العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الفقه - 18 جمادى الأولى 1439 هـ -مسألة8: يشترط في نية الصلاة بل مطلق العبادات الخلوص عن الرّياء (68)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

مسألة8: يشترط في نية الصلاة بل مطلق العبادات الخلوص عن الرّياء، فلو نوى بها الرياء بطلت، بل هو من المعاصي الكبيرة لأنّه شرك بالله تعالى، ثم إن دخول الرياء في العمل على وجوه:

أحدها: أن يأتي بالعمل بمجرد إراءة الناس من دون أن يقصد به امتثال أمر الله تعالى، وهذا باطل بلا اشكال، لأنه فاقد القصد القربة.

أقول: من المسائل ذات الأهميّة في نية الصلاة عند الفقهاء وعلماء الأخلاق مسألة الإخلاص والرياء، وهذا لا يختص بالصلاة بل يقم العبادات كلّها، فإنّ المقصود منها تكامل الإنسان وبلوغه الكمال، بالقرب من الله سبحانه وتعالى، ولا يتحقق القرب إلّا بالإخلاص، كما قال أمير المؤمنين علي عليه السلام (أخلص تنل) وإذا أقسم إبليس بعزة الله أن يغوي بني آدم (فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلّا عبادك منهم المخلصين) (ص: 82 ـ 83).

فلو نرى في صلاته وعباداته الريّاء فإنه يوجب بطلان العمل، بل يعدّ الرياء من الكبائر والمعاصي الكبيرة والخطرة، لأنّ أساليبه هو الشرك بالله تعالى، ويعبّر عنه بالشرك الخفي الذي يبتلى به المؤمن بين حين وحين لولا تهذيب نفسه وتزكية قلبه من براثن الرياء وما يلحق به من حبّ السمعة والإطراء والظهور والشهرة وغيرها من الأمراض القلبية والنفسيّة.

فالرياء يوجب بطلان العمل وهذا ما ذهب إليه المشهور من الفقهاء بشهرة عظيمة كادت أن تكون إجماعاً، بل عن غير واحد دعوى الاتفاق عليه([1]).

ولكن ذهب سيدنا المرتضى قدس سره في كتابه الانتصار([2]). إلى عدم بطلان العبادة بالرّياء وإن كان محرّماً بمعنى إنها تجزئ وتقبل بقبول الصحة ممّا يوجب سقوط التكليف وعدم الإعادة، وإن لم تقبل بقبول التقوى وقبول الكمال، فلا يترتب عليها القرب المطلوب ولا الثوب.

وربما مقصوده من عدم البطلان مع الرياء لو كان بنحو الغنيمة مع قصد القربة، لا مجرداً عنه، وإلّا فاعتبار قصد القربة في العبادات كاد أن يكون من الضروريات فكيف يُفتى بخلافه حينئذٍ يكون الرياء مع القربة من باب التركّب الإنضمامي لا الإتحادي، فتأمل.

وكيف ما كان فلا اشكال في بطلان العبادة مع الرّياء، وقد تظافرت واستفاضت به الروايات ان لم تكن متواترة إجمالاً ومعنى، بل عقد شيخنا الحر العاملي قدس سره باباً مستقلاً طويلاً لبطلان العبادة بالرياء ([3])، وفي باب آخر لبيان حرمة الرياء وحبّ السمعة والإطراء بالعبادة ([4])، وهذا مما يدل على أنّ الرياء قيد الحكم التكليفي وهو الحرمة والحكم الوضعي وهو بطلان العمل.

فمن النصوص الدالة على بطلان العمل بالرجاء وحرمته:

صحيحة زرارة وحمران.

عن أبي جعفر عليه السلام قال: لو أنّ عبداً عمل عملاً يطلب به وجه الله تعالى والدار الآخرة وأدخل فيه رضى أحد من الناس كان مشركاً ([5]).

وصحيحة علي بن جعفر.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يؤمر برجال إلى النّار... إلى أن قال: فيقول لهم خازن النّار: يا أشقياء ما كان حالكم؟ قالوا: كنّا نعمل لغير الله، فقيل لنا: خذوا ثوابكم فمن عملتم له ([6]).

ورواية السكوني:

قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن الملك ليصعد بعمل العبد مبتهجاً به، فإذا صعد بحسناته يقول الله عز وجل: اجعلوها في (سجين) إنه ليس إياي أراد به ([7])، وغيرها من الأخبار الواردة في هذا المقام في البابين 11 و12 من أبواب مقدمة العبادات من الوسائل فراجع، فإنّها من حيث المجموع تدل على حرمة الرياء، وما كان حراماً فإنّ من لوازمه بطلان العمل، لإمتناع التقرب بما هو حرام ومبغوض للمولى عز وجل كما هو واضح.

وصاحب الجواهر ([8]) قدس سره عند بيان حقيقة النية عند المصنف صاحب الشرائع المحقق الحلي قدس سره بأنها (استحضار صفة الصلاة في الذهن والقصد بها إلى أمور أربعة: الوجوب أو الندب والقربة والتعيين وكونها أداءً أو قضاءً) قال: وفيه من القصور والإجمال والفساد ما لا يخفى، فيناقش المحقق قدس سره بأنه لا حقيقة شرعية للنية تمسكاً بالأصل عند الشك فيه، وإن عنوانها الحقيقة المتشرعية وهو مفقود ثم يبين بأن القدماء تركوا التعرض لبيان حقيقة النية وإنما اكتفوا بذكر اعتبار الأخلاقي في العبادة، فيعتبر الاخلاص في العبادة الذي هو عبارة عن وقوع الفعل بقصد الامتثال للسيد المنعم باعتبار ما قام في النّفس ودعاها إلى الفعل من الألطاف ورجاء الثواب ودفع العقاب وهو أمر آخر خارج عن النية التي هي بمعنى القصد للفعل الذي لو كلّف الله بالفعل بدونه لكان كالتكليف بما لا يطاق، ضرورة خروج صدور الفعل مع الغفلة عن القدرة ولذا قبح تكليف الغافل ونحوه لعدم وجود الثورة التي شرط في التكليف فيكون من التكليف بما لا يطاق.

وأمّا الإخلاص ففي غاية الصعوبة في بعض العبادات لاحتياجه إلى الرياضة التامة القالعة للقوى النفسانية وآثارها من حيث الشهرة والرئاسة وغيرهما من الآفات المهلكة والأمراض القائلة، نسأل الله العافية منها.



([1]).المستمسك: 6: 21.

([2]).الانتصار: 100 المسألة 9.

([3]).الوسائل: باب 12 من أبواب مقدمة العبادات.

([4]).الوسائل: باب 11 من أبواب مقدمة العبادات.

([5]).الوسائل: باب 11 من أبواب مقدمة العبادات الحديث: 11.

([6]).الوسائل: باب 12 من أبواب مقدمة العبادات الحديث 1.

([7]).الوسائل: باب 12 من أبواب مقدمة العبادات الحديث: 3.

([8]).الجواهر: 9: 154 ـ 155.

ارسال الأسئلة