العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الفقه - 20 جمادى الأولى 1438 هـ - مسألة 4: يستحب الصلاة في المساجد، وأفضلها مسجد الحرام (70)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

مسألة 4: يستحب الصلاة في المساجد، وأفضلها مسجد الحرام، فالصلاة فيه تعدل ألف ألف صلاة، ثم مسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم والصلاة فيه تعدل عشرة الآف، ومسجد الكوفة: وفيه تعدل ألف صلاة، والمسجد الأقصى: وفيه تعدل خمساً وعشرين، ومسجد السوق وفيه تعدل إثني عشر، ويستحب أن يجعل في بيته مسجداً، أي مكاناً معدّاً للصلاة فيه، وإن كان لا يجري عليه أحكام المسجد، والأفضل للنساء الصلاة في بيوتهن، وأفضل البيوت بيت المخدع، أي بيت الخزانة في البيت.

أقول: من المستحبات في أمكنة المصلي الصلاة في المساجد، وإن الله فضل بعض المساجد على بعض، كما هذا التفضيل نشاهده في خلقه، فإنّه فضل بين الأنبياء والرّسل على بعض، وكذلك في الأزمنة، فإنّ ليلة الجمعة ويومها أفضل أيام الأسبوع، وإنّ شهر رمضان المبارك أفضل الشهور، كما من الأمكنة ما هي خمسة كالأراضي التي نزل فيها عذاب الأمم كما مرّ كراهة الصلاة فيها كالبيداء وذات الجيش([1]).

فالصلاة في المسجد أولى من الصلاة في البيت ولا سيما لمن كان جار المسجد، فإنّه ورد (لا صلاة لجار المسجد إلّا في المسجد) مما يدل على عدم قبول الكمال في صلاة من كان جاراً للمسجد ويصلّي في بيته، وإن كانت صلاته مقبولة بقبول صحة الأفعال، وكذلك مقبولة بقبول التقوى (إنّما يتقبل الله من المتقين) فتدبّر.

فيستحب الصلاة في المساجد حتى مساجد العامة وهذا ما تسالم عليه الأصحاب ويدل على الروايات المستفيضة منها:

محمد بن الحسن بإسناده عن ابن أبي عمير عن بعض أصحابه قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إني لأكره الصلاة في مساجدهم فقال: لا تكره ـ إلى أن قال: فأدّ فيها الفريضة والنوافل واقض ما فاتك ورواه الكليني.

ولا يخفى أن في وسائل الشيعة في أبواب أحكام المساجد سبعون باباً يتعرض فيها إلى أحكام المساجد ومعظمها في المستحبات ثم في إتيان المساجد والصلاة فيها آثار وثمار كثيرة في الدنيا والآخرة، فمنها:

الحسن بن محمد الطوسي في أماليه عن أبيه عن المفيد عن ابن قولويه عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن شريف بن سابق، عن أبي العباس الفضل بن عبد الملك، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: يا فضل لا يأتي المسجد من كل قبيلة إلّا وافدها، ومن كل أهل بيت الا نجيبها، يا فضل لا يرجع صاحب المسجد بأقلّ من إحدى ثلاث خصال: إما دعاء يدعو به يدخله الله به الجنة، وإمّا دعاء يدعو فيه فيصرف الله عنه به بلاء الدنيا، وإمّا أخ يستفيده في الله الحديث ([2]).

ومنها: ما رواه الشيخ في التهذيب بسنده عن الأصبغ عن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال: كان يقول من اختلف إلى المسجد أصاب إحدى ثمان: أخاً مستفاداً في الله، أو علماً مستطرقاً أو آية محكمة، أو يسمع كلمة تدل على هدى أو رحمةٍ منتظرة، أو كلمة ترده عن روى، أو يترك ذنباً خشية أو حياءً (راجع الحدائق: ج7: 264 ـ 265).

وفي الباب الثاني من أبواب أحكام المساجد وفي الباب 10 روايات باب كراهة متأخر جيران المسجد عنه، وصلاتهم الفرائض في غيره، لغير علّة كالمطر، واستحباب ترك مؤاكلة من لا يحضر المسجد وترك شاربته ومشاورته ومناكحته ومجاورته.

وفي الباب الثالث باب إستحباب الإختلاف إلى المسجد وملازمته وقصده على طهارة والجلوس فيه لإنتظار الصلاة وفي الباب ست روايات.

وفي الباب الرابع باب استحباب المشي إلى المساجد وفيه ثلاث روايات.

والباب السابع باب استحباب السعي إلى المساجد والاسراع إليها ودخولها على سكينة ووقار وفي الباب رواية واحدة.

وأمّا إستحباب الصلاة في مسجد الكوفة فراجع باب 44 باب تأكد استبحاب قصد مسجد الأعظم بالكوفة ولو من بعيد واكثار الصلاة فيه فرضاً ونقلاً وفي الباب.

وأمّا الصلاة  في المسجد الحرام فراجع باب 52 باب إستحباب الأكثار في مسجد الحرام واختياره على جميع المساجد وفي الباب 10 روايات وأما استحباب الصلاة في مسجد النبي فباب 57 باب استحباب الاكثار في الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وفي الباب 14 رواية وأما استحباب إتخاذ المرأة بيتها للصلاة فبيتها محراباً ورواياته في الباب الثلاثين باب استحباب اختيار المرأة الصلاة في بيتها على الصلاة في المسجد واستحباب اختيارها الستر موضع في دارها، فخير مساجد النساء البيوت وفي الباب خمس روايات 28 رواية.

مسألة 5: يستحب الصلاة في مشاهد الإئمة عليهم السلام وهي البيوت التي أمر الله تعالى أن ترفع ويذكر فيها اسمه، بل هي أفضل من المساجد، بل قد ورد في الخبر أن الصلاة عند علي عليه السلام بمأتي ألف صلاة، وكذا يستحب في روضات الأنبياء ومقامالأولياء والصلحاء والعلماء والعباد، بل الأحياء منهم أيضاً.

أقول: من الأمكنة التي يستحب فيها الصلاة مؤكداً الصلاة في حرم ومشاهد الأئمة المعصومين عليهم السلام وإن أنوار محمد وآل محمد المعصومين الأربعة عشر كانوا محدقين بعرش الله كما ورد في زيارة الجامعة الكبيرة عن مولانا الإمام الهادي علي بن محمد عليهما السلام ثم منّ الله علينا وأنعم أن جعلهم في عالم الأجسام وفي الدنيا في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، كما ورد في سورة النور وآية النّور، عندما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنما هي بيوت الأنبياء فسأل أبو بكر مشيراً إلى بيت علي وفاطمة عليهما السلام وهذا البيت منها، فقال رسول الله: من أفضلها أو أفاضلها، لأنه بينها وبين الأئمة الطاهرين هو بيت النبوة والرسالة والوحي كما في أول زيارة الجامعة (السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومهبط الوحي) ([3]).

وثواب كلّ في حرم أمير المؤمنين علي عليه السلام تعدل بمأتي ألف صلاة.

وكذا يستحب الصلاة في روضات الأنبياء عليهم السلام، ومقام الأولياء والصلحاء والعلماء والعباد، وهذا يعم الأموات والأحياء كما يعّم الرجال والنساء من باب الاشتراك في التكليف.

فطوبى لمن يعمر مساجد الله وقد استفاضت الأخبار بفضل بناء المساجد والسعي إليها والصلاة فيها. قال الله تعالى:

(إنّما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وأتى الزكاة ولم يخشى إلّا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدون) (التوبة: 18).

 



[1]) (.الوسائل: باب 23 من أبواب مكان المصلي وفي الباب أحد عشر رواية فراجع.

[2]) (.الوسائل: باب 1 من أبواب أحكام المساجد: الحديث الأول.

[3]) (.كتبت شرح وتفسير الزيارة بالتفصيل وسيطبع إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة