العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 22 ربيع الثاني 1439 هـ - واجبات الصلاة أحد عشر (51)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

واجبات الصلاة أحد عشر: النية والقيام وتكبيرة الأحرام والركوع والسجود والقراءة والذكر والتشهد والسلام والترتيب والموالاة.

أقول: يقع الكلام في واجبات الصلاة وماهيتها فإنّها مركبة من أجزاء أولها التكبير وآخرها التسليم، وقد اختلف الاعلام في عداد أجزائها بين العشرة أو الأحد عشر كما سيعلم، إلّا أن المصنف قدس سره عبّر عنها بواجبات الصلاة وأعدّها أحد عشر، والحال أن كان المقصود من واجبات الصلاة بيان تعداد أجزائها، فيلزمه أن يذكر جلسة الاستراحة بين السجدتين من أجزائها، لأنّ الجلوس بينهما لا دخل له في تحقق السجدة، بل يجب في ضمن سائر أجزاء الصلاة .

نعم لا يخفى أنّ وجوبه لم يكن من الاركان، فلا يوجب تركه سهواً بطلان الصلاة.

وإن كان مراده من الواجبات بيان الأجزاء وشرائط نفس الأجزاء في قبال سائر الشرائط المعتبرة في الصلاة حتى في الآفات المتخلّلة بين الأجزاء نظير الطهارة والستر في الصلاة فتعتبر الطهارة في كل الأجزاء حتى الأنات المتخلّلة بينها، كما يظهر من المصنف ذلك بذكره الموالاة والترتيب، فحينئذٍ كان المفروض منه أن يذكر الاستقرار والطمأنينة أيضاً.

وكيف ما كان فإنّه اعتبر النية من واجبات الصلاة، إلّا أن ذلك موضع خلاف بين الأعلام، فربّما يقال أنها ليست بجزء الصلاة ولا من بشرط أجزائها، أو أنها غير داخلة في مسمّى الصلاة ولا في المأمور به يعني في متعلق الأمر، وإنّما هي شرط لتأثير أجزاء الصلاة في المصلحة التامة المطلوبة والملحوظة في الصلاة بنحو لا تصير تلك المصلحة التامة فعلية إلّا بالنية والقصد إليها بنحو التقرب إلى الله والإخلاص في العمل، وإنّما يتمكن من الإتيان كذلك لمّا يتعلق الأمر (أقيموا الصلاة) بنفس الصلاة.

ويستدل على ما قيل بأنّ النية خارجة عن المسمّى والمأمور به وفي متعلّق الأمر صحة قول القائل: (أردت الصلاة فصليت) فمثل هذا القول يكون صحيحاً على نحو الإستعمال الحقيقي من دون عناية وتجوز، فتكون النية والإرادة (أردت الصلاة) خارجة عن مسمّى الصلاة (فصلّيت).

ويدل على ذلك: أنّه لو كانت النية داخلة في المسمّى وكانت جزءاً من الصلاة للزم إتّحاد العرض والمعروض بنحو تكون النية مع كونه عرضاً معروضاً، وإن كانت النية شرطاً في الصلاة للزم حينئذٍ الاشكال الآخر بتقدم النية على نفسها، لأنّ قيد المعروض كذات المعروض مقدم على عارضه.

كما أنّ النية غير داخلة في متعلق الأمر وموضوعه لا جزءاً ولا شرطاً، لأنّ النية ليست اختيارية ويمتنع تعلّق الأمر بما لا يكون اختيارياً كما هو واضح، ولا فرق في ذلك سواء أكان عدم تعلق الأمر به لعدم اختيارية جزئه وهي النية أم لعدم اختيارية شرطه وقيده. وحينئذٍ لو فرض قيام دليل على كونها النية جزء الصلاة أو شرطها، فإنّه باعتبار ما يرد من الاشكالات كما مرّ لابدّ من التصرف في الدليل أو تأويله بما يتناسب مع ما ذكر.

نعم كما مرّ لا مانع من كون النية تكون شرطاً لموضوع المصلحة التامة في الصلاة، بأن تكون الصلاة بما هي هي تقتضي المصلحة، وبما هي مرادة أي الصلاة مرادة تكون علّة تامة لفعلية المصلحة، فلا تكون النية حينئذٍ جزء المؤثر لتحقق الصلاة، بل هي شرط لتأثير وفعلية الجزء.

فإذا كان مقصود القائل بشرطية النية هذا المعنى فلا بأس به، وإلّا ففيه ما ذكر من الإشكالات.

هذا ما ذهب إليه بعض الأعلام المعاصرين، إلّا أنّه أورد عليه، وقبل بيان الإيراد، لاشك من وجوب النية في الجملة، فإنّه لا خلاف فيه ولا إشكال، بل الأولى أن يعدّ ذلك من الضروريات، بل لا ريب من بطلان الصلاة بتركها عمداً أو سهواً.

وفي الجواهر: عليه الإجماع منّا بقسميه المحصّل والمنقول مستفيضاً أو متواتراً، بل من العلماء كافة في المحكي عن المنتهى والتذكرة، بل عن التنقيح: لم يقل أحد بأنها ليست بركن.

نعم قد تعرضوا إلى البحث عنها بالتفصيل حتى كتب في ذلك رسائل ومقالات في أنها جزء الصلاة أو شرطها، وقد استدل كل قائل بوجوه لا تخلو من النظر والتأمل كما في المفصلات، فراجع وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة