العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 11 صفر 1439 هـ - إشكال وأجوبته (24)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

إشكال وأجوبته

عطفاً على ما سبق: ذهب الأعلام إلى جريان الاستصحاب في التدريجيات وفي الزمان لوجود المتبقي وعدم المانع من جريان الاستصحاب ولكن إنّما يتمّ ذلك فيما إذا كان الزمان متمحضاً وخالصاً في الشرطية، بأن كان الزمان شرطاً للحكم الشرعي مطلقاً سواء أكان الحكم تكليفاً كالحرمة والوجوب أو وضعياً كالصحة والبطلان، وأمّا إذا كان الزمان قيداً لمتعلق التكليف كما لو كان ظرفاً ووعائاً لواجب مثلاً، كما مرّ مثاله فيما إذا أمر المولى بالإمساك عن المفطرات الواقع في نهار شهر رمضان، فإذا شك في بقاء النهار، ففي جريان الاستصحاب فيه إشكال.

وجه الإشكال: إن بالاستصحاب النهار لا يثبت وقوع الإمساك في النهار إلّا على القول بالأصل المثبت، فإنّ وقوع الإمساك في النهار من اللازم العقلي لبناء النهار، أي باستصحاب النهار عند الشك في بقائه لازمه العقلي وقوع الإمساك فيه.

فأجيب عن الإشكال كما عند الشيخ الأعظم وتبعه المحقق النائيني قدس سره إلى جريان الاستصحاب في الزمان في مثله إلى جريانه في الحكم أي وجوب الإمساك.

بيان ذلك: أنّه بعد الشك في بقاء النهار نقول: إنّ وجوب الإمساك الواقع في النهار كان ثابتاً قبل هذا ـ أي قبل زمان الشك ـ فالآن كما كان فثبت وجوب الإمساك باستصحاب الزمان أي بقاء النّهار.

وأورد عليهما: أن هذا الجواب والعدول لا يسمن عن جوعٍ ولا ينفع في دفع الاشكال، لأنّ استصحاب الحكم وهو وجوب الإمساك إن كان يمكن به إثبات أن الإمساك واقع في النهار، فإنّه يمكن كذلك إثباته باستصحاب الزمان، لأنّه باستصحابه يترتب الحكم وهو الوجوب، وبإثباته استصحاباً يثبت أنّ الإمساك واقع في النهار على الفرض، فلا حاجة إلى العدول إلى جريان الاستصحاب في الحكم.

ثم أجاب المحقق الآخوند وعدل عن الاستصحاب الزماني وعن جريانه في الحكم إلى جريانه في فعل المكلّف المقيد بالزّمان، بأن يقال: بعد الشك في بقاء النهار: إنّ الإمساك وهو فعل المكلّف قبل هذا كان واقعاً في النهار، والآن كما كان.

وأجيب عنه: إنّ هذا الاستصحاب في فعل المكلف المقيد بالزمان وإن كان جارياً في الإمساك إلّا أنّه لا يجري في جميع موارد الشك في الزمان حتى يرتفع اشكال الأصل المثبت واللازم العقلي، مثلاً: من آخر صلاة الظهرين حتى شك في بقاء النهار لا يمكنه أن يجري الاستصحاب في الفعل أي الصلاة بأن يقول: الصلاة قبل هذا كانت واقعة في النهار والآن كما كانت، لأنّ المفروض أن الصلاة لم تكن موجودة إلى الآن.

نعم ربما يقال بذلك لو قيل بجريان الاستصحاب في التعليقي أيضاً، بأن يقال لو أتي بالصلاة قبل هذا لكانت واقعة في النهار، فالآن كما كانت، إلّا أن الاستصحاب التعليقي يرد عليه: أولاً عدم صحته في نفسه، وثانياً من قال به فإنّه يجري في الأحكام دون الموضوعات كما يأتينا في التنبيه القادم إن شاء الله تعالى([1]).

ثم هذا العلم العليم سيدنا الخوئي قدس سره قال: فهذه الوجوه التي ذكر ها هؤلاء الأعلام لا تفيد في دفع الاشكال، فلابدّ من بيان وجه آخر وهو محتاج إلى ذكر مقدمة، وهي: أن الموضوع المركب على قسمين:

فتارة يكون الموضوع المترتب عليه الحكم الشرعي مركباً من المعارض والمفروض كالماء الكر، فإنّه موضوع للإعتصام وعدم الانفعال بالنجس القليل الذي لم يبدل لونه وطعمه ورائحته، فلا تدني ترتب الحكم الشرعي على هذا الموضوع المركب من المعارض والمعروض من إثبات العارض والمعروض بمفاد كان الناقصة مطلقاً سواء أكان إثباته بالوجدان أو بالتعبّد، وحينئذٍ إذا شككنا في بقاء كرية الماء لا يجدي جريان الاستصحاب في مفاد كان التامة، بأن يقال الكرية كانت موجودة والآن كما كانت، فإنّ موضوع عدم الإنفعال ليس هو الماء ووجود الكرية ولو في غير الماء، بل الموضوع للحكم هو كرية الماء، وكرية الماء لا تثبت باستصحاب الكرية بمفاد كان التامة إلّا على القول بالأصل المثبت، فلابدّ عندئذٍ من إجراء الاستصحاب في مفاد كان الناقصة، بأن يقال: هذا الماء كان كرّاً والآن كما كان وأخرى يكون الموضوع مركباً بنحو الإجتماع في الوجود دون أن يكون أحدهما وصفاً للآخر، كما إذا أخذ الموضوع مركباً من جوهرين كالجسمين مثل زيد وعمرو، أو من عرضين، ولا فرق في ذلك بأن يكون أحدهما قائماً بموضوع والآخر قائماً بموضوع آخر كما في صلاة الجماعة، فإنّ الموضوع للحكم وهو صحة الجماعة إجتماع ركوعين في زمان واحد أحدهما قائم بالإمام والآخر قائم بالمأموم، أو كانا قائمين بموضوع واحد كالإجتهاد والعدالة المأخوذين في موضوع جواز التقليد، أو مركباً من جوهر وعرض قائم بموضوع آخر، ففي جميع هذه الصور يكون الموضوع هو مجرد اجتماع الأمرين في الوجود من دون أن يتصف أحدهما بالآخر فإنّه غير معقول ذلك، ولابدّ في ترتب الحكم على مثل هذا الموضوع المركب من إحراز كلا الأمرين أما بالوجدان أو بالتعبّد، فإذ شك في أحدهما يكفي جريان الاستصحاب فيه بنحو مناد كان التامة بلا احتياج إلى جريانه في مفاد كان الناقصة، فتأمل وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.



([1]).مصباح الأصول: 3: 148.

ارسال الأسئلة