العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 17 جمادى الأولى 1439 هـ - المسألة الخامسة في عدم المنافاة في نية وجوب الصلاة واشتمالها على الأجزاء المندوبة: (67)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: في المسألة الخامسة في عدم المنافاة في نية وجوب الصلاة واشتمالها على الأجزاء المندوبة: كما لا يجب ملاحظة الأجزاء المستحبة والمندوبة في إبتداء الصلاة، لا تجديد النية على وجه الندب والإستحباب حين الإتيان بها، والوجه في عدم المنافاة أن الصلاة مع المستحبات هي فرد من أفراد الطبيعة المأمور بها، غاية الأمر أنه أفضل الأفراد كالصلاة في المسجد، فإنّه من المستحب الذي هو خارج عن ماهية الصلاة إلّا أنه يوجب زيادة الثواب وتأكد الوجوب الذي من ورائه المصلحة التامة، فمثل هذه الخصوصيات الفردية مما يوجب مؤيد فضيلتها عن الفاقد لها.

ومن ثمّ لا يجب ملاحظةالأجزاء المندوبة والمستحبة في إبتداء الصلاة، فحكمها حكم الخصوصيات الفردية كالقصر والتمام والأداء والقضاء في أماكن التخيير بناء على ما هو المختار بأنها ليست من الأمور القصدية التي يتوقف تحقق عنوان المأمور به عليها كما مرّ تفصيل ذلك فلم تكن الأجزاء المندوبة من الأجزاء الحقيقية الذاتية في الصلاة.

وكذلك لا يجب تجديد النية على وجه الندب حين الإتيان بها، فإنّها ليست معتبرة شرعاً في الصلاة، ويشترط أن لا ينوي وجوبها، لأنها في الحقيقة أمّا مستحبات مستقلة في أثناء الواجب أو من باب الفرد الأفضل من الواجب التخييري، والأولى كما هو المختار أن ينو فيها بقصد القربة المطلقة أو وجوبها لا بنحو التشريع أو كانت نية وجوب الصلاة هي الغاية، ويأتي بالأجزاء المندوبة بقصد الأمر الندبي ونكفي قصده إجمالاً أو يقال بأنها ليست من أجزاء ماهية الصلاة ولا أجزاء فردها، بل هي من الأمور المستقلة المستحسنة وظرفها الواجب مع قصد القربة.

مسألة 6: الأحوط ترك التلفظ بالنية في الصلاة خصوصاً في صلاة الاحتياط للشكوك وإن كان الأقوى معه الصّحة.

أقول: لقد مرّ الكلام في النية وبيان ماهيتها فهي بمعنى القصد والعزم القلبي والإرادة القلبية وقيل المقصود منهذه التفاسير هو من باب شرح الإسم والإشارة إلى المعنى المفهوم منها عند العرف، وإلّا فليست النية ترادف القصد أو العزم أوالإرادة لاختلاف كل واحد منها في متعلقاتها ممّا يوجب الإختلاف في المفاهيم حينئذٍ.

وقد إختلف الاعلام في التلفظ بها، فربما يقال بحرمة التلفظ لأنه من التشريع المحرّم لعدم الدليل عليه إلّا في مناسك الحج، ومنهم من قال باستحباب ذلك للتأكد النسبة، ومنهم من قال بالجواز والمشهور قال بالكراهة وذهب المصنف إلى أن الأحوط إستحباباً.

ترك التّلفظ بالنية في الصلاة بقوله بوجوب الإقامة وإحتمال بطلانها بالتكلم الذي لم يكن من الصلاة والقول بالإعادة، إلّا أنه قال بالصحة مما يظهر منه انصراف دليل البطلان عن مثل هذا الكلام الذي يرجع في شؤون الصلاة، كالأمر بتعديل الصفوف أو تقدم أحدهم لإمامة الجماعة كما ورد في النصوص وما ذكر فيه كان من باب المثال بلا ملاحظة الخصوصيّة ويستفاد حينئذٍ منه حكم كلّي ينطبق على ما نحن فيه في غيره.

والأكثر إحتياطاً ترك التلّفظ بالنّية في صلاة الاحتياط للشكوك التي يلزمها ركعة الاحتياط كالشك بين الثلاث والأربع فبنى على الأربعة ويأتي بركعة إحتياط والوجه في ذلك لاحتمال كون ركعة الاحتياط جزءاً متمّماً على تقدير النقص في الصلاة ومن ثم يستلزم أن يكون التلفظ بالنية حينئذٍ من كلام الآدمي في أثناء الصلاة ممّا يوجب بطلانها ولكن ذهب المصنف إلى أن ركعة الاحتياط مستقلة وإن شرّعت لتدارك النقص المحتمل في الصلاة.

كما توقف في مبحث صلاة الاحتياط في جواز الأفعال التي تقع بين الصّلاة وبين ركعة الإحتياط، فكيف جزم بالصحة في المقام؟ وربما الوجه في ذلك من جهة دعوى عدم عموم الكلام المنافي للتلفظ بالنية، إلّا أن هذا المعنى غير ظاهر منه كما أشار إليه بعض الأعلام المعاصرين، فتأمل.

والأقوى كما هو المختار ترك التلفظ بين الصلاة وركعة الاحتياط لاحتمال أن صلاة الاحتياط جزء تابع ومتمّم للصلاة الأصلية على فرض نقصها.

المسألة 7: من لا يعرف الصلاة يجب عليه أن يأخذ من يلّقنه، فيأتي بها جزءاً فجزءاً، يجب عليه أن ينويها أوّلاً على الإجمال.

أقول: لابدّ من تحصيل الصلاة تامة الأجزاء والشرائط مهما أمكن، فإنّ الله لا يكلف نفساً إلّا وسعها، وعلى المصلي أن يأتي بصلاته تامة الأجزاء والشرائط الجامعة للصحة والقبول، وإذا توقفت الصحة على التعليم وجب تعليم الصلاة حينئذٍ وإذا كان لا يعرف الصلاة فمن أدوات التعليم التلقين، فيجب عليه من باب مقدمة الواجب واجب أن يأخذ ويستخدم شخصاً يلّقنه على الصلاة ويأتي بها جزءاً فجزءاً، ويتابعه في الأداء كما يجب أن ينوي الصلاة إجمالاً كما تقدم.

ارسال الأسئلة