العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 21 ربيع الثاني 1439 هـ - المختار عدم حجيّة الأصل المثبت (49)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

المختار عدم حجيّة الأصل المثبت

عطفاً على ما سبق: في الأصل المثبت فهل أدلة حجية الاستصحاب عامة تشمل الأصل المثبت بنحو تشمل الأثر الشرعي على المستصحب بواسطة عقلية أو عادية، كاستحباب خضاب اللحية التي هي لازم عادي لبقاء حياة الطفل المستصحبة، أو أنها خاصة بالأثر الشرعي على نفس المستصحب، وإذا لم يكن الاستصحاب المثبت للأثر المترتب على واسطة غير شرعية بل عقلية أو عادية حجة، فإنّه عدم حجيّة مثبتات سائر الاصول الأخرى الفاقدة لجهة التنزيل والاحراز يكون بالأولوية كما مرّ، وخلاصة الكلام أن أخبار الاستصحاب تنزيل الشيء وحده عند الشك في بقائه بلحاظ أثر نفسه فقط فلا يترتب على استصحاب الشيء وبقاء المشكوك فيه إلّا الآثار الشرعية المجعولة لنفس المستصحب دون الأحكام الشرعية الثابتة للوازمه العقلية أو العادية، فمثلاً: إستصحاب حياة زيد يثبت آثارها الشرعية خاصة من حرمة تقسيم ما له وحرمة تزويج زوجته ونحوهما، دون أحكام لازمها العادي كنبات اللحية واستحباب تمشّطها.

ومن قال بالأصل المثبت فإنّه يرى كون مفاد أخبار الاستصحاب تنزيل المشكوك منزلة المتيقن مطلقاً حتى مع لوازمه، بحيث يشمل التعبّد الشرعي للمستصحب نفسه وللوازمه بواسطة سواء العقلية أو العادية، أو تنزيل المستصحب بلحاظ طبيعة الأثر المنطبقة على آثاره مطلقاً انطلاقاً من قاعدة أكثر الأثر أثر فيعّم الواسطة أيضاً، فيشمل التنزيل لكل من الشيء المستصحب ولوازمه، فكأنه قال في المثال (نزّلت الحياة المشكوكة مع ما لها من اللوازم منزلة الحياة المعلومة والمتيقنة).

والتحقيق أن أخبار الاستصحاب إنّما تدل على التعبّد الشرعي بالمتيقن الذي كان على يقين منه فشكّ في بقائه، بلحاظ فالنفس المستصحب المتيقن من آثاره الشرعية وأحكامه، ولا دلالة للأخبار بوجهٍ من الوجوه على تنزيل المتيقن بلوازمه التي لا تكون متيقنة سابقاً، ولم يكن المكلّف على يقين منها كما هذه اللوازم التي لم يكن المكلف على يقين منها محل ثمرة الخلاف بين المتيقن للأصل المثبت والنافي، فالقدر المتيقن من الأخبار هو لحاظ ترتب الآثار الشرعية تعبّداً على المتيقن المستصحب نفسه وأمّا آثار لوازمه العقلية أو العادية فلا دلالة هناك على لحاظها أصلاً، لا بالصراحة كما هو واضح ولا بالإطلاق لعدم تحقّقه مع وجود القدر المتيقن، فلم ينزل المستصحب مع لوازمه ولا باعتبار مطلق آثاره، بل ننزل المستصحب نفسه بترتب الآثار الشرعية عليه تعبّداً.

وخلاصة الكلام: مفاد الأخبار لا يخلو أن يكون المراد منها أحد المعاني الثلاثة: أمّا تنزيل المستصحب المشكوك منزلة المتيقن بترتب الآثار الشرعية على نفسه فقط كما هو المدعى والمختار، أو ينزل على المستصحب ولوازمه خاصة، أو باعتبار مطلق آثاره من باب أكثر الأثر أثر.

وأمّا الوجه في المختار أي كون التنزيل بلحاظ أثر نفس المستصحب المتيقن بلا واسطة فبيانه يتوقف على بيان أمور:

الأول: كما تقدم كون مفاد (لا تنقض اليقين بالشك) جعل حكم مماثل للمستصحب المشكوك أو لحكمه، لا جعل حكم لغير المستصحب من اللوازم العقلية أو العادية.

والوجه في ذلك: لأنّ اليقين في باب الاستصحاب طريقي، فالتعبّد الشرعي الاستصحابي لابدّ أن يكون متعلقاً بما تعلق به اليقين، فإذا كانت الحياة في المثال المتقدّم متيقنة سابقاً وشك في بقائها، كان مورد التعبّد هو نفس الحياة وليس لوازمها، لأنّ اليقين تعلّق بها لا بغيرها من لوازمها كانبات اللحيّة.

ونتيجة ذلك: أنّه لا يترتب على استصحاب الحياة إلّا الآثار الشرعية والأحكام الخاصة بها كعدم تقسيم ماله، دون آثار لوازمها التي لم يتعلق بها يقين وشك.

الثاني: أنّ لوازم المستصحب على نحوين: فتارة تكون لازمة له حدوثاً وبقاءً كضوء الشمس، واُخرى: أن تكون لازمة له بقاءً فقط كنبات اللحيّة.

ومن الواضح أن محل الكلام هو القسم  والنحو الثاني، لأنّه لا أثر للنّحو الأول بعد كونه بنفسه مجرى الاستصحاب لتعلّق اليقين والشك به كملزومه أي كما يتعلق الشك واليقين بالشك كذلك يتعلق بضوئها.

الثالث: أن من شرط التمسك بإطلاق الدليل كما لو كان المتكلم في مقام بيان الحكم أن لا يكون هناك قدر متيقن في مقام التخاطب ينصرف الكلام إليه، إذا الإطلاق منوط بعد البيان بوجود قرينة مقالية وحالية، ومن المعلوم أنّ القدر المتيقن الذي ينصرف إليه الكلام صالح للبيانية كما ثبت في محلّه، فلا ينعقد معه اطلاق الدليل.

وإذ علمت هذا فيتضح أن استظهار الاحتمالين الآخرين لا مجال للأخذ به، لأنه منوط بثبوت اطلاق دليل التنزيل حتى يكون ناظراً إلى التّعبد بالملزوم واللوازم معاً، كما هو مقتضى الاحتمال الثاني أو لحاظ مطلق الأثر ولو كان أثر الواسطة كما هو مقتضى الإحتمال الثالث، وقد تبيّن أنّ الإطلاق متوقف على عدم نصب قرينة حالية أو مقالية دالة على عدم الإطلاق والإنصراف والقدر المتيقن التخاطبي ـ من القرائن المانعة عن الإطلاق وتكون صالحة لبيان مقدار الحكم في كلام المتكلّم.

وهذا المعنى موجود فيما نحن فيه لأنّ المتيقن من قوله عليه السلام (لا تنقض اليقين بالشك) بعد كون اليقين أخذ على نحو الطريقية دون الموضوعيّة هو عدم نقض ما تعلّق به اليقين خاصة أي نفس الملزوم كحياة الغائب المشكوك فيها، دون لوازمه المترتبة على بقائه كنبات اللحيّة، فإن نفس اللوازم ليست متعلقة لليقين حتى يجري فيها الاستصحاب حتى يثبت به آثارها الشرعية أيضاً.

كما أنّ مطلق الآثار الشرعية ولو مع الواسطة كما في الاحتمال الثالث ليس ملحوظاً في استصحاب الملزوم نفسه حتى يترتب باستصحاب الملزوم استصحاب تلك الآثار حتى يكون من الأصل المثبت، لأنّ هذا المعنى يتوقف على إثبات الإطلاق في الأخبار وقد عرفت عدم تماميته لوجود القدر المتيقن المنصرف إليه، فاخبار الاستصحاب قاصرة عن إثبات حجية الأصل المثبت كما هو المختار، والمتعين منها هو الاحتمال الاول من الاحتمالات الثلاثة، ومقتضاه عدم اعتبار الاستصحاب المثبت.

ارسال الأسئلة