العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (١٠)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 25 ربيع الثاني 1438 هـ - الإحتمالات الثلاثة في مقصود الشيخ من المقتضي (54)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق فيما قاله الشيخ الأعظم من التفصيل في جريان الاستصحاب لو كان الشك في الرافع دون الشك في المقتضي، وقد وقع الخلاف في مراد الشيخ من المقتضي، وقد مرّ تفصيله ونقض الأقوال واختيار قول غيرها إلّا أنه لا بأس من الإشارة مرة أخرى لزيادة المعلومات كما قال بتفصيل آخر وجريان الاستصحاب في الدليل الشرعي فيما كان مستصحبه أحكاماً شرعياً وبين الدليل العقلي، فإنّه لا يرى فيه الاستصحاب ولكن.

ربّما شيء حين حدوثه ينطبق على عنوان الحُسن الذي يجب مراعاته عقلاً وكان متيقناً به وبناء على قاعدة الملازمة كلّما حكم به العقل حكم به الشرع، فحينئذٍ يجب مراعاة الحسن السابق لو شككنا في تحقق وجوده في الزمن اللاحق بعنوان آخر بنحو لو كان العنوان الثاني في زمن الشك لزال العنوان الأول في زمن اليقين، فلا مجال لحكومة الشك على اليقين عقلاً وشرعاً، فيشمل المورد أخبار لا تنقض اليقين بالشك فما قاله الشيخ في التفصيل الثاني بين جريان الاستصحاب في الحكم الشرعي دون الحكم العقلي غير تام في نفسه.

ولكن له تفصيل آخر كما مر وهو جريان الإستصحاب في الشك في الرافع دون الشك في المقتضي، وهذا التفصيل له تأثير في الفقه دون الأول فإنّه ليس الأحكام الكثيرة تؤخذ من العقل كما هو واضح لتعبديتها وأخذها من الشارع المقدس.

فقد مرّ ذكر الإحتمالات الثلاثة في مقصود الشيخ من المقتضي.

ومنها: إنّ مراده الملاك ومناط الحكم الذي عبّر عنه المحقق الخراساني قدس سره في مراتب الكم بمرتبة الاقتضاء ويعني به وجود المصلحة في الأوامر الملزمة أن في الواجب ووجود المفسدة في النواهي الملزمة أي في الحرام، فالشك في المقتضي أي الشك في ملاك الأحكام، والمقصود من الرافع عندئذٍ هو وجود ما يأخذ أمام أثر المقتضي للمقتضي ـ بالفتح ـ والحال ما نحتاجه في الشك في البقاء، فيكون المقصود بهذه النحو أنه لو شك في بقاء الحكم فتارة منشأ الشك بنحو أنّه لا يعلم بملاك الحكم وأخرى يعلم بوجوده إلّا أنّه يحتمل أن ملاك الحكم له قوة التأثير في البقاء وفي رفع الشك في الرافع، فهذان من الشك في المقتضي والرافع.

ومنها: إحتمال أن يكون المقصود من المقتضي هو الأسباب التي تؤثر سبباً أي بنحو السببية، مثلاً: عقد النكاح مؤثر وسبب ومقتضي للزوجية، وهذه السببية أما من الشارع تأسيساً أو من العقلاء ويكون تأكيداً من الشارع، وأمّا الرافع بمعنى أن يأخذ أمام هذا التأثير السببي في البقاء، مثلاً: الطلاق رافع للنكاح كما أنّ الفسخ رافع للملكية في البيع في الأحكام الوضعية والمعاملات وكذلك في التكليفية والعبادات والمثال الفقهي: لو جعل الشارع الوضوء سبباً للطهارة، وعقيب الطهارة تخرج رطوبة يعلم أنه ليس من البول ولا المني وأنه من الوذي أو الودي، ولكن يحتمل أنه الرطوبة المشكوكة تزيل الطهارة، فيشك هل الشارع جعل السببية مطلقة للوضوء حتى بعد الوذي والودي، فإنّه لو أحرز هذا المعنى يلزمه أن الشك في الودي من الشك في الرافع، كما يحتمل الترديد في دائرة المقتضي بأنه يا ترى هل هو محدود أو مطلق وموسّع، فيكون من الشك في المقتضي فيجري الاستصحاب في الأول دون الثاني.

ومنها: إنّ المقتضي ليس بمعنى الملاك ولا السبب، بل الشك في المقتضي بمعنى الشك في إستعداده وقابليته للبقاء، والشك في الرافع أن الاستعداد قد أحرز إلّأ أنّ هناك شيء ربما يأخذ أمام هذا الاستعداد والقابلية فيشك في وجوده.

ومثاله: لو كان عندنا فانوس يشتعل بالنفط وعلمنا بذلك إلّا أنّه بعد مدة من الزمن يشك في بقاء الاشتعال والشك تارة في استعداد النفط بنحو يبقى إلى هذه المدة وهذا من الشك في المقتضي وأخرى ربما وجد ريح أطفاء الفانوس، وهذا من الشك في الرافع.

ولا يخفى أنّ الشك في الاستعداد إنّما يكون بحسب موارده وشأنية البقاء ففي مثل النفط مثلاً إلى سعات معلومة أو محتملة وليس إلى الأبد، فكل شيء بحسب استعداده وإلّا في اليوم الثاني بالنسبة إلى النفط لا يعني للشك في مقتضاه، بل تيقن الرفرد بأنّ قد إنتهى.

ثم لو كان المقتضي بالمعنى الأول، فإنّ اليقين بتحقق الملاك لو أريد استصحابه، فإنّ÷ مشكوك فيه من حيث المراد.

 

ارسال الأسئلة