العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1437 - 1438 هـ » خارج الأصول - 5 شعبان 1438 هـ - لابد من وجود اليقين وجداناً كوجود الشك (99)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

وبعبارة أخرى: قوله عليه السلام (لا ينبغي نقض اليقين بالشك) إنما يرجع إلى ما هو المرتكز عند العقلاء من ابقاء ما كان على ما كان، وإنّ الأمر المتيقن أي المبرم إبراماً لا يرفع اليد عنه لأمر غير مبرم وهو الشك، فالمقصود من الأمر المبرم هو اليقين وغيره هو الشك، وحينئذٍ لابد من وجود اليقين وجداناً كوجود الشك، هذا أولاً.

وثانياً: ما قاله من مفاد الأدلة هو الملازمة بين الثبوت والبقاء أعم من أن يكون الثبوت واقعياً فعلياً أو تقديرياً فما المقصود منها، فإنها أما أن يقصد بها الملازمة الواقعية أو الملازمة الظاهرية وكلاهما لا يخلو من الأشكال:

بيان ذلك: ان كان مفاد أدلة الاستصحاب هو الأخبار عن الملازمة الواقعية بين الحدوث والبقاء، فإنه: أولاً على نحو الموجبة الكليّة يخالف الواقع لعدم الملازمة بين الحدوث والبقاء في جميع الأشياء، لكونها مختلفة في البقاء غاية الإختلاف، لأن بعضها آني البقاء وبعضها إلى ساعة وبعضها إلى يوم وهكذا.

وثانياً: يستلزم أن تكون أدلة الاستصحاب دالة على كونه من الأمارات وليس فما الأصول العملية.

بيان ذلك: لودلّت الأدلة على الملازمة الواقعية لكانت من الأمارات الدالة على الملازمة الواقعية بين الحدوث والبقاء وبعد إثبات هذه الملازمة لزم أن تكون الأمارة الدالة على الثبوت دالة على البقاء كما لو دلت على وجوب صلاة الجمعة، فإنّ الدليل الدال على الملزوم دليل على اللازم كذلك، كما أن الاخبار عن الملزوم اخبار عن اللازم وإن كان المخبر غير ملتفت إلى الملازمة كما في الأصل المثبت، فيكون التعبد الشرعي بالبقاء حينئذٍ تعبداً به للأمارة وليس للأصل العملي المجعول في ظرف الشك ولازم هذا أن ينقلب الاستصحاب من الأصل العملي إلى الأمارة.

ونظير هذه الملازمة ما يذكر من الملازمة الواقعية الثابتة بين قَصر الصلاة وإفطار الصّوم، كما ورد في الروايات، فإنها دلّت على أنه كلما أفطرت قصّرت وكلَما قصّرت أفطرت، فبعد ثبوت الملازمة يكون الدليل على وجوب القصر دالاً كذلك على وجوب الإفطار وكذلك الكلس باعتبار الملازمة بالمعنى الأخص، وكذلك في المقام فإنه بعد ثبوت الملازمة الواقعيّة بين الحدوث والبقاء بمقتضى أدلة الاستصحاب يكون نفس الدليل الدال على الحدوث يدل على البقاء أيضاً، ولازمه أن يكون التعبد بالبقاء حينئذٍ تعبداً به للأمارة وليس للأصل العملي وهذا خلاف الفرض.

وإن كان المقصود والمراد من الملازمتين الحدوث والبقاء هي الملازمة الظاهرية، فهذا يلزمه أن تكون الملازمة الظاهرية كذلك بين حدوث التنجيز وبقائه، والحال لا يمكن أن يلتزم بذلك.

بيان ذلك: أن التكليف يكون منجزاً في موارد العلم الإجمالي بالحرمة مثلاً، فلو قامت البينة على حرمة بعض الأطراف بالخصوص فإنه يوجب انحلال العلم الإجمالي حينئذٍ أي معلوم بالبينة ومشكوك بالشك البدوي فيجرى فيه البراءة، فبإنحلاله يرتفع التنجيز، فإنه تابع للمنجز ويقدر بقدره وحينئذٍ لا ملازمة بين حدوث التنجيز بالعلم الإجمالي بالحرمة وبين بقائه لانحلاله بإقامة البينة على الحرمة على بعض الأطراف بالخصوص.

وهذا ما يلتزم به صاحب الكفاية وغيره أيضاً، كما يظهر ذلك في إجابتهم عن إستدلال الاخباريين بقولهم بوجوب الاحتياط دون البراءة لوجود العلم الإجمالي بواجبات ومحرمات كثيرة، فيجب الاحتياط مطلقاً، وأجيب عنه: بإنحلال العلم الإجمالي للظفر بالمقدار المعلوم بالإجمال من الواجبات والمحرمات، وبعد الإنحلال تنقلب الشبهة المقرونة بالعلم الإجمالي إلى الشبهة البدوية، ويرجع فيها إلى البراءة، ومثل هذا الجواب يدل بوضوح على عدم الملازمة بين حدوث التنجيز وبقائه، فهو كما ترى.

فالإنصاف لا يندفع الاشكال في اليقين المحتمل الثبوت بعدم جريان الاستصحاب بمثل هذا الجواب بأنّ معنى جعل حجيّة الأمارات غير المنهية ليس التنجيز في صورة الأصالة للواقع والتّقدير عند المخالفة للواقع كما هو مبني صاحب الكفاية في طريقته الأمارات، فتأمل.

ارسال الأسئلة