ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 26 رجب 1438 هـ - التنبيه الأول من تنبيهات الاستصحاب (94)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ما سبق: في التنبيه الأول من تنبيهات الاستصحاب وهو أن يكون كل من اليقين والشك فعلياً، فلا استصحاب فيما كان تقديرياً وفرع الشيخ على اعتبار الفعلية فيها في جريان الاستصحاب فرعين كما تبعه على ذلك تمليذه المحقق الخراساني قدس سرهما.

الفرع الأول: لو أحدث شخص ثم غفل وصلّى ثم شك في أنه هل تطّهر قبل الصلاة أم لا ؟ فإنه يجري استصحاب الحدث بالنسبة غلى الأعمال الآتية، وأمّا بالنسبة إلى الصلاة التي هو فيها، فإنّه لا يجري استصحاب الحدث، والسبب في ذلك: لأنه كان غافلاً قبل الصلاة ولم يكن له الشك الفعلي الذي كان من شرط الإستصحاب حتى تكون صلاتهن واقعة مع الحدث الاستصحابي. وأما بعد الصلاة فإنه وإن كان الشك موجوداً، إلّا أنّ قاعدة الفراغ حاكمة على الاستصحاب أو مخصصة له، كما سوف يأتي بيانه بالتفصيل إن شاء الله تعالى، فيحكم بعدم وجوب الاعادة عليه.

الفرع الثاني: فيما لو التفت قبل الصلاة إلّا أنه غفل وصلّى، فتكون صلاته باطلة، لتحقق الشك الفعلي قبل الصلاة، فقد وقعت مع الحدث الإستصحابي.

وأورد على الفرع الأول: أنه بالنسبة إلى الصلاة التي أتى بها، فإنّه لا يجري الاستصحاب في الحدث لأنه كان غافلاً قبل الصلاة فلاشك فعليّاً له حتى تكون الصلاة واقفة مع الحدث استصحاباً، هذا قبل الصلاة وأمذا بعدها فإنه وإن كان الشك موجوداً إلّا أنّ قاعدة الفراغ حاكمة على الاستصحاب أو مخصصة له، فيقال أن قاعدة الفراغ لا تخلو من أمرين على إختلاف المباني، فأما أن تكون من الأمارات العقلائية أي مما حكم به العقلاء وأنها تكشف الواقع، أو تكون من الأصول التعبّدية الشرعيّة، أي مما قال به الشارع المقدس تأسيساً أو إمضائياً.

أما الأول: إنّما من الأمارات العقلانية بناء على أن ترك الجزء أو الشرط عمداً لا يتصور بالنسبة إلى من كان في مقام الامتثال فإن تركا في مقام الإمتثال فإن تركهما لا يستند إلى الغفلة والنسيان، فإن هذا خلاف الأصل، فإن مقتضى طبيعة الإنسان هو أن يكون متذكراً في حال العمل والإمتثال لا أن يكون ساهياً وناسياً، فالفراغ عن العمل إمارة عقلائية كاشفة نوعاً عن عدم وقوع الغفلة والسهو والنسيان في أثناء العمل.

ويؤيد هذا المعنى ما ورد في الخبر في قوله عليه السلام: (هو حين يتوضأ أذكر منه حين يشك) (الوسائل: باب 42 من أبواب الوضوء الحديث 7)، وكذلك قوله عليه السلام في صحيحة محمد بن مسلم الواردة في الشك في عدد الركعات بعد الفراغ، وكان حين انصرف أقرب إلى الحق منه بعد ذلك (الوسائل: باب 7 من أبواب الخلل الواقع في الصلاة الحديث الثالث).

فعلى القول بكون قاعدة الفراغ أمارة عقلائية نوعية تدل على عدم وقوع الغفلة والسهو حين العمل والامتثال، فلا مجال للأخذ بها مع وقوع الغفلة والعلم بما كما في مفروض المسألة.

فعدم جريان الاستصحاب في حال الغفلةثابت لعدم الشك الفعلي، كما لا مانع من جريانه بعد الصلاة مطلقاً سواء الصلاة التي أنها بها أو الصلوات الآةية، ولا مجال لقاعدة الفراغ بالنسبة إلى خصوص الصلاة التي أتى بها لإختصاصها بصورة عدم العلم بالغفلة، والحال فرض المسألة هو العلم بالغفلة أي لو كان أحد محدثاً ففعل وصلّى ثم شك في أنه تطهر قبل الصلاة أم لا؟ فلا تجري القاعدة في المقام حتى يقال أنها حاكمة على الاستصحاب أو مخصصة له، وبعبارة أخرى: سالبة بانتفاء الموضوع.

هذا لو كانت القاعدة من الأمارات العقلائية، وأمّا إذا قيل بكونها من الأصول التعبديّة الشّرعية وعدم اختصاصها بموارد احتمال الغفلة تمسكاً بإطلاق بعض النصوص الدالة على أن (ما معضى فأمضه كما هو) (الوسائل: باب 23 من أبواب الخلل في الصلاة الحديث الثالث) فتكون حينئذٍ قاعدة الفراغ حاكمة على الاستصحاب مطلقاً حتى لو قيل بعدم اعتبار الشك الفعلي في الاستصحاب، لعدم الإختصاص في حكومة القاعدة على الاستصحاب الجاري بعتد الصلاة، بل تكون حاكمة على الإستصجاب الجاري قبلها أيضاً. فتأمل.

ارسال الأسئلة