العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 12 صفر 1439 هـ - الشرط الثالث في الاذان والاقامة الایمان (25)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق في بيان شرائط الأذان والإقامة، فذكر المصنف جملة منها فالأول: النيّة والثاني: العقل والثالث الإيمان ومن الأعلام من فسّر بالإسلام إلّا أن الأحوط إذا سمع من المخالف فيكفيه في الاسقاط إلّا أنّه يتم ما نقصه المخالف فيتجه السامع المؤمن أي الشيعي الإمامي الإثني عشري بمقتضى مذهبه تمسكاً بإطلاق ما دل على تتميم النقص كما تقدم في صحيحة عبد الله بن سنان أبي عبد الله عليه السلام قال: وإذا أذّن مؤذن فنقص الأذان وأنت تريد أن تصلي بأذانه فأتم ما نقص هو من أذانه([1]).

وجه الإستدلال: أنّ المراد من النقصان ترك المؤذن حي على خير العمل، وإذا جاز الإكتفاء بأذانه عند السماع من إكمال نقصه، فإنّه بطريق أولى جاز الاكتفاء به إذا لم ينقص من أذانه، ولكن يرد عليه: أنه لم يظهر من دليل أن المراد من النّقص هو (حيّ على خير العمل) حتى يدل على كونه من المخالفين وأنّ المؤذن غير عارف، ثم غاية ما في الاستدلال كفاية أذانه لو سمعه، وأمّا الإجتزاء بأذانه مطلقاً حتى لو لم يسمعه، فهذا ما لا دلالة عليه ولا دليل، وعدم الدليل دليل العدم، فتأمل .. وربما يقال ينصرف ما نقص إلى المخالف من باب الغالب في كون المؤذن عند صدور الأمر كان من المخالفين.

وأمّا الشرط الرابع وهو البلوغ فذهب المصنف إلى أنّ الأقوى عدم اعتباره، والكلام فيه تارة من جهة الإجتزاء بأذان الصبي، وأخرى في الإجتزاء بسماعه: أما الأول في صحة أذان الصبي المميّز وإقامته بالنسبة إلى صلاته التي يصليها، فهذا أمّا لا ريب فيه من القول بجوازه مطلقاً في الأذان الإعلامي أذان الاعظامي تمسكاً بما ورد من مشروعية عباداته صلاته اليوميّة، ولازمه مشروعية وضوئه وساير ما يعتبر في الصلاة سواء أكان من شرط صحتها أو شرط كمالها كما في الأذان والإقامة، ويكفي في ذلك .

أولاً: الإجماع المحصل والمنقول مستفيضاً بل متواتراً كما في الجواهر، وثانياً: ما ورد في الروايات ومنها:صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما في الصّبي من يصلّي؟ قال: إذا عقل الصلاة، قلت متى يعقل الصلاة وتجب عليه؟ قال: لست سنين([2]).

ومنها: صحيحة عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا بأس أن يؤذن الغلام الذي لم يحتلم.

وجه الإستدلال: أنّ اطلاقها يشمل الأذانين ويجزيه ذلك حتى لو أراد أن يقيم الجماعة وكان إمام الجماعة فأذانه يكون للصلاة كما في موثقة غياث بن إبراهيم قال: لا بأس بالغلام الذي لم يبلغ الحُلم أن يؤمّ القوم وأن يؤذن([3]).

وغيرها من النصوص كرواية طلحة بن زيد وموثقة سماعة بن مهران فراجع([4]).

قيل: أنّ هذا النصوص معارضة من جهة الائتمام بموثقة اسحاق بن عمّار عن جعفر عن أبيه عليهما السلام: أنّ علياً عليه السلام كان يقول لا بأس أن يؤذن الغلام قبل أن يحتلم، ولا يؤمّ حتى يحتلم، فإن أمّ جازت صلاته وفسدت صلاة من لقنه، ولازم اللقاء في التساقط، فلابدّ أن يحكم بعدم صحة الإئتمام بالنسبة إلى البالغين وإن جاز للصبي وأمّا بالنسبة إلى صحة أذانه، والاجتزاء به لنفسه فلا معارضة بينهما.

وأمّا الثاني: أي الإجتزاء بسماع أذان الصبي فقيل بعدم الاكتفاء كما في أذان المرأة لعدم الإطلاق في أدلة السماع لأنّ عمدة الأدلة رواية ابن ابي مريم وموثقة عمرو بن خالد فإنهما من الحكاية ولا إطلاق في الحكايات حتى يشمل المرأة والصبي كما ينصرف الأذان إلى أذان  العارف وكون المؤذن رجلاً لا إمرأةً ولا صبياً، لندرة إذ أنهما عند صدور الأخبار بنحو ينصرف الذهن عن المرأة والصبي.

وأمّا حكاية الأذان، فلا ريب في كفاية ذلك لأنه من الواضح أن حاكي الأذان هومؤذن حقيقة في ذلك الحال، فلا دليل لعدم الإجتزاء بأذانه.

فالمختار أنّ الظاهر من الأدلة عدم اعتبار البلوغ في الأذان ولا سيما في الأذان الإعلامي.

وينقص (في على خير العمل) وأجيب عنه، أن هذا غير كاف في حمل ما نقص على المخالف، فيبقى الدليل هو موثقة عمار الساباطي كما مرّت مع كون الأذان عبادة وعبادة المخالف لا تصح إجماعاً لاشتراط الولاية في العمل، ولكن هذا فيما إذا كان المراد من الأذان هو الإعضامي أولاً، وأنّه من العبادة ثانياً، فلا يجزى الحكم في الأذان الإعلامي لعدم اعتبار عباديته، ولتحقق حكمة المشروعية وهي التنبيه على دخول وقت الصلاة ولو صدر من المخالف، كما الظاهر أنه يجتزئ به في مقام التقيّة، فتأمل.

فيجزئ آذان الصبي المميّز وغقامته إذا سمعه أو حكاه، أو فيما لو أتى بالأذان والإقامة للجماعة.

وأمّا اجزاؤها لصلاة نفسه فلا اشكال في الاكتفاء والإجتزاء، لأنه يكون الأذان والإقامة بالنسبة إليه كسائر أجزاء صلاته فتكون مجزية بناءً علبى مشروعية عبادة الصبي وإن كان للتمرين كما هو المختار.

وأمّا آراء الاعلام فذهب السيد البروجردي إلى اشتراط البلوغ أنّه محلّ إشكال، وذهب السيد مهدي الشيرازي إلى أنّ الأقرب اعتباره في الإقامة، وعند السيد الشريعتمداري محل تأمل وإشكال وكذلك محل اشكال عند السيد أحمد الخوانساري وعند سيدنا الأستاذ المرعشي في الأذان عدم اعتبار البلوغ بناءً على شرعية عبادات الصبي، وقد تقدم أنها ثم ينتبه فقول المصنف (فيجزي أذان المميز وغقامته) عند السيد المرعشي فيه إشكال كما عند الآملي والروحاني.

والأحوط عدم الإكتفاء بإقامته في الجماعة وغيرها عند الشيخ النائيني والسيد جمال الدين الگلپایگاني وعند الاضطرار يأتي الأحوط عدم الإكتفاء في الإقامة، كما عند السيد الشاهرودي وعند الرفيعي في أجزاء إقامته إشكال وعند البجنوردي الأحوط عدم الإكتفاء وعند سيدنا الخوئي: فيه اشكال والأحوط عدم الإجتزاء بهما، نعم لا بأس بالإجتزاء بحكايتهما على الشرط المتقدم، وعند زين الدين الأحوط عدم الإكتفاء بإقامته لغيره جماعة أو غيرها، وعند السيد السيستاني في الإجتزاء بإقامته إشكال وأما قول المصنف (فيجزى أذان المميز وإقامته إذا سمعه أو حكاه، فذهب آقا ضياء إلى أنّ فيه نظر وكذا في تبده من الفرعين) لعدم اقتضاء دليل مسقطيّته، وعند آل ياسين: على تأمل أحوطه عدم الإجتزاء بإقامته.

وذهب السيد الميلاني في أجزاء سماعة تأمّل.

وأمّا الشرط الخامس وهو الذكورية فقال المصنف قدسر سره: (وأمّا الذكورية  فتعبر في أذان الإعلام والأذان والإقامة لجماعة الرجال غير المحارم) ويجزيان لجماعة النساء والمحارم على اشكال في الأخير، والأحوط عدم الاعتداد العم الظاهر أجر سماع أذانهن بشرط عدم الحرمة كما مرّ، وكذا إقامتهن وهذا ما يأتينا تفصيل بيانه إن شاء الله تعالى.



([1]).الوسائل باب 30 من أبواب الأذان والغقامة الحديث الأول.

([2]).الوسائل: باب 3 من أبواب أعداد الفرائض الحديث الثاني.

([3]).الوسائل باب 32 من أبواب الذان والإقامة الحديث الرابع.

([4]).الوسائل : باب 14 من أبواب صلاة الجماعة الحديث الخامس والسابع.

ارسال الأسئلة