ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الفقه - 12 صفر 1438 هـ - الجمع بين الروايات الناهية عن السجود على الملبوس والمأكول وبين الروايات الدالة على عدم البأس (28)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ما سبق في الجمع بين الروايات الناهية عن السجود على الملبوس والمأكول وبين الروايات الدالة على عدم البأس وعلى الجواز، فقيل من باب الجمع العرفي والدلالي يحمل النهي في الأولى على التنزيه والكراهة فيجوز السجود على الملبوس والمأكول على كراهة كما حُكي في منتهما الطلب للعلامة الحلي قدس سره (4: 355) عن المرتضى في المسائل الوصلية لنا جواز السجود من القطن والكتان وحكي في الحدائق (7: 250) عن ظاهر المحقق الحلي في المعتبر (2: 119) ميله إلى الجواز على كراهية كما هو ظاهر المحدث الكاشاني في كتابه الوافي: (8: 742).

وقيل: بتقديم الطائفة الاولى في مقام التعارض، فلا يجوز، وفي المقام وجهان آخران للجمع.

الأول: عن الشيخ الطوسي قدس سره في التهذيب: 2: 308 من حمل أخبار الجواز على الضرورة.

وأورد عليه: أولاً من الجمع التبرعي وإنّما يؤخذ به مع وجود شاهد عليه من كتاب أو سّنة، ولا شاهد عليه.

وثانياً: إنّ لسان الأخبار آبية عن هذا الحمل لتقييد بعدم الضرورة في نفس الأخبار كما في خبر الصنعاني المتقدم.

وثالثاً: قد فرض السائل عدم الضرورة، فمن البعيد أن يكون جوان الإمام لبيان حال الضرورة وعدم إجابة المسائل لمعرفة الحكم في حال عدم الضرورة.

الثاني: حمل أخبار الجواز على مادّة اللباس وقبل الغزل والنّسيج، فيجوز على نفس القطن والكتان وأخبار المنع على ما بعد الغزل والنّسيج المتّصف باللّباس فعلاً، وهذا من الجمع التبرعي، ويشهد عليه ما ورد في رواية تحف العقول عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام في حديث قال: وكلّ شيء يكون غذاء الإنسان في مطعمه أو مشربه أو ملبسه، فلا تجوز الصلاة عليه ولا السجود، إلّا ما كان من نبات الأرض من غير، ثم قبل أن يصير مغزولاً، فإذا صار غزلاً، فلا تجوز الصلاة عليه إلّا في حال ضرورة([1]).

وأورد عليه: أولاً بأن الرواية ضعيفة السّند لكونها مرسلة، فلا تصلح لتكون شاهدة على الجمع المذكور.

وثانياً: لسان أخبار المنع آب في نفسه عن هذا الحمل والجمع التّبرعي، لأنه يجوز السجود على الأرض وما أنبتت إلّا ما خرج بالدليل أي إلّا ما استثني والمستثنى في المقام ما أُكل ولُبس عن نبات الأرض، وبما أن الاستثناء متصلٌ كما هو الظاهر، فلا يتحقق ولا يصّح الاستثناء وحينئذٍ إلا قبل الغزل والنسيج أو قبل الطّبخ، فإنه بعد العلاج بالنسيج أو الطبخ لا يصدق عليه نبات الأرض بالفعل، بل هو شيء أخذ منه ويباينه فعلاً، فلا يكون الإستثناء متصلاً.

فالظاهر في مقام التعارض أن يقال بحمل روايات الجواز على التقيّة من جهة اختيار الطائفة الأولى من الأخبار لمرجحاتها السّندية.

فرع: قال المصنف قدس سره: (نعم يجوز على القرطاس أيضاً).

والمراد من القرطاس الأوراق والكواغذ الذي يكتب عليها فهل يجوز السجود عليها؟

إختلف الأعلام فمنهم من قال بالجواز مطلقاً كما عند المشهور وما ذهب إليه المصنف قدس سره حتى لو لم سكن مأخوذاً من نبات الأرض وهذا مقتضى إطلاق فتاوى جملة من الأصحاب والأعلام.

ولكن المحكى عن القواعد كما حكاه المحقق النجفي في جواهره (8: 713) عن القواعد (قواعد الأحكام: 1: 263) ونهاية الأحكام (1: 362)، واللمعة الدمشقية: 27 وحاشية النافع (مطوط الورقة : 232) الجواز بشرط أن يكون مأخوذاً من نبات الارض.

ولكن تمسك المشهور القائل بالجواز مطلقاً بالإجماع، كما عن الجامع والمسالك والمفاتيح وفي التذكرة والروض والمدارك وكشف اللثام نسبته إلى علمائنا وإلى الأصحاب وبجملة من الأخبار منها:

صحيحة علّي بن مهزيار.

قال: سأل داود بن فرقد أبا الحسن عليه السلام عن القراطيس والكواغذ المكتوبة عليها هل يجوز السجود عليها أم لا؟

فكتب: يجوز([2]).

ومنها: صحيحة صفوان الجمال:

قال: رأيت أبا عبد الله عليه السلام في المحمل يسجد على القرطاس، وأكثر ذلك يومئ إيماءً) ([3]).

ومنها: صحيحة جميل بن دراج.

عن أبي عبد الله عليه السلام أنه كره أن يسجد على قرطاس عليه كتابة.

وجه الإستدلال: كلمة (يسجد) أما أن يقرء بفتح ياء المضارعة فيكون مبنياً للمعلوم أو بضمّها فيكون مبنياً للمجهول وأي كان فإنه استعمال كلمة (الكراهة) في لسان الأخبار تارة يراد منه المعنى المصطلح لكراهة وأخرى أعم منها ومن الحرمة.

ولكن المقصود في المقام الكراهة المصطلحة القرينة ما ورد في الصحيحة المصّرحة بالجواز مطلقاً، فيجوز على القرطاس مطلقاً تمسكاً بالصحيحتين الأوليتين وعلى كراهة فيما لو كان القرطاس مكتوباً تمسكاً بالصحيحة الثالثة.

وربما يقال أنه وإن حملت الكراهة على الحرمة، إلّا إنّه من باب مفهوم الوصف يقال بالجواز فيما لم يكن على القرطاس كتابة.

والمختار ما ذهب إليه المشهور من القول بالجواز مطلقاً كما دلت عليه الصحاح فلا فرق بأن يكون القرطاس مأخوذاً من النبات الذي لا يؤكل ولا يلبس أو من النبات أو غيره.

وبعبارة أخرى: لقد إختلف الأعلام في السجود على القرطاس، فمنهم من قال بالجواز على القرطاس مطلقاً، ومنهم من قيّد ذلك بأنه يجوز لو كان متخذاً من النّبات، فلا يجوز على ما اتخذ من الصوف أو الحرير، ومنهم من قيّد ذلك بأن يكون من النبات الذي يكون من جنس ما يصّح السجود عليه كالحشيش ونحوه، فلا يجوز على ما كانت مادّته القطن أو الكتان، إلّا إذا قيل بجواز السجود عليهما اختياراً.

ولا يخفى أنّ منشأ الخلاف في مثل هذه الموارد هو إختلاف لسان الروايات وإختلافهام في مدلول الأخبار الواردة في المقام من حيث السّعة والضيق أو من حيث الدلالة على الأطلاق وعدمها. وهذا ما يأتينا توضيحه إن شاء الله تعالى.



[1]) (.الوسائل: باب 1 من أبواب ما يسجد عليه الحديث: 11 تحف العقول: 338.

[2]) (.الوسائل: الباب السابع من أبواب ما يسجد عليه الحديث الثاني.

[3]) (.الوسائل: الباب السابع من أبواب ما يسجد عليه الحديث الأول.

ارسال الأسئلة