العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 2 ربيع الثاني 1438 هـ - حجيّة سيرة العقلاء وبنائهم على الأخذ بالاستصحاب (48)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام في حجيّة سيرة العقلاء وبنائهم على الأخذ بالاستصحاب، فعلى تقدير ثبوتها كما هو المشهور والمختار، فالحق حينئذٍ، حجيتها، لأنّ الشارع لم يردع عنها مع قدرته على الردع وهو منهم فيدل رضاه على حجيّتها في الجملة.

وأورد عليه ـ كما في الكفاية ـ من أنه يكفي في الردع الشرعي ما ورد من الآيات الناهية عن العمل بغير علم كقوله تعالى ﴿وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ﴾.

إلّا أنه أجاب عن الآيات الرادعة في حجيّة الخبر الواحد تمسكاً ببناء العقلاء وسيرتهم، بأنّ الآيات أولاً، واردة في أصول الدين.

وثانياً: القول بالردع بها يستلزمه الدور، وتوقف الشيء على نفسه وهو باطل، فإنّها رادعة متوقفة على بناء العقلاء، وبناء العقلاء متوقف على كونها رادعة.

فجوابه في سيرة العقلاء في حجية الخبر هو الجواب في سيرة العقلاء في حجيّة الاستصحاب.

وثالثاً: أنّ الآيات الرّادعة والناهية إنّما هي إرشادية إلى عدم العمل بالظن المطلق، لاحتمال مخالفة الواقع والإبتلاء وبالعقاب، كما في حكم العقل بوجوب دفع الضرر المحتمل، فلا تعمّ الظن الخاص أو الذي يكون حجّة ببناء العقلاء، للقطع أو الظن المعتبر بالأمن من العقاب حينئذٍ، والعقل لا يحكم بأزيد مما يحصل معه الأمن من العقاب، فتأمل.

الثاني من الوجوه التي يستدل على حجية الاستصحاب: أن ما كان ثابتاً في السابق، ويشك في بقاءه في اللّاحق، فإنّه يوجب الظن ببقائه، وكل ما كان كذلك كان حجة ووجوب العمل به.

وأرد عليه: بمنع الصغرى والكبرى.

أما الكبرى فقد ثبت في محلّه حرمة العمل بالظن المطلق بالأدلة الأربعة كما تقدم تفصيله في بحث الظن، نعم لو كان من الظن الخاص الذي دلّ الدليل على اعتباره كخبر الثقة، فإنّه يؤخذ به، وليس لنا دليل على حجية الظن الحاصل من الإستصحاب.

وأمّا منع الصغرى: فإمّا أن يكون المراد من الظن الحاصل من الإستصحاب هو الظن الشخصي أو الظن النوعي، فإن كان الأول فهو واضح البطلان في جميع الموارد لاستلزامه الظن بطرفي النقيض كاملاء الحوض إلى حدّ يشك في كربته فيقال بعدمها للاستصحاب وإذا ملأ الحوض إلى بلغ نقص إلى ذلك الحد فيقال بالكرية للاستصحاب وكيف يكون ذلك.

وإن كان الثاني وهو الظن النوعي الناشئ من غلبة الأفراد، فهو باطل كذلك، فإنّه لا تتصور جهة جامعة بين جميع الأشياء من حيث البقاء النوعي، فإنّ البقاء النوعي في الإنسان يختلف عن البقاء النوعي في باقي الحيوانات، فإذا كان في الإنسان ستين سنة ففي الحيوانات الأخرى ربما أقل وربما أكثر، وليس لنا سبيل إلىإحراز غلبة البقاء في جميع الأشياء الثابتةحتى يحصل لنا الظن النوعي بالبقاء في الفرد المشكوك بقاؤه.

وأمّا الثالث من الوجوه المستدل بها على حجية الاستصحاب دعوى الإجماع على حجيته.

وأورد عليه: بعدم إجماع تعبّدي كاشف عن قول المعصوم عليه السلام، بل إنّما هو من الإجماع المدركي لاستنادهم إلى مبان مختلفة كما ظاهر في كلامهم، وحينئذٍ ترجع إلى المدرك فإن قلنا به دخلنا مع المجمعين، وإلّا فلا.

كما أنه لا إتفاق في المسألة لكونها خلافية بين إثبات الحجيّة مطلقاً ونفيها مطلقاً والتّفاصيل على إختلاف الأقوال.

وأمّا الوجه الرابع وهو العمدة في أدلّة حجية الاستصحاب الأخبار المستفيضة الوارد في المقام منها: صحيحة زرارة.

قال: قلت له: الرّجل ينام وهو على وضوء، أيوجب الخفقة والخفقتان عليه الوضوء؟ قال عليه السلام: يا زرارة قد تنام العين ولا ينام القلب والأذن، وإذا نامت العين والأذن فقد وجب الوضوء، قلت: فإن حُرّك في جنبه شيء وهو لا يعلم؟ قال عليه السلام: لا، حتى يستقين أنه قد نام حتى يجيئ من ذلك أمر بيّن، وإلّا فإنّه على يقين من وضوئه، ولا ينقضي اليقين  بالشك أبداً، ولكنه ينقضه بيقين آخر([1]).

ويقع الكلام في السند والدلالة وهذا ما يأتينا إن شاء الله تعالى.



([1]).الوسائل: 1: 245 أبواب نواقض الوضوء باب 1 ح1 باختلاف يسير.

ارسال الأسئلة