العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 9 صفر 1439 هـ - مسألة 6: يعتبر في السقوط بالسّماع عدم الفصل الطويل بينه وبين الصلاة. (22)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

مسألة 6: يعتبر في السقوط بالسّماع عدم الفصل الطويل بينه وبين الصلاة.

أقول: ما ذهب إليه المشهور ومنهم المصنف كما هو المختار أنّه يعتبر في سقوط الأذان والإقامة بالسّماع عدم الفصل الطويل بين الأذان وبين الإقامة وبينهما وبين الصلاة عرفاً.

ويدل عليه: أولاً لاعتبار الموالاة بينهما ولكن الصلاة بالموالاة العرفية كما هو الظاهر، وثانياً: أن السماع إنّما يكون بدلاً عن المسموع، ومقتضى ذلك عدم الفصل الطويل بينهما، فلا تفي أدلة كناية السماع إلّا على هذا المقدار من البدليّة، فلا إطلاق فيها، فما دل على اعتبار عدم الفصل الطويل بين الأذان والإقامة وبين بينهما وبين الصلاة في محلّه.

بيان ذلك: إنّ الدلالة التي تدل على السقوط مع الفصل الطويل قاصرة الدلالة، فإنّ غاية ما يدل على السقوط عند السماع هو أولاً: رواية أبي مريم الأنصاري المتقدمة، وهي حكاية فعل الإمام الباقر عليه السلام، ولا اطلاق في الحكايات إنّما الإطلاق في الألفاظ، فلا تشمل صورة الفصل الطويل، ثم الحكاية إن كانت من الدليل اللّبي فالقدر المتيقن ما كان الفصل قصيراً دون ما كان الفصل طويلاً.

وثانياً: موثقة عمرو بن خالد كما تقدمت وهي تضمنت فاء التفريع في قوله عليه السلام (فقال: قوموا...) فما يدل على الفصل القليل والقصير، أضف إلى ذلك أنها أيضاً من حكاية فعل، فلا إطلاق فيها حتى يقال بالسقوط وإن كان الفصل طويلاً.

مسألة 7: الظاهر عدم الفرق بين السماع والإستماع.

أقول: أولاً: فرق بين السماع والإستماع فإنّ الثاني من باب الاستفعال مما فيه معنى الطلب دون الأول الذي هو مصدر ومجرد الفعل من دون أن يقترن بأحد الأزمنة الثلاثة.

وثانياً: ما ورد في الأدلة هو السّماع وهو أعم من الإستماع وأنه بطريق أولى يعمّ الاستماع كما هو واضح كما في موثقة إبن خالد فالموضوع هو السماع، وإن كان القدر المتيقن من الحكم هو صورة الإستماع، فلا فرق بين السماع والإستماع في السقوط كما هو المختار، وظاهر النصوص في الكفاية وعدم الفرق في أذان الصلاة المسمى بالأذان الاعظام دون الأذان للإعلام فتأمل.

مسألة 8: لقدر المتيقن من الأذان والآذان المتعلق بالصلاة، فلو سمع الآذان الذي يقال في أذن المولود أو وراء المسافر عند خروجه إلى السّفر لا يجزئه.

أقول: إنّما يقال بالسقوط عند السماع أوإستماع الأذان ما كان الأذان للصلاة كما عليه انصراف النّصوص أعم من الأذان الإعلامي والإعظامي وإن كان الأحوط اختصاص الحكم بالثاني دون الأول.

وهو الظاهر من نصوص بدلية السماع عن المسموع، كما يشهد عليه مقارنة الإقامة مع الأذان مما يدل على أنّ المراد منه أذان الصلاة.

ويترتب على ذلك: لو سمع الأذان الذي يستحب أن يقال في الأُذن الأيمن للمولود، أو الإقامة التي تقال في أُذنه اليسرى، أو استحباب الأذان وراء المسافر منذ خروجه من منزله إلى السّفر، وقد أشار إليه صاحب الجواهر (9: 149) في قوله قدس سره: (قد شاع في زماننا الأذان والإقامة خلف المسافر حتى استعمله علماء العصر فعلاً ـ أي هم فعلوه ـ وتقريراً ـ أي سكتوا عمّن فعله ـ إلّا أنى لم أجد به خبراً، ولا من ذكره من الأصحاب) والمختار ما ذهب إليه المصنف قدس سره كما هو المشهور، وأمّا أذان المسافر فهو من باب التسامح في أدلة السنن ولو بفتوى فقيهٍ كما مرّ تكراراً ومراراً ويأتي به لا بقصد الورود بل يقصد رجاء المطلوبية كما هو الأحوط لعدم الدليل على مشروعيته.

مسألة: الظاهر عدم الفرق بين أذان الرجل والمرأة، إلّا إذا كان سماعه على وجه المحرم، أو كان أذان المرأة على وجه الحرم.

أقول: ذهب المصنف قدس سره إلى أنّ الظاهر من النصوص الواردة في اسقاط الأذان والإقامة بالسماع عدم الفرق في المؤذن والأذان بين الرجل والمرأة إلّا أن كثير من الأعلام المعاصرين من أشكل على ذلك كالعلمين سيدنا الحكيم في المستمسك (5: 580) وسيدنا الخوئي في التقريرات : 13: 320 وهو في محلّه، لأنّه أولاً: لا إطلاق في النّصوص حتى تشمل المرأة، وثانياً: لانصراف النصوص إلى أذان الرجل، ولا سيما لم يعهد أذان المرأة جهراً بنحو يسمعها السامع حتى في عصرنا عصر التبرج والسفور، فكيف بعصرالتستر والحياء والعفة وثالثاً: مورد الأخبار هو أذان الرجال، وأمّأ ما ورد في موثقة ابن خالد فإنّه حكاية فعل، ويقصد من الجار شخص معهود فما ورد هو قوله عليه السلام (جاركم) ولم يقل (أذان الجار) حتى يقال بالإطلاق، وهذا لو قلنا باعتبار رواية ابن خالد، وإلّا فلو كانت ضعيفة السّند فتطرح عن الاعتبار والإستدلال بها، ولو سلّمنا شمولها للمرأة أيضاً.

ثم إنّما نقول بعدم الإطلاق في خبر ابن خالد لانصرافه إلى أذان الرجل أولاً، كما لم يكن من المتعارف عند صدور الأخبار أذان المرأة وإقامتها جهراً بنحو يسمعها الجيران.

نعم ربما يقال: بالشمول لقاعدة الاشتراك في الأحكام والتكاليف بين الرجال والنساء إلّا ما خرج بالدليل، ولكن أجيب عنه إنما لو سلّمت فإنها مختصة بما إذا كان الرجل موجهاً إليه الحكم الشرعي كما في قوله عليه السلام (إذا شك بين الثلاث  والأربع) فإنّ المرأة تشاركه في الحكم أيضاً، وإمّا إذا كان الحكم والمحمول قيداً لموضوعه، أي الرجولة لها موضوعية في الحكم بنحو القيدية، فإنّه لا مجال حينئذٍ لقاعدة الاشتراك، فتأمل والأحوط عدم كفاية استماع الرجل بأذان المرأة كما هو المختار.

ثم على ما قاله المصنف من أن الظاهر عدم الفرق بين أذانالرجل والمرأة فيما إذا كان سماعه محلّلاً كما إذا سمع من زوجته، وأمّا إذا كانسماعة على الوجه المحرّم كسماع الأجنبية بالريبة، أو كان أذان المرأة على وجه المحرّم، فإنّه لا يوجب السماع السقوط، لأنّه أولاً: لا يطاع الله من حيث يعصى، وثانياً: لانصراف النصوص عن السّماع أو الأذان المحرّمي، كما لا إطلاق في النّصوص حتى يشملها، فلو بنى على التعميم فهو مختص بالأذان والسماع المحللين لكونهما مورد النصوص ومن عدم الإطلاق الشامل تغيرهما، كما هو المختار نعم ربما نقول بجواز ذلك وبالكفاية بالنسبة للمرأة إذا سمعت من المرأة لوحدة المناط، فتأمل.

ارسال الأسئلة