العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (١٠)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 29 ربيع الأول 1439 هـ - حجیّة المثبتات الأمارات دون الأصول (43)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: في حجية الأصل المثبت في الإستصحاب وعدم حجيّته، فهل تترتب بالإستصحاب الآثار الشرعية المترتبة على اللوازم العقلية أو العادية للمتيقن المستصحب أم لا يترتب، فمن قال بالأصل المثبت قال بالترتيب وإلّا فلا ومن المعلوم أن الكلام والإختلاف فيما إذا كانت الملازمة بين المستصحب ولوازمه في البقاء فقط وحسب، لأنّه لو كانت الملازمة بين الآثار الشرعية واللوزم العقلية أو العادية للمتيقن حدوثاً وبقاءً، كان اللازم بنفسه حينئذٍ متعلق اليقين والشك، فيجري فيه الإستصحاب من دون حاجة إلى الإلتزام بالأصل المثبت.

ولكن إذا كانت الملازمة في البقاء فقط، فإنّ اللازم بنفسه لا يكون مجرىً للإستصحاب لأنه لم يكن في السابق متيقناً، وهذا هو محلّ الكلام في اعتبار الأصل المثبت وعدمه.

مثال ذلك: لو شُكّ في وجود الحاجب وعدمه عند الغُسل، فلو قيل بالأصل المثبت، فإنّه يجري استصحاب عدم وجود الحاجب، ويترتب عليه عقلاً وصول الماء إلى البشرة حينئذٍ، فيحكم بصحة الغسل، مع أنّ وصول الماء إلى البشرة لم يكن متيقناً من قبل، وإذا قبل بعدم حجية الأصل المثبت في المقام، فلابدّ من إثبات وصول الماء إلى البشرة من طريق آخر غير الإستصحاب وإلّا لم يحكم بصحة الغسل.

ثم ذهب المشهور إلى حجيّة مثبتات الأمارات دون الأصول، فالكلام يقع في مقامين:

أمّا المقام الأول: فقد ذكر الاعلام وجوهاً للفرق بينهما: الأول ما ذهب إليه المشهور إلى أنّ الفرق بين الأصل والأمارة أنه في الأصل قد أخذ الجهل بالواقع والشك فيه في موضوعه دون الأمارة، بل الموضوع المأخوذ في لسان أدلة حجيّتها هو نفس الذات بما هو ذات من دون تقييد بالجهل والشك.

مثلاً: في قوله تعالى: ﴿إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا([1])، فإنّ الموضوع لحجيّة الخبر والإمارة بمفاد والمفهوم من منطوق الآية هو إتيان غير الفاسق بالنبأ والخبر من دون اعتبار الجهل فيه، فالجهل بالواقع مورد للعمل بالأمارة وموضوع للعمل بالأصل.

ولكن ناقش بعض الأعلام المعاصرين ذلك بإختلاف مقام الإثبات عن الثبوت، فإنّه في الثاني أخذ الجهل موضوعاً كذلك وإن لم يكن ذلك في مقام الإثبات والألفاظ والأدلة الظاهرية.

بيان ذلك: إنّ الأدلة الدالة على حجية الأمارات في مقام الإثبات وإن كانت معلقة بحسب اللفظ، إلّا أ،ّها مقيدة بالجهل بالواقع بحسب مقام الثبوت وبحسب اللّب، لأنه لا يقعل الإهمال من قبل المولى بحسب مقام الثبوت، وحينئذٍ حجيّة الأمارات لا تخلو من ثلاث حالات إمّا أن تكون مطلقة بالنسبة إلى العالم والجاهل، أو مقيدة بالعالم أو مقيدة ومختصة بالجاهل، ولا مجال للإلتزام بالأول والثاني، لأنّه لا يعقل كون العمل بالأمارة واجباً على العالم بالواقع، فإنّه كيف يعقل أنه يجب على العالم بوجوب شيء في الواقع أن يعمل بالأمارة الدالة هي عدم الوجوب ذلك الشيء، فهذا من إجتماع الضدين والمتناقضين وهو غير معقول، فيبقى الوجه الأخير وهو كون العمل بالأمارة مختصاً بالجاهل فثبت المطلوب بأنّه أخذ الجهل موضوعاً في الأمارة أيضاً باعتبار مقام الثبوت، فدليل الحجية في مقام الإثبات وإن لم يكن مقيداً بالجهل، إلّا أنّ الحجيّة مقيدة بالجهل بحسب  مقام الثبوت هذا أولاً وثانياً: أنّه في مقام الإثبات أيضاً مقيد بالجهل في لسان بعض أدلة حجيّة الأمارات كقوله تعالى: ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾([2]).

فإنّه إستدل بالآية الكريمة على حجيّة الخبر تارة، وعلى حجيّة فتوى القاضي اُخرى، وكلاهما من الأمارات، وقيّد بعدم العلم بالواقع، فلا فرق بين الأصول والأمارات من هذه الجهة بأنّه في الأصول أخذ الجهل موضوعاً وفي الأمارات مورداً وطريقاً، فتأمل.

الثاني ما ذهب إليه صاحب الكفاية والثالث المحقق النائيني بيان ذلك وما يرد عليها من المناقشة يأتينا إن شاء الله تعالى.

 



([1]).الحجرات: 6.

([2]).النحل: 43 ـ الأنبياء: 7.

ارسال الأسئلة