العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الفقه - 7 ربيع الأول 1438 هـ - السجود على البلور والزجاج (34)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: في السجود على البلور والزجاج فذهب المشهور ومنهم المصنف قدس الله أسرارهم إلى عدم الجواز، فلا تصح الصلاة لخروجهما عن مفهوم الأرض بحسب الصدق العرفي كما مرّ، مضافاً في الثاني إلى السجود على الزجاج إلى ما ورد في خبر محمد بن الحسين.

إنّ بعض أصحابنا كتب إلى أبي الحسن الماضي (الهادي) عليه السلام يسأله عن الصلاة على الزجاج؟ قال: فلّما نفذ كتاب يإليه تنّكرت وقلت: هو مما أنبتت الأرض، وما كان لي أن أسأل عنه، قال: فكتب إليّ: لا تصَل على الزجاج، وإن حدثتك نفسك أنّه مما أنبتت الأرض، ولكنه من الملح والرمل وهما ممسوخان ([1]).

والكلام فيه يقع تارة في السند وأخرى في الدلالة، أمّا السّند فقد عبّر عنه سيدنا الحكيم بالصحيح إلّا أنّ سيدنا الخوئي قدس سره يرى بحسب الظاهر كون السند مرسلاً.

والوجه في ذلك: إنّ محمد بن الحسين يروي عن بعض أصحابه، والبعض مجهول، فلا يخلو حال محمد بن الحسين إمّا أنه بنفسه شاهد حظ الإمام عليه السلام، فحينئذٍ لا يضرّ مجهولية البعض، فإنّه يكون قد روى عن شخص الإمام عليه السلام بلا واسطة، وإن كان من كتب إلى الإمام عليه السلام مجهولاً، فلا يضر ذلك في صحة السّند، وربما من قال بالصحة إعتماداً على ذلك. ولكن في المقام الظاهر إنّ الذي كتب هو الذي رأى الخط وليس الراوي عنه، فالمكاتب بعض الأصحاب وهو مجهول وهو الذي رأى الخط لأن مرجع الضمير في قوله: (قال: فكتب اليّ) هو الذي كتب وهو الذي رأى خط الإمام وجوابه دون محمد بن الحسين الراوي عنه، فإنّه لم يشهد إلّا أصل المكاتبة دون رؤية الخط بنفسه، فيرويه عن مجهول فيكون بحكم المرسل، فتأمل. والرواية لها طريقان آخران أحدهما في كشف الغمة والأخرى ما رواه الصدوق في العقل بسنده عن السياري، إلّا أن الطريقان يناقشهما سيدنا الخوئي قدس سره فراجع([2]).

وأمّا الدلالة، فقوله عليه السلام (ولكنه من الملح والرمل وهما ممسوخان) فربّما المراد كونهما ممسوخان بالمزج أي لما مزج أحدهما بالآخر صار بحكم الممسوخ، لا أن الرمل قد مسخ في نفسه، بل لا يزال الرّمل من الأرض وكذلك الملح فالزجاجة ليست من الأرض ولا مما أنبتت وإن كان بعض موادها بحسب الأصل من الأرض وهو الرّمل، فقد استحالت إلى صورة نوعية جديدة تباين إسم الأرض.

نعم ما ورد في كشف الغمة، فإنّ التعليل فيه ورد بأنه (فإنه من الرّمل والملح والملح سبخ) ([3]).

فالمقصود أن الملح الذي هو من أجزاء الزجاج ليس من الأرض ولا من النبات، بل هو من السّبخ، وهو عبارة عمّا يعلو الأرض عند نزير المياه المالحة وهو ليس في الحقيقة من الأرض ولا من نبتها، وإن كان يتصور باعتبار النزيز أنه من النبات وربما كان هذا السبب من تصوّر السائل من النبات، وكيف ما كان فالخبر في دلالته واضح على عدم صحة السجود على الزّجاج، فيكون مؤيداً أنه خارج عن إسم الأرض وما أنبتت كما هو المختار.

مسألة 3: يجوز على الطين الأرمني المختوم.

أقول: يجوز السجود على الطين الأرمن والطين المختوم لكونهما من الأرض، أمّا الطين الأرمني فهو طين أحمر يستعمل للتنظيف، وكونه بلون أحمر لم يخرجه من إسم الأرض، وقيل أنه يؤتى به من إيروان وقيل من تبردي القرنين، كما ورد في روايتي الصباح ([4]). ومكارم الأخلاق ([5]).

والمختوم طين أبيض كان في القديم يستعمل للتنظيف كالصابون، وقيل: يؤتى به من جزائر المغرب.

وهما من مصاديق الأرض، وإن إختلاف اللون أو الانتفاع المخصوص لا يخرجهما عن صدق إسم الأرض عليهما.

أما هو المختار.



[1]) (.الوسائل باب 12 من أبواب ما يسجد عليه ملحق الحديث الأوّل.

[2]) (.شرح العروة: 13: 150.

[3]) (.الوسائل: باب 12 من أبواب ما يسجد عليه ملحق الحديث الأول.

[4]) (.الوسائل باب 60 من أبواب الأطعمة المحرمة ملحق الحديث الثالث.

[5]) (.الوسائل باب 60 من أبواب الأطعمة المحرمة ملحق الحديث الثالث.

ارسال الأسئلة