العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 2 صفر 1439 هـ - إذا سمع الشخص أذان غيره أو إقامته، فإنّه يسقط عنه سقوطاً على وجه الرخصة (17)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

الثالث: من موارد سقوطهما ـ إذا سمع الشخص أذان غيره أو إقامته، فإنّه يسقط عنه سقوطاً على وجه الرخصة، بمعنى: أنّه يجوز له أن يكتفي بما سمع إماماً كان الآتي بهما أو مأموماً أو منفرداً. وكذا في المسامع، لكن بشرط أن لا يكون ناقصاً، وأن يسمع تمام الفصول، ومع فرض النقصان يجوز له أن يتم مانقصه القائل، ويكتفي به، وكذا إذا لم يسمع التمام يجوز له أن يأتي بالبقية ولا يكتفي به، لكن بشرط مراعاة الترتيب، ولو سمع أحدهما لم يجزئ للآخرة، والظاهر أنّه لو سمع الإقامة فقط فأتى بالآذان لا يكتفي بسماع الإقامة، لفوات الترتيب حينئذٍ بين الأذان والإقامة.

أقول: يقع الكلام في المورد الثالث من موارد سقوط الأذان والإقامة، وذلك فيما إذا سمع شخص أذان غيره أو إقامته، وهذا ما ذهب إليه المشهور، بل للإخلاف فيه في الجملة كما هو المختار ويدل عليه جملة من الروايات:

منها: رواية أبي مريم الأنصاري وقيل معتبرته

محمد بن الحسن باسناده عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن صالح بن عقبة عن أبي مريم الأنصاري قال: صلى بنا أبو جعفر عليه السلام في قميص بلا إزار ولا رداء ولا أذان ولا إقامة ـ إلى أن قال ـ فقال: وإنّي مررت بجعفر وهو يؤذن ويقيم فلم أتكلم فأجزاني ذلك([1]).

وجه الإستدلال واضح: فإنّ الإمام عليه السلام اكتفى بسماع أذان واقامة ولده الإمام جعفر الصادق عليه السلام، إلّا أنّ÷ لم يتكلم بين أذانه وإقامته وبين صلاته للجماعة بالأصحاب، وظاهر قوله (فلم أتكلّم) كان بعد الصلاة وإذا تكلم أثناء الإقامة فإنه يستحب اعادتها كما سيأتي.

وأمّا السند فعند سيدنا الحكيم عدم توثيقه لهذا عبّر عنها بالخبر فقال (في خبر أبي مريم الأنصاري) ولكن سيدنا الخوئي ذهب إلى كون السند معتبراً، لأنّ المقصود من أبي مريم الأنصاري هو عبد الغفار بن القاسم وهو ثقة، والراوي عنه صالح بن عقبة وهو من رجال كامل الزيارات، وهذا ما كان عليه من قبل من توثيق ما جاء في الكامل لما قاله ابن قولوية قدس سره في مقدمة كتابه أنه ينقل عن مشايخه الثقات، فكان يرى السيد تدل عبارته على أنّ مشايخه إلى الإمام عليه السلام من الثقات ولكن في أواخر عمره تراجع عن رأيه، واعتبر المراد من المشايخ ما كان بلا واسطة أي الطبقة الأولى من مشايخه، وحينئذٍ لا يشمل صالح بن عقبة التوثيق، فتأمل.

ومنها: خبر عمر بن خالد عن أبي جعفر عليه السلام عند سيدنا الحكيم وعند سيدنا الخوئي قدس سرهما موثقة عمرو بن خالد عن أبي جعفر.

وباسناده ـ محمد بن الحسن ـ عن سعد عن أبي الجوزاء المثّبة بن عبد الله عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن أبي جعفر عليه السلام قال: كنّا معه فسمع إقامة جار له بالصلاة فقال عليه السلام: قوموا فقمنا فصلّينا معه بغير أذان ولا إقامة، وقال عليه السلامك يجزءكم وأن جاركم([2]).

ومنها: صحيحة عبد الله ب0ن سنان.

محمد بن الحسن بإسناده عن محمد بن علي بن محبوب عن العباس بن معروف عن عبد الله بن المغيرة عن ابن سنان:

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا أذّن مؤذذن ننقص الآذان وأنت تريد أن نصلي بأذانه، فاتمّ ما نقص هو من أذانه([3]).

وجه الإستدلال: بعد صحة السنّد أن ظاهر قوله عليه السلام: (تُصلي بأذانه) أنه يجزيك أذان الغير عند سماعه، واستدل بهذا الوجه صاحب الحدائق قدس سره (الحدائق : 7: 430).

وأورد عليه: أنّ غاية ما تدل الرواية عليه أنه في الموارد التي يكتفي بأذان الغير لو كان فيها نقص فإنّه يتمّه المصلي بنفسه من دون أن يكون المقصود تعيين تلك الموارد، بل ظاهر الرواية أنّ المورد كان مفروغاً منه ومفروض الوجود ثابت في الخارج ومن المحتمل أن يكون المراد بكفاية الأذان والإقامة بسماع الغير في صلاة الجماعة، لا مطلقاً، فلا إطلاق للرواية حتى يتمسك بها لمطلق السماع حتى مع الانفراد، فتأمل.

ومنها: طائفة من الروايات تضمنت بكفاية أذان الكلام قبل أن يحتلم([4]). ووجه الإستدلال: أن اطلاقها يدل على الإجتزاء حتى في حق السامع، إلّا أنّه أورد عليه بعدم ارتباطها بالسّماع، فإنّها بصدد بيان عدم إعتبار البلوغا في صحة الأذان من دون النظر إلى إجتزاء الغير بأذان الكلام حتى يدلّ على المطلوب، فتأمل.

ومنها: الروايات التي دلّت لكفاية رسول الله في صلاته بأذان جبرئيل عليه السلام وإقامته([5]).

في عيون أخبار الرضا باسناده عن الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمّا عرج بي غلى السماء أذّن جبرئيل مثنى مثنى، وأقام مثنى مثنى، ثم قال لي تقدّم يا محمد (إلى أن قال) فتقدّمت وصليت بهم ولا فخر.

وفي خبر آخر في العلل: قلنا له ـ لجبرئيل: رسول الله صلى الله عليه وآله : تقدّم يا جبرئيل، فقال له: إنّا لا نتقدّم على الآدميين منذ أمرنا بالسجود لآدم.

وفيه: أنّ ذلك يدل على الاكتفاء مع صلاة الجماعة فلا اطلاق فيها.

ومنها: ما ورد من أنّ أمير المؤمنين علي عليه السلام كان يؤذن ويقيم غيره، وكان يقيم وقد أذن غيره، كما ورد مثل ذلك عن الإمام الصادق عليه السلام([6]).

وأورد عليه: مضافاً إلى ضعف السند بالإرسال أنّ الدلالة قاصرة كذلك فإنهما يتعلقان بصلاة الجماعة، وأنّه لا يعتبر أن يكون المؤذن والمقيم هو الإمام، بل يكتفي بأذان الغير وإقامته، كما ورد هذا المعنى عن النبي وبلال فربما كان يأتي بهما النبي صلى الله عليه وآله وسلم وربما كان بلال وهذا لا علاقة له بمحل الكلام من الكفاية بالسّماع بما هو سماع مطلقاً حتى لو كان منفرداً في صلاته، فتأمل.

تنبيه:

إنّما يقال بالإجتزاء والكفاية عن سماع الأذان والإقامة فإنّ سقوطهما عن السامع على نحو الرخصة وليس العزيمة، بمعنى أنه لا يجوز للسامع أن يكتفي بما سمع وأن جاز له أن يأتي بهما لبقاء أصالة مشروعيتهما، كما اختاره جمع من المتأخرين خلافاً للشيخ في المبسوط كما حكاه عنه في المستند واختاره (4: 528) من أنه سقوطهما للسامع على نحو العزيمة، وأمّا مستند المشهور فمن جهة قصور النصوص بمن المنع أولاً، وثانياً: يبقى عموم المشروعية بحاله، وثالثاً: ما يظهر من صحيحة ابن سنان أن ذلك موكول إلى إرادة المصلي مما يدل على الرخصة.

ويستدل لقول الشيخ لوجهين كما يأتي تفصيلهما إن شاء الله تعالى .



([1]).الوسائل: باب 30 من أبواب الأذان والإقامة الحديث الثاني.

([2]).الوسائل: باب 30 من أبواب الأذان والإقامة الحديث الثالث.

([3]).الوسائل: باب 30 من أبواب الأذان والإقامة الحديث الأول.

([4]).الوسائل: باب 32 من أبواب الأذان والإقامة.

([5]).الوسائل: باب 31 من ابواب الأذان والإقامة الحديث الرابع والخامس والسادس.

([6]).الوسائل: باب 31 من أبواب الأذان والإقامة الحديث الثالث والأوّل.

ارسال الأسئلة