العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 21 رجب 1438 هـ - تقسيم الأحكام إلى تكليفي وإلى وضعي، وما يتعلق بهما من المطالب المطروحة والتي منها (92)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في تقسيم الأحكام إلى تكليفي وإلى وضعي، وما يتعلق بهما من المطالب المطروحة والتي منها.

إن الحكم التكليفي وكذلك الوضعي ربما يكون مجعولاً بنحو القضية الحقيقية، وقد يكون بنحو القضية الخارجية والشخصية.

فمن الأول في الحكم التكليفي مجعولاً بنحو القضية الحقيقية والكبرى الكليّة كقوله تعالى: (ولله على الناس حجّ البيت...) آل عمران: 97 وأما المجعول بنحو القضية الخارجية فمثاله كأمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في خصوص الشيخين أبي بكر وعمر بالخروج مع جيش اسامة، وأنه لعن من يتخلف عنه.

ومن الثاني في الحكم الوضعي مجعولاًَ بنحو القضية الحقيقية كما في قوله تعالى: (أحل الله البيع) (البقرة: 275) بناءً على كون المراد من الحليّة الحلية الوضعية، وأمّا المجعول بنحو القضية الخارجية الشخصيّة كما في نصب الإمام عليه السلام شخصاً معيناً ليكون قاضياً في بلدة معينة.

ثم بعد هذه التّقسيمات وبيان الفروق بين الأحكام التكليفية والأحكام الوضعيّة يقع الكلام في صُلب الموضوع، فهل يجري الإستصحاب  مطلقاً فيهما أو يقال بالتفصيل.

ظهر ممّا مرّ أن الحكم الوضعي المجعول بالإستعلال كالملكيّة والزّوجية، فإنه يجري فيه الاستصحاب كما يجري في الحكم التكليفي لكونه مثله من جميع الجهات، فإذا قيل بجريان الاستصحاب في الأحكام التكليفيّة الكليّة، فإنه يقال بذلك كذلك في الأحكام الوضعية المجعولة بالاستغلال، ولا فرق في ذلك بأن يكون الشك في رفع الحكم من جهة احتمال النسخ أو من جهة احتمال الرافع للحكم.

وإن قمنا باختصاص الاستصحاب بالشبهات الموضوعية دون الحكمية، فكذلك يقال به في الأحكام الوضعية المستقلة لوحدة الملاك من جميع الجهات.

وأما الحكم الوضعي التبعي أي المجعول بالتبع لا على نحو الاستقلال كالشرطية تبعاً للشرط والسببية والمانعية فإنه لا اشكال في جريان الاستصحاب فيه بحسب وجود المقتضي وعدم المانع من جهة شمول دليل الاستصحاب في قوله عليه السلام (لا تنقض اليقين بالشك) لهذا المورد أيضاً، ولكن لا حاجة لنا لأجراء الاستصحاب فيه، إذ أنه لا تصل النوبة إليه بعد جريان الاستصحاب في منشأ انتزاعه، ففي الشرطية تجري الاستصحاب أصل الشرط وفي السببية في السبب والمانعية في المانع، كما لو شككنا في بقاء شرطية استقبال القبلة في الصلاة، فإنه نستصحب أصل الشرط الذي هو منشأ انتزاع الشرطية منه، فيقال: الأمر بالصلاة كان مقيداً بالاستقبال والآن كما كان، فيحكم يكون الاستقبال شرطاً ظاهرياً للصلاة من جهة الاستصحاب، فإن الشرطية الواقعية منتزعة من الأمر الواقعي بالمقيد وبالشرط الواقعي، كما أن الشرطية الظاهرية منتزعة من الأمر الظاهري بالمقيد.

ولا حاجة لنا إلى استصحاب الشرطية بأن يقال: الشرطية كانت متيقنة والآن كما كانت، فتأمل.

وفي الخاتمة ونهاية المطاف: ظهر ممّا مرّ أن القول بالتفصيل بين الأحكام التّكليفية والوضعيّة ممّا لا وجه له.

هذا تمام ما قصدناه من البيان في حجية الاستصحاب عقلاً وعقلانية وشرعاً بحسب ما ورد في الأخبار الدالة على حجية الاستصحاب وما ورد فيها من النقض والإبرام، والمختار ثبوت الإستصحاب في الجملة وفي المقام يذكر الأعلام جملة من التنبيهات عرفت بتنبيهات الاستصحاب تبعاً للمصنف المحقق الخراساني قدس سره، وهذا ما يأتينا تفصيله إن شاء تعالى.

ارسال الأسئلة