندئذ نرجع إلى الراجحات الداخلية أو الخارجية، كما في الأخبار العلاجية، وإن كان التكافئ بينهما، فإنهما يتساقطان ونرجع إلى العمومات أو الأصول كما هو واضح في محلّه.

وقبل أن ندخل في صلب الموضوع لا بأس بالإشارة إلى الرواية الأولى التي نقلناها من الروايات المجوّزة لما فيها من فائدة في مناقشة سندها، فكانت الرواية عن الشيخ الطوسي قدس سره بإسناده عن الحسن بن علي بن فضال عمّن أخبره عن جميل بن دراج عن أبي عبد الله عليه السلام في الرجل يصلي والمرأة تصلي بحذاه؟ قال: لا بأس([5]).

فالخبر مرسل لمكان (عمن أخبره) فلم ندري من هو؟

وربّما يقال بصحتها، باعتبارها من روايات بني فضال الذين قال عنهم الإمام العسكري عليه السلام في الأخذ من كتبهم (خذوا ما رووا وذروا ما رأوا)، فذهب الشيخ الأنصاري الشيخ الأعظم قدس سره إلى صحة ما يرويه بني فضال وإن كان من بعدمه مرسلاً.

وأورد عليه: أولاً: ما نقل عن الإمام العسكري ضعيف السّند، فإنه عن عبد الله الكوفي خادم الشيخ حسين بن روح السفير الرابع لصاحب الأمر عليه السلام فان عبد الله الكوفي مهمل في كتب الرجال، والرواية: قال: سئل الشيخ يعني أبا القاسم عن كتب ابن العزافر ـ أي الشلمغاني ـ بعدما ذمّ وخرجت فيه اللعنة، فقيل له: فكيف نعمل بكتبه وبيومنا منها ملاء؟ فقال: أقول منهما ما قال أبو محمد الحسن ابن علي عليه السلام وقد سُئل عن كتب بني فضال فقالوا: كيف نعمل بكتبه وبيوتنا منه ملاء؟ فقال عليه السلام: خذوا منها بما رووا ودروا ما رأوا، وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.



[1]) (.الوسائل: باب 4 من أبواب مكان المصلي: الحديث الأول.

[2]) (.الوسائل: باب 5 من أبواب مكان الصملي : الحديث الثاني.

[3]) (.الوسائل: الباب 6 من أبواب مكان المصلي: الحديث الثاني.

[4]) (.الوسائل: الباب 6 من أبواب مكان المصلي: الحديث الرابع.

[5]) (.الوسائل الباب 6 من أبواب مكان المصلي: الحديث الثاني.

ارسال الأسئلة