ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 17 محرم الحرام 1439 هـ - الشبهة العبائية (8)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ماسبق في الشبهة العبائية فيمن ذهب إلى جريان الاستصحاب في الكلّي من جهة ومن جهة أخرى قال بطهارته المتلاقي لأحد أطراف الشبهة المحصورة في العلم الإجمالي، فلو علم إجمالاً بنجاسة أحد طرفي العباءة ثم غسل أحد الطرفين، فإنّه لا اشكال لا نحكم بنجاسة الملاقي لهذا الطرف المغسول للعلم بطهارته بعد الغسل إمّا بالطهارة السابقة في علم الله أو الطهارة اللاحقة الحاصلة بالغسل، وكذا لا نحكم بنجاسة الملاقي للطرف الآخر، لأنّ المفروض أنّ المبنى والفتوى عدم نجاسة الملاقي لأحد أطراف الشبهة المحصورة، ثم لو لاقى شيء من الطرفين، فلابدّ من الحكم ليوم نجاسته أيضاً، لأنه من ناحية لاقى طاهراً يقيناً ومن ناحية أخرى لاقى أحد طرفي الشبهة والفتوى عدم نجاسته، والحال مقتضى استصحاب الكلي باعتبار العلم الإجمالي هو الحكم بنجاسة الملاقي للطرفين، فلابدّ حينئذٍ أما من رفع اليد عن الاستصحاب الكلي أو القول بنجاسة الملاقي لأحد أطراف الشبهة المحصورة وهو خلاف الفرض والفتوى وإنّما نقول ذلك على سبيل منع الخلو، لعدم امكان الجمع بينهما في المقام.

وقد أجيب عن هذا الاشكال بوجوه:

منها: ما أجاب عنه المحقق النائيني قدس سره بنقل تلميذه سيدنا الخوئي قدس سره ومناقشته اياه فأجاب المحقق بجوابين:

الاول: من باب سالبة بانتفاء الموضوع فإنّ الاستصحاب الجاري في مثل العباءة ليس من استصحاب الكلي مطلقاً، لأنّ استصحاب الكلّيث إنّما هو فيما إذا كان الكلّي المتيقن مردداً بين فردٍ من الصنف الطويل العمر وفرد من الصنف القصير، كالحيوان الكلّي المردد بين البق قصير العمر المتيقن عدمه والفيل الطويل العدم المتيقن وجوده على ما هو المعروف على لسان العلماء، بخلاف ما نحن فيه من الشبهة العبائية، فإنّ التردّد فيه في خصوصية محل النّجس مع العلم بخصوصية الفرد، والتردد في خصوصية المكان أو الزمان لا يوجب كلية المتيّقن، وحينئذٍ ليس الشك في بقاء الكلي وارتفاعه حتى يجري فيه الاستصحاب الكلي بل الشك في بقاء الفرد الحادث المردد من حيث المكان.

ثم لتوضيح مراده يذكر مثالين:

الأول: لو علمنا بوجود زيد في الدار، ثم أنهدم الطرف الشّرقي منها، فلو كان زيد فيه، فقد مات بإنهدامه، ولوكان في الطرف الغربي فهو حي، فحياة زيد الكلي وإن كان مشكوكاً فيها إلّا أنه لا مجال معه لاستصحاب الكلي لأنّ الشك في الفرد من جهة المكان والخصوصية الفردية، والمقام من هذا القبيل بعينه.

والثاني: ما إذا كان لزيد درهم واشتبه بين ثلاثة دراهم مثلاً، ثم تلف أحد الدّراهم، فلا معنى لاستصحاب الكلي بالنسبة إلى درهم زيد، فإنّه جزئي واشتبه بين التّألق والباقي.

وأورد عليه بعدم تمامية الجواب:

أولاً: فإنّ الإشكال ليس في التسميّة اي في تسمية الاستصحاب الجاري في مسالة العباءة باستصحاب الكلي حتى يكون النزاع لفظياً، بل الاشكال معنوي وهو في أنّ جريان استصحاب النجاسة في العبائة لا تجتمع مع القول والفتوى بطهارة الملاقي لأحد طرفي الشبهة المحصورة، فإمّا أن نرفع اليد عن الفتوى أو الاستصحاب الكلي سواء أكان الاستصحاب من قبيل استصحاب الكلي أو الجزئي.

وثانياً: لا مانع من جريان استصحاب حياة زيد في المثال الأول التوضيحي ومع وجود المقتضي وعدم المانع يجري الاستصحاب وكذلك لا مانع من جريان الاستصحاب الكلي في مسألة العباءة، فتأمل.

وثالثاً: إنّما لا يجري استصحاب الكلي في المثال الثاني التوضيحي لأنه معارض باستصحاب آخر مثله، فإنّ أصالة عدم تلف درهم زيد معارض بأصالة عدم تلف درهم غيره.

نعم لوفرضنا عدم الإبتلاء بالمعارض فلا مانع من جريان الإستصحاب فيه، كما إذا اشتبه خشبة زيد مثلاً بين أخشاب لا مالك لها لكونها من المباحات الأصلية، فتلف أحدها، فتجري أصالة عدم تلف خشية زيد بلا معارض، فتأمل.

وأمّا الجواب الثاني فيأتينا إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة