العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 28 رجب 1438 هـ - تتمة التنبيه الأول من تنبيهات الاستصحاب (95)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ما سبق: في التنبيه الأول من تنبيهات الاستصحاب وهو اعتبار واشتراط عقلية اليقين والشك فمع التقديري لا يجري الاستصحاب فلا استصحاب مع الغفلة لعدم الشك فكلاً ولو فرض أنه يشك لو التفت ضرورة أن الاستصحاب وظيفة الشاك، ولا شك مع الغفلة أصلاً لعدم تعقل الشك كما في اليقين والظن مع الغفلة، ولا فرق في ذلك بين أن يكون حجية الاستصحاب من باب الأمارات العقلائية، وتعبّداً من باب الأخبار، لأن توقف الاستصحاب على فعلية اليقين والشك إنّما هو من باب توقف الحكم على موضوعه.

ثم يتفرع على ذلك فرعان:

الأول: فيما لو كان محدّثاً قبل الزوال مثلاً وتيقن بذلك ثم غفل عنه وصلّى غافلاً عن الحدث، وشك بعد الصلاة في أنه تطّهر قبل الزوال ـ بعد القطع بالحدث، حتى يكون قد أتى بالصلاة متطهراً أو لم يتطّهر وصلّى محدثاً، حُكم بصحة صلاته.

أولاً: لأنه لم يحصل له شك فعلي قبل الصلاة حتى يحكم ببطلانها لأجل استصحاب الحدث، وأما الشك التقديري مع الغفلة وإن كان موجوداً قبل الصلاة، أنه لو لم يكن غافلاً لكان شاكاً، لكنه لا أثر لهذا الشك التقديري، لأن الاستصحاب كسائر الأصول العملية يشترط فيه الشك الفعلي وهو مفقود في فرض المسألة.

وثانياً: بعد حدوث الشك الفعلي بعد الصلاة في كونه تطهر قبل الصلاة فإنّ المرجع فيه قاعدة الفراغ الحاكمة بصحة الصلاة فإن موردها الشك العقلي الحادث بعد العمل كما هو في فرض المسألة، فإنّ الشك الفعلي حدث بعد الصلاة.

نعم لو قيل بكفاية الشك التقديري في جريان الاستصحاب لقيل ببطلان الصلاة حينئذٍ، ولا يمكن تصحيحها بقاعدة الفراغ، لأن المفروض جريان استصحاب الحدث قبل الصلاة مما يقضي وقوع الصلاةحال الحدث، ومن المعلوم بطلان الصلاة مع الحدث الاستصحابي والحكم الظاهري كبطلانها مع الحدث القطعي والحكم الواقعي، فكما لا تجري قاعدة الفراغ مع الحدث القطعي، فكذلك لا تجري مع الحدث الاستصحابي.

وخلاصة الكلام: أن قبل بكفاية الشك التقديري في جريان الاستصحاب فإنه في مفروض المسألة تبطل الصلاة، وإن قبل باعتبار  الشك الفعلي فيقال بصحة الصلاة لقاعدة الفراغ، إلّا أنّه لابد من فرض احتمال التوضوء قبل الصلاة أيضاً. وإلّا فلا تجري فيها القاعدة، فتأمل فإنّه مع الغفلة كيف يجري الاستصحاب مع اعتبار فعلية الشك واليقين من حيث الحدوث: والبقاء؟ فالأولى كما قيل تعليل الحكم بفساد الصلاة إنّما هو من جهة عدم جواز شرط الصحة وهو الطهارة فلا صلاة إلّا بطهور واقعي وظاهري، فلا تجري قاعدة الفراغ حينئذٍ في الصلاة لعدم كون الشك حادثاً بعد الصلاة فتأمل.

وأمّا الفرع الثاني: فيما لو التفت قبل الصلاة بكون محدثاً ثم شك في بقاء حدثه لاحتماله أنه تطّهر، ثم غفل عن شكه هذا ثم صلّى ثم شك بعد صلاته في كونه كان متطهراً قبل الصلاة، فإنه يحكم ببطلان صلاته، لأنه قبل الصلاة صار بحكم الاستصحاب مع الشك الفعلي محدثاًَ، فصلى محدثاً حينئذٍ، فالمعيار في جريان الاستصحاب قبل الصلاة هو الشك الفعلي وإن غفل عنه بعد ذلك، ومعه تبطل الصلاة لعدم جريان قاعدة الفراغ فيها، لما علم أن الحدث الاستصحابي أي الحدث المستصحب كالحدث المعلوم في ابطال الصلاة، فلا تجري معه قاعدة الفراغ.

ثم المحقق الخراساني قدس سره في مقام الاشكال وجوابه قال: لا يقال: نعم ولكن استصحاب الحدث في حال الصلاة بعد ما التفت بعدها يقتضي أيضاً فسادَها، فإنّه يقال نعم لولا قاعدة الفراغ المقتضية لصحتها المقدمة على أصالة فسادها.

وهذا ما يأتينا بيانه إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة